شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
23122017

عندما يأتي سنُّ اليأس، تأتي معه مجموعةٌ مختلفة من المشاكل الجنسيَّة. ولكن ينبغي ألاَّ تيأسَ المرأة، فهناك حلول لها.
قد تصبح الممارسةُ الجنسية أقلَّ متعةً بالنسبة لبعض النساء بعدَ انقطاع الطمث لديهن. إنَّ التراجعَ الطبيعي في مستويات هرمون الإستروجين يُمكنه أن يجعلَ الجماعَ مزعجاً. وتجد بعضُ النساء تراجعاً في مدى اهتمامهنَّ بالجنس، حيث إنَّ التغيُّرات الجسدية التي طرأت عليهنَّ مع تقدُّمهنَّ بالسِّن لا تساعدهن على حلِّ هذه المسألة؛ فالجلدُ الجاف، وترهُّل الثديين، والدهون المتراكمة في الخاصرتين، جميعها أمورٌ تقلِّص من مقدار الاعتداد بالذات
يشير استطلاعٌ علمي إلى أنَّ 84٪ من النساء في سنِّ اليأس يجدن أنَّ ممارسةَ الجنس تصبح مؤلمةً في هذه المرحلة. ويشير 70٪ من النساء تقريباً إلى أنَّ علاقاتهن الزوجية تتأثَّر كنتيجة لذلك.

يقول الخبراءُ في هذا المجال إنَّه يجب على النساء أن يتغلَّبنَ على الخجل ويطلبن المساعدة، حيث إنَّ الكثيرات من النساء يعانين في صمت بسبب وجود أعراض سنِّ اليأس الشائعة، مثل جفاف المهبل، لأنهنَّ يشعرن بالحرج من إخبار الطبيب.

تُشاهَد هذه المشاكل بانتظام، ويمكن تَفهُّمُ مدى تأثيرها في طبيعة الحياة. هناك الكثير من المعالجات الفعَّالة التي يمكن تقديمها للنساء، ولكن لا يمكن أن نساعدَ إذا لم نعرفَ أنَّ هناك مشكلة أصلاً.

يجدر أوَّلاً أن نحاولَ تقديمَ الخيارات العلاجية التي تستند إلى العون الذاتي. هناك مجموعةٌ متنوعة من الوسائل لتخفيف جفاف المهبل، ومن ثَمَّ جعل الجماع أكثرَ سهولةً ومتعة , تجنُّب الغسل العميق للمهبل بالصابون، وزيوت ومراهم الاستحمام، حيث يُمكنها أن تفاقمَ حالةَ الجفاف؛ واستخدام الماء الفاتر، عوضاً عن ذلك، وحدَه أو مع مطهِّر خالٍ من الصابون.
محاولة استخدام مواد مزلِّقة، وهي موادُّ متوفِّرةٌ في الصيدليات من دون الحاجة إلى وصفة طبِّية.
إذا كانت هذه التدابير لا تفيد، يمكن للطبيب أن يصفَ العلاج الهرموني؛ فهذا العلاجُ يخفِّف من الجفاف. ولكن إذا كانت المرأةُ لا تستطيع أو لا تريد أن تأخذَ العلاج الهرموني، يمكنها استخدام هرمون الإستروجين الذي يُطبَّق "موضعياً"، أي في المهبل فقط، لزيادة تدفُّق التزليق الطبيعي للمهبل.

هناك خياراتٌ علاجية مختلفة، بما في ذلك كريمات أو رُهيمات الإستروجين (يجري تطبيقُها باستخدام أداة طبِّية)، أو أقراص صغيرة (يجري تطبيقُها باستخدام أداة طبية)، أو حلقة مهبلية تطلق الإستروجين وتبقى في المهبل لمدَّة ثلاثة أشهر في المرَّة الواحدة.


تكتشف بعضُ النساء أنَّهن يفقدن الرغبةَ في ممارسة الجنس بعد انقطاع الطمث. من الطبيعي أن يقلَّ الدافعُ الجنسي مع مرور السنين، ولكن يمكن أن يكونَ أسوأ مع وجود الاكتئاب، وأعراض انقطاع الطمث، ومشاكل العلاقة الزوجية، والإجهاد.

غالباً ما تكون هذه المشاكلُ مؤقَّتة، وقد يكون كلُّ ما هو مطلوبٌ القدرةَ على الحديث عن كلِّ هذه الأشياء مع زوج متفهِّم. ولكن إذا ظهرت أعراضُ سنِّ اليأس أو استمرَّ الاكتئاب، عندئذٍ قد يكون من الأفضل مراجعة الطبيب للعلاج.

إنَّ معالجةَ أعراض سن اليأس قد تزيد الدافع الجنسي لدى المرأة بشكلٍ غير مباشر، من خلال تحسين الصحَّة العامَّة للمرأة، ورفع مستوى الطاقة لديها؛ إلاَّ أنَّ استعادةَ مستوى الهرمونات لديها يُمكنه أن يُحسِّن الإحساس الجنسي أيضاً


مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى