منتدى وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  مواضيع عامهمواضيع عامه  المجله  البوابةالبوابة  دخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

  التوتر يزيد أمراض المناعة الذاتية سوءًا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كليوباترا
ملكه المنتدى
ملكه المنتدى


رقم عضويتك : 1
عدد المساهمات : 80807
الاوسمه :
العمل/الترفيه : طبيبه اسنان

25082016
مُساهمة التوتر يزيد أمراض المناعة الذاتية سوءًا


البعض منكم قد يحتاج إلى التعامل مع البكتيريا العالقة أو العدوى الفيروسية. التوتر أيضًا هو جزء من هذا العمود لأنه من الممكن أن يشكل حلقة مفرغة مع العدوى: التوتر كثيرًا ما يثير العدوى أو يعيد إثارتها، في حين أن العدوى تشكل توترًا إضافيًا على الجسم. حتى من هم من بيننا ولا يعانون من عدوى في حاجة إلى أن يجدوا طرقًا حكيمة وصحية للتعامل مع التوتر، حيث إن التوتر يمثل تحديًا بالنسبة لجهازك المناعي. لنلقِ نظرة عن قرب على كيف أن العدوى والتوتر يزيدان حالات المناعة الذاتية سوءًا وكيف أن معالجة العدوى وتخفيف التوتر من الممكن أن يجعلانا جميعًا أكثر صحة.

المناعة الذاتية والعدوى

كما هو الحال مع الكثير من الأشياء المتعلقة بحالات المناعة الذاتية، هناك الكثير من الأشياء التي لا نعرفها عن كيفية حدوث هذه الحالات. أتى العلماء ببعض النظريات، لذلك دعوني أشارككم أهمها. تؤثر حالات العدوى على جهازنا المناعي بشتى الطرق؛ لذلك جميع هذه الافتراضات تحمل قدرًا من الصحة.التمويه الجزيئي

سمعت بالفعل عن التمويه الجزيئي فيما يتعلق باستجابة جهازك المناعي للأطعمة التفاعلية، مثل الجلوتين والألبان. ولكن يمكن إثارة التمويه الجزيئي عن طريق العدوى أيضًا. لنفترض أنك أصبت بفيروس أو بكتيريا. فإن خلاياك التائية والبائية المارقة الموجودة في جهازك المناعي لا يمكنها أن تفرق بين الفيروس وأنسجة جسمك، بالتالي تهاجمهما كليهما. تقوم أيضًا بتوظيف أجزاء أخرى من جهازك المناعي و”تعليمها” لمهاجمة جسمك أيضًا.

تنشيط الخلايا المتفرجةوفقًا لهذه النظرية، فالعدوى تدمر بعضًا من أنسجتك، ويسرع جهازك المناعي إلى مكان الحدث ليخمد الحريق. إنه يهاجم العدوى، تمامًا هو كما هو من المفترض أن يفعل. لكنه يهاجم أيضًا أنسجتك، المتفرج البريء في هذا السيناريو. من الممكن أن يحدث تنشيط للخلايا المتفرجة في كل من العدوى البكتيرية والفيروسية. ولكن، بما أن الفيروس يشق طريقه إلى خلاياك مباشرةً، فإنه على الأرجح سيشن هذا النوع من الهجوم: يهرع جهازك المناعي لمهاجمة هذا الفيروس، الذي تحيط به أنسجتك الخلوية، المتفرج البريء على خط النار.

المستضدات الخفية

حسنًا، إنه مصطلح علمي ثقيل للغاية، لذلك إذا كنت تفضل ذلك، فكر في هذه النظرية على أنها “عملية اختطاف”. هذه النظرية تنطبق عادةً على الفيروسات، مثل فيروس الهربس أو إبشتاين-بار، الذي قد يختطف الحمض النووي لخلاياك، محاولًا الاختباء من جهازك المناعي عن طريق محاكاة خلاياك. على الرغم من ذلك، لا ينخدع جهازك المناعي. إنه يدرك أن هناك عدوى موجودة في جسمك ويشن هجومًا، الذي يصل إلى كل من الفيروس والخلايا التي اختطفها “الغازي”.

لنلقِ نظرة الآن على بعض حالات العدوى الأكثر شيوعًا والمرتبطة باضطرابات المناعة الذاتية. هذه العدوى ليست الوحيدة التي قد تثير المناعة الذاتية، لكنها العدوى التي أراها بالأكثر والتي تتم دراستها كثيرًا.العدوى الفيروسية: الهربس

هناك العديد من الفيروسات في عائلة الهربس، ويبدو أنها جميعًا متورطة في حالات المناعة الذاتية. ولكن، فيروس الهربس البسيط (النوعان الأول والثاني) وإبشتاين-بار هما اللذان تتم دراستهما بالأكثر، لذلك سنركز عليهما.

فيروس الهربس البسيط هو الذي يصيبك بالقروح الباردة و/أو الهربس التناسلي. إذا كنت مصابًا بالهربس، فمن المحتمل أنك تعرف ذلك، لكن يمكنك دائمًا أن تطلب من طبيبك أن يفحصك لهذا المرض. إلا أن هناك ما يقرب من 90 بالمائة من جميع الأشخاص الذين يعيشون في الولايات المتحدة لديهم أجسام مضادة لواحد أو اثنين من فيروسات الهربس البسيطة، لذلك حتى إذا كنت تظن أنك غير مصاب به، فمن المحتمل أنك لم تلاحظ قط أنك مصاب به. لا يوجد علاج لفيروس الهربس، بمجرد أن يدخل جسمك، فإنه يبقى هناك. إلا أنه أحيانًا يكون نشطًا، وفي أحيان أخرى يكون خاملًا.

عندما يكون فيروس الهربس نشطًا، ينتج جهازك المناعي أجسامًا مضادة له، والأجسام المضادة هذه من الممكن أن تثير استجابة مناعية ذاتية. عندما يكون فيروس الهربس خاملًا، فمن المستبعد أن يدخل في الاستجابة المناعية الذاتية، غير أنك قد لا تعرف بالضرورة إذا كان نشطًا أو لا، حيث إن العلامات من الممكن أن تكون غامضة ومن السهل أن تغفل عنها.

من الممكن علاج فيروس الهربس النشط بالأدوية المضادة للفيروسات، التي يمكن أن يصفها لك الطبيب. يمكنك أيضًا أن تتناول مكملين: اللايسين، وهو حمض أميني، والمونولورين، المشتق على نحو أكثر شيوعًا من زيت جوز الهند.

العدوى الفيروسية: إبشتاين-بار Epstein–Barr virus

العدوى التي تمت دراستها على أوسع نطاق فيما يتعلق بالمناعة الذاتية يتسبب فيها فيروس أبشتاين-بار. يوجد فيروس إبشتاين-بار ضمن عائلة فيروس الهربس، نفس مجموعة الفيروسات التي من الممكن أن تصيبك بمرض الهربس التناسلي، والقروح الباردة، والجدري، والهربس النطاقي. ولأن 95 بالمائة من الأشخاص البالغين في الولايات المتحدة الأمريكية التقطوا هذا الفيروس قبل أن يتموا الأربعين، فمن المرجح أنك أصبت به. نصف الأطفال يصابون بهذه الحالة قبل بلوغهم الخامسة، وإذا كنت تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن فيروس إبشتاين-بار هو حقيقة حياتية.

عند هذه النقطة قد تقول: “انتظر لحظة! أنا متأكد من أن 95 بالمائة من الأشخاص الذين أعرفهم لم يصابوا بمرض المونو”. غير أنه من الممكن أن تكون معرضًا لفيروس إبشتاين-بار، وأن تصاب بمرض كثرة الوحيدات، ولا تظهر أية أعراض. أو من الممكن أن يساء تشخيص حالتك بأنك مصاب بإنفلونزا. ولكن 95 بالمائة من سكان الولايات المتحدة الأمريكية لديهم أجسام مضادة لفيروس إبشتاين-بار، وهذا يعني أنهم نوعًا ما أصيبوا به في مرة من المرات. وبمجرد أن تصاب بهذا الفيروس، فإنه يظل في جسمك لباقي حياتك، سواء كنت تشعر بالمرض أو لا.

ارتبط فيروس إبشتاين-بار بقوة بالعديد من حالات المناعة الذاتية، بما فيها التصلب المتعدد، والذئبة، ومتلازمة الإرهاق المزمن، والألم الليفي العضلي، والتهاب هاشيموتو، ومتلازمة شوجرن، بالإضافة إلى مرض جريفز. ارتباط فيروس إبشتاين-بار بأمراض مثل التصلب المتعدد والذئبة هو ارتباط قوي على نحو خاص. على سبيل المثال، 99 بالمائة من الأطفال المصابين بالذئبة لديهم أجسام مضادة لفيروس إبشتاين-بار، بالمقارنة مع 70 بالمائة فقط من الأطفال الذين هم في مجموعة التحكم السليمة غير المصابة بمرض الذئبة.

وبالمثل، ففي حين أن 95 بالمائة من سكان الولايات المتحدة لديهم أجسام مضادة لفيروس إبشتاين-بار، فإن مائة بالمائة من الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد لديهم أجسام مضادة لفيروس أبتشاين-بار. على نحو أساسي، فإن الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد ثبت أنهم مصابون بفيروس إبشتاين-بار، في حين أن الأشخاص الذين ليس لديهم هذا الفيروس لا يبدو أنهم يصابون بالتصلب المتعدد. نعرف أيضًا أن المستويات العالية من الأجسام المضادة لفيروس إبشتاين -بار يبدو أنها تتنبأ بأعراض مرض التصلب المتعدد وفترات التوهج، ووجود تاريخ إصابة بمرض كثرة الوحيدات العدائية يضاعف من خطر التعرض لمرض التصلب المتعدد.

الأمر ليسقط أن الأشخاص الذين يعانون من حالات المناعة الذاتية هم إلى حد ما أكثر عرضة للإصابة بفيروس إبشتاين-بار؛ بل أيضًا أن الحمل الفيروسي لديهم أعلى بكثير من الأشخاص الأصحاء. “الحمل الفيروسي” هو مستوى الفيروس الموجود في دمك. بمجرد أن تصاب بعدوى فيروسية، فإن جزءًا من مستوى الفيروس قد يظل في دمك حتى إن كنت لا تظهر أية أعراض تدل على ذلك. مستوى تواجد الفيروس يقاس من خلال عدد “النسخ” الفيروسية الموجودة في كل مليلتر في دمك. لا يتعين عليك أن تتذكر كل هذه التفاصيل لفنية، اعرف فقط أن وجود حمل فيروسي أعلى يعني أن الفيروس أكثر نشاطًا وحضورًا في جسمك عما هو الحال في جسم شخص آخر لديه حمل فيروسي أقل، حتى إن كانت لا تظهر عليك أية أعراض.

اكتشفت دراستان، تمت إعادة التأكد من نتائجهما مؤخرًا، أن مرضى الذئبة لديهم حمل فيروسي أعلى من 15 إلى 40 مرة عن الأشخاص غير المصابين بحالات المناعة الذاتية.

هناك طريقتان لمعالجة فيروس إبشتاين-بار. يعتمد أطباء الطب التقليدي على مضادات الفيروسات الموصوفة طبيًا. للأسف، فإن أغلب هذه الأدوية لا تكون فعالة للغاية، والأدوية الفعالة تسببت في بعض الآثار الجانبية الخطيرة. بصراحة، الأدوية الموصوفة طبيًا ليست بالعلاج الفعال.

أنا أفضّل اتباع أسلوب آخر. أولًا، قوِّ جهازك المناعي: تناول مكملات عالية الجودة، عالج أمعاءك، اشرب الكثير من المياه المرشحة، احصل على النوع المناسب من التدريبات، نمِّ ما بين سبع ساعات ونصف إلى تسع ساعات كل ليلة، أو أكثر إذا كانت هناك حاجة لذلك، فدعّم مسارات إزالة السموم الخاصة بك، تخلص من السموم في بيئتك الشخصية على قدر ما يمكنك، قلل و/أو تحكم في توترك. ثانيًا، من يشعر منكم بالقلق بشأن الإصابة بالعدوى من الممكن أن يتناول كميات كبيرة من زيت جوز الهند ومشتقات جوز الهند.

العدوى البكتيرية والمناعة الذاتية

إذا ثبت أنك تحمل ميكروبات، فقد تحتاج إلى أن تأخذ مضادات حيوية لتعالج العدوى. أتمنى أنه بوصولنا إلى هذا الوقت ألا أحتاج إلى أن أذكرك: تناول دائمًا البروبيوتيك وأنت تتناول المضادات الحيوية، لتجدد البكتيريا الصديقة. يجب أن تتناول أيضًا حمض الكبريليك وإنزيمًا يسمى كانديزول يحلل جدار خلايا الخميرة، وهو الأمر الذي يمنع فرط نمو الخميرة بينما تتناول المضادات الحيوية.

الآثار المعدية لداء لايم Lyme Disease

هناك نوع آخر من العدوى مشترك عادةً في المناعة الذاتية هو داء لايم، والذي تتسبب فيه بكتيريا تعرف باسم هناك نوع آخر من العدوى مشترك عادةً في المناعة الذاتية هو داء لايم، والذي تتسبب فيه بكتيريا تعرف باسم البكتيريا الحلزونية. تنتشر هذه الكائنات من خلال لدغات القراد ويبدو أنها توجد بشكل أساسي في شمال شرق الولايات المتحدة. حوالي 60 بالمائة من المرضى المصابين بداء لايم ولم يعالجوا يصابون بالتهاب المفاصل الذي يستمر لسنوات، وهو الأمر الذي أدى إلى أن يتوقع العلماء أن مرض التهاب المفاصل قد يحدث بسبب التمويه الجزيئي أو تنشيط الخلايا المتفرجة.

هذا الارتباط الوثيق بين داء لايم والتهاب المفاصل كثيرًا ما يؤدي إلى الحيرة. يتم تشخيص العديد من الناس على أنهم مصابون بحالات مناعة ذاتية بينما يكونون في الحقيقة مصابين بداء لايم والعكس صحيح. وبالطبع، قد يصاب بعض الأشخاص بالاثنين؛ وفي هذه الحالة، يجب أن تعالج كل حالة من الحالتين، فليس من الكافي أن تتم معالجة حالة واحدة فقط.

إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بداء لايم أو التهاب المفاصل، فتأكد من أن طبيبك قد قام بتشخيص شامل ودقيق حتى تحصل على العلاج الصحيح. أكثر شيء فعال يجب أن تبدأ به هو أن تعرف ما إذا كنت مصابًا بداء لايم أم لا.هناك اختبار تقليدي لداء لايم، والذي يمكن أن تطلب القيام به، ولكنني وجدت أنه ليس دقيقًا للغاية لأنك تحصل على العديد من النتائج السلبية الكاذبة، أي أن الاختبار قد يشير إلى أنك غير مصاب بداء لايم بينما أنت في الحقيقة مصاب به. أنا أفضّل اختبارًا أكثر تطورًا يسمى ب iSpot Lyme. يمكنك أن تجعل الطبيب الممارس للطب الوظيفي يطلب هذا الاختبار لك أو تطلب من طبيبك التقليدي أن يطلب لك هذا الاختبار. حتى لو كان طبيبك التقليدي متشككًا، فإنه سيرغب في أن يستبعد داء لايم من خلال هذا الاختبار.

علاقة فيتامين دي

فيتامين دي مهم للغاية لجهازك المناعي. تحصل عليه من الأسماك الزيتية ومن التعرض للشمس، أو يمكنك أن تتناوله كمكمل، وهو الأمر الذي أوصي به.

لكن فيتامين دي الذي تحصل عليه من خلال هذه المصادر يجب أن يقوم الجسم بأيضه. يفرز الكبد 25-hydroxyvitamin D في حين تفرز الكلى 1,25-Dihydroxivitamin D، وهو النوع النشط.العديد من الناس أصبحوا يدركون الآن أنهم في حاجة إلى مستويات عادية أو أعلى من العادية من 25-هيدروسكي فيتامين دي، ويبدو أنه لديه وظيفة وقائية من سرطان الثدي والقولون. غير أن أغلب الأطباء -حتى في الطب الوظيفي- لا يفحصون مستويات 1,25-ثنائي هيدروكسي فيتامين دي. وجد الباحث تريفور مارشال أن المستويات العالية من 1,25-ثنائي هيدروكسي فيتامين دي والمستويات المنخفضة من 25-هيدروسكي فيتامين دي من الممكن أن تتسبب بالفعل في تثبيط جهازك المناعي، وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث المناعة الذاتية. اجعل طبيبك يفحص نوعي فيتامين دي ثم يعمل معك على استعادة التوازن الصحي.

مفارقة التوتر

العديد منا ينظرون إلى التوتر بهذه الطريقة. غير أن التوتر يترك أثرًا عظيمًا على كل من جهازنا المناعي وصحتنا، وهو شيء لا يدركه أغلب الناس، وحتى أغلب الأطباء. إذا أخذنا بعين الاعتبار الدور المهم الذي نعم، لقد قرأت هذا بصورة صحيحة. عندما تكون مستاءً، أو مضغوطًا، أو قلقًا، أو متوترًا، فإن جهازك المناعي يتأثر بهذا. وعندما تشعر بالهدوء، والسلام، والسعادة، فإن جهازك المناعي يتأثر بهذا الأمر أيضًا.

والآن هنا تتعقد الأمور. يؤثر التوتر على جهازك المناعي، لكنه لا يقوم بهذا بطريقة خطية، أحادية الاتجاه، أو سهلة الفهم. الأثر الذي يتركه التوتر على جهازنا المناعي حقيقي ولكنه معقد. يكون أحيانًا متناقضًا تمامًا، هذا يعني أنه يبدو أنه يقوم بأمرين متناقضين في نفس الوقت. يجب أن تراقب جيدًا لتعرف ما الذي يحدث بالضبط. لحسن الحظ، أنا موجودة هنا لأساعدك على اجتياز هذا الأمر.عندما اكتشف العلماء لأول مرة العلاقة بين التوتر ووظيفة المناعة، اعتقدوا أنها أبسط بكثير مما هي عليه بالفعل. منذ ستين عامًا، اكتشف الباحث الرائد في التوتر، هانس سيلي، أن التجارب المزعجة أو الصعبة بدت أنها تثبط الجهاز المناعي. في تجارب أجراها على الفئران، اكتشف أن أنسجة غددها الصعترية ضمرت بالفعل عندما تعرضت الفئران ل “أشياء مزعجة غير محددة”، أي التوتر.

كما ذكرت، قدرة غددك الصعترية على إفراز، وتنظيم، وموازنة خلاياك التائية مهمة للغاية بالنسبة لجهازك المناعي. بالتالي، إذا أثر التوتر على غددك الصعترية، أنت تعرف أن هذا الأمر ستكون له صلة مهمة بالنسبة لأي شخص يعاني من حالة مناعة ذاتية.

التوتر بالطبع لا يؤثر فقط على الغدة الصعترية. إنه يعطل العديد من أنواع الوظائف المناعية المختلفة من خلال طرق مختلفة.ندما أتحدث عن “التوتر” بالمناسبة، فأنا لا أتحدث فقط عن التوتر النفسي. التوتر الجسدي له نفس التأثير. الخضوع لعملية جراحية، أو التمرن للجري في ماراثون، أو العمل طوال الليل، كلها مسببات كبيرة للتوتر. كذلك أيضًا تناول الجلوتين، والأطعمة التفاعلية، والتعامل مع العبء السمي. بالطبع يتضمن التوتر التحديات النفسية مثل القلق بشأن الأمور المالية، ومواجهة توتر المواعيد النهائية لتسليم العمل، أو الخوض في جدال مؤلم مع شخص عزيز.

يستجيب جسمك للتوتر من أي نوع بأن يفرز مجموعة من هرمونات التوتر؛ وهي كيماويات حيوية تهدف إلى مساعدة جسمك على أن يتأهب للتحديات. ومن أهمها هرمون الكورتيزول، وهو مادة كيميائية قوية لها تشكيلة واسعة من الآثار. الكورتيزول هو ما تحتاجه لحشد طاقتك، الجسدية، والعقلية، والعاطفية للاستجابة لطلب مهم. يساعدك هرمون الكورتيزول على أن تبقى مركزًا ومتحفزًا. ومن الممكن أن يجعلك تشعر بأنك منفعل، ومضطرب، و”متوتر”.

هناك شيء آخر يتعلق بهرمون الكورتيزول وهو أنه التهابي بشكل كبير. هذا الأمر منطقي عندما تتذكر لماذا نحتاج للالتهاب في المقام الأول. الالتهاب هو استجابة جهازك المناعي لجرح، أو إصابة، أو عدوى، أي تهديد لسلامة جسمك وصحته. إذا كنت تواجه عاملًا من عوامل التوتر، يساعدك الكورتيزول على أن تنشط لمواجهة التحدي، إلا أنه أيضًا ينبه جهازك المناعي. إذا كان تحديك يتضمن هجومًا أو إصابة، فإن الكورتيزول يضمن أن كيماوياتك الالتهابية على أهبة الاستعداد، وجاهزة لكي تسرع إلى الجرح.

بالتالي في المراحل الأولى الخاصة بالاستجابة للتوتر، على عكس ما اعتقده العلماء في البداية، فإن التوتر لا يثبط الجهاز المناعي؛ إنه في الحقيقة ينشطه.

هذه الاستجابة قد لا تكون منطقية بشكل كبير، إذا كان تحديك عاطفيًا أكثر منه جسديًا. غير أن نظامك المناعي تطور في الوقت الذي أصبح فيه “التحدي” يعني المجهود البدني الشاق و/أو الخطر. للخير أو للشر، فإن جسمك لديه استجابة واحدة للتوتر، والتي يُظهرها سواء كان توترًا جسديًا (الهروب من نمر حاد الأسنان، التجول عبر التندرا وصولًا لقرية جديدة)، أو ذهنيًا (حل معادلة معقدة، محاولة تقييم أي من الأجهزة المنزلية الثلاثة ستعطيك أكبر قيمة)، أو عاطفيًا (مساعدة ابنك الذي يواجه صعوبات في التعلم على القيام بواجبه المدرسي، القلق بشأن مستقبلك المهني)هؤلاء العلماء الأولون كانوا محقين أيضًا: التوتر يثير استجابتك المناعية، إلا أنه أيضًا يثبطها. هذا الهرمون الالتهابي نفسه -الكورتيزول، الذي دفع بجهازك المناعي لأهبة الاستعداد- يمضي بعد ذلك ليثبط استجابتك المناعية. بمعنى آخر، التوتر ينبه جهازك المناعي، والذي بدوره يحشد تفاعلًا متسلسلًا، الذي يثير فرز هرمون الكورتيزول، والذي بدوره يثبط جهازك المناعي.

في جهاز مناعي سليم، تأخذ هذه العملية حوالي ساعة. بالتالي أنت تحصل على ستين دقيقة من التنشيط يعقبها تثبيط تدريجي للجهاز المناعي.

لماذا يبدأ الجهاز المناعي تفاعلًا متسلسلًا تكون نقطة نهايته هي أن يثبط نفسه؟ الإجابات لها صلة خاصة بأي شخص أصيب أو من الممكن أنه أصيب بحالة مناعية ذاتية، لذلك واصل القراءة.

التثبيط المجهدحسنًا، السبب وراء إثارة التوتر لجهازك المناعي مفهوم، أليس كذلك؟ في أغلب الأوقات يكون الجهاز المناعي السليم عند خط الأساس. ثم تحت تأثير التوتر (والذي يفسره جسدك على أنه خطر محتمل)، ينتقل جهازك المناعي لحالة التأهب القصوى. من الواضح أنه لا يمكن أن يظل في حالة التأهب طوال الوقت؛ فهذا الأمر سيستهلك الكثير من موارد جسمك.

إذا ظل جهازك المناعي على حالة التنبيه المفرط لمدة طويلة، فسيكون أشبه بفرقة أمن منهكة تتهاوى تحت تأثير التوتر. إنها تخرج عن السيطرة ولا تبدأ في الهجوم فقط على الأشرار بل أيضًا على أنسجتك.

بمعنى آخر، التوتر الشديد (موعد نهائي قصير المدى، خلاف سريع مع زوجتك، تمرين لمدة ثلاثين دقيقة) ينشط جهازك المناعي حتى تحصل على هذه الحماية الإضافية في وقت الأزمة. ثم يهبط جهازك المناعي لخط الأساس عندما ينتهي التوتر. هذا أمر جيد بخصوص التوتر الشديد: إنه يحتوي على آلية “توقف” مدمجة خاصة به.

في حالة التوتر المزمن، في المقابل، يتم تنشيط جهاز المناعة؛ ولأن التوتر لا يتوقف بالفعل أبدًا، فإن جهازك المناعي يستمر في حالة التنشيط. لا يحصل جهازك المناعي في الحقيقة على فرصة للعودة لخط الأساس أبدًا. والنتيجة هي جسم مليء بالالتهاب، وفي النهاية، حالة مناعة ذاتية.

جسمك بالطبع مصمم لكي يمنع هذا الأمر من الحدوث. لهذا السبب يحاول جسمك تثبيط استجابتك المناعية، أي يمنعها تحديدًا من أن تتعدى أعلى المستويات وصولًا إلى التنشيط الزائد والمناعة الذاتية. مسببات التوتر الرئيسية -سواء التوتر الشديد للغاية أو التوتر الذي يستمر لفترة طويلة- لا يقوم عادةً بإعادة جهازك المناعي لخط الأساس فقط بل إلى ما بين 40 إلى 70 بالمائة أسفل خط الأساس، إلى حالة تكون فيها مثبطًا مناعيًا بالفعل.

لهذا السبب كثيرًا ما يعالج الأطباء التقليديون حالات المناعة الذاتية بالكورتيكوستيرويدات، وهي شكل من أشكال الكورتيزول. فهم يعرفون أن التوتر يثبط جهازك المناعي، ويحاولون تهدئة جهازك المناعي مفرط النشاط. المشكلة هي أنه بمجرد أن يتم تثبيط جهازك المناعي، فإنه لا يمكنه بعد الآن حمايتك من المخاطر الحقيقية.

حسنًا، هنالك الجزء المتناقض الحقيقي: في حين أن التوتر يبدو أنه يثبط جهاز المناعة، فإنه يمكنه أيضًا أن يفاقم أمراض المناعة الذاتية والحالات الالتهابية. أوضحت الدراسات أنه في حالة العديد من اضطرابات المناعة الذاتية، بما فيها التصلب المتعدد، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والتهاب القولون التقرحي، وداء الأمعاء الالتهابي، والتهاب هاشيموتو للغدة الدرقية، فإن التوتر هو الذي تسبب في المرض في بادئ الأمر، والتوتر هو الذي جعله يتوهج.

مسبب التوتر

لفهم الطبيعة المتناقصة للتوتر -الطريقة التي يمكنه من خلالها أن يعدل من أعراض الإصابة بالمناعة الذاتية وأن يزيد حالتك سوءًا- يتعين علينا أن نفرق بين التوتر الحاد والتوتر المزمن، وبين أنواع مختلفة من التوتر المزمن.

كما رأيت لتوك، الاستجابة السليمة للتوتر هي استجابة حادة: ترتفع، وتنبه جهازك المناعي، وتهبط، وتعيد جهازك المناعي لخط الأساس.

على النقيض، التوتر المزمن -التوتر الذي لا تبدو له نهاية- سيثبط جهازك المناعي في النهاية إلى ما بين 40 و70 بالمائة أسفل خط الأساس (فكر كيف يمرض الطلاب خلال أسبوع الامتحانات وكم من المرات أصبت بنزلات البرد بعد بضعة أشهر شاقة في العمل).

ولكن إذا ظلت مستويات التوتر تعلو وتهبط -التوتر المزمن مع فترات راحة- أو إذا استمرت مستويات التوتر عندك في الارتفاع (بالضبط عندما تفكر أن الأمور لن تسوء أكثر من ذلك، فإنها تسوء)، إذًا أنت معرض لخطر فرط تنشيط الجهاز المناعي، وفي النهاية المناعة الذاتية.

بالتالي فإن نوع التوتر الثابت، والطويل الذي تصاب به من تناول تلك الاستيرويدات التي وصفها لك الطبيب ستقوم في الحقيقة بتثبيط جهازك المناعي، لتعرضك لخطر مشاكل أخرى، إلا أنها كثيرًا ما تقلل من أعراض مرضك المناعي الذاتي. غير أن التوتر الذي يتضمن المزيد من التقلبات، أو الذي يستمر في الارتفاع، يصيب جهازك المناعي بفرط التنشيط. من الممكن لهذا الأمر أن يتسبب في الإصابة بحالة مناعة ذاتية إذا لم تكن بالفعل مصابًا بواحدة، أو يطلق فترة التوهج أو الانتكاس إذا كنت مصابًا بواحدة.

التوتر والعدوى

إليكم طبقة أخرى خاصة بالطريقة التي يقوم بها التوتر إما بإثارة أو مفاقمة حالة المناعة الذاتية: من خلال العدوى، خاصةً العدوى الفيروسية. كما رأيت مسبقًا، كل من فيروس إبشتاين-بار أو فيروسات الهربس هي فيروسات خاملة، أو “كامنة” أغلب الأوقات. فيروس الهربس يكون كامنًا في أي وقت لا تكون فيه مصابًا بالقرح الباردة أو بتفشٍ للمرض. وفيروس إبشتاين-بار يكون كامنًا حالما تشفى من داء المونو. في الأيام التي يكون الفيروس نشطًا فيها، فإنه يشق طريقه إلى داخل بعض من خلاياك. ثم يدخل في السبات ويصبح كامنًا: فهو يقبع هناك، لا ينسخ نفسه، ولا يستوطن خلاياك، مجرد نوع من الاختباء.

ولكن في النهاية يأتي شيء ما يثير هذا الفيروس، يعيد تنشيطه. الاستجابة الأولى للفيروس هي أنه يضاعف نفسه، وبالتالي يزداد عددًا وقوة، ويستعمر المزيد والمزيد من خلاياك. ثم يصير كامنًا مرة أخرى. يمكن لهذه الدورة أن تستمر في التكرار.

في كثير من الأوقات، عندما تنسخ الفيروسات نفسها، فإنها تفتح الخلايا التي تستولي عليها. وهذا الأمر بطبيعة الحال يثير استجابة مناعية. كما يصفها سابولسكي، “في اللحظة التي تكون فيها الخلايا المناعية المنشطة على وشك الهجوم، تقوم (الفيروسات) بشق طريقها في سلسلة أخرى من الخلايا. بينما تقوم الخلايا المناعية بإزالة الفيروس، فإنه يعود كامنًا مرة أخرى”.

بالتالي، كما ترى، إذا كان هناك فيروس يتسلل إلى جهازك، في كل مرة يُعاد تنشيط ذلك الفيروس، فإنه يثير جهازك المناعي. هذا التوتر الداخلي يؤدي إلى التحفيز المفرط للجهاز المناعي … وهذا بدوره من الممكن أن يؤدي إلى المناعة الذاتية.

حسنًا، ولكن ما الشيء الذي يعيد تنشيط الفيروس؟ الجهاز المناعي المثبط. هذه الفيروسات الذكية يبدو أنها تعرف متى يكون من الآمن لها أن تعيد نشاطها، لأن الجهاز المناعي يكون في أقصى حالات استنزافه وغير قادر على أن يهاجمها بشكل فعال.

عند هذه النقطة، قد تتساءل، “كيف يعرف الفيروس بأي حال الوقت الذي يكون فيه الجهاز المناعي مستنفدًا؟”. حسنًا، حيث إن التوتر يثبط جهاز المناعة، فإن هذه الفيروسات المخادعة في الحقيقة مجهزة لكي تستجيب لهرمونات التوتر لديك، خاصةً لنوع من هرمون الكورتيزول، يُعرف بالقشرانيات السكرية. لذلك تتوهج العديد من الفيروسات في أوقات التوتر الجسدي أو النفسي، بما فيها فيروس الهربس، وإبشتاين-بار، والفيروس النطاقي الحماقي، المسبب لمرض الجدري وداء المنطقة.ولكن هذه العملية لا تقف هنا. عندما يصيب فيروس إبشتاين-بار أو الهربس جهازك العصبي، فإنهما يثيران استجابة للتوتر. الفيروس نفسه يثير الاستجابة، وهو الأمر الذي ينشط الفيروس، والذي يؤدي في الوقت ذاته إلى تثبيط الجهاز المناعي. وبالطبع جهازك المناعي المثبط يعطي الفيروس منفذًا أكبر ليثير الأعراض من دون أن يتم تدميره بواسطة جميع هذه الكيماويات القاتلة.

إليك الطريقة التي يمكن بها أن يقوم التوتر بالإضافة إلى العدوى الفيروسية بالتسبب في حالة المناعة الذاتية أو إعادة تنشيطها:

– التوتر يعيد تنشيط العدوى.

– يتدخل جهازك المناعي ليدمر مصدر العدوى.

– بينما تتم مهاجمة العدوى، تتلقى أنسجة جسمك الهجوم أيضًا، إما بسبب التمويه الجزيئي، أو تنشيط الخلايا المتفرجة، أو الاختطاف.الكورتيزول، والالتهاب، وزيادة الوزن: حلقة مفرغة

الكورتيزول الذي يتم فرزه من خلال استجابتك للتوتر له تأثير جانبي غير مرغوب فيه: أنه يثير زيادة الوزن. العديد من الدراسات التي أجريت عن الحيوانات أوضحت أنه عندما تتعرض الحيوانات للتوتر، فإن وزنها يزيد، حتى عندما تستهلك نفس عدد السعرات الحرارية التي استهلكتها قبل أن تتعرض للتوتر. يزداد وزنها بشكل أكبر من الحيوانات الموجودة في مجموعة التحكم التي لم تتعرض للتوتر وتتناول نفس كمية السعرات الحرارية. أوضحت الدراسات أن الحيوانات -إذا أتيحت لها الفرصة- تميل إلى أن تأكل أكثر عندما تتعرض للتوتر، ولكنها تزداد وزنًا حتى عندما تكون سعراتها الحرارية محدودة.

هذه الدراسات مهمة لأنها توضح أن التوتر “ليس كله في رأسك”؛ إنه يتعلق بعملية الأيض، وغددك الكظرية، وجهازك المناعي. وبالمثل، فإن زيادة الوزن الناجمة عن التوتر لا تتعلق بقوة الإرادة، إنما تتعلق بعلم الأحياء. الحيوانات لا تأكل لأن أطعمتها المفضلة التي تسبب لها الراحة النفسية تذكرها بطفولتها أو لأنها تعوض الحب بالطعام. إنها تأكل لأن بيولوجيتها تدفعها لأن تقوم بذلك. حقيقة أنها تأكل أكثر تحت تأثير التوتر، وأنها تزداد وزنًا حتى عندما لا تفرط في الأكل، تثبت أن هذه الأمور لها أساس بيولوجي عميق.إذا كنت إنسانًا يعيش في عالمنا الحاضر يتضمن توتره، مكالمات هاتفية مؤلمة لمدرسة ابنك، ومقابلات عصيبة مع قسم لديه عجز في التمويل، ومحادثات مزعجة مع زوجك البعيد، فإن الاحتفاظ بدهون الجسم لا يكون فعالًا للغاية. إنه في الحقيقة قد يزيد الاضطرابات الخطيرة سوءًا، ويجعلك عرضة لمرض السكري، وأمراض القلب، وغيرها من الحالات، بما فيها تفاقم لحالة المناعة الذاتية المصاب بها.

دهون الجسم الناتجة عن التعرض للتوتر تضيف انحرافًا آخر في الحلقة المفرغة لأن الدهن الزائد التهابي أيضًا. على النقيض من اعتقادنا المسبق بأن دهون الجسم خاملة من الناحية الأيضية -فهي تظل هناك ولا تقوم بأي شيء- فإن دهون الجسم في الواقع هي مصنع كيميائي يلعب دورًا معقدًا في جهاز غددك الصماء، وجهازك الهرموني، والعصبي. وهذا المصنع يفرز من بين أشياء أخرى السيتوكين وغيره من الكيماويات الالتهابية، ليرفع من مستوى الالتهاب لديك بشكل عام ويثير جميع الأعراض المرتبطة به.

الأوقات المرهقة للأعصاب هي بطبيعة الحال الأوقات التي يزداد فيها الوزن بينما يقوم الشخص بأيض مستوى عالٍ من الكيماويات الالتهابية لمحاربة أية جروح، أو إصابات، أو عدوى.

لكن الآن زيادة الوزن تزيد من حرارة الالتهاب في جسم معرض للتوتر بالفعل، لتتسبب ربما في تطور حالة مناعة ذاتية جديدة أو تثير فترة التوهج لحالة موجودة بالفعل، حيث إن الضغوطات الحياتية الكثيرة أدت إلى زيادة الوزن وتسببت في استجابات التهابية تمنع من أن تنتقل بالعلاج للمستوى التالي.

إرهاق الغدة الكظرية: مشكلة أخرى مرتبطة بالتوتر

لا يؤثر التوتر فقط على جهازك المناعي. إنه يؤثر أيضًا على جهاز غددك الصماء، النظام الذي يفرز الهرمونات وينظمها، بما فيها هرمونات التوتر. كما رأيت، عندما تتعرض للتوتر -سواء جسديًا، أو ذهنيًا، أو عاطفيًا- يستجيب جسمك بمجموعة كبيرة من هرمونات التوتر، بما فيها الكورتيزول. إذا تعرضت لتوتر مزمن، فأنت معرض لـ “إرهاق الغدة الكظرية”، وهو خلل في تنظيم جهاز الغدد الصماء حيث تكون مستويات هرمونات التوتر لديك مرتفعة للغاية، أو منخفضة للغاية، أو الاثنين. تستجيب لهذا الأمر بشعورك بالانفعال أو الإرهاق، أو مزيج من الشعورين.

تتضمن مسببات التوتر العديد من العوامل التي أريدك أن تتجنبها: الجلوتين، وغيرها من الأطعمة التفاعلية، والتي توتر أمعاءك، الوجبات غير المنتظمة، والتي توتر سكر الدم، النوم القليل، العدوى. كل هذه الأمور يمكنها أن تعرض جسمك للتوتر، بالإضافة إلى التحديات النفسية في العمل وفي حياتك الشخصية. وفقًا لهذا، فإن كل أنواع التوتر تعرضك لخطر إرهاق الغدة الكظرية، وهي بدورها توتر أمعاءك، وغيرها من الهرمونات (بما فيها الدرقية وهرمونات الجنس)، والعديد من الجوانب الفسيولوجية الأخرى.

يرتبط إرهاق الغدة الكظرية أيضًا بالمستويات المنخفضة لهرمون يعرف باسم DHEA. عندما ينخفض هذا الهرمون بشدة، يصبح هذا الأمر عاملًا خطرًا للإصابة بالمناعة الذاتية. بالتالي فمعالجة إرهاق الغدة الكظرية شيء ضروري لصحتك المناعية بالإضافة إلى صحتك الشاملة.

الأطباء التقليديون لا يعترفون بالفعل بإرهاق الغدة الكظرية. إنهم يعرفون مرضًا مناعيًا ذاتيًا يُعرف باسم مرض إديسون، والذي فيه تقوم غددك الكظرية بإفراز مستويات منخفضة جدًا من هرمون التوتر. إذا لم تكن على هذا المستوى من الأزمة، فإن الأطباء التقليديين سيخبرونك بأنه لا توجد أية مشكلة.

أنا أرى الأمور بشكل مختلف. من وجهة نظري، فإن إرهاق الغدة الكظرية يوجد على طيف المناعة الذاتية. فعند طرف، أنت بخير تمامًا، مفعم بالطاقة ووظيفة الغدة الكظرية تسير على النحو الأمثل. أنا أفترض أنك إذا كنت في عيادتي، أو كنت تقرأ هذا الكتاب وهناك مخاوف صحية بأي حال من الأحوال، فإنك لست على هذا الجانب. وعند الطرف الآخر يوجد مرض إديسون. وبين هذين الطرفين يوجد نطاق واسع من اضطراب الغدة الكظرية، والتي جميعها تشكل على الأقل بعض التوتر على أجهزة جسمك الأخرى والبعض يرفع بشكل ملحوظ من خطر الإصابة باضطرابات المناعة الذاتية.

أحد الأسباب التي تجعل الأطباء التقليديين ينظرون إلى إرهاق الغدة الكظرية إما أنه أبيض أو أسود هو لأنهم يفحصونه من خلال اختبار الدم، والذي يعطي مجموعة من النتائج أقل دقة. أقوم باختبار لعينات اللعاب، حيث يأخذ المرضى عينات من لعابهم أربع مرات خلال اليوم؛ ليمكنني هذا الأمر من تتبع تدفق مستويات الهرمون. من الممكن أن تختلف القراءات بشكل واسع من المستوى العالي إلى المنخفض إلى المتوسط خلال اليوم، لذلك أنت في حاجة بالفعل إلى صورة كاملة قبل أن تقوم بالتشخيص.

استراتيجيات تخفيف التوتر

• الصلاة والممارسة الروحية: قضاء وقت في دار عبادة أو أي مكان آخر يتميز بالروحانية.
• الوخز بالإبر الفن: القيام بأعمال فنية أو مشاهدتها.
• تنفس: مستحيل من الناحية النفسية أن تشعر بالقلق بينما تتنفس بعمق!
• المحادثات: تحدث إلى أشخاص تحبهم. حتى المحادثات القصيرة من الممكن أن تخفض من مستويات الكورتيزول!
• الاستشارات: العلاج الديناميكي النفسي، والعلاج السلوكي المعرفي، العلاج بالفن أو الموسيقى.
• تمرن: ولكن لا تفرط فيه!
• إزالة حساسية وإعادة معالجة حركة العين (EMDR): نوع من العلاج يساعدك على التخلص من الأحداث المؤلمة والمشاعر المزعجة.
• حوض الاستحمام الساخن، أو حمام الدوامة، أو الجاكوزي
• الفنون القتالية
• التدليك
• التأمل
• الطبيعة: تمشية طويلة، أو نزهة، أو مجرد قضاء وقت في الطبيعة الخلابة.
• الشغف: خصص وقتًا لأي شيء تشعر بالشغف نحوه.
• الحيوانات الأليفة
• اللعبالأفكار أو المشاعر المجهدة للأعصاب.
• الشاي: اقضِ حتى خمس دقائق لتجلس بهدوء وتتناول كوبًا من شاي الأعشاب المعطر منزوع الكافيين، وركز على الرائحة، والدفء، والمذاق.

تخفيف التوتر في يومك

تخفيف التوتر هو أمر شخصي، ويتطلب منك أن تخصص مساحة لتكتشف الطريقة المثلى لتهدئ عقلك وترخي جسمك. أخبر مرضاي دائمًا أن أهم شيء يمكنهم أن يقوموا به هو أن يخصصوا وقتًا معينًا في اليوم، بدءًا من خمس عشرة دقيقة كحد أدنى. هذه الفترة ستتوسع على مدار الوقت، ولكن من الضروري أن تبدأ بأن تتوقف عما تفعله تمامًا. هذا صحيح، توقف عن العمل، وابدأ في أن تكون حاضرًا في اللحظة. لا يهم ما تقوم به، ولكن عندما تنتهي من القيام به، ستعرف أنه يخفف من التوتر إذا شعرت بأنك مسترخٍ ونشط، وأهدأ، وأسعد حالاً. فمن المرضى من يمارس التدريبات الرياضية، ومنهم من يمارس التأمل، ومنهم من يمارس رياضة المشي، ومنهم من يأخذ قيلولة.
اعثر على ما يصلح لك، وتأكد من أن تقوم به يوميًا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

التوتر يزيد أمراض المناعة الذاتية سوءًا :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

التوتر يزيد أمراض المناعة الذاتية سوءًا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى وصفات كليوباترا  :: قسم الرشاقه والريجيم وكل ما يخص الصحه العامه :: عياده وصفات كليوباترا-
انتقل الى: