شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
27032018
التحدث مع الجنين اثناء فترة الحمل، يعمل على تقوية العلاقة بين الام و طفلها، كما يعمل على زيادة تطوره اللغوي و إدراكه للعناصر اللغوية بعد ولادته، و هناك دراسات كثيرة أثبتت ذلك، حتى أن العلماء قاموا بعمل تجربة أثبتت بالفعل أن صوت الام له عامل كبير في عملية تطوير القشرة السمعية للجنين، و هناك أشياء أخرى يكتسبها الجنين داخل الرحم، منها تمييز الأطعمة و الروائح المختلفة، و تمييز صوت الام بعد ولادته .


فوائد التحدث مع الجنين اثناء الحمل
قد كشفت دراسات و ابحاث أن تحدث الأم لجنينها له فوائد كثيرة، منها أنه يساعد في تقوية العلاقة بين الأم و جنينها، و أنه يعمل على تقوية القشرة السمعية للجنين، و عند تقوية القشرة السمعية يصبح الجنين بعد الولادة لديه قدرات لغوية عالية، كما أوضحت الدراسات أن ذلك يجعل الجنين يميز صوت أمه و هو بداخلها، كما أنه يستطيع أن يسمع نبضات قلبها، و قد وجد الباحثون بالفعل عدد من الأطفال الرضع بعد ولادتهم، يتعرفون على عناصر لغوية أكثر من غيرهم، و قام العلماء بعمل تجربة على عدد من الأطفال الخدج، و قاموا بأخذ أربعون طفل قد ولدوا بين الاسبوع الخمسة و عشرون، و الاسبوع الاثنين و ثلاثون من فترة الحمل.


و قد قسموا الاطفال إلى مجموعتين، أول مجموعة قاموا بجعل الاطفال فيها يستمعون لصوت الأم و صوت نبضات قلبها، لمدة ثلاث ساعات يومياً، اما المجموعة الثانية فلم يسمعوا غير الاصوات الموجودة في المستشفى، و نتائج هذه التجربة قد أكدت على نتائج جميع الأبحاث، فقد وجدوا أن الأطفال الذين استمعوا لصوت امهم، أصبحت لديهم قشرة سمعية متطورة و قوية، و هذه التجربة لها أثر آخر، أنها أثبتت إمكانية تسجيل صوت الأم و نبضات قلبها، للجنين الذي يبعد عن أمه بعد ولادته، و يوجد داخل العناية المركزة أو في مكان آخر بعيد عن أمه، فهذه التسجيلات ستساعده في تطور قشرته السمعية، و تطور مهاراته اللغوية .





اشياء اخرى يتعلمها و يكتسبها الجنين داخل رحم والدته
هناك اشياء يتعلمها و يكتسبها الجنين داخل الرحم، فهو يستطيع تمييز الضوء و الشعور به، فإذا قمنا بتسليط الضوء على بطن الأم، سوف يشعر الجنين به و سوف يحاول الهروب من هذا الضوء، و يحاول الابتعاد عن مكان تسليط الضوء و تزيد حركته بصورة كبيرة، لأنه أمر جديد بالنسبة له، و ذلك يمكن أن يحدث في الشهر السابع من الحمل، كما تتطور حاسة الشم عند الجنين خاصةً في الشهر السابع و الشهر الثامن من فترة الحمل، و يستطيع في هذا الوقت شم الروائح و قد يميز بعضها، و الرائحة التي يشمها و يميزها بعد الولادة هي رائحة الأم، التوتر و الحالة العاطفية يمكن أن تنتقل للجنين و تؤثر عليه بشكل سلبي، فالأم المتوترة و التي تكون في حالة نفسية سيئة في فترة الحمل، يتأثر جنينها و تزيد إمكانية إصابته بالاضطراب العاطفي بعد الولادة.


و يجب أن تتأكد الام اثناء فترة الحمل من عدم تأثر جنينها بهذه المشاعر السلبية، و ذلك عن طريق الأشعة و التحاليل و استشارة الطبيب، في الشهر السابع و الثامن يبدأ الجنين في تمييز الأطعمة، فتتطور لديه حاسة التذوق، و يمكنه في هذه الفترة معرفة الطعم المالح، و معرفة طعم البصل و الثوم، كما يسمع الجنين أثناء فترة الحمل صوت الأم و يبدأ في تمييزه، كما يميزه في المواقف المختلفة، فيميز صوت الأم عند التحدث بشكل عادي، و صوتها عند قراءة كتاب معين، او غناء اغنية معينة، و هناك دراسات أثبتت إمكانية غناء أو رواية قصة محددة بشكل متكرر للجنين و هو في بطن أمه، و أنه سوف يتذكر هذه القصة بعد ولادته، و يمكن أن تكون عامل لتهدئته و شعوره بالأمان عند سماعها .
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى