شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
29122017

زراعة اللحية في تركيا
 يشكل شعر اللحية والشارب عند الرجال أهمية كبيرة ربما تزداد عن أهمية شعر الرموش والحواجب عند النساء.
 وذلك لأن ظهور الشاب بلحية مكتملة وشكلٍ مميز يزيد من وسامة ملامحه، ويزيد وجهه إشراقا وجاذبية، ولذلك يهتم الكثير من الشباب بترك شعر اللحية حتى تصل اللحية لشكلها النهائي، وبعدها يتم قص اللحية وتهذيبها للوصول لأفضل شكلٍ لها.
 وفي حالة وجود فراغات في اللحية، أو عدم تناسق بين نمو الشعر في كلتا الوجنتين، فيبدأ البحث عن طريقة لإكمال تلك الفراغات سواء باستخدام بخاخ أو سبراي لتكثيف شعر اللحية ، أو استخدام الزيوت الطبيعية التي يتم استخدامها لتحفيز الجد على إنتاج بُصيلات أكثر كثافة.
 وفي حال عدم جدوى تلك الطرق يلجأ أخيراً للحل الأكثر فعالية وهو زراعة اللحية بالتقنيات الحديثة، التي انتشر استخدامها في مراكز زراعة الشعر في تركيا ، والتي اشتهرت بنتائجها الممتازة في]زراعة شعر اللحية، وبما حققته من نجاح أصبحت مراكز زراعة الشعر في إسطنبولمن الأماكن الرائدة في زراعة الشعر عالمياً.
 لماذا يُنصح بزراعة اللحية في تركيا ؟
 في تركيا تحديداً تحتل عمليات زراعة الشعر أهمية كبيرة بين العمليات التجميلية المختلفة، فالوطن العربي يتواجد به أعداد كبيرة جداً ممن يعانون من الصلع المبكر أو من لديهم مشكلة عدم اكتمال شكل اللحية، ويفضلون إجراء عمليات زراعة الشعر في تركيا.
 ولأن الإقبال متزايد على عمليات زراعة اللحية في تركيا من جميع أنحاء العالم فستجدون جميع المراكز الطبيبة مجهزة بشكلٍ متكامل لإجراء عملية زراعة اللحية بكافة التقنيات الحديثة، والتي يمكن من خلالها زراعة اللحية التي تعاني من انخفاض الكثافة، أو التي يوجد بها فراغات ناتجة عن أمرض جلدية أو إصابات أو حروق.
 كما أن الحكومة التركية تعمل على توفير كافة الخدمات التي يحتاجها عملاء المراكز الطبية، فتمنح التصريحات اللازمة لمكاتب خدمة عملاء مراكز التجميل، والتي تسهل عليهم إجراءات حجز الطيران والإقامة الفندقية، وكل ما يحتاجون إليه في جولاتهم السياحية.
 ومع توفير كل ما ... من الطبيعي أن يزداد الإقبال وخاصة مع النتائج المبهرة لعمليات زراعة الشعر لجميع مناطق فروة الرأس والوجه، فزيارة تركيا فرصة مثالية لمحبي التسوق وعشاق الأماكن السياحية وفي الوقت ذاته سيحصلون على أفضل نتيجة لزراعة شعر اللحية.
 الفرق بين زراعة شعر اللحية قديماً وحديثاً:
 منذ بداية ثمانينات القرن الماضي شهدت عمليات زراعة الشعر تطور حقق النتيجة التي كان يحلم بها علماء زراعة الشعر، فقد جعلت من عملية زراعة الشعر الطبيعي أمراً ممكناً وبنفس خصائص ومواصفات الشعر الطبيعي، وذلك من خلال زراعة الشعر بالشريحة أو م يعرف بالزراعة الشريطية، وهي باستئصال شريحة أو شريط طولي من أسفل الرأس ليتمكن الطبيب من تقسيمه وتقطيعه وتثبيته في المنطقة الفاقدة للشعر.
 غير أن تلك التقنية ورغم النقلة الكبيرة التي رفعت بها مستوى عمليات زراعة الشعر، إلا أنها انطوت على الكثير من العيوب التي تتركها ففي فروة الرأس، وأبرز تلك العيوب تتمثل في عدم قدرتها على إعطاء كثافة مرتفعة للمنطقة الفاقدة للشعر، وتركها لندب لا يزول أثره خلف الرأس بحجم الشريط المستخرج.
 ولذلك استمر خبراء وعلماء زراعة الشعر في محاولة تطوير تقنية جديدة يمكن من خلاها تفادي الندب من خلال استخراج أجزاء أقل من الجلد وفي أماكن متفرقة، واستخراج قطع أكثر دقة لتعطي الكثافة الأعلى بالمنطقة الفاقدة للشعر.
 وتمكن العلماء من التوصل للتقنية الأكثر تغييراً في مجال زراعة الشعر وهي زراعة الشعر بالوحدات الجريبية أو زراعة الشعر بالاقتطاف ، فمن خلالها ستكون الأجزاء المستخرجة أقل حجماً فهي عبارة عن بُصيلات فقط وليست قطع من جلد فروة الرأٍس، وتحتوي كل بُصيلة على عدد من الشعر يناسب الكثافة التي يسعى إليها الطبيب.
 خطوات زراعة اللحية في تركيا :
 تمتاز عملية زراعة اللحية في تركيا بالدقة والاحترافية في التنفيذ، فعندما يكون القائم على زراعة الشعر طبيب عالمي محترف فإن الأمر يأخذ شكل احترافي بامتياز، فأطباء ]زراعة الشعر في تركيا] هم أطباء عالميين يُشهد لهم بالكفاءة والاحتراف و التميز، فالتزايد في أعداد عملاء مراكز زراعة الشعر إنما يتوافدون بسبب خبرة الأطباء وارتفاع نسبة نجاح الزراعة.
 ومع تلك الدقة فإنهم يتبعون خطوات دقيقة لزراعة الشعر، بحيث ينتهي من زراعة البُصيلات في أسرع وقت وأقل أخطاء، فالمريض يأخذ تخدير موضعي ومع طول الوقت قد يشعر بالملل، خاصة إذا كانت الزراعة لعدد كبير من البُصيلات، وتتمثل خطوات الزراعة فيما يلي:
 التخطيط:يبدأ الطبيب بدراسة مكان زراعة الشعر في الوجه بدقة بالغة، ومسبقاً يكون تعرف على السبب الرئيسي من زراعة شعر اللحية، كأن يكون لإخفاء ندوب أو لزيادة الكثافة أو غيرها من الأسباب، وبعد فحصها جيداً يوم العملية يرسم خطوط خارجية تمثل أخر مكان لزراعة البُصيلات، وداخل الخطوط يرسم بدقة أماكن الثقوب التي ستُثبت بها البُصيلات، وتلك الخطوة تسهل ما بعدها من خطوات، وتقلل الوقت الذي يستغرقه الطبيب في الزراعة، فكلما كان خطأ الطبيب أقل كلما أنجزت معه في العملية.
 التخدير:يتم التخدير على مرحلتين، المرحلة الأولى وهي مرحلة استخراج الطعوم، وغالباً يجرب الطبيب استخراج بُصيلة دون تخدير المريض، فالاستخراج لا يسبب ألم كبير، فيمكن للمريض أن يتحمله، وإذا لم يتحمله يتم دهان مكان الاستخراج بمخدر موضعي لتخفيف الشعور بالألم.
 المرحلة الثانية من التخدير وهي ضرورية تسبق مرحلة فتح الثقوب وتثبيت البُصيلات، ولأن بشرة الوجه حساسة وطبقة الجلد بها رقية، فلابد من تخديرها قبل أي تدخل بها، ويتم تخدير المريض موضعياً بما يجعله لا يشعر بأي ألم طوال مدة العملية.
 استخراج الطعوم: يستخرج الطبيب الطعوم حسب حاجة منطقة اللحية، بحيث يراعي العدد المطلوب من البُصيلات، والكثافة المطلوبة، وغالباً لا تحتاج منطقة اللحية لبُصيلات تحتوي على عدد كبير من الشُعيرات، فتكفي وجود شعرتين في كل بُصيلة.
 التنقية:بعد استخراج الطعوم يتم وضعها في محلول لحين تنقيتها، فيقوم الطبيب بعزل البُصيلات الغير مناسبة للزراعة، وترتيب البُصيلات حسب مكان زراعتها وفرزها حسب كثافة الشعر في كل بُصيلة.
 التثبيت:عند تثبيت البُصيلات يكون تم إعداد الثقوب لاستقبالها، ويتناسب حجم الثقب مع حجم الأداة التي يستخدمها الطبيب في الزراعة، وفي حالة الزراعة بقلم تشوي لا يكون هناك حاجة لفتح الثقوب.
 
 وتستغرق مرحلة استخراج الطعوم وتنقيتها ساعة أو ساعتين تقريباً بما في ذلك مرحلة تخطيط وتحديد أماكن البُصيلات، وتستغرق زراعة الشعر نفسها من ساعتين إلى ثلاثة ساعات تقريباً، ويمكن أن تطول المدة إذا أخذ المريض استراحات متقطعة أثناء زراعة الشعر.
 فترة النقاهة بعد عملية زراعة اللحية في تركيا:
 بعد زراعة اللحية في تركيا لن تكون فترة النقاهة طويلة، فيمكن للمريض مغادرة المركز بعد ساعة من انتهاء الزراعة، ولا يحتاج مكان الزراعة لأكثر من أسبوع حتى يختفي أي آثر للزراعة.
 ولكن على المريض إتباع تعليمات الطبيب حتى لا يعرض مكان الزراعة للإصابة بالالتهابات أو الاحمرار، ويتجنب الحلاقة في الأسابيع الأولى حتى لا يؤثر على نمو البُصيلات، فنتائج زراعة اللحية في تركيا تعتمد بشكلٍ كبير على تجنب ما يحذر منه الطبيب.
 فعندزراعة اللحية في تركياستحصلون على النتيجة التي ترغبون بها مع العناية اللازمة لمكان الزراعة بعد العملية، وتعتبر تكاليف المتوسطة عالمياً في زراعة الشعر، كما أن التكلفة مناسبة جداً للنتائج التي يحصل عليها المريض.
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى