شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
07112017


تحميل العضلات في منطقة الحوض يعرقل عمل مفاصل الفقرات الحوضية ما يسبب آلاما حادة في أسفل الظهر. وتخفف حقن التهدئة حدة الألم دون أن تساعد على الشفاء لذا ينصح الأطباء الألمان بضرورة ممارسة بعض التمرينات الرياضية.

ربما يكون القيام بالأعمال المنزلية أمر مرهق لدى البعض، وذلك بسبب الآلام التي قد تسببها هذه الأعمال أحيانا ويصعب تحملها حسب آنتيا (38 عاما) التي تعاني من هذه الآلام وتصفها بأنها آلام تشل حركة الجسم بأكمله ، إذ تبدأ في منطقة الفقرات القطنية وتنتشر في كامل منطقة الظهر لتصل إلى السيقان. الأمر الذي يدفع البعض لتناول الحقن المهدئة التي تساعد على تخفيف الآلام لفترة قصيرة دون أن تتمكن من علاجه.
ويرجع الطبيب الألماني أولريش فروبيرغر أخصائي الجراحة العظيمة في مدينة مونستر سبب هذه الآلام إلى وجود عرقلة في عمل مفاصل الفقرات الحوضية، وذلك بسبب تحميل العضلات في هذه المنطقة عبئا كبيرا ولفترة طويلة خلال حادث سقوط مثلا، أو حمل ثقل كبير على الظهر. ويشير الطبيب فروبيرغ إلى صعوبة رؤية هذه العرقلة في صور الأشعة ما يصعب تشخيص أسباب الآلام في بعض الأحيان.

ويمكن فك عرقلة المفاصل من خلال إجراء بعض التمارين الرياضية، وينصح الطبيب فروبيرغر بضرورة تقوية العضلات التي ضعفت بسبب عدم الحركة أثناء التعرض لنوبات الألم الشديدة، وذلك لمنع المفاصل من التعرض للعرقلة مرة أخرى.
ولدعم إعادة بناء العضلات لابد من إجراء تمرينات طبية خاصة بمنطقة الحوض والفقرات القطنية في العمود الفقري لإعادتها لحركتها الطبيعة.
كثيرا ما يشكو المريض من آلام الظهر وخصوصاً السيدات البدينات وذوات الوزن الثقيل.
ويقول الدكتور محمد سعيد علي استشاري جراحة العظام وعضو الجمعية الطبية لجراحة العظام: من المعروف أن آلام الظهر أسبابها كثيرة ومن أبسطها العطس والكحة أثناء غسيل الوجه صباحاً مثلاً مع انحناء الظهر أو رفع أوزان ثقيلة من الأرض وهناك أسباب أخري مثل الخشونة والتآكل بين الفقرات، وهناك أسباب مرضية أو السقوط علي الأرض في الوضع جالساً، ومن الأسباب المرضية كما ذكرنا من قبل التآكل بين الفقرات خصوصاً عند السيدات ذات الوزن الثقيل أو درن الفقرات أو الانزلاق بين الفقرات أو الغضروف الذي يسبب ضغطاً علي الأعصاب المجاورة وتُحدث هذه الظاهرة ولها أسباب كثيرة «الغضروف»، ومنها رفع أوزان ثقيلة باستمرار مع وضع انحناء الظهر التي تسبب أيضا انزلاقاً بين الفقرات وتحدث عند الفقرات القطنية ولا يحدث الغضروف أبداً عند الفقرات الظهرية بسبب أنها تحميه بالقفص الصدري.
ويضيف الدكتور محمد سعيد علي أن علاج هذه الظواهر مختلف بالنسبة للغضروف إذا كان حجمه كبيراً فتجري جراحة لإزالة الغضروف الذي لا يضغط علي الأعصاب، ولابد في هذه الجراحة من تسليك الأعصاب حتي يتم الشفاء، أما مجرد إزالة الصفائح العظمية كما يفعل البعض لا يحدث الشفاء بالكامل، وإذا أجريت جراحة إزالة الغضروف بطريقة صحيحة يستطيع المريض السير بعد يومين من إجراء الجراحة،


وينصح بالمشي فترة طويلة والنوم قليلا، أما بالنسبة للدرن بين الفقرات يلزم إجراء جراحة وعمل ترقيع عظمي في الأماكن التي يزال فيها عظم كثير من الفقرات وهي عملية ليست بالبسيطة، أما بالنسبة للانزلاق فيلزم في بعض الحالات التثبيت الداخلي بشريحة ومسامير بعد إزالة الغضروف وتسليك الأعصاب، وبالنسبة للخشونة الشديدة وتآكل الفقرات يلزم عمل التحام بين الفقرات وممكن أن يستخدم فيه ترقيع عظمي وتثبيت بشريحة ومسامير ذات نوعيات خاصة، أما بالنسبة للخشونة والتآكل بين الفقرات البسيط فيلزم فقط له علاج طبي وتمرينات مستمرة يجريها المريض بنفسه، وهناك أسباب أخري لألم الظهر مرضية أيضا كوجود أورام منها حميدة ومنها غير حميدة وطرق العلاج تختلف من مريض لآخر، ووجود التهابات عند السيدات بعنق الرحم مما يستلزم العرض علي الطبيب وليس معني كلامي أن كل غضروف يظهر بأشعة الرنين وبمقارنة ذلك بالكشف يجري له عملية غضروف وتختلف من شخص لآخر
ويقدم الدكتور محمد سعيد علي نصائح مهمة للمريض الذي يشكو من آلام الظهر أهمها إنقاص الوزن وعدم رفع أثقال شديدة في وضع الانحناء ويمكن رفع الأشياء من الأرض عن طريق الجلوس القرفصاء أو الصعود أو القيام والظهر مستقيم، والحذر من العطس والكحة في وضع الانحناء مع عمل تمرينات باستمرار، ومن المفترض إجراء هذه التمرينات حتي مع عدم وجود الألم بالظهر بعد سن الأربعين.
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى