شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
15082017

التغذية الجيدة للطفل عنصر مهم لنمو جسده بشكل سليم وقوي




ولكن هناك بعض الملاحظات الهامة عند إدخال الطعام الجديد للطفل ومنها ..


عدم إعطاء الطعام الجديد بكميات كبيرة مرة واحدة ويجب مراعاة التدرج


عدم إعطاء الطفل أكثر من صنف جديد في المرة الواحدة


عدم إجبار الطفل على الطعام ، فإذا رفض الطفل صنف من الطعام ، يجرب صنف آخر


يعطى الطعام بالكوب والملعقة ويفضل عدم إستخدام الرضاعة إذا كان يرضع لبن الأم


لا تعطى الوجبات بين الرضعات ولكن تعطى بدلاً منها فالهدف هو إحلال الوجبة محل الرضعة


يجب ألا نحاول إدخال صنف جديد أثناء مرض الطفل أو عند تطعيمه


رغبات الطفل لها إحترامها حتى لا يكره الوجبات ويتعود على عناد الأم


مواقيت الرضاعة والوجبات على سبيل المثال


يجب غلي الماء الذي يعطى للطفل في السنة الأولى من عمره


يجب أن يعلم الطفل إستعمال الكوب من الشهر السادس


يجب تدفئة الطعام قبل إعطاؤه للطفل


الصبر والنظافة مهمان في فطام الطفل


يجب الإقلال من الطعام المعلب ويمنع إعطاء التوابل ، المخللات ، الطعام الدسم


الإقلال من الشيكولاته ، البونبون ، اللبان ، المياه الغازية خلال فترة الطفولة


زيادة وزن الطفل عن الوزن الطبيعي مضرة تماماً مثل نقص وزنه


يستطيع الطفل أن يتعلم إستعمال الملعقة بنفسه في العام الثاني وإستعمال الشوكة في العام الثالث


يجب العناية بأسنان الطفل منذ بداية عامه الثاني كشرب الماء بعد تناول أي طعام





والآن نبدأ في ملف التغذية ..



التغذية في العام الأول من العمر :



الشهر الأول






رضاعة لبن الأم هي كل مايحتاجه الطفل في الشهور الستة الأولى


الرضاعة حسب رغبة الطفل وينصح أن تكون كل 3 ساعات تقريباً (2 – 3 ساعات)


مدة الرضاعة تتراوح من 5 -10 دقائق من كل ثدي


لا ينصح بترك الطفل مستغرقاً في النوم لأكثر من 4 ساعات متواصلة


إذا إضطررت إلى إستعمال الحليب الجاف ينصح باستخدام حليب الرضع والمشار إليه برقم 1


إذا كان الطفل يرضع حليب خاص بالرضع فإليك جدول احتياجاته من الحليب الخارجي في هذا الشهر


الكمية بالسم2/ملي عدد الرضعات في اليوم


اليـوم الأول 10 مل عدد 6 – 7 رضعة (كل 3 ساعات)
اليـوم الثاني 20 مل عدد 6 – 7 (كل 3 ساعات)
اليـوم الثالث 30 مل عدد 6 – 7 (كل 3 ساعات)
اليـوم الرابع 40 مل عدد 6 – 7 (كل 3 ساعات)
اليـوم الخامس 50 مل عدد 6 – 7 (كل 3 ساعات)
اليـوم السادس 60 مل عدد 6 – 7 (كل 3 ساعات)
اليـوم السابع 70 مل عدد 6 – 7 (كل 3 ساعات)
الأسبوع الثاني 80 مل عدد 6 – 7 (كل 3 ساعات)
الأسبوع الثالث 90 مل عدد 6 – 7 (كل 3 ساعات)
الأسبوع الرابع 100مل عدد 6 – 7 (كل 3 ساعات)


الشهر الثاني / الثالث


تستمر الرضاعة كل ثلاث ساعات سواء كانت من الثدي أو حليب الرضع


ننصح بإضافة عصير البرتقال في جدول التغذية وتبدأ بإعطاء ملعقة صغيرة أول يوم تزداد تدريجياً بمقدار ملعقة يومياً حتى تصل ثماني ملاعق في اليوم


عصير البرتقال أو الطماطم :


يعطى في أول أسبوع مخففاً بالماء بنسبة 1 : 1 ويفضل البرتقال السكري أو البلدي بدون تحلية


يفضل إعطاء الرضيع عصير البرتقال بالملعقة وليس بالرضاعة


من خواص البرتقال والطماطم أنه ملين ويمكن استبداله بعصير الليمون المخفف أو التفاح إذا كانت طبيعة الطفل إسهال



الساعة نوع الغذاء:


6 صباحاً - حليب الأم أو (حليب الرضع)
9 صباحاً - حليب الأم أو (حليب الرضع)
12 ظهراً - حليب الأم أو (حليب الرضع)
3 مساءً - حليب الأم أو (حليب الرضع)
6 مساءً - عصير برتقال أو طماطم
9 مساءً - حليب الأم أو (حليب الرضع)
12 مساءً - حليب الأم أو (حليب الرضع)


الشهر الرابع



وجبات جديدة :


مسحوق الحبوب :






يمكن تحضيره على شكل مهلبية وذلك بوضع مقدار من الماء السابق عُلبه من إضافة كمية من المسحوق ويمزج جيداً بالملعقة حتى يصبح هلامي الشكل ويمكن إعطاءه بالملعقة (تقدر تبعاً للتعليمات الواردة على العلبة).
تبدأ في أول يوم إعطاء الرضيع مقدار ملعقة صغيرة من مسحوق الحبوب وتزداد تدريجياً حتى تصبح وجبة كاملة.


و يشمل هذا الملف الموضوعات التالية :

(1) نصائح لتحضير طعام صحي للطفل

(2) فوائد طعام الطفل للتغذية الصحيحة

(3) علامات استعداد الطفل لتناول الأطعمة الصلبة
(4) جدول الاغذية والفيتامينات اللازمة للطفل

(5) شهية الطفل الرضيع

(6) طرق طهى وتخزين طعام الطفل الرضيع

(7) تغذية الطفل الرضيع من الشهر السابع الى سنة

(8) الاطعمة المفيدة للطفل الرضيع فى مرحلة التسنين




(1)نصائح لتحضير طعام صحي للطفل


يظل الجهاز المناعي للطفل غير مكتمل النمو عندما يبدأ الطفل في تناول الأطعمة الصلبة، كما تكون معدة الطفل الرضيع أكثر حساسية للملوثات والميكروبات التي قد تكون عالقة بالأطعمة.

لذلك يقع على الأم عاتق تحضير طعام صحي ومفيد للطفل ولحماية الطفل من الإصابة بأي أمراض يجب إتباع إرشادات النظافة العامة عند تحضير الطعام للطفل، ومن هذه الإرشادات:
يجب غسل اليد جيداً قبل تحضير الطعام للطفل.
يجب غسل وتعقيم أدوات الطعام التي يأكل بها الطفل، مثل: الطبق، والكوب، والملعقة، والشوكة.
تجفيف أدوات الطعام بمنشفة (فوطة) نظيفة.
تسخين الطعام جيداً، حتى تتأكدي من قتل الميكروبات التي تتواجد فيه.
عدم تقديم الأطعمة الساخنة للطفل، فيجب تبريد الطعام قبل تناول الطفل له.
تجنب تسخين الطعام أكثر من مرة، مع التأكد من فتور درجة حرارة الطعام قبل تقدميه للطفل.
حفظ الطعام بطريقة صحيحة في الثلاجة إذا لم يتم استعماله خلال يوم ويفضل أن تكون درجة الحرارة ما بين الصفر إلى خمس درجات مئوية.
التخلص من الطعام المتبقي من الطفل، فالطعام الملوث بلعاب الطفل قد يحتوي على بكتريا تتكاثر بحفظه.
تجنب إعطاء الطفل الأطعمة المحضرة مسبقاً وفي حالة تناول الطفل لهذه الأطعمة يجب التأكد من مدى صلاحيتها.
تنظيف مكان الطعام المخصص للطفل مع تنظيف ملابسه المتسخة بمنظف مضاد للبكتريا.
غسل يد الطفل جيداً قبل وبعد تناول الطعام.


(2)فوائد طعام الطفل للتغذية الصحيحة





لاشك أن الطعام المقدم للطفل يحتوي على فوائد كثيرة لا حصر لها، ولكن الطفل يحتاج لنكهات طعام متنوعة ومتعددة في الأكل لكي يتقبل مذاقه ليحصل على التغذية الصحيحة اللازمة لجسمه. مع تنوع وتعدد الأطعمة تحتار الأم في اختيار أنواع معينة من الأطعمة لتقدمها للطفل بشكل جديد ومختلف.


وهنا لابد من تعريف الطفل بفوائد أطعمة قبل إعطائها له:






الكريز: يمكن تقديم كريز مهروس بعد نزع القشرة أو بتقطيعه إلى قطع للأطفال
فهو من المصادر الطبيعية التي تمد الجسم بكميات وفيرة من البوتاسيوم والطاقة.



اللحم المطبوخ: اللحم هام جداً لتغذية الطفل، حيث تعتبر اللحوم من أهم مصادر البروتين الحيواني العالي القيمة بالإضافة إلى لاحتوائه على فيتامين ب والكالسيوم والحديد، ويمكن طبخة بطرق عديدة.


الخضروات: يعتبر الفول الأخضر والبطاطا من المأكولات المثالية في طعام الطفل؛ بجانب اللفت والقرنبيط والبروكلي والكرنب لما فيهما من قيمة غذائية كبيرة ومفيدة للطفل لغناهما بالفيتامينات والأملاح المعدنيّة، مثل البوتاسيوم والكروم، والتي تساعد في تخليص الجسم من السّموم.


السمك: السمك مهم جداً لتغذية الأطفال لأنه يحتوي على حمض أوميجا(omega3) المفيد غذائياً للطفل.


الحبوب: يكتسب الطفل مهارات جدية حينما يتناول أنواع جديدة من الحبوب مثل الذرة حيث يبدأ في استخدام الفم واللسان كما تنمي لديه مهارة التحدث؛ فالحبوب ومشتقاتها تمد جسم الطفل بالطاقة والنشاط والحيوية.

(3) علامات استعداد الطفل لتناول الأطعمة الصلبة



تحتار الكثير من الأمهات في كيفية إدخال الأطعمة الجديدة للنظام الغذائي للطفل الرضيع، ولا تعرف الكثيرات ما هي علامات استعداد الطفل الرضيع لتناول الأطعمة الصلبة التي تتطلب من الطفل تعلم مهارات مضغ الطعام وبلعه.



ومن العلامات التي تشير باستعداد الطفل لتناول الأطعمة الصلبة ضمان نظامه الغذائي:


قدرة الطفل على التحكم برأسه. يجب على الأم الانتظار وعدم التسرع في إدخال الأطعمة الجديدة للطفل إلى أن يستطيع الطفل التحكم في وضعية رأسه، فيجب أن تكون رأس الطفل في وضع معتدل ومستقيم أثناء تناوله للطعام.
تخلي الطفل عن دفع الطعام الصلب إلى خارج الفم. نستطيع إدخال الأطعمة الصلبة على النظام الغذائي للطفل الرضيع في شهره الرابع بعد أن يتخلى عن دفع الأطعمة الصلبة بلسانه إلى خارج فمه، وذلك ليستطيع الطفل من مضغ الطعام وبلعه بصورة سليمة.
قدرة الطفل على الجلوس بشكل صحيح. يمكن للأم البدء في إدخال طعام الصلب للطفل عندما يستطيع الجلوس بشكل سليم بمساعدة الأم حتى إذا لم يتمكن الطفل الجلوس بمفرده وذلك لضمان سلامة عملية بلع الطعام.
ظهور مهارات المضغ لدى الطفل. يبدأ إدخال الأطعمة الصلبة للنظام الغذائي للطفل بعد ظهور مهارات المضغ عند الطفل وقدرة الطفل على تحريك فمه ولسانه بتناغم مع الجهاز الهضمي، وذلك ليتمكن الطفل في مضغ الطعام وبلعه. وسوف تلاحظ الأم سيل لعاب الطفل أثناء تعلمه مهارة المضغ وبلع الطعام.
اكتساب الطفل لوزن الزائد. يمكن إضافة الأطعمة الصلبة لغذاء الطفل عندما يبدأ الطفل في اكتساب وزن زائد والذي قد يصل إلى ضعف وزنه أثناء الولادة أو عندما يبلغ وزن الطفل حوالي 7 كيلوجرام، ولكن على الأم عدم إدخال أي أطعمة جديدة إلا عندما يبلغ الطفل عمر الأربع شهور.
ازدياد شهية الطفل لتناول الطعام. يمكن معرفة أن الطفل على استعداد لتناول الأطعمة الصلبة من خلال زيادة شهية الطفل لتناول الطعام وشعوره بالجوع حتى بعد الحصول على كمية اللبن المخصصة له يومياً (من 8 إلى 10 رضعات يومياً).
زيادة فضول الطفل لتناول الطعام. يبدأ فضول الطفل في الازدياد بشكل كبير لتناول الطعام، كما يزداد شغفه بالإطلاع على الأطعمة الذي يتناولها الآخرون.




(4) جدول الأغذية والفيتامينات اللازمة للطفل الرضيع






توفر أغذية الطفل الرضيع جميع المواد الغذائية اللازمة لتغذية الطفل الرضيع، حيث يجب أن تحتوي العديد من أطعمة الطفل الرضيع على فيتامينات. على الأم إتباع نظام غذائي متوازن للطفل يحوي على خليطاً متوازناً من الفيتامينات ماعدا فيتامين د الذي ينصح بإعطائه وقائياً.



فيما يلي جدول لمحتوى بعض الأغذية والفيتامينات اللازمة للطفل الرضيع:


الغذاء : فيتامين

جزر أو سبانخ : فيتامين أ، ب2، حمض فوليك، ج
الحبوب : فيتامين ه
ـاللحم : فيتامين ب1
الأرز : فيتامين ب 1
الحليب : فيتامين ب1
فاصوليا : فيتامين ب2
كبدة : فيتامين ب2، ب6، حمض الفوليك
بيض : فيتامين ب2، حمض الفوليك، ب12سمك فيتامين ب2، ب6
قطع برتقال : فيتامين ب6
بطاطا : فيتامين ب6
حليب : فيتامين ب6، حمض الفوليك،ج، ب12
برتقال أو ليمون أو فريز : فيتامين ج
البقدونس : فيتامين ج
لحم العجل أو السمك : فيتامين ب 12
لحم الغنم : فيتامين ب 12

( 5) شهية الطفل الرضيع






خلال الشهر العاشر إلى الشهر الثاني عشر يبدأ الطفل في تذوق الطعام الصلبة وهنا تصبح الأم المسئول الأول في اختيار الطعام المناسب للطفل. ويصبح الطفل أكثر قدرة على تناول أشكال مختلفة من الطعام ليحدد ما يفضله وما لا يفضله.


أسباب قلة شهية الطفل لتناول الطعام:

التسنين عند الطفل مما يجعل تناول الطعام غير مريح.
إحساس الطفل بالحرارة والرطوبة.
مدى حيوية الطفل.
إحساس الطفل بعدم الراحة.
من العوامل التي تؤدي إلى فقدان الشهية عند الطفل:


حينما يزيد معدل نشاط الطفل و يبدأ في المشي والحركة والجري فسوف يلاحظ عليه فقدان الشهية والوزن.
عندما يكون الطفل مريضاً بالإسهال أو القيء يفقد شهيته ووزنه، ولكن عندما يعود الطفل إلى طبيعته سوف يتكسب شهية جيدة مرة أخرى.
بعض الأطفال ينشغلون بما يدور حولهم ولكن يجب عدم الضغط عل الطفل لتناول الطعام.
أثبتت العديد من الدراسات أن الطفل الرضيع يأكل كمية الطعام المناسبة له، وعند الشعور بالشبع
يبدأ في إظهار هذا الشعور عن طريق:

رفض الطفل فتح فمه
دفع الطفل الملعقة بعيدا عنه
سند الطفل ظهره على الكرسي المخصص له
ملحوظة:


قد ينمو الطفل بصورة مذهلة في السنة الأولى من عمره حيث يزيد وزنه ثلاث أضعاف وزنه أثناء الولادة و يصبح أكثر طولا. وينعكس النمو على شهية الطفل في تناول الطعام ولكن بنهاية السنة الأولى يبدأ معدل نمو الطفل في البطء، وتقل شهيته مرة أخرى.







(6) طرق طهي وتخزين طعام الطفل الرضيع








يبدأ الطفل من الشهر السابع تناول الأطعمة الصلبة بجانب الرضاعة الطبيعية لذلك ينبغي التركيز عند إعداد وطهي وتخزين طعام الطفل. ويفضل صنع طعام الطفل في البيت بمكونات طازجة بما يسمح تخزين باقي الطعام لوقت الحاجة



إرشادات عند إعداد طعام الطفل:
من المهم أن يتم البدء مع الطفل بالأطعمة التي لا تشكل خطراً على الطفل وأفضلها هي حبوب الأرز.
يمكن إدخال الفواكه والخضروات المطبوخة والمهروسة مثل( التفاح، والكمثرى، والقرع، البطاطس ، البازلاء).
يجب مراعاة إزالة الدهون من اللحوم والبذور وكذلك من الفواكه والخضروات عند إعدادها، وهرس المواد جيداً حتى يستطيع الطفل تناولها.
أفضل الطرق لطهي طعام الطفل الرضيع

التبخير:
يبخر الطعام في القليل من الماء فهذه أفضل الطرق لطهي الطعام للطفل، وهذا الأسلوب يجعل الطعام يحتفظ بمعظم قيمه الغذائية. ويعد التبخير أفضل من القلي والشواء بسبب فقدان المواد الغذائية وكميات من الكربون.







استخدام الخبز:
الخبز الجاف (خالي من الزيوت)، وإضافة نكهات الخضروات لخبز الطفل هو وسيلة رائعة لتكثيف النكهات دون الحاجة لإضافة أي شيء من المواد غير الطبيعية.






المايكرويف:
يسمح باستخدام الميكروويف لطهي كميات صغيرة من طعام الطفل بكفاءة، ولابد من التأكد من أن الطعام صار ناضجاً.

تخزين طعام الطفل الرضيع:
عند إعداد وطهي طعام الطفل في البيت؛ عادة ما تكون الكمية أكثر مما يحتاج الطفل في كل وجبة، ولذا يحتاج الطعام إلى التخزين بشكل آمن بحيث يمكن للطفل أكله في وقت لاحق.


ولتخزين طعام الطفل الرضيع بشكل أمن يرجى إتباع الأتي:

لابد وأن تكون الأيدي والأدوات نظيفة قبل البدء في طهي الطعام.
التأكد من أمن ونظافة حاويات التخزين.
تحديد كمية مناسبة من الطعام بما يكفي الطفل دون إفراط.
البدء في تخزين بقايا الطعام، كل نوع على حدى دون خلطه بأصناف أخرى حتى لا يتغير طعمه أو يفسد.
إمكانية تخزين طعام الطفل في الثلاجة لمدة يوم واحد والتجميد يصل إلى شهر.
عند استخدام أغذية الطفل التي تم تجميدها يجب تذويبها جيداً قبل استخدامها بمدة كافية بوضعها في الثلاجة.



يتبع
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق


(7) تغذية الطفل الرضيع من الشهر السابع إلى سنة




لاشك أن تغذية الطفل الرضيع ركيزة أساسية وضرورية خاصةً خلال الشهور الأولى من عمره؛ فلكل مرحلة عمرية من عمر الطفل الرضيع يكون جسمه بحاجه لطعام محدد يساعده على النمو بشكل صحي وسليم.

لذا كان من الضروري إدراك هذه الإرشادات أثناء تغذية الطفل الرضيع:

يعد لبن الأم هو الطعام الأساسي والرئيسي من الشهر الأول حتى الشهر السادس؛ أما بداية ًمن الشهر السابع فنسوق لكل أم جدولاً لكيفية تغذية الطفل الرضيع تغذية سليمة:
الشهر السادس: تمثل الرضاعة الطبيعية أهم عنصر لتغذية الطفل الرضيع إلى جانب إعطاء الخضار والفواكه المهروسة إضافة إلى إعطاء اللبن و الزبادي ويمكن إعطاء المانجو للطفل المولود بنهاية هذا الشهر.
الشهر السابع: يمكن البدء في تغذية الطفل الرضيع بإعطائه صفار البيض المسلوق إضافة إلى تقديم الدجاج واللحوم المسلوقة للطفل الرضيع بجانب البقوليات، كالعدس والفاصوليا وذلك بعد طهيها جيداً لتكون طرية وسهلة البلع.
الشهر الثامن: يمكن أن يأكل الطفل الرضيع بعض قطع الدجاج بعد أن يتم فرمها فرماً جيداً وبعد إزالة الجلد وطهيها جيداً.
الشهر التاسع: يمكن البدء في تغذية الطفل الرضيع بتقديم الأطعمة المطبوخة من الخضار والأرز ولكن بكميات قليلة وبعد طهيها جيداً لتكون سهلة في البلع.
الشهر العاشر: الاستمرار في تقديم الأطعمة المطبوخة من الخضار والأرز بنفس الطريقة التي كان يتناولها في الشهر التاسع.
الشهر الحادي عشر: يمكن البدء في إطعام الطفل الرضيع السمك والكريم كراميل والعديد من أنواع الفاكهة المختلفة ولكن بكميات متناسبة.
الشهر الثاني عشر: الاستمرار في إعطاء الطفل الأطعمة اللينة كالسمك والكرامل مع المحافظة على تناسب الكميات المعطاة للطفل الرضيع.
..





(8) الأطعمة المفيدة للطفل الرضيع في مرحلة التسنين





يبدأ الطفل الرضيع بمضغ الأشياء لمساعدته على التغلب على آلام التسنين، لذلك فلابد وأن يعرف الوالدان طبيعة التسنين عند الطفل، وإعطاء الطفل الأطعمة المفيدة له في مرحلة التسنين.


الممنوع والمرغوب لتغذية الطفل الرضيع في مرحلة التسنين:
يبدو أن قطع الويفر الصلبة التي لا تتجزأ هي الأفضل من أجل تسنين الطفل الرضيع، كما يعتبر الخبز المحمص أو قطع البسكويت الصلبة جيدة أيضاً للتسنين.
يجب تجنب استخدام الحلويات أثناء مرحلة التسنين، فهي تضيف سعرات إضافية ويمكن أن تسبب في تسوس أسنان الطفل الرضيع. كما لا يجب استخدام السكاكر والحلوى كوسيلة لإسكات الطفل حينما يبكي.
الأطعمة الجديدة للطفل الرضيع:
الأطعمة الصلبة: لا يجب إعطاء الطفل الرضيع الطعام الصلب في الأشهر الثلاث الأولى من التسنين بالقوة، فيمكن للطفل الرضيع مص وبلع الطعام، وإطعام الطفل بالقوة قد يتسبب في إصابة الطفل بالحساسية أو قد يعيق الطفل عن بلع الطعام.
الأطعمة شبه الصلبة: عادة يوصى بها للطفل الرضيع البالغ من العمر حوالي ستة أشهر، ويمكن في هذه الفترة استخدام الطعام المحضر تجارياً أو المحضر منزلياً ولكن ينبغي على الطعام المصنع منزلياً أن يكون ليناً. وفي الشهر التاسع يمكن تقديم أغذية ذات ألياف للطفل الرضيع.
نصائح لتقديم الطعام الجديد للطفل الرضيع:
التدرج في تقديم الطعام الجديد للطفل الرضيع، البدء بنوع واحد من الغذاء وهذا سيسهل التعرف على نوعية الطعام المسبب للحساسية في حالة حدوثها عند الطفل الرضيع.
العمل على خلط الطعام الجديد مع الحليب حتى يصبح الطعام الجديد سهل التناول، ويمكن إضافة بعض سوائل الطبخ بدون إضافة بهارات حريفة، أو إضافة عصير الفواكه أو اللبن.
البدء بحوالي ملعقة شاي صغيرة من الطعام الجديد، وتقدميه مع شيء يحبه الطفل عادة.
تجنب إعطاء الطفل العصير أو بعض الخلطات في "الرضاعة" كبديل عن المصاصة لمساعدة الطفل الرضيع على النوم، لأن بعد أن ينام الطفل تبقى "الرضاعة" في فمه؛ مما يعني تجمع الطعام في فمه لمدة طويلة مع وجود السكر الموجود طبيعياً في الحليب والعصير، مما يؤدي إلى تسوس أسنان الطفل القادمة.
خلال الشهر الخامس أو السادس تكون حركة اللسان والابتلاع متناسقة، وبالتالي يكون الطفل جاهزاً لتناول الطعام بالملعقة. كما أنه بإمكان الطفل الرضيع في هذه المرحلة أن يشرب الماء مباشرة من الكوب.
ملاحظة أن الأسنان تبدأ بالظهور بين الشهر السابع والتاسع، وفي هذه المرحلة يمكن إعطاء الطفل الأطعمة اللينة والقابلة للمضغ.
ما بين الشهر العاشر والثاني عشر يمكن أن يمضغ الطفل الرضيع العديد من الأطعمة، كما سيكون بإمكانه استخدام أصابعه لتناول الطعام، كما سيبدأ الطفل بتعلم استخدام أدوات الطعام.

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى