منتدى وصفات كليوباترا دخول

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ

طرق التغلب على الام الرقبة المتكررة

شاطر

06102017
طرق التغلب على الام الرقبة المتكررة


تعتبر آلام الرقبه من المشاكل الصحية الأكثر شيوعاً، حيث لا يكاد يوجد شخص إلا ويشكو منها في وقت ما خلال حياته، خصوصاً أن الرقبه تعتبر أكثر أجزاء العمود الفقري حركة، ما يجعلها أكثر عرضة للإصابة والألم. وتتصدر العادات المكتسبة للشخص أو المرأة لائحة أسباب آلام الرقبة، وذلك عبر الإفراط في استخدامها، كقضاء ساعات طويلة خلف عجلة القيادة، أو أمام الكومبيوتر، أو في المكتب، وأيضا بسبب العديد من العادات الخاطئة المكتسبة في طريقة الجلوس أو السير أو النوم، بالإضافة الى بعض الأسباب العضوية، ومنها: إصابات الأنسجة الرخوة مثل التواء العضلات والأربطة، وخشونة الفقرات، والتهاب الفقرات ومفاصل الرقبة،

واعتلال جذور الأعصاب وتضيق القناة الشوكية، والكسور خصوصاً الناتجة من هشاشة العظام، أو بسبب أمراض أخرى كاضطرابات الغدة الدرقية على سبيل المثال. وتتجلى العوارض من خلال الشعوربألم شديد في الرقبه مع تيبس وتصلب فى العضلات، وقد تزداد حدتها مع استمرار العمل لفترة طويلة في وضع الجلوس أو الوقوف، وأحياناً قد تشعر المريضة بالدوار أو الصداع، وقد يمتد الألم إلى الكتف، والذراع، أو مؤخرة الرأس،
من أسبابه التواء العضلات والأربطة والتهاب الفقرات والمفاصل فيها


الرياض: د. عبير مبارك
من المعروف أن الرقبة هي أكثر أجزاء العمود الفقري حركة. ولكونها الأقل حماية من الفقرات الأخرى (وذلك لتيسير الحركة) كالفقرات الصدرية والقطنية، فهي الأكثر تعرضا للإصابة والألم. ومن المعروف أيضاً، ان آلام الرقبة من المشاكل الصحية المنتشرة، حيث لا يكاد يوجد شخص إلا ويشكو منها في وقت ما خلال حياته.
* أسباب آلام الرقبة

* من أهم الأسباب، العادات المكتسبة للشخص، التي تسبب الإجهاد المستمر لعضلات الرقبة، وذلك عبر الإفراط في استخدامها، كقضاء ساعات طويلة خلف عجلة القيادة، أو أمام الكومبيوتر، أو في المكتب، وأيضا بسبب العديد من العادات الخاطئة المكتسبة في طريقة الجلوس أو السير أو النوم. الوضع الصحيح للرقبة أثناء السير أو الجلوس أن يكون الرأس متعامدا مع الجسم كحرف T اللاتيني. ولكن ما يحدث أثناء السير مثلا، أن ينظر الشخص إلى الأمام، وتلقائيا يصبح الرأس مائلاً نحو الأمام. ومع ثقل الرأس فإن دفعه نحو الأمام بعيداً عن خط الاستقامة يلقي عبئاً على عضلات العنق وعضلات الظهر العلوية. وهنالك أسباب عضوية منها، إصابات الأنسجة الرخوة مثل التواء العضلات والأربطة، خشونة الفقرات، التهاب الفقرات ومفاصل الرقبة كما هو الحال في مرض التهاب الفقرات التيبسي أو التهاب المفاصل الروماتويدي، اعتلال جذور الأعصاب وتضيق القناة الشوكية، الكسور خصوصاً الناتجة عن هشاشة العظام، أورام العظام والالتهابات الميكروبية، الانزلاق الغضروفي، الروماتيزمي اللامفصلي والتهاب ألياف العضلات، أو بسبب أمراض أخرى كاضطرابات الغدة الدرقية على سبيل المثال.

* أعراض آلام الرقبة * يشكو المريض من ألم شديد في الرقبة مع تيبس وتصلب في العضلات، وقد تزداد الأعراض مع استمرار العمل لفترة طويلة في وضع الجلوس أو الوقوف. وقد يلاحظ المريض وجود صوت احتكاك أو فرقعة مع حركة الرقبة، كما يصاب بالدوار أو الصداع، وقد ينتشر ألم العنق إلى الكتف، الذراع، الساعد، أو مؤخرة الرأس، أعلى الظهر، وبين لوحي الكتف. ومع الضغط على جذور الأعصاب بالفقرات العنقية، قد يشعر المريض بالتنميل أو الألم أو الضعف في عضلات الذراعين واليدين والأصابع.

* متى يجب استشارة الطبيب؟

* عادة ما يكون تشخيص التهاب العضلات ذاتيا سهلا، لانه يأتي بعد القيام بنشاط ما على مدى ساعات طويلة أو بعد فترة من الإفراط في استخدامها، أو بعد اتخاذ أوضاع تلقي بجهد كبير على عضلات العنق وعلى مدى فترة طويلة. وعادة ما تتحسن العضلات من تلقاء نفسها في غضون بضعة أيام إلى بضعة أسابيع. وينبغي استشارة الطبيب إذا لم تتحسن تلك الآلام خلال أسبوع أو اثنين على الأكثر، أو إذا حصل الألم بسبب إصابة ما، كارتطام الرأس أو العنق، أو امتدت الآلام إلى الكتفين أو إلى الأسفل نحو الذراع، أو صاحبها تخدر أو تنميل في الأصابع. ومن الأمور الأخرى التي تستدعي الذهاب إلى الطبيب مباشرة، الضعف في الذراع أو الساق، أو استمرار الألم، خاصة أثناء النوم، أو الشعور بألم العنق يصاحبه ألم في الصدر.

* 4 نصائح للتخلص من الألم 1 ـ الوقوف الوقوف المترهل والرأس والكتفان المائلان للأمام، تضع حملاً إضافياً على الغضاريف والأربطة والعضلات في العنق وأعلى الظهر وبالتالي تزيد من خطر الإصابة بألم العنق.

ـ الحرص على الوقوف مرفوع القامة على شكل حرف T . ـ السير لبضع خطوات عند الوقوف لفترة طويلة، فالوقوف الثابت لفترات طويلة يؤدى إلى إجهاد العضلات والأربطة في منطقة العنق.

ـ الوقوف الثابت لفترة طويلة يسبب إجهاد العضلات والأربطة في منطقة العنق.

ـ استخدم كرسيا صغيرا قليل الارتفاع، لتناوب وضع إحدى قدميك عليه عند الحاجة للوقوف الطويل أثناء العمل أو في المنزل.

2 ـ الجلوس ـ الحرص على عدم الجلوس المتكرر على الأرض في أي وضع، فهذا الأمر يزيد من حدة الضغط على الغضاريف والأربطة العنقية.

ـ تجنب الجلوس على الأرض في وضع التربع أو القرفصاء أو غيرها.

ـ الجلوس على الكرسي أثناء تناول الطعام، أو مشاهدة التلفزيون، في وضع زاوية قائمة مع الكرسي مع الحرص على عدم ترك فراغ بين أسفل الظهر والكرسي.

ـ وضع مسند ظهر طبي للمحافظة على الجذع مستقيماً. ـ استخدام الكراسي المنزلية الجيدة وتجنب الوثيرة أو اللينة جداً. ـ الوقوف كل نصف ساعة ومزاولة بعض التمرينات الخفيفة التي تقلل من تأثير الجلوس لفترة طويلة.

3 ـ العمل المكتبي ـ عدم الانحناء عند منتصف الجذع. حافظ على الجذع مستقيماً. وضع الذراع اليسرى (إن كنت تستخدمها واليمنى والعكس) على طاولة المكتب للارتكاز وللمساعدة على إبقاء الجذع مستقيماً.

ـ الوقوف كل 30 دقيقة ومزاولة التمرينات المنشطة للعضلات تبعاً لتعليمات اختصاصي العلاج الطبيعي.

ـ مزاولة تمرينات العنق العلاجية عند الجلوس لفترة طويلة في المكتب.

4 ـ النـــوم ـ يجب الاهتمام بأسلوب النوم ومواصفات الوسادة. الحرص على استخدم وسادة طبية جيدة تحافظ على انحناء الرقبة في وضع جيد.

ـ من الممكن وضع منشفة مطوية داخل الوسادة من الداخل لتسند الرقبة إذا لم تتوفر وسادة طبية.

ـ تعديل حجم وموقع المنشفة داخل الوسادة قريباً من الكتف في وضع يسند العنق عند النوم على الجانب أو الظهر.

ـ عدم استخدام الوسادة اللينة أو المرتفعة.

ـ التخلص من عادة النوم على البطن بوسادة أو من دون وسادة، لما يسببه النوم على البطن من شد العضلات والأربطة العنقية وبالتالي من احتمال الإصابة بألم العنق.

* الأسباب ـ الجلوس على الأرض كعادة اجتماعية.

ـ الجلوس البعيد عن ظهر الكرسي.

ـ التحدب أو الانحناء الحاد للأمام أثناء العمل المكتبي أو القراءة.

ـ عيوب القوام ومنها الرأس والكتفان المائلان للأمام.

ـ الظهر المحدب. التآكل المبكر أو الحاد للغضاريف الفقرية.

ـ الانزلاق الغضروفي والضغط على الجذور العصبية.

ـ التليف العضلي المزمن.

ـ قصور المرونة العضلية. ـ شد وتمزق العضلات والأربطة العنقية. وللتقليل من ألم العنق في المنزل:

ـ الحفاظ على القوام في وضع مستقيم.

ـ تناول الأدوية تبعا لوصف الطبيب المعالج.

ـ مزاولة التمارين الرياضية كما حددت من قبل اختصاصي العلاج الطبيعي.

ـ استخدم الكمادات الباردة عند الألم الحاد، الكمادات الدافئة في حالة الألم المزمن، مع الحرص على عدم ملامسة الكمادات للجلد بشكل مباشر. بسم الله
أوعلى الظهر، وبين لوحي الكتف. أما العلاج فيكون من خلال تناول بعض العقاقير الطبية التي يصفها الطبيب المتخصص بحسب كل حالة، وقد تشمل المسكنات، والحقن، والعقاقير المسؤولة عن إرخاء العضلات، بالإضافة الى ممارسة بعض التمارين الرياضية الخاصة بالرقبة، وتعلم كيفية الوقوف والجلوس بطريقة صحيحة.

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى