شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
02012016
انتشر في الآونة الأخير ظهور نوع جديد من الرهاب يسمى “نوموفوبيا”"Nomophobia” وهو عبارة عن الشعور بالخوف من فقدان الهاتف المحمول أو السير بدونه.


الـ NomoFobia هي اختصار لـ كلمة no-mobile-phone phobia وقد اكتشف هذا المصطلح لـ أول مرة في عام 2008 من قِبل المحققين البريطانيين , وهو يعني ( الخوف من عدم وجود هاتف المحمول ) وهو يشير إلى اشخاص عندما تنقطع التقنية لديهم بكل أنواعها يصابون بـ تشويش ذهني واضطراب واضح , هذا المصطلح لم يطلقه العلماء عبثا بل تم قبوله علميا وحتى في كل المجتمعات أصبح حالة واضحة ( مثل مجتمع الكمبيوتر الكفي ) , التحقيقات تشير إلى أنه من بين الـ 1000 شخص الذين تم عليهم الإختبار 66% منهم عانوا من النوموفوبيا مقارنة بـ 53% في السابق




حيث أن هذا الفقدان يعني لهم عدم القدرة على التواصل مع الأصدقاء والانقطاع عن كل ما يحدث حولهم. يأتي ذلك بعد أن اعتاد هؤلاء الناس حمل الهواتف في كل مكان يذهبون إليه فيحجرة النوم ، وفي مكان العمل ، وأثناء سيرهم ، وأثناء استخدامهم المصعد وحتى أثناء دخولهم دورة المياه وبالتالي فإن فقدان الهاتف الجوال يعني فقدان واحد من أعز الأصدقاء الذي يقضي معه أكبر وقت من حياته.

وبالأرقام، أثبتت الدراسة أن نسبة الإناث اللاتي يخشين فقدان الهاتف أو نسيانه أعلى من نسبة الذكور: 70% للسيدات – 61% للرجال.وكذلك يميل الذكور إلى امتلاك أكثر من هاتف بنسبة 47% أكثر منالنساء (36%) .








قد تجد الشخص المصاب بالنوموفوبيا يتعذب أحيانا ولايمكن أن يطفئ الجهاز الخاص به ، كما يكون الخوف من الأستهلاك العالي لبطارية الجهاز ، كما يتفقد الشخص الهاتف دوما خوفا من تفويت رسالة نصية أو مكالمة فائته أو إيميل لم يقرأ .

أشارت الدراسة أنه يمكن رصد المونوفوبيا من خلال مجموعة من التصرفات مثل أن يقوم الشخص بتفقد هاتفه المحمول أكثر من 30 مرة يومياً، أو أن يشعر بكل بساطة أنه يستحيل عليه الاستغناء عن هاتفه والعيش دونه.


هل تظن ان هذا الأمر وهذه الحالة هي حالة مفتعلة ولا تعني شيئا ؟؟ أنت مخطئ ! حينما يبتعد الانسان المصاب عن تقنية الموبايل فإنه يحس كـأنه ضائع ! يحس نفسه تائه ! تغيب عنه حالة الأمن , في هذه الحالة فإن الإنسان حينما يحس بأن أحدا ما يشغله عن هاتفه النقال أو التقنية التي يملكها فـ إنه يحاول أن يبتعد عن هذا الشخص ! وهذا يؤدي طبعا الى محدودية التواصل الاجتماعي في الحياة الحقيقة , وهذا يعني تقليل الخروج من البيت , تقليل التواصل مع الناس , وأيضا يعني تقليل الارتباط بالعالم الخارجي !



في كاليفورنيا يقوم مركز MorningSide بالاستشارات للذين يعانون من مشاكل في الادمان على شيء ما , وأعترف بأن الكثير ممن يراجعونه يمتلكون هذه النوموفوبيا , وقالوا بـ أنه النوموفوبيا هو بالاصح ادمان على التقنية مثلها مثل الادمان على المخدرات أو السجائر أو أي شيء أخر .

ولكن هذا الادمان ليس خطرا على الشخص وليس سم مهلك مثلا يذهب لـ رئتيك أو لـ قلبك , لكن يمكن القول بـ أنه سم للروابط الاجتماعية بين الأفراد , لكن لننظر للناحية السلبية لهذا الأمر وهو ان الاستسلام لهذه الحالة قد يؤدي الى الاستسلام لحالات ادمان اخرى لا سمح الله , وذلك لأنه قدرة الجسم و العقل على التحكم بالنفس تصبح أضعف , وطبعا هنا يحرص ديننا الحنيف على عدم التعرض لـ ذلك من خلال الحث على جهاد النفس .

وأوضحت الدراسة أن مصطلح النوموفوبيا لا يقتصر فقط على الخوف المرضي من فقدان أو النسيان لجهاز الهاتف المحمول، وبالتالي فقدان القدرة على الاتصال؛ بل تشمل أيضاً القلق من عدم التواجد في نطاق التغطية لشبكة الاتصال المحمول.
وكشفت أيضاً الدارسة أن النوموفوبيا تنتشر بصورة أكبر في المرحلة العمرية أقل من 25 عاماً.





يذكر أن الطب أحصى عدد من الأمراض المرتبطة بالموبايلات، من بينها إمكانية التسبب بسرطان الدماغ، و التأثير السلبي على العين.
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى