شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
06052016

العناية بالأسنان والمحافظة على جمالها أمران ضروريان جداً، ويعدّ اهمال الأسطح الجانبية للأسنان سبباً رئيسياً لتسوس الأسنان وامراض اللثة.
غالباً ما يبدأ تسوس الأسنان وأمراض اللثة بالظهور في منطقة ما بين الأسنان، وبالرغم من أهمية العملية التقليدية لتنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون إلاّ أن شعيرات الفرشاة تعجز أحياناً عن الوصول إلى البكتيريا والبلاك المتراكمة بين الأسنان ومن هنا تبرز ضرورة استخدام خيط الأسنان مرة واحدة في اليوم قبل النوم.
أهمية تنظيف الأسنان بالخيط
يعمل تنظيف أسنانك يومياً بخيط الأسنان على إزالة البلاك وجزيئات الطعام من أماكن حدود اللثة وما بين الأسنان اي تلك التي يصعب على فرشاة الأسنان الوصول اليها. وتجدر الإشارة إلى ان تراكم البلاك يبدأ عادة بعد حوالي أربع ساعات من تنظيف الأسنان بالفرشاة ويؤدي إلى تسوس الأسنان وأمراض اللثة التي قد تتسبب بسقوط الأسنان المبكر عند البالغين.
لذلك يوصي معظم الأطباء بتنظيف الأسنان بالخيط يومياً للمحافظة على لثة وأسنان صحيّة ونظيفة بالإضافة إلى التخلّص من رائحة الفم الكريهة.
ما هي الطريقة الصحيحة لإستخدام خيط الأسنان؟
تستغرق عملية تنظيف الأسنان بالخيط من 2 إلى 3 دقائق يومياً وتشمل الخطوات التالية:
استخدمي خيط بطول 50 سم تقريباً ثم لفي معظمه حول الإصبع الوسطى من كل يد بحيث يبقى نحو 5 سم ما بين الإصبعين.
اجعلي الخيط مشدوداً بواسطة الابهام والسبابة ومرريه بعناية بإتجاه الفراغ الموجود بين الأسنان مع تجنّب الضغط على اللثة بقوة.
لفي الخيط حول كل سن على شكل حرف “c” وحركيه بلطف ذهاباً واياباً حول قاعدة السن وتاكدي من وصوله إلى حدود اللثة.
استخدمي جزءاً جديداً من الخيط كلما انتقلت من سن إلى أخرى وتجنّبي إغلاق فمك أثناء عملية التنظيف.
عند الانتهاء من عملية التنظيف، استخدمي الحركات نفسها ذهاباً واياباً لإخراج الخيط من بين الأسنان.
أنواع خيوط التنظيف
هناك نوعان من خيوط تنظيف الأسنان:
خيوط النايلون (متعددة الخيوط): قد تكون هذه الخيوط مشمّعة وغير مشمّعة وبنكهات مختلفة مثل النعناع أو القرفة. وتعتبرالخيوط المشمّعة أسهل للإستعمال لأنها تنزلق بسهولة بين الأسنان بالإضافة إلى كونها أقل الأنواع ضرراً وأكثر حماية للثة.
ونظراً لكون هذه الخيوط مركبة من خيوط النايلون فإنها أحياناً تتمزق أو تنقطع بسرعة بين مناطق الأسنان الضيقة.
الخيوط الأحادية: هي أغلى ثمناً من خيوط النايلون، ويسهل إستخدامها وتحريكها بين أسنانك حتى بين المناطق الضيقة التي يصعب الوصول إليها. وتعتبر هذه الخيوط عملية ومقاومة للتمزق.
وتجدر الإشارة إلى أن إستخدام أي من النوعين المذكورين بالطريقة الصحيحة في تنظيف أسنانك سوف يساعدك حتماً على إزالة طبقة البلاك وبقايا الطعام من بين أسنانك وبالتالي تجنيبك مشاكل عدة.
نزيف اللثة
يعتبر نزيف اللثة في المرحلة الأولى من إستخدام خيط الأسنان أمر شائع جداً. فهو غالباً ما يحصل مع معظم الأشخاص وقد يشير إلى وجود إلتهاب في اللثة. ويتوقف هذا النزيف عادة بعد عدة أيام نتيجة لتحسّن حالة اللثة. وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن هذا النزيف قد يدّل أحياناً على استخدامك الخاطئ للخيط، لذلك ننصحك بإتباع الطريقة المذكورة أعلاه حرفياً لتجنّب وقوع هذه المشكلة.
وفي حال إستمر هذا النزيف لفترة طويلة بالرغم من اتباع النصائح المذكورة، لا تترددي في إستشارة طبيب الأسنان بحثاً عن السبب.
تحذير هام!
لقد أظهرت الدراسات أيضاً أن التنظيف بالخيط يساعد على منع السكتات الدماغية والنوبات القلبية. فالتهاب اللثة هو من أحد عوامل الخطر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك بسبب الضغط المستمر للإتهاب في الجسم.
ولقد صرّحت الأكاديمية الأمريكية لإلتهاب اللثة ان الأشخاص المصابين بإلتهاب اللثة هم مرتين أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب.
في النهاية، لا تتردّدي في زيارة طبيب الأسنان على الأقل مرة واحدة كل ستة أشهر للمحافظة على أسنان سليمة وصحية وإبتسامة براقة تفتخرين بها مدى الحياة. كما ننصحك بإختيار طبيب أسنان تثقين به وتشعرين معه بالراحة والطمأنينة حتى لا تتحول زيارة عيادة الطبيب إلى كابوس رهيب!
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى