شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
15052015
تعلمى كيف تحصلي وتنتقي صديقات جدد


وسعي دائرة معارفك.
بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد الهائل من الصديقات الذي كان متاحا أمامك سيتضائل جدا الى عدد اصابعك تقريبا إذا لم يكن أقل. وإذا انتقلت للعمل أو السكن في منطقة أو بلد أخر فأن هذا العدد سيصبح شبه معدوم. الوحدة مرض قاتل والانتظار حتى يدق أحدهم بابك رهان خاسر في كثير من الأحيان. ولهذا فأنت بحاجة الى عدة نصائح هامة للحصول على صداقات جديدة.

قومي بعمل نادي.
إذا كنت تملكين الوقت والشغف للقيادة والادارة فلما لا تفكري في إنشاء نادي هواة. اختاري امور تحبين القيام بها – مثل القراءة، الفنون، النزهات – ثم اخبري اصدقائك الحاليين عن هذا النادي ودعيهم يخبروا اصدقائهم وزملاءهم وهكذا ستبدأ فكرة النادي بالانتشار وسينضم الاشخاص المهتمون الى النادي ويزداد عدد معارفك أو إذا كنت طموحة جدا فيمكنك الاعلان عن النادي في وسائل التواصل الاجتماعية العامة. قضاء وقت ممتع مع الاصدقاء سيجعلك تشعرين بأن وقتك لم يذهب سدى وبأنك تستفيدين وبأن أشخاص أخرين يستمتعون بوقتهم معك.

الانضمام الى فريق.
الإنضمام إلى فريق أحد أفضل الطرق للإلتقاء بأشخاص جدد واتخاذ أصدقاء. الفرق مليئة بالناس الذين يتمتعون بالعمل نحو هدف مشترك والذين يريدون قضاء الوقت في مكان ضمن مجموعة. بدون الحاجة لذكر أنك عندنا تمارسين الرياضة، فأنت تستفيدين جسمانيا وذهنيا ونفسيا.

ملاحظة.
أنت لست بحاجة إلى أن تكوني محترفة في أي لعبة رياضية – يكفي أن تكوني مهتمة بممارسة الرياضة ضمن الفريق، مثل اليوغا، التنس، البولينغ، الغولف، السباحة أو المشي.

تعلمي شيئا جديدا.
الانضمام الى صفوف التدريب أمر أخر يسهل مصادفة اشخاص جدد بافكار واهتمامات متشابهة. سواء قررت تحسين مهاراتك باللغة الفرنسية أو الإسبانية، الطبخ أو الرسم، تعلم شيء جديد سيضعك على اتصال مع اناس يمكن أن يصبحوا أصدقاء فعلا. المعاهد والمدراس الخاصة تشبه المدرسة فهي تسهل بناء الصداقات لأنك محاطة بالعديد من الناس.

التطوع.
التطوع لعمل خيري من الاعمال التي تسهل عليك مقابلة أصدقاء جدد وأيضا القيام بعمل جيد. حتى لو لم تكوني صداقات متينة، يكفي أنك تقومي بالترفيه عن أشخاص بحاجة الى أصدقاء مثلك. تحدثي مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية في منطقتك وانضمي الى فريق العمل التطوعي لدى المؤسسة التي تناسبك وستشعري بالمردود العاطفي والنفسي الرائع.

لكي تحصل على أصدقاء جدد ليس هناك من معجزة. يجب أن تكون بكل بساطة صديقاً للآخرين. ولكي تكون صديقاً للآخرين يجب أن تحترم مبدأين بشكل دائم:

- تصرف مع الآخرين (كل الآخرين) كما تحب أن يتصرف الآخرون معك.
- تجنب أن لا تقوم مع أي شخص بتصرف لا تقبله أنت من أي شخص كان.

ليس من المهم أن يكون لديك كم هائل من الأصدقاء. ولكن يجب أن تكون علاقتك مع كل أصدقائك جيدة بحيث يغلب النوع على الكم. ومن لم يعد صديقك لم يكن في يوم من الأيام صديقاً لك. لذلك تجنب الوصول إلى يوم تعتبر فيه شخصاً ما أنه ليس صديقاً لك. لأن هذا دليل على أن تصرفاتك ليست متوازنة ومن كنت تعتبره صديقاً لم يكن صديقاً فعلاً.

الأصدقاء مهمون في الحياة لكن البحث الدائم عن أصدقاء هو تعبير خارجي عن نقص داخلي وعن ضعف للثقة بالنفس. وهذا الموضوع نادراً ما تتم معالجته بالبحث عن الأصدقاء. فالبحث الدائم عن أصدقاء يمكن أن يدل على عدم قبول الشخص لنفسه أولاً ومحاولة إقناع نفسه بأن كل شيء على ما يرام من خلال شهادات خارجية.

للأسف من يقعون في هذا الفخ غالباً ما يحصلون على أصدقاء يعانون من نفس المشكلة. وهذا ليس هو المطلوب. فالصديق الجيد هو شخص تشعر بالراحة في صحبته. لأن الصديق الفعلي يجعلك تحس بالجوانب الإيجابية في شخصيتك لأنه غالباً يقدرها فيك. أما الصديق "الوهمي" فغالباً تجره إليك ظروف تجعل من صحبته هماً بدلاً من متعة.

الصديق الفعلي يحبك لسبب أو آخر وهو بالتالي لا يغار منك ولا يحسدك بل يسعى جاهداً لأن تكون أمورك أحسن. ودافعه الوحيد هو فقط الحب الذي يكنه لك.

المهم أنه ليس هناك من شخص لا يحبه أحد. كل منا يملك مزايا فريدة نادرة بالنسبة لشخص آخر. وإن كانت المزايا التي يقدرها شخص تختلف عن شخص آخر ومن هنا يختلف الناس في أصدقائهم إلا أن التعامل مع الأصدقاء له أسلوب واحد مهما يكن الشخص. الصديق هو شخص تحبه وتحب مصلحته بدون أي شرط أو قيد وهو بالتالي يحبك ويحب مصلحتك دون أي شرط أو قيد.

الصداقة أسلوب حياة. وإذا أصبحت صديقاً جيداً تتحول إلى منارة يقصدها الأصدقاء الجيدون من حيث لا تدري....

مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى