منتدى وصفات كليوباترا دخول

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ

تسمم الحمل الاسباب والعلاج

شاطر

03012018
تسمم الحمل الاسباب والعلاج

تسمم الحمل هو إصابة الحامل بارتفاع فى ضغط الدم وتورم فى الأطراف السفلية، كما يظهر بروتين (زلال) فى بولها بعد الأسبوع العشرين من الحمل.

ما هى علامات وأعراض هذه الحالة؟
فى المراحل المتقدمة من هذه الحالة تكون الأعراض: حدوث زيادة مفاجئة فى الوزن، صداع، تشوش فى الرؤية، تورم فى الأطراف السفلية، تبول بكميات أقل من المعتاد أو عدم تبول على الإطلاق، وألم فى البطن خاصة فى منطقة المعدة. فى غاية الأهمية: التشخيص المبكر من خلال رعاية الأم جيداً قبل الولادة، وولادة الطفل فى الوقت المناسب.

هل هناك سيدات أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة؟
بعض الحوامل تكن أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة عن غيرهن. من العوامل التى تجعل الحامل أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة: وجود أفراد فى أسرتها يعانون من ارتفاع مزمن فى ضغط الدم، حدوث الحمل فى سن أصغر من اللازم أو أكبر من اللازم، الحمل فى توأم أو أكثر، التدخين، أو أن تكون الحامل مريضة بارتفاع مزمن فى ضغط الدم من قبل حدوث الحمل.
يعتبر تسمم الحمل، أحد الأمراض الخطيرة التي من الممكن أن تعاني منها المرأة خلال فترة الحمل. صحيح أنه ليس مرضاً شائعًا، ولكن المقصود مرضٌ يمكنه أن يشكل خطراً على الحمل، بل وفي بعض الحالات الخاصة، على حياة الأم والجنين.

تسمم الحمل، هو مرض يصيب بني البشر فقط وفق المعلومات المتوفرة حتى اليوم، وتصل نسبة الإصابة به إلى 5% من مجمل حالات الحمل. وعلى الرغم من كثرة الأبحاث التي حاولت فهم معنى هذا المرض، لم يتم حتى الان التوصل إلى السبب الرئيسي الذي يؤدي لحدوثه، ولذلك أيضا لم يتم إيجاد علاج حقيقي أو وقائي له حتى اليوم. وقد امن البعض في الماضي أن العلاج بواسطة أنواع من عقار الأسبرين يمكنه منع المرض، إلا أن الأبحاث أثبتت عدم صحة هذا الاعتقاد.

في الواقع، اعراض تسمم الحمل تظهر على النحو التالي: ارتفاع ضغط الدم لدى المرأة الحامل، وتبدأ البروتينات بالظهور في سائل البول لديها. في الغالب، يبدأ تسمم الحمل عند الأسبوع الـ 20 من الحمل، أو بعد ذلك أحيانا. لكن كلما كانت الإصابة به أبكر، فإنه يكون أكثر خطورة وصعوبة.
يقدر الأطباء أن مرض تسمم الحمل ينبع من خلل يصيب الأوعية الدموية في المشيمة، الامر الذي يسبب مشكلة في تدفق الدم إلى الجنين. وكردة فعل من أجل تحسين تدفق الدم، يرتفع ضغط دم الأم، الأمر الذي يؤدي في نهاية الأمر إلى تضرر الكبد، الكلى، الدماغ، وحتى الجنين نفسه.

هنالك درجات مختلفة لظاهرة تسمم الحمل. اعراض تسمم الحمل من الدرجة الأولى هي ضغط دم يصل إلى 100 ملم عند مستوياته الدنيا، بالإضافة لوجود البروتين في البول بنسبة جرام واحد، وتأخر طفيف أو عدم تأخر مطلقا في نمو وتطور الجنين. كذلك يكون الأداء الكلوي سليما لدى الأم، ولا تكون هنالك تخثرات في الدم.

أما اعراض أعلى درجة من درجات تسمم الحمل، فتكون ضغط دم يزيد عن 110 ملم بمستوياته الدنيا، أكثر من 3 جرام من البروتين في البول يومياً، الام رأس وبطن شديدة لدى الأم، اضطراب وتشوش الرؤية، وإدرار قليل للبول. كذلك، من أعراض تسمم الحمل الأخرى، ظهور الوذمات غير الطبيعية في الأرجل والوجه، انخفاض تزويد الدم للمشيمة والجنين، وأيضاً، توقف تطور ونمو الجنين - وفق ما يتبين خلال الفحوص التي يتم إجراؤها بين الأسبوع 22 حتى 24 من الحمل، وبين الأسبوع 32 حتى الاسبوع الـ 34 من الحمل.
كيف يمكن أن تؤثر هذه الحالة على الأم والجنين؟
هذه الحالة قد تؤدى إلى عدم وصول كميات كافية من الدم إلى المشيمة، وبما أن المشيمة هى التى تمد الطفل بالأكسجين والغذاء، فقد يؤدى هذا الخلل إلى ولادة طفل صغير الحجم، وفى الحالات الشديدة قد يؤدى إلى وفاة الجنين فى الرحم. يمكن أن تؤدى أيضاً هذه الحالة إلى ولادة مبكرة. هناك مضاعفات أيضاً يمكن أن تؤثر على الحامل مثل حدوث تشنجات، أو ارتفاع حاد فى ضغط الدم مما قد يؤدى إلى حدوث نزيف فى المخ ومشاكل فى الكلى. يمكن تجنب هذه المضاعفات عن طريق الرعاية الجيدة أثناء الحمل بما فى ذلك الزيارات الدورية للطبيب وقياس الضغط فى كل زيارة وتحليل البول لاكتشاف وجود بروتين به (خاصةً فى آخر شهرين للحمل)، وكذلك معرفة المريضة بأعراض الحالة حتى يمكن التشخيص المبكر للحالة وعلاجها.

كيف تعالَج هذه الحالة وكيف يمكن الوقاية منها؟
الوقاية دائماً خير من العلاج. لذا من المهم أولاً تعريف السيدات الأكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة. هؤلاء السيدات يجب أن يقمن بزيارة الطبيب للمتابعة أكثر من غيرهن. سوف ينصح الطبيب بإتباع التغذية الصحيحة (تلك التى تحتوى على نسبة عالية من البروتين مع تقليل كمية الملح فى الطعام) وذلك لتجنب ارتفاع ضغط الدم لدرجات أعلى. حسب الحالة، قد يصف الطبيب أدوية قد تساعد على تجنب مضاعفات ضغط الدم المرتفع أكثرها شيوعاً جرعات بسيطة من الأسبرين وفى الحالات الحادة يمكن أن يصف الطبيب أدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم. فى الحالات البسيطة، يمكن السماح باستمرار الحمل حتى 38 أسبوعاً. أما فى الحالات الحادة، يكون من الضرورى توليد الأم سواء عن طريق حث المخاض أو بولادة قيصرية (بعد ضبط ضغط دم الأم وبغض النظر عن مدة الحمل).

متى تبدأ هذه الحالة أثناء الحمل ومتى تنتهى؟
تبدأ هذه الحالة عادةً بعد الأسبوع العشرين من الحمل وبما أنها مرتبطة بالحمل، ستنتهى مع نهاية الحمل. قد لوحظ أن فى بعض الحالات يستمر ارتفاع ضغط الدم حتى بعد الولادة، ولكن فى معظم الحالات يرجع ضغط الدم إلى معدلاته الطبيعية (كما كانت قبل الحمل) بعد الولادة، ولكن يوجد احتمال أن تظهر هذه الحالة فى الحمل التالى.

السؤال
أنا عمري 23 سنة، في الأسبوع ال 20 من حملي الأول, وفي فحص البول الأخير وجدت لدي القيم التالية: 30ML/DL بروتين WBC 111 الكريات البيض RBC 6 550 ضغط الدم لدي طبيعي خلال كل فترة الحمل، وفي الأيام الأخيرة ظهرت لدي وذمة خفيفة جدا في منطقة الكاحلين. هل هذا يدل على زيادة خطر الاصابة بتسمم الحمل؟ هل تسمم الحمل بمستوى متوسط يمكن أن يضر بالجنين؟ وأخيرا، هل هناك طريقة ما للحد من هذه المخاطر؟ أنا قلقة جدا.
الجواب
عند الاشتباه بتسمم الحمل ينبغي أن يكون هناك ارتفاع في ضغط الدم، إفراز بروتين في البول بقيمة 300 ملغ عند جمعه لمدة 24 ساعة. عندما يتفاقم التسمم, تضاف أيضا أعراض مثل الصداع, عدم وضوح الرؤية وألم في البطن العلوي الأيمن. وفقا لفحوصاتك فلا يبدو أن لديك ما يدعو للاشتباة بتسمم الحمل. قد تكونين مصابة بالتهاب خفيف في المسالك البولية. أوصيك بالتوجة الى الطبيب المتابع لحملك لتلقي المشورة.

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى