شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
28012018
الحل فى العلاج المناعى
يعتبر العلاج المناعي للحساسية (أمصال الحساسية) آخر خط للعلاج ولا يستخدم إلي اذا لم يستجيب المريض العلاج البيئي والدوائي
وتعتبر أمصال الحساسية من التطورات الحديثة في علاج الحساسية والتي لها تأثير كبير بفضل الله في علاج المرضي
لكن هذه الأمصال تستخدم لفترة طويلة من عامين إلي خمسة أعوام في بعض الأحيان لذلك يجب علي المريض أن يستمر في استخدامها حتي نهاية العلاج لأننا نلاحظ أن كثير من المرضي يبدءوا في استخدام المصل ثم يتوقفون بعد عدة أشهر عندما يشعروا بالتحسن وسرعان ما ترجع الحساسية مرة أخري لما كانت عليه بسب عدم الاستمرار علي المصل الفترة الكافية المطلوبة
وتوصف هذه الأمصال من قبل الطبيب المتخصص في الحساسية بعدما يقيم وضع الحالة ومدي استجابتها للعلاج البيئي والدوائي ولا يمكن وصفها ذاتيا من قبل المريض أبدا
وفكرة عمل هذه الأمصال ببساطة انه يتم إعطاء المريض نفس المهيجات الذي يهيج الحساسية عنده
فمثلا لو كان المريض يعاني من حساسية عثة غبار المنزل ولم يستجيب للعلاج البيئي بتجنب التعرض للعثة ولا للعلاج الدوائي الذي يعالج الحساسية لديه فان الطبيب سوف ينتقل للمرحلة الثالثة وهي العلاج المناعي بالأمصال حيث يوصف له الطبيب مصل يحتوي علي نفس المهيج الذي يعاني منه وهو عثة غبار المنزل علي فترة طويلة حيث يؤدي ذلك إلي تعديل وتغيير طبيعة تفاعل الجهاز المناعي عند المريض لعثة غبار المنزل بحيث انه لو تعرض لتلك العثة فان الجهاز المناعي لا يعطي ردة فعل لها وبالتالي لا تصبح تلك العثة مهيج للحساسية لديه
ومثل ما قيل في عثة غبار المنزل يقال في مهيجات الحساسية الاخري بالذات المستنشقات كالفطريات والحيوانات والطيور وحبوب الطلع وغيرها
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى