استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
22012017


كشف باحثون أمريكيون من كلية الطب بجامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية أن تناول مشروبات "دايت" الغازية التى يتم تحليتها بأحد أنواع المحليات الصناعية لم تعد متهمة بالتسبب فى ارتفاع احتمالات الإصابة بمرض السكر، وربما أيضا بالسمنة مما يحسم الجدل الذى استمر لعقود حول احتمالات تسبب تلك ال...نوعية من المشروبات الغازية فى مشكلات صحية.

يأتى ذلك لدحض المخاوف والشكوك لدى العاملين فى الأوساط الطبية حول احتمالات تسبب مشروبات "دايت" الغازية فى رفع احتمالات الإصابة بمرض السكر وغيره من الأمراض مثل السمنة، خاصة وأن الباحثين أكدوا أن تناول عبوة أو عبوتين منها يوميا من المحتمل ألا يكون سببا فى أى مشكلات صحية مستقبلية، وأن المحليات الصناعية الموضوعة فيها لا توجد عليها أدلة جازمة على تسببها فى الإصابة بالأمراض السرطانية.

وجاءت هذه النتيجة بعدما قام الباحثون الأمريكيون بإجراء دراسة مقارنة ومتابعة طويلة الأمد استمرت 20 عاما لفحص التأثيرات المستقبلية المحتملة للتناول المنتظم لنوعيات "دايت" من المشروبات الغازية أو النوعيات العادية المحلاة بالسكر العادى، أو تناول الشاى والقهوة.

وكان الدكتور فراك هاو الباحث الرئيسى للدراسة وفريق العمل المشارك فيها قد قاموا بتحليل المعلومات المتعلقة بتناول المشروبات الغازية بأنواعها العادية وال"دايت" والقهوة والشاى، لدى أكثر من 40 ألف رجل، فى الفترة ما بين عامى 1986 و2000، ولاحظ الباحثون أن الرجال الذين يشربون القهوة يوميا، سواء كانت عادية أو منزوعا عنها الكافين، هم أقل عرضة لخطورة الإصابة بمرض السكر.

وفقا لما نشرته المجلة الأمريكية للتغذية الإكلينيكية، فإن التحلية باستخدام أحد أنواع المحليات الصناعية التى لا تحتوى على السكريات الطبيعية المعروفة، والتى لا تحتوى الكمية نفسها من طاقة السعرات الحرارية هى وسيلة صحية جيدة وأفضل فى تخفيف احتمالات الإصابة بمرض السكر.

وعلق الدكتور هاو بقوله إنه توجد بدائل متعددة من المشروبات مقارنة بالأنواع الغازية العادية والدايت ليست هى البديل الأفضل، ولكن يظل تناولها باعتدال شيئا لا يتسبب فى أضرار صحية مستقبلية.
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive
تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى