منتدى وصفات كليوباترا دخول

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ

الرائحة الكريهة للمهبل الاسباب والعلاج

شاطر

25022016
الرائحة الكريهة للمهبل الاسباب والعلاج


المهبل هو جزء هام من الجهاز التناسلي بالنسبة للمرأة، وببساطة يعتبر الفتحة الؤدية الى عنق الرحم والمبايض، ويغطى المهبل بارتفاع لايقل عن 2 سنتميتر بغشاء يعرف بغشاء البكارة او العفة.
ولا نناقش هنا الافرازات المهبلية، بل الاسباب المؤدية الى الرائحة الكريهة للافرازات المهبلية، التي يعاني منها كثير من الفتيات و يتحرجن من مناقشتها مع المختصين او غيره.
والافرازات المهبلية في اكثر الأحيان تكون طبيعية، وذلك لأن الجهاز التناسلي المكون من الرحم والمهبل مبطن بنسيج مخاطي، كماهو الحال في العينين والانف، وهذا النسيج يفرز عادة مواد شبه سائلة، فكما تكون الدموع والافرازات الانفية طبيعية فكذلك هي الافرازات المهبلية، لكن في بعض الاحيان ولاسباب عديدة تختلف طبيعة الافرازات فتزيد في الكمية او تتغير في خاصيتها.
والافرازات الطبيعية تختلف كميتها من وقت لآخر من الدورة الشهرية، وتكون عادة بيضاء اللون او شفافة، وعديمة الرائحة، ولا تسبب حكة.
ولأن البكتيريا والفطريات تكون عادة موجودة على الجلد والاغشية المخاطية، وتنتهز الفرص للتطفل على الجسم البشري، واصابته بالامراض والالتهابات المختلفة.
تعمل حموضة المهبل على القضاء على هذه الجراثيم واضعافها اثناء الفترة العمرية التي تبدا من البلوغ وتنتهي بانقطاع الطمث، وهذه الحموضة تأتي بسبب وجود الهرمونات الانثوية.
وتنخفض الحموضة المهبلية في بعض الاحيان لاسباب متعددة منها اختلاف الهرمونات كما هو الحال اثناء الدورة الشهرية او اثناء الحمل فتحدث بعض الالتهابات الموضعية التي تسبب تغيرا في طبيعة الإفرازات.
لذا تكون الافرازات المرضية ذات رائحة كريهة او قد تسبب حكة او حرقة مهبلية تتفاوت في الشدة او انها تكون كثيرة وذات لون ابيض متخثر.
وما يقرب من نصف عدد النساء المصابات بالداء المهبلي البكتيري لا يبدو عليهن أية اعراض، وإذا كنت مصابة بالالتهاب المهبلي البكتيري فمن الضروري أن تعالجي بالمضادات الحيوية بالاضافة إلى ما يصفه لك الطبيب من مضادات للفطريات، ويتسبب المرض المهبلي البكتيري اثناء الحمل في الولادة المبكرة كما رأت ذلك بعض الدراسات التي اجريت على الحوامل والتي بينت أن العلاج من التهاب المهبل البكتيري اثناء الحمل قد يمنع الولادة المبكرة.
وبصورة افضل نستعرض لكم ما هي انواع هذه الافرازات:
أولا/ الافرازات الطبيعية
الإفرازات عند النساء شئ طبيعي خاصة إذا كانت بالمواصفات التاليه:
1- بيضاء شفافه(نستطيع معرفة ذلك بالنظر اليها مباشره -بالمرآه مثلا- دون وضعها على قطعة قماش او منديل.. لانها عند وصولها للقطعه قد يتأثر اللون)
2- لزجه
3- ليس لها رائحه
4- لا يصاحبها حكه
5- غالبا تكون قبل او بعد الدوره...أو وقت التبويض ..يعني خلال 14 يوم من الدوره
6- بعد الدوره من الطبيعي تكون بنيه بسبب بقايا الدم
الافرازات الطبيعية تفرز من:
1- الغدة البارثولينية - "اكثر المناطق افرازا".
2- المهبل - حيث يحتوي على البكتيريا المسماة "ديدرلين" وهذه البكتيريا تحول الجليكوجين "مادة سكرية" الى أحماض هذا بالاضافة لاحتواء المهبل على مواد بروتينية وبعض العناصر.
3- افرازات عنق الرحم - والرحم، وقناة فالوب حيث تبلغ ذروتها في منتصف الدورة أي في فترة التبويض.
هذا بالاضافة الى ان غدد الرحم تزيد نتيجة القرحة او نتيجة استعمال موانع الحمل "وخاصة التي تحتوي على الاستروجين والبروجسترون" او نتيجة الحمام المهبلي المنظم حيث يحث عنق الرحم على الافرازات.
4- تزيد الافرازات خلال فترة الحمل وذلك يعود الى ارتفاع الاستروجين وزيادة الدورة الدموية.
إذا كانت هذه مواصفاتها فهذا يدل على انها افرازات طبيعيه ولا تحتاج إلى اي علاج.
ثانيا/ الافرازات الناتجة عن حالات مرضية
وهي افرازات تكون نتيجة التهاب المهبل، عنق الرحم، الرحم، قناة فالوب.
1- افرازات صفراء أو خضراء اللون تكون نتيجة اصابة الرحم بالبكتيريا .
2- الافرازات المهبلية البيضاء ، جامدة تسبب الحكة، وهي ناتجة عن الاصابة بالفطريات.
3- الافرازات المهبلية ذات الرائحة تدل على الاصابة بالتريكوموناس، أماالرائحة الكريهة فتدل على وجود جسم غريب أو تقرح في الأنسجة.
4- وجود ناسور حيث يمر البول من خلال المهبل.
5- النزيف الدموي
يجب التأكد من مصدره وأسبابه حيث يكون مؤشرا الى عدة احتمالات:
- خلل وظيفة الهيبوتلامس ، الغدة النخامية ، الغدة الدرقية او وظيفة عمل المبيض.
- النزيف في سن اليأس نتيجة تضخم البطانة الداخلية للرحم أو نتيجة وجود الياف رحمية.
- امراض الدم المتعلقة بنقص المواد اللازمة لتخثر الدم "بعض انواع الانيميا" مرض نقص الصفائح الدموية او العنصر الرابع للتجلط.
- الالتهابات الحادة المزمنة.
- الاورام الحميدة والخبيثة.
- الارهاق العقلي والجسدي وتغيير المناخ.
- نقص الفيتامينات.
- سن البلوغ
- عدم انتظام وعدم كفاية الهرمونات الجسدية.
- اصابة المهبل بجروح نتيجة وجود مواد كيماوية او اجسام غريبة.
بعض الأسباب المؤدية لاختلاف طبيعة الإفرازات المهبلية
- تغير الهرمونات كما هو الحال في الحمل او الرضاعة او استعمال حبوب منع الحمل.
- استعمال بعض الكريمات المهبلية او بعض مواد العناية للتنظيف كالصابون او رغوة الحمام ذوات الرائحة العطرية التي يمكن ان تسبب حساسية موضعية.
- حساسية موضعية من وسائل منع الحمل الموضعية كالحاجز المهبلي او الواقي.
- ارتداء ملابس داخلية ضيقة غير مسامية أو غير قطنية، .
- الاثارة الجنسية.
- اضطراب الحالة النفسية.
- الريجيم القاسي.
- بعض أدوية الحساسيه والزكام، وكما هو الحال مع مضادات الاكتئاب، يمكن ان تؤدي إلى انخفاض الرطوبه في اجزاء كثيرة من الجسم، بما في ذلك المهبل.
- وجود جسم غريب داخل الرحم مثل اللولب.
- ضمور في منطقة المهبل بسبب انقطاع الطمث.
- مرض السكري وما يمكن ان يسببه من نقص المناعة وزيادة الاصابة بالالتهابات الفطرية.
- بعض الاورام مثل: الاورام الرحمية الليفية "fibroid"، او السليلة العنقية الرحمية "cervical polyp".
- بعض الالتهابات مثل: التهابات المهبل الفطرية والالتهابات البكتيرية، التهابات عنق الرحم، التهابات الحوض وايضا الامراض التناسلية والالتهابات المهبلية بشكل عام لها دور كبير في زيادة الافراز.

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى