شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
14032018
الأم و بحكم ضغوطات الحياة اليومية و ما تواجهه من مسؤوليات قد يجعلها تتعامل مع ابنائها بغضب و إفراغ تعبها من خلال الصراخ و العقاب، لكن هذا الأمر ليس أبدا صحي في تربية الطفل، بل من اخطاء تربية التي لها تأثير سلبي على الطفل، لذلك وجب إيجاد طرق صحيحة و سليمة في تأديب الطفل دون اللجوء الى الصراخ و الضرب و العقاب القاسي، و اخترنا من بينها أحد الطرق المفيدة في التربية التي ستساهم في تعليم الطفل الصح و الغلط.


نشاركك اليوم سيدتي أحد تقنيات التربية الحديثة الصحيحةالتي ستريحك و في نفس الوقت لن يكون لها تأثير عكسي على الطفل، فالعقاب الجسدي له علاقة كبيرة بتطور الأمراض النفسية لدى الطفل من قبيل الإكتئاب و القلق، كما و يسبب هذا الغضب و الصراخ و العقاب بالضرب ارتكاب الإنتهاكات الإجتماعية في سن متقدمة عند الطفل.


- هذه التقنية تقوم على اعتماد الإيموجي حسب تصرف الطفل أي اتباع أسلوب الوجه المبتسم و الوجه الحزين وتبدأي بتقييم أداء طفلك و تصرفاته بناء عليهما، فعندما يحسن الطفل التصرف كافئيه من خلال رسم الوجه المبتسم على يده و عبري له عن رضاك و فخرك به بعبارات محفزة و مشجعة.


- و في حالة بدأ الطفل في المشاكسة و الشقاوة و أساء التصرف تفادي نهج الصراخ و الضرب و تجنبي أن تعاقبيه في لحظتها بل إعمدي إلى الرسم على يده وجه حزين يعبر عن استيائك و عدم رضاك على تصرفه.


- من المهم عزيزتي الأم أن تعودي الطفل على هذه الطريقة و ستلاحظين أنها ستأثر عليه إيجابا و تجعله يمتثل لأوامرك، كما أنك ستستفيدين حيث أنه سيقيك عناء الصراخ و الغضب و تشنج الأعصاب.
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى