المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 20 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 19 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

موعود

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
02042016

كشفت دراسة جديدة هدفت الى تعّرف العوامل الجينية التي تؤدي الى الاصابة بسرطان الثدي، النقاب عن الرابط بين كتلة الدهون في الجسم والسمنة المرتبطة بجين (FTO) وعدد الاصابات المرتفعة بسرطان الثدي

فبناءً على الدراسة التي قام بها باحثون من جامعة نورث ويسترن ميموريال والمستشفى التابع لها، فإن الافراد الذين يحملون الجين المتغير من (FTO) معرضون بنسبة 30% أكثر لتطور مرض سرطان الثدي.

ويقول الباحثون ان النتائج دفعتهم خطوة الى الامام وجعلتهم اقرب الى إيجاد العلاج المرتبط بوجود الخطر الوراثي بما يسمح لهم بمراقبة تطور المرض والوقاية منه بشكل افضل.

وتقول د. فيرجينا كاكلماني الاستاذة في علم الاورام في الجامعة والمشرفة على الدراسة التي نشرت نتائجها في المجلة العلمية BMC Medical Genetics : توافقت النتائج مع ما نعرفه عن العلاقة بين السمنة وسرطان الثدي. ان كل فرد منا يحمل جين FTO إلا ان 18% فقط يحملون النسخة المتغيرة أو المتحولة من الجين

وعلى الرغم من عدم توفر الاختبارات اللازمة لهذا الجين المتغير حالياً ، سنسعى الى توفرها في المستقبل القريب، تماماً كما اصبحت الاختبارات الوراثية الخاصة بالكشف عن جين سرطان الثدي BRCA المتحول، متوفرة الآن في جميع المراكز المتخصصة بالامراض الوراثية.

وتقول: منذُ عشر سنوات مضت لم نكن نعلم شيئاً عن جين BRCA المتحول والمرتبط بسرطان الثدي والمبيض. واليوم اصبح بالامكان تقديم اختبار وراثي متخصص لهؤلاء المعرضين للخطر بهدف تقليل نسبة الخطر والكشف المبكر عن اية مؤشرات لحدوث السرطان. وتؤكد د. فيرجينيا على ان هذه المعرفة الجديدة ستساعد العلماء في تحديد من هم معرضون لخطر الاصابة، والتمكن في يوم من الايام من الاحاطة بالخطر عن طريق اخذ التدابير الوقائية اللازمة وإجراء المسح المتقدم.
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive
تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى