منتدى وصفات كليوباترا دخول

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ

سرطان عنق الرحم اكثر من90% من حالاته فيروسية

شاطر

15032016
سرطان عنق الرحم اكثر من90% من حالاته فيروسية


يعتبر سرطان عنق الرحم من الأورام التي يمكن منعها إذا ما شخص مبكرا، حيث تسبق التغيرات السرطانية مرحلة الخلايا ما قبل السرطانية (Pre-invasive) ، وهي مرحلة تمتد لفترة طويلة قد تصل إلى عشر سنوات وأكثر.

وهناك إمكانية تشخيص التغيرات ما قبل السرطانية بسهولة وذلك بالفحص الدوري النسائي مع أخذ مسحة من عنق الرحم سنوياً، حيث ينصح بعمل الفحص الدوري ومسحة عنق الرحم سنوياً بعد الزواج وبداية المعاشرة الجنسية بثلاث سنوات كحد أقصى. وبعد سن الثلاثين يمكن المباعدة بين المسحات (كل سنتين أو ثلاث سنوات) إذا لم يشخص أي تغيرات في الخلايا خلال السنوات الأولى، ويمكن التوقف عن عمل المسحة بعد سن السبعين.

عوامل الاصابة
هناك عدة عوامل تزيد من احتمال الإصابة بسرطان عنق الرحم، منها:

- فيروس HPV (Human papillomavirus)
الأمراض التناسلية عموماً، وهي بطريقة غير مباشرة تزيد من احتمال الإصابة بفيروس HPV .

نقص المناعة، مرض نقص المناعة المكتسب أو أدوية تخفيض المناعة المستخدمة بعد زراعة الأعضاء.

- التدخين
ويعتبر فيروس HPV من أهم العوامل المسببة للتغيرات السرطانية وما قبل السرطانية لعنق الرحم، حيث أكدت الدراسات أن أكثر من90% من هذه الإصابات السرطانية متعلقة بهذا الفيروس.

العدوى بفيروس HPV من الأمراض الشائعة في المجتمعات الغربية والتي تنتقل بالاتصال الجنسي، حيث تصل نسبة الإصابة بالفيروس إلى 70% لدى السيدات متوسطات العمر.

وهناك عدة فصائل من فيروسHPV تصل إلى المائة فصيلة ولكن ليست كلها مسرطنة بل أن بعضها يصيب الإنسان لفترة انتقالية ويختفي تماما.

وترجح الدراسات أن حوالي 60-70% من العدوى يمكن أن تختفي من دون علاج خلال سنتين إذا كان الجهاز المناعي سليما لدى المصابة بالفيروس.

وبالرغم من أن الفيروس يصيب الذكر والأنثى إلا أنه غالباً ما يكون خفياً بدون أعراض إلا من بعض الثآليل فقط في الأعضاء التناسلية، يضاف إليها عند التغيرات قبل السرطانية ومن ثم التحول إلى سرطان عنق الرحم إذا لم يشخص في المراحل الأولى.

ومن الصعب تحديد الفترة التي تمت فيها العدوى حتى ظهور الأعراض لأنها قد تستغرق 4 أسابيع إلى عدة سنوات.

كما أن استخدام العازل (الواقي الذكري) لا يحمي تماماً من انتقال العدوى كما هو الحال في مرض نقص المناعة المكتسب أو غيره من الأمراض التناسلية.

إمكانية التطعيم
لقد أصبح الآن من الممكن التطعيم ضد فيروس HPV وهو يعتبر من الانجازات المبهرة في مجال الأورام، والأورام النسائية تحديدا، حيث يمكن اعتبار هذا التطعيم للتقليل أو منع الإصابة بسرطان عنق الرحم.

وقد أعترفت به وكالة الغذاء والدواء FDA في الولايات المتحدة، وهو جزء من التطعيمات الدورية في الولايات المتحدة وكندا. ويعطى التطعيم للإناث من سن التاسعة وحتى السادسة والعشرين. وهو على مراحل حيث يتكون من ثلاث جرعات تعطى الجرعة الثانية بعد شهرين من الأولى والثالثة بعد ستة أشهر (6،2،0)أشهر.

ويؤدي اللقاح إلى مناعة ضد أربعة فصائل من الفيروس وهي (18،16،11،6) وتعد الفصيلتان (18،16) من أكثر الفصائل المسرطنة لعنق الرحم والمهبل والأعضاء الخارجية. بينما تؤدي الفصيلتان 11،6 إلى الإصابة بالثآليل التناسلية.

وأوضحت الدراسات على هذا التطعيم أنه عالي الفاعلية في تزويد المناعة ضد الأربعة فصائل المذكورة من فيروس HPV تصل إلى 99%-100%.

أسئلة تتكرر عن لقاح فيروس HPV المسبب لسرطان عنق الرحم.

- هل يمكن إعطاء التطعيم للمصابين بالفيروس وقد بدأت لديهم التغيرات ما قبل السرطانية؟
نعم، حيث يمنح التطعيم مناعة ضد الأربعة فصائل من الفيروس، ومن النادر أن تصاب المريضة بأكثر من فصيلة واحدة في نفس الوقت.

لذلك فإن التطعيم سيفيد المريضة بإعطائها مناعة من الإصابة بالفصائل الأخرى. كما أن التطعيم سيفيد المريضة إذا تم علاج التغيرات ما قبل السرطانية بحيث يمنع الإصابة بالفيروس مرة ثانية.

ولكن يجب التأكيد على أن التطعيم هو ليس علاجاً للمرضى المصابات بالفيروس ولا يسرع في الشفاء منه.

- هل يمكن إعطاء التطعيم للسيدات بعد سن 26؟
هناك بعض المنفعة من اللقاح، ولكن دلت الدراسات أن مستوى المضادات المتكونة ضد الفيروس هو أقل مقارنة بالسيدات قبل سن 26 ولذلك لا ينصح به الآن حسب المعلومات المتوفرة.

- هل يمكن إعطاء التطعيم للذكور؟
ينصح إعطاء التطعيم للإناث فقط والمعلومات غير كافية حالياً ولكن هناك دراسات حول مفعول اللقاح على الذكور.

- هل يمكن التطعيم خلال فترة الحمل والرضاعة؟
لا ينصح بالتطعيم خلال فترة الحمل، ولكن يمكن التطعيم خلال فترة الرضاعة.

- ما هي الأعراض الجانبية لهذا التطعيم؟
الأعراض الجانبية من اللقاح نادرة وغير خطيرة وتتمثل في الألم في موضع التطعيم (ألم، احمرار جلدي).

ومن الأعراض الجانبية الأخرى (صداع، إعياء وتعب، وأعراض بسيطة في الجهاز الهضمي).

- هل يغني التطعيم عن المسحة السنوية لعنق الرحم للتشخيص المبكر للسرطان؟
لا يغني التطعيم عن المسحة السنوية، لأن التطعيم لا يوفر حماية ضد باقي فصائل الفيروس HPV بل هو ضد الأربعة فصائل الشائعة فقط [ 18،16،11،6].

- هل يحتاج اللقاح إلى جرعة منشطة؟
المعلومات المتوفرة حالياً تفيد بأن التحصين ضد الفيروس هو لمدة 5 سنوات ونصف ولكن المفعول يستمر لعدة سنوات بعد ذلك ولكن حتى الان لم يحدد ما إذا كانت هناك حاجة لجرعة منشطة أو لا.

وعموماً فإن التطعيم وكما ذكرنا هو من الإنجازات المهمة في مجال الطب ولا سيما الأورام النسائية، حيث أثبت فاعلية كبرى في الحماية من الفيروس المسبب لسرطان عنق الرحم تصل إلى 100%.

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى