استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
16102016

تى يلجأ الأطباء لعملية ربط الرحم؟ وماذا يعني مصطلح النزيف الرحمي؟ هذا ما يجيبك عنه الدكتور الشفيع محمود حسن، استشاري النساء والتوليد وجراحة المناظير؛ ومن ربطه يفسر أمراضه الشائعة.


لمنع تكرار الإجهاض، مع نهاية الشهر الثالث من الحمل بوضع خيط أو رباط على عنق الرحم ليمنع تمدده وانفتاحه، ويزال عند دخول الشهر التاسع للحمل، أما النزيف الرحمي، فينتج عن تغيير في مستوى هرمونات المرأة، فمن الطبيعي أن تأتي الدورة الشهرية كل 28 يومًا أو ما بين 24 إلى 34 يومًا، وتستمر ما بين 4-7 أيام. فإذا نقصت المدة عن 21 يومًا أو زادت على الـ35 يومًا فإنها تعتبر حالة غير طبيعية. وكما أنّ النزيف الرحمي يشمل كذلك الدورة غير المنتظمة ونزيفًا بين الدورات المنتظمة.

أما النوع الآخر من النزيف فهو الذي يصحبه مرض عضوي مثل: أمراض الغدد الصماء كالغدة الدرقية، السمنة، بلوغ سن اليأس، تكيس المبايض، أورام الرحم الحميدة والخبيثة، التهابات الحوض، الحمل خارج الرحم، بعض أدوية تنظيم الحمل.

الإجهاض: وهو فقد أو إنهاء الحمل عفويًا في أول 20 أسبوعًا من الحمل، نتيجة الاضطرابات الهرمونية، والالتهابات المهبلية، وارتفاع ضغط الدم، والتدخين، والتعرض للأشعة، وكبر سن المرأة الحامل، والصدمات والحوادث، ولتفادي حدوثه يفضل تناول الطعام الصحي، وأداء التمارين الرياضية الخفيفة، والبعد عن الإجهاد والتدخين، والامتناع عن الجماع في الأشهر الأولى من الحمل.

وما هي الأورام التي يمكن أن تصيب الرحم؟

1- أورام حميدة: ويمكن معالجتها عن طريق الأدوية الهرمونية، أو استئصالها جراحيًا. ومن أعراضها: نزيف حاد، آلام أسفل البطن والظهر، فقر الدم، ومنها: ورم الرحم الليفي؛ وهو نمو غير طبيعي لأشكال مختلفة عن باقي عضلات الرَّحم، ويرتبط بشكل وثيق بالهرمونات الأنثوية التي تحرضه، وعندما يتوقف إفرازها عند سن انقطاع الطمث يتوقف الورم الليفي عن النمو. وأهم أعراضه: النزيف، والاضطرابات الهضمية، تأخر الخصوبة. ويمكن العلاج باستئصال الورم الليفي عن طريق المنظار، أو الجراحة. وفي حالات نادرة باستئصال الرحم. ويشير الدكتور الشفيع إلى أنّ هذه الأورام الليفية قد تؤدي إلى: تضخم الرحم؛ مما يؤدي إلى غزارة الدورة الشهرية، أو الضغط على الأعضاء المحيطة بالرحم؛ كالمثانة، أو المستقيم.

أو قد تهاجر بعض أنسجة بطانة الرحم وتعشش في قناتي فالوب، أو في الأمعاء والمثانة، وتسبب نزيفًا أثناء الدورة؛ وذلك لأنّ هذه الأنسجة تسلك نفس سلوك خلايا بطانة الرحم، ولكن خارج الرحم، مما قد يتسبب بنزيف وآلام والتصاقات قد تعوق الحمل.

2- أورام خبيثة: وتصيب النساء قبل وبعد سن اليأس، وهنالك عدة عوامل تزيد من احتمالية أو خطر الإصابة بسرطان الرحم أهمها: البدانة، والتدخين، والعوامل الوراثية، فيحدث: نزيف مهبلي، آلام أسفل البطن، آلام حادة في الحوض، إفرازات مهبلية غير طبيعية، آلام أثناء الجماع. يتم التشخيص عن طريق أخذ عينة من بطانة وعنق الرحم، ويتم معالجته عن طريق استئصال الرحم.
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive
تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى