شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
27042014
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ارجو ان ينفعكم جميعا هذا الملف ويجعله في ميزان حسناتنا جميعا وارجو ان تدعوا لامي بالشفاء العاجل


ما هو السرطان؟

السرطان هو مجموعة متشابكة من الأمراض وليس مرضاً واحداً.
السرطان يبدأ في الخلايا ، والخلية هي وحدة الحياة الأساسية في جسم الكائن الحي.
يتكون الجسم من عدة انواع من الخلايا، وفي الوضع الطبيعي فإن الخلايا تنمو وتنقسم لتشكيل خلايا جديدة فقط عندما يحتاج الجسم لذلك . وهذه العملية المتتابعة تساعد على بقاء الجسم في صحة جيدة.لكن أحياناً تواصل بعض الخلايا عملية الانقسام عندما لا تكون هناك حاجة لخلايا جديدة.هذه الخلايا الإضافية تشكل كتلة من الانسجة يطلق عليها اسم" الورم".والأورام بدورها تكون إما "حميدة" أو " خبيثة".
الأورام الحميدة: عادة يمكن إزالتها وهي في معظم الحالات لا تعاود الرجوع. كما أنها لا تنتشر في أجزاء الجسم الاخرى، والأهم من ذلك هو أنها نادرا ما تشكل خطراً على الحياة.
الأورام الخبيثة: وهي السرطان . حيث تكون الخلايا في هذه الأورام شاذة وتنقسم بدون سيطرة أو نظام ، وباستطاعتها أن تخترق الأنسجة والأعضاء المجاورة لها وتتلفها . بالإضافة إلى ذلك، فإن الخلايا السرطانية تستطيع الانفصال عن الورم الخبيث ودخول الدورة الدموية والنظام الليمفاوي،وهكذا يمكن للسرطان أن ينتشر من موقعه الأصلي ليشكلأوراما أخرى في أعضاء مختلفة من الجسم ، وانتشار ).Metastasis السرطان يسمى " الانبثاث أو النقائل"
أعراض السرطان

من الأهمية بمكان ، الانتباه إلى العديد من الأعراض التي تنتج عن خلل في وظيفة أحد الأعضاء ، والتي قد تشير أحياناً إلى إحتمالية وجود سرطان في جسمنا، من تلك الأعراض:
زيادة سماكة ، أو انتفاخ في الثدي أو أي جزء آخر في الجسم
تغيرات واضحة في الثلول أو الشامة
قرحة جلدية لا تشفى
سعال مستمر أو بحة في الصوت
تغيرات في عادات التبرز(الغائط) أو التبول
عسر هضم أو صعوبة في البلع
تغير غير مبرر في الوزن
نزيف أو إفرازات غير طبيعية (اقرأي أيضا : فواكه و خضروات للوقاية من سرطان الثدي )
عندما تظهر هذه الأعراض أو غيرها ، فهي ليست دائماً بسبب السرطان. ربما تكون ناتجة عن التهاب أو ورم حميد أو مشاكل أخرى . ومن المهم مراجعة الطبيب عند ظهور أي من الأعراض المذكورة أو أي تغير جسمي آخر ، لأن الطبيب وحده قادر على التشخيص . يجب على المرء أن لا ينتظر حتى يشعر بالألم لأن السرطان في مراحله المبكرة لا يسبب ألماً.
من يصاب بالسرطان، وهل يمكن تجنب الإصابة به؟

إن احتمالية الإصابة بسرطانات معينة تختلف حسب جنس الإنسان وعمره، والبيئة المحيطة والعادات التي يتبعها سواءً في طعامه أو نشاطه ، إضافة إلى التاريخ المرضي للعائلة.
ولذلك يوصي الأطباء دائماً بالامتناع عن التدخين ، وتناول الأغذية قليلة الدهن وكثيرة الألياف كالفاكهة والخضروات الطازجة، والإكثار من الرياضة وتجنب السمنة إضافة إلى حماية الجلد (سواء الاأطفال أم الكبار) من أشعة الشمس الضارة .
ما هي أهمية الكشف المبكر؟

الكشف المبكر عن السرطان قبل ظهور أعراضه يسهل عملية علاجه ويزيد من فرص الشفاء التام منه.
العديد من السرطانات يمكن الكشف المبكر عنها عندما يبادر الانسان للأخذ بالتوصيات العالمية للكشف المبكر والفحص الطبي الدوري ، عن تلك السرطانات.
التوصيات العالمية لفحوصات الكشف المبكر

للرجال أكبر من خمسين عام:
مرة كل سنة فحص الدم الخفي في القوقون وفحص البروستا
مرة كل ٥-١٠ سنوات تنظير القولون
للنساء أكثر من ٥٠ عام
مرة كل سنة فحص مسحة عنق الرحم وصورة شعاعية للثدي
مرة كل ٥-١٠ سنوات فحص الدم الخفي في البراز وتنظير القوقون (اقرأي أيضا  : كلمي ابنتك عن سرطان الثدي )
للنساء بين ٤٠ و ٤٩ عام
مرة كل سنة فحص مسحة عنق الرحم وصورة شعاعية للثدي
في حال وجود إصابات أسرية بالسرطان (عوامل خطر) تجرى الفحوصات قبل موعدها الطبيعي حسبما يقدر الطبيب.
هل يمكن الشفاء من السرطان ؟

يمكن الشفاء من السرطان، حيث تبلغ نسبة الشفاء منه (60%) وتزداد النسبة (80%) أو أكثر إذا ما اكتشف السرطان مبكراً.
هل السرطان مرض مُعدي؟

إن السرطان مرض غير معد إطلاقا ، ولم يحدث أن انتقل المرض لأحد لأنه خالط أو جالس أو صافح أو قضى بعض الوقت مع مرضى السرطان .. في الحقيقة التواصل معهم قد يكون كل ما يحتاجونه منا.
ماهي طرق العلاج؟

علاج السرطان يعتمد على نوعه وحجمه وموقعه والمرحلة التي وصل إليها والحالة الصحية العامة وعوامل أخرى يقوم الطبيب بتطوير خطة علاجية تناسب كل حالة مرضية.
ـ العلاج بالجراحة
ـ العلاج بالأشعة
ـ العلاج الكيميائي
ـ العلاج بالهرمونات
ـ العلاج المشترك الذي يجمع العلاج بالجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج بالأشعة
ـ العلاج الحيوي
ـ زراعة نخاع العظم


يعد سرطان الثدي المرض الخبيث الأكثر شيوعاً عند المرأة ، ولا تزال أسباب هذا المرض غير معروفة بدقة.
عوامل ترفع من درجة الخطورة:هناك عوامل من شأنها أن تزيد من خطورة التعرض للإصابة بهذا المرض ، وهي بالتفصيل :
-العمر : تزيد نسبة احتمال الإصابة بهذا المرض كلما زاد سن السيدة ، وهناك حوالي 77% من حالات سرطان الثدي تشخص بعد سن 55 عاماً ، في حين أن هذه النسبة تبلغ فقط 18% عند النساء في الأربعينيات من عمرهن .
- العوامل الوراثية : تشير الإحصائيات إلى أن نسبة 5 – 10% من حالات سرطان الثدي لها مسببات وراثية ، وتحديداً تشوهات في عمل جينات طبيعية مثل BRCA2 ، BRCA1 علماً بأن هذه الجينات يحملها الرجال والنساء سواسية لذا يمكن وراثتها عن طريق الوالد أو الوالدة
وليس بالضرورة أن تصاب المرأة الحاملة للجينات المعدل بسرطان الثدي لأن هناك عوامل أخرى تساعد على نشوء السرطان .
وإذا كان الفحص الوراثي إيجابياً بمعنى ( وجود خلل وراثي ) فهذا يدل على زيادة احتمال الإصابة بسرطان الثدي دون تحديد متى أو إمكانية حدوثه .
ويذكر أن خطورة الإصابة ترتفع أيضاً مع وجود خالة مماثلة لدى قريبات مباشرات ( الأم ، الأخت ، الخالة ، العمة أو الجدة ) ، وفي حال كانت الأخت أو الأم أو الابنة مصابة فإن الخطورة تزداد ضعفين ، أما إذا كانت ثمة حالتان فإن احتمال الخطر يزداد خمسة أضعاف . كما أن وجود قريبتين في العائلة أو أكثر أصيبتا بسرطان المبيض فإن خطر الإصابة بسرطان الثدي يزداد .
- الإصابة بسرطان الثدي : عند التعرض للإصابة بسرطان الثدي فإن احتمال خطر الإصابة فيالثدي الآخر ترتفع بنسبة 3 إلى 4 أضعاف .
- وجود تغيرات غير طبيعية في أنسجة الثدي مثل Atypical Hyperplasia
- علاج اشعاعي في الصدر : في فترة سابقة Radiation Therapy
- الدورة الطمثية : بدء الدورات الطمثية بشكل مبكر ( قبل سن 12 سنة ) و/أو تأخر سن انقطاع الطمث بعد سن 55 سنة
- عدم الانجاب أو تأخر أول حمل لما بعد 30 سنة .
- موانع الحمل التي تؤخذ عبر الفم : هناك احتمال استناداً إلى عدة دراسات أن يؤدي استعمال موانع الحمل عبر الفم إلى ارتفاع بسيط في نسبة التعرض للإصابة بسرطان الثدي . هذا الارتفاع ينعدم بعد الانقطاع عن استعمال هذه الأدوية لمدة تزيد عن 10 سنوات .
- استعمال هرمون الاستروجين أو البروجسترون : بعد سن انقطاع الطمث ، وفي هذه الحالة يجري مناقشة فوائد ومضار هذا العلاج مع الطبيب قبل البدء في تناوله .
- الرضاعة : ممكن أن يقلل الإرضاع الطبيعي من الثدي إلى حدٍ ما من نسبة الإصابة بسرطانالثدي خصوصاً إذا تواصل الإرضاع لمدة سنة ونصف إلى سنتين .
وقد أثبتت الدراسات أن النساء المنجبات لعدد أكبر من الأولاد والمرضعات لمدة أطول أن تكون نسبة تعرضهن بسرطان الثدي أقل من غيرهن .
- الكحول : من الممكن أن يزيد تناول الكحول من احتمال التعرض للإصابة بنسبة مرة ونصف .
- السمنة المفرطة والطعام الغني بالدسم : خصوصاً بعد سن اليأس في حين أن السمنة لا تشكل عاملاً إضافياً في حال وجدت في منذ الصغر .
- الرياضة : تخفف الرياضة إذا تمت ممارستها بانتظام من خطر الاصابة حتى ولو اقتصرت على 1.25 – 2.30 ساعة في الاسبوع حيث أنها في هذه الحال تؤدي إلى تخفيف الخطر بنسبة 18% . (اقرأي أيضا : فواكه و خضروات للوقاية من سرطان الثدي )
- التلوث البيئي : بواسطة بعض الأدوية القاتلة للحشرات DDE والملوثات الأخرى مثل Polychlorinated biphenyls
- التدخين : ممكن أن يزيد من نسبة الاصابة ولكن لم تثبت الدراسات هذا الأمر بصورة قاطعة .
أعراض مرض سرطان الثدي :

لسرطان الثدي العديد من الاعراض ، نذكر منها :
- ورم أو تثخن في الثدي أو تحت الإبط
- تغير في شكل ، حجم أو تدوير الثدي
- وجود افرازات من الحلمة ( غير الحليب )
- تغير في لون أو ملمس الثدي
- تغير في لون الحلمة أو بروزها أو انقلاب الحلمة أو تغير في جلد الحلمة ( طفح ) أو ألم في الحلمة
الفحص الذاتي للثدي :

على كل امرأة فوق سن 20 سنة أن تجري فحص لصدرها مرة كل شهر .
إذا كانت السيدة ما تزال في مرحلة الحيض ، فعليها القيان بإجراء الفحص 3 إلى 4 أيام بعد نهايته .
أما إذا كانت السيدة قد بلغت سن انقطاع الطمث فيمكن عندها اجراء الفحص خلال أي يوم في الشهر وذلك كل 30 يوماً .
يجب أن يتم اجراء الفحص الذاتي بعد الرضاعة وبشكل شهري . (اقرأي أيضا : أهمية الاكتشاف المبكر لسرطان الثدى )
كيفية اجراء الفحص الذاتي للثدي :
- الوقوف أمام المرآة والنظر إلى الثدي لملاحظة الأمور التالية
التغير في البشرة ، التغير في الشكل ، انكماش الحلمة إلى داخل الثدي
- فحص الثدي :

يبدأ الفحص بالاستلقاء بشكل مريح مع رفع الذراع اليسرى وثنيها خلف الرأس . تفحص كل مناطق الجهة اليسرى للصدر باستخدام اليد اليمنى في شكل حركات دائرية مع تحسس الحلمة بشكل نصف قطري أو بشكل عامودي للأعلى والأسفل للتأكد من عدم وجود أي أورام أو مناطق حيث النسيج فيها صلب . ثم تفحص منطقة تحت الإبط اليسرى للتأكد من عدم وجود أي أورام .
تكرر بعدها العملية نفسها في الثدي الأيمن ومنطقة تحت الإبط اليمنى .
في كل مرة يجرى الضغط على الحلمة للتأكد من عدم وجود أي إفرازات .
وتجدر الإشارة إلى أنه بالإمكان إجراء الفحص الذاتي للثدي خلال الاستحمام أيضاً حيث أن الأيادي المبتلة بالصابون تنساب بشكل أفضل على البشرة .
وفي حال وجود أي من التغيرات المذكورة أعلاه ، يجب عدم الدخول في حالة اضطراب لأن 8 من 10 من اورام الثدي تكون أورام حميدة ، ولكن يجب في هذه الحالة مراجعة الطبيب في أقرب وقت من أجل اتخاذ الخطوات اللازمة .

توصيات الجمعية الأمريكية للسرطان من أجل الكشف المبكر لسرطان الثدي :
- اجراء فحص اشعة سينية للثدي سنوياً ابتداءً من عمر 40 عاماً بصفة منتظمة ما دامت المرأة تتمتع بصحة جيدة
- اجراء فحص سريري للثدي كل 3 سنوات ابتداءً من عمر الـ 20 عاماً وكل سنة إبتداءً من الـ 40
- الفحص الذاتي للثدي في سن الـ 20 يبقى اختيارياًَ ولكن على المرأة أن تستشير طبيبها في حال ظهور أي عوارض في الثدي
- في حال ارتفاع في خطر الإصابة بسرطان الثدي، على السيدة مناقشة طبيبها حول فوائد ومضار البدء بفحص الثدي بالأشعة السينية في عمر مبكر أو إضافة فحوص أخرى كالسونار أو الرنين المغناطيسي أو الخضوع لفحوص أكثر تكراراً .
تشخيص أمراض الثدي بواسطة الفحوص التصويرية
Imaging Studies
فحص الثدي بالأشعة السينية

Mammography
يعد الفحص الشعاعي من أفضل الطرق التي يمكن من خلالها التعرف على ورم قد يكون سرطاناً ، حتى وإن لم يكن تحسسه باللمس ممكناً . والفحص الشعاعي هو عبارة عن عملية تصوير للثدي بأشعة اكس وهو قادر على اكتشاف التغيرات الصغيرة والدقيقة للأنسجة التي قد تشير إلى وجود داء خبيث ، وتجدر الإشارة إلى أن كمية الأشعة في كل فحص توازي تلك المستعملة في تصوير الأسنان وبالتالي لا تشكل خطراً . (اقرأي أيضا :  كلمي ابنتك عن سرطان الثدي )
تصوير الثدي بالموجات الفوق صوتية أو السونار

Breast Ultrasound
تساعد هذه الطريقة بالتمييز بين ورم وبين ورم خبيث أو حميد . ومن حسنات هذا الفحص عدم تعريض السيدة لأي إشعاعات وإمكانية أفضل لتشخيص الورم عندما تكون أنسجة الثدي كثيفة .
تصوير مجاري الحليب في الثدي

Galactogram , Ductoram
يكتسب هذا الفحص أهمية في حال وجود إفرازات من حلمة الثدي
تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي

Magnetic Resonance Imaging of the Breast MRIB
إستناداً إلى مقررات الجمعية الأمريكية لأمراض الثدي الصادرة بتاريخ 28 حزيران 2004 فإن تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي مكمل لفحص الثدي بالأشعة السينية ، للفحص السريري للثدي ولفحص الثدي بالسونار من أجل إكتشاف سرطان الثدي عند النساء المعرضات للإصابة بالنظر إلى معطيات عائلية ووراثية وهذا الفحص غير معتمد في الكشف المبكر لسرطان الثدي بشكل عام ، ولكن يمكن اللجوء إليه في الحالات التالية :
- تحديد انتشار المرض
- اكتشاف الورم السرطاني إلى الغدد الليمفاوية تحت الإبط
- التفريق بين ندبة ناتجة عن عملية جراحية في الثدي أو معاودة الإصابة بالمرض
- الكشف المكبر لسرطان الثدي في حال كانت نسبة التعرض للإصابة عالية جداً
- دراسة حالة الـ Breast Implants
- تقييم نسبة تجاوب المرض لعلاج كيميائي استهلالي Neoadjuvant
الفحص بواسطة الإبرة

Fine needle aspiration biopsy FNAB
يجرى هذا الفحص بواسطة إبرة دقيقة تحت تأثير بنج موضعي مع إمكانية مراقبة مباشرة لتوجيه الإبرة بواسطة تصوير فوق صوتي أو طبقي محوري . يسمح هذا الفحص بأخذ عينة من خلايا ورم في الثدي من أجل دراستها .
الفحص بواسطة الإبرة الأثخن

Stereotaxic core needle biopsy
وهو فحص موجه يجرى بواسطة ابرة أثخن من الابرة المستعملة في الفحص السابق ( قطر 1/16 إلى 1/8 من الانش ) ويسمح بالحصول على نسيج وليس فقط مجرد خلايا مما يعطي إمكانية أكبر للحصول على تشخيص مخبري أكيد
التصوير المقطعي بالنظائر المشعة

PET scan : Positron Emission Tomography Scan
يمكن استعمال هذا الفحص وحده بدل فحوص تصوير متعددة أخرى لأنه يجري مسح كامل للجسم . ومن الممكن أيضاً استعماله كفحص تشخيصي مساعد لفحص الثدي بواسطة الأشعة السينية خصوصاً في حال الشك بانتشار المرض إلى الغدد اللمفاوية الواقعة تحت الإبط خاصة عندما تكون هذه الغدة متضخمة



أهمية الاكتشاف المبكر لسرطان الثدى
أهمية الاكتشاف المبكر لسرطان الثدى
صورة

topekalibrary
شهر أكتوبر هو شعر التوعية بمرض سرطان الثدي، لذلك سنبدأ من اليوم بتقديم عدة مقالات مفصلة عن كل ما يتعلق بسرطان الثدي من أعرض ووقاية و فحص ذاتي وحتي أخر ما توصل له الطب من طرق علاج. ولنبدأ اليوم بأهمية الاكتشاف المبكر لهذا المرض.

عمل الفحوصات للكشف المبكر لسرطان الثدى تمكننا من اكتشاف المرض قبل ظهور أعراضه. فكلما اكتُشف مبكراً، كلما تم علاجه بنجاح، وتمت السيطرة عليه، فسرطان الثدى إذا ظهرت أعراضه فهذا يعنى أنه أكبر فى الحجم، وتزداد احتمالية انتشاره خارج الثدى، على العكس إذا تم اكتشاف سرطان الثدى من الفحوصات وقبل ظهور أعراضه فهذا يعنى أنه أصغر فى الحجم، وأن وجوده يقتصر على الثدى فقط، وحجم سرطان الثدى ومدى انتشاره من أهم عوامل علاج هذا المرض.

معظم الأطباء وجدوا أن الفحوصات اللازمة للاكتشاف المبكر لسرطان الثدى تحفظ حياة الآلاف من النساء كل عام. (اقرأي أيضا : اعراض سرطان الثدي )

وإليكِ هذه الفحوصات التى تساعدك على الاكتشاف المبكر لسرطان الثدى:

«الماموجرام» وهو تصوير الثدى بأشعة «x»، وهو من أهم الفحوصات اللازمة للاكتشاف المبكر لسرطان الثدى، حيث أنه يستطيع اكتشاف سرطان الثدى قبل ان تظهر أعراضه بعامين، أو أن تشعرى به أنتِ أو طبيبك، وينبغى على المرأة فوق سن الأربعين أن تقوم بعمل «الماموجرام» مرة كل سنة.
فحص الثدى بواسطة الطبيب: حيث يقوم بفحص ثديك والمنطقة المحيطة به، عن طريق ملاحظة أى تغيرات فى حجم أو شكل أو لون ثديك، وينبغى على المرأة فوق سن العشرين أن تقوم بعمل هذا الفحص مرة كل ثلاث سنوات ضمن الفحوصات العامة التي تقوم بها، والمرأة فوق سن الأربعين تقوم بعمله مرة سنوياً.
الفحص الذاتى لسرطان الثدى: حيث ينبغى على المرأة فوق سن العشرين أن تقوم بهذا الفحص مرة شهرياً عقب الدورة الشهرية، فهذا يجعلك تلاحظين أى تغيير يطرأ على ثديك، لكنه لا يغنى عن الفحص بـ«الماموجرام» أو فحص الثدى بواسطة طبيبتك. (اقرأي أيضا : مكافحة سرطان الثدي في مصر )
بعض عوامل الخطر لسرطان الثدى:

توجد بعض العوامل التى إذا تواجدت قد تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدى، وينبغى عليكِ إذا كان عندك أحد هذه العوامل أن تقومى بعمل «الماموجرام» مرة سنوياً بعد سن الثلاثين.
السن: حيث أن فرص الإصابة بسرطان الثدى تزداد بزيادة العمر، فتقريباً 80% من سرطان الثدى للسيدات فوق سن 50 سنة.
تاريخك المرضى: حيث أن المرأة التى أصيبت بسرطان الثدى فى أحد ثدييها تكون أكثر عرضى للإصابة به فى ثديها الآخر.
التاريخ المرضى للعائلة: تزيد احتمالية إصابتك بسرطان الثدى إذا كانت أمك أو أختك أو ابنتك أصيبت به.
عوامل وراثية: حيث أن بعض الطفرات الجينية تزيد من احتمالية إصابتك بسرطان الثدى.
الإنجاب وتاريخ الطمث: المرأة التى عندها هذه العوامل تكون أكثر عرضى لسرطان الثدى:
المرأة التى أنجبت طفلها الأول فى سن كبير.
المرأة التى جاءها الحيض للمرة الأولى فى سن مبكر «قبل سن 12».
المرأة التى تأخر عندها انقطاع الطمث «بعد سن 55».
المرأة التى لم تنجب تماما. (اقرأي أيضا : أعراض سرطان الثدى وكيفية الفحص الذاتى )
أخيرا أتمنى أن تكونى استفدتى من هذه المعلومات، وتعرفتى على أهمية الكشف المبكر لسرطان الثدى، وقررتى ألا تهملى فى عمل الفحوصات، حتى تكونى دائما مطمئنة على سلامتك.
هام يتبع
 يتبع


عدل سابقا من قبل كليوباترا في 27.04.14 22:44 عدل 1 مرات
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

avatar
سرطان الثدي: اختبار العامل الوراثي

شهر أكتوبر هو شهر التوعية بمرض سرطان الثدي، وبهذه المناسبة أحب أن أشارككن تجربتي الشخصية على سوبرماما لأن تلك التجربة قد أضافت لحياتي الكثير من الوعي وأتمنى أن تمنحك ما تحتاجينه من معلومات أنت أيضا.

أغلبنا يعرف شخصا ما أصيبت بهذا المرض وتألمنا لها بطريقة أو بأخرى.. ربما كانت الأم أو الأخت أو الصديقة أو إحدى الأقارب. بدأت رحلتي الشخصية مع سرطان الثدي من عندما كنت صغيرا جدا حيث توفيت جدتي بسرطان الثدي والرحم قبل ولادتي. وتقريبا أصيب كل امرأة من أقاربي لأبي بسرطان الثدي بما في ذلك ابنة عمي التي توفيت في الثلاثينات من عمرها -وكنت في مرحلة المراهقة - كذلك والدتها (عمتي) واختها.

وعليه، فإن سرطان الثدي كان زائرا كثير الزيارات لعائلتي منذ كنت صغيرة، وكان امرا مخيفا جدا على قدر فهم تلك الصغيرة. ونظرا لتاريخ عائلتي فقد كان دائمة الخوف من أن أصاب به! ولكن هل هناك سبب حقيقي لخوفي؟ لقد عرفت مؤخرا أن هناك اختبارات جينية يمكن القيام بها لتحديد ما إذا كنت عرضى لخطر الإصابة بسرطان الثدي أم لا. وها أنا أشارككم بتلك المعلومات الآن.

ماذا تسمى تلك الاختبارات الجينية الخاصة بتشخيص سرطان الثدي؟

يسمى هذا الاختبار BRCA وهو يعتمد على اختبار للدم وتحليل للـ DNA لمعرفة ما إذا كان هناك أي طفرات أو تغيرات مؤذية في الجينين المسئولين عن التعرض لسرطان الثدي وهما BRCA1 و BRCA2. إذا ورثت المرأة تلك التغيرات في الجينات فهذا معناه أنها عرضى للإصابة بمرض سرطان الثدي وسرطان المبيض بنسبة كبيرة. يتم إجراء هذا الإختبار على السيدات اللاتي يشتبه في إمكانية وراثتهم للمرض بناءا على تاريخ عائلاتهم المرضي. تظهر الإحصاءات أن وراثة جينات ال BRCA يمكن أن تتسبب في إصابة ٥٪ فقط بسرطان الثدي، و ١٠٪ - ١٥٪ للإصابة بسرطان المبايض.
اجراء هذا الإختبار يتيح للمرأة معرفة ما إذا كانت حاملة لجينات توريث هذا المرض أم لا. أما إذا وجدت المرأة أنها لا تحمل الجينات، فيمكنها بعد ذلك اجراء اختبارات المتابعة العادية التي يجب على كل امرأة أن تقوم بها للاكتشاف المبكر للمرض.
هل هناك أي مخاطر من القيام بهذا الاختبار؟

يتم ذلك ببساطة من اختبار عينة الدم. لا توجد مخاطر طبية في اجراء الاختبار ولكن الخطر يمكن في معرفة النتائج وعدم القدرة على تقبل الخبر السىء. من ناحية أخرى فإن الاختبار مكلف لذلك فسوف تحتاج المرأة إلى الأخذ في الاعتبار العامل مالي. المشاعر العاطفية قد تضطرب كثيرا إذا ما كانت النتيجة إيجابية - أي إذا وجدت المرأة أن لديها جينات المرض - عندها تشعر بالخوف أو الاكتئاب. إذا نتائجك سلبية (لا يوجد جينات موروثة) قد تواجه شعورا ما بالذنب أنها ليست عرضة لنفس المرض الذي لم ينجو من الإصابة به الناس الذين تحبهم. قد تكون هناك أيضا بعض العواقب الطبية حسب التدابير الوقائية التي سيقرر الطبيب أتخاذها بناءا على النتائج.

تحضير نفسك قبل الاختبار

من المهم مناقشة هذه الخطوة مع أسرتك وكذلك الحصول على استشارة من خبراء الجينات لتقرير ما إذا كان اختبار ال BRCA مناسبا لك أم لا. يجب أيضا أن تستشيري طبيبك قبل القيام بالاختبارات لمناقشة الاجراءات الوقائية التي سوف يتم اتخاذها في حالة ما كانت النتائج إيجابية وما إذا كانت تلك الاجراءات سوف تؤثر على حياتك. أما الخبير الجيني فسوف يحدد لك إذا كان من المناسب أن تجري الاختبار أم لا وما هي المخاطر التي ربما تتعرضين لها وفائدة الاختبار وحدوده. (اقرأي أيضا : اعراض سرطان الثدي )
من الأفضل أن تصطحبي معك صديقة مقربة أو واحدة من العائلة لمساندتك والتفكير معك في أسئلة ربما لن تخطر ببالك. اكتبي الأسئلة التي تودين عرضها على الخبير حتى يسهل على الأمر. جمعي كل ما تستطيعين من تاريخ العائلة في هذا المرض. ربما كان من الصعب أن تحصلي على تقارير طبية قديمة ولكن حاولي قدر المستطاع الحصول على كل ما هو متعلق بتاريخك الطبي وكذلك أقاربك، فهي سوف تساعد الخبير الجيني على الوصول لأنسب قرار. لا تخجلي من أن تطلبي من أفراد العائلة تقاريرهم الطبية، قولي لهم أنك في حاجة لمساعدتهم للحفاظ على حياتك.
تذكري أن قرار اجراء الاختبار هو قرارك أنت في نهاية الأمر. ربما ترين بعد مقابلتك مع الخبير الجيني أنك لا تريدين اجراء الاختبار أو أنك سوف تؤجلين اجراءه لحين تشعري بالراحة والرغبة في ذلك.
إذا قررت أن تجري الاختبار، تأكدي أنك أعددت نفسك للتأثير العاطفي والاجتماعي حال معرفتك للنتائج. اعلمي أيضا أن بعض النتائج قد لا تعطيك ردا قاطعا أو واضحا، فكري أيضا كيف ستواجهين هذا الأمر.
ماذا سيحدث أثناء الإختبار؟

اجراءات اختبار BRCA سهلة للغاية. يتم أخذ عينة من الدم ثم يتم ارسالها إلى معمل تحاليل ال DNA. تستغرق النتائج عدة أسابيع. يقوم طبيبك أو الخبير الجيني بمقابلتك لإعلامك بالنتائج ويشرحها لك ويستعرض معك الخيارات المتاحة. (اقرأي أيضا : مكافحة سرطان الثدي في مصر )

ماذا بعد النتائج؟

حسب موقع "مايو كلينيك" من الممكن أن تكون النتائج إيجابية أو سلبية أو غير مؤكدة. إذا كانت النتائج إيجابية، فهذا معناه أن العامل الوراثي للإصابة بالمرض موجود لدى المرأة في واحد من الجينين إما BRCA1 أو BRCA2 وهذا يعني فرصة الإصابة بسرطان الثدي أو المبيض فرصة كبيرة. ولكن هذا لا يعني أبدا أنه من المؤكد سوف تصاب تلك المرأة بالسرطان. هناك بعض الاجراءات التي يمكن اتخاذها لضمان عدم الإصابة بالمرض، ولكن هذه الإجراءت تعتمد على كل حالة وحسب ظروفها.
قومي بالمراقبة الدائمة من خلال فحص الثدي كل 6 أشهر وتصوير الثدي بأشعة الماموجرام وسنويا بالتصوير بالرنين المغناطيسي MRI. يمكن لهذه الاختبارات أن تساعد في الكشف المبكر. يمكنك أيضا إجراء اختبارات ذاتية - أي بنفسك - كل شهر لملاحظة أي تغيرات في الثدي.
مراقبة لسرطان المبيض من خلال وجود اختبارات نصف سنوية للحوض والمهبل بالتصوير بالموجات فوق الصوتية واختبارات الدم.
قد يصف الطبيب حبوب منع الحمل التي ثبت أنها تحد من خطر الإصابة بسرطان المبيض لحاملي العامل الوراثي. ولكن ضعي في اعتبارك أن استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم لأكثر من 5 سنوات قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي قليلا. ناقشي تلك الخيارات مع طبيبك.
قد تكون هناك خيارات دوائية وقائية مثل التاموكسيفين الذي وجد أنه يحد من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 50٪ للنساء اللاتي لديهن فرصة الخطر أكبر. هناك خيار آخر وهو الرالوكسيفين (إيفستا)، والذي يساعد في تقليل فرصة الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء بعد سن اليأس ‪ولديهن مخاطر عالية للإصابة بالمرض‬. ومع ذلك، فإنه لم يتم دراستها بشكل خاص في النساء الحاملات للعامل الوراثي.
يوجد أيضا خيار الخضوع لعملية جراحية وقائية لاستئصال الثدي (كإجراء وقائي)، منها استئصال أنسجة الثدي الداخلية وهو إجراء يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 90 في المئة. وهناك خيار آخر هو إزالة قناتي فالوب والمبيضين وهذا الإجراء يمكن أن يساعد على تقليل احتمال الاصابة بسرطان الثدي بنسبة 50 في المئة لدى النساء قبل انقطاع الطمث. يمكن أن تقلل أيضا من خطر الإصابة بسرطان المبيض بنسبة أكثر من 90 في المئة في كل من المرأة قبل وبعد انقطاع الطمث. (اقرأي أيضا : أهمية الاكتشاف المبكر لسرطان الثدى )
الجراحة الوقائية لا تلغي جميع مخاطر الاصابة بالسرطان. فإنه لا يزال من الممكن أن يتطور السرطان في أي نوع من الأنسجة التي لا يمكن إزالتها.
النتائج السلبية و الغير مؤكدة:

نتيجة الفحص سلبية تعني أنه لم يتم العثور على العامل الجيني BRCA. يسمى الاختبار "حقيقي سلبي" فقط إذا كانت المرأة لا تحمل عامل BRCA المحدد الذي وجد في أحد أقرباءها. جدير بالذكر أن النتيجة السلبية وإن كانت تعني أن المرأة لا تحمل العامل الوراثي للإصابة بالسرطان، فإنه با يعني أنها ليست في خطر من سرطان الثدي. قد لا يزال لديك نفس الخطر مثل غيرها من الأخريات اللاتي لا يوجد لديهن العامل الوراثي.
وفقا لعيادة مايو كلينيك أن الجين BRCA اختبار الكشف عن معظم العوامل الجينية BRCA1 و BRCA2. ومع ذلك فإنه لا يزال من الممكن أن قد يكون هناك عامل لم يتم اكتشافه بعد.
من المهم مناقشة جميع هذه الخيارات مع العائلة والطبيب لتحديد أفضل ما يمكن عمله. ومن المهم أيضا أن يتم طرح جميع الأسئلة حول الإجراءات ومتابعة الخيارات. إسألي طبيبك عن أي نوع من الدعم الذي سوف يقدمه في الاستشارة الوراثية، وإن كان هو نفس الشخص لمتابعة الإجراءات مع المتابعة. تأكد من أنك تشعر بالراحة حول الخطوات التي تم اتخاذها.
آمل أن يكون هذا المقال أعطاك معلومات لمساعدتك في تحديد ما هو الأفضل بالنسبة لك.
avatar
تناول الرمان يحميك من السرطان

سمى الشجرة المعجزة. قديما استخدم الفراعنة واليونانيين الرمان كعلاج لكثير من الامراض، مثل التهابات المفاصل ،اضطرابات الدورة الدموية، امراض الجهاز الهضمي،وصناعة منتجات مواد التجميل. في الوقت الحاضر اكتشفت البحوث ان للرمان دور كبير في علاج السرطان. والذي يعتبر من اكثر أسباب الوفاة . وفقا لإحصاءات منظمة الصحة العالمية يتوقع أن ترتفع وفيات السرطان الى 45% في الحقبة بين عامي 2007-2030 (من 7.9 -5 .11 مليون حالة وفاة).

الجهود الحالية لمكافحة السرطان تركز على استراتيجيات وقائية مثل زيادة استهلاك الأغذية التي تحتوي على مركبات مضادة للسرطان. الرمان واحد من الاغذية التي تلعب دور فعال في علاج عدة سرطانات منها:

سرطان البروستات
البروستاتا هي غدة موجودة فقط في الذكور. وتقع أمام المستقيم وتحت المثانة البولية. تقوم بتصنيع جزء من السائل المنوي. الذي يقوم بحماية وتغذية الحيامن المنوية وجعله اكثر سيولة لتسهيل مروره في مجرى البول. غدة البروستاتا يبدأ بالنمو مبكرا قبل الولادة.
تستمر تنمو بشكل سريع خلال فترة البلوغ، هرمونات الذكورة تلعب دور في نموها و التي تسمى(الأندروجينات). منها هرمون تستوستيرون. البروستات تبقى عادة في نفس الحجم تقريبا أو ينمو ببطء في البالغين. لكن في حالة وجود ورم خبيث في البروستات يصبح حجمها اكبر. يأتي سرطان البروستات بعد سرطان الرئة في قائمة اسباب الوفيات. علاج سرطان البروستات يعتمد على قمع انتاج هرمون التستوستيرون، لان الخلايا السرطانية تحتاجه للنمو.
لكن مع تكرار العلاج تعمل الخلايا السرطانية على تطوير وسائل لمقاومة العلاج، عندها تصبح الخلايا السرطانية اكثر عدوانية، وتنتشر إلى نخاع العظام والرئتين والعقد اللمفاوية. اظهرت دراسة اجريت في جامعة كاليفورنيا ان الرمان يحتوي على مركبات مثل phenylpropanoids ،أحماض الهيدروكسي، فلافونيس والأحماض الدهنية المرافقة). (اقرأي أيضا : ماذا تعرفين عن فيتامين الجمال )
يمكن أن تمنع انتشار الخلايا السرطانية وتضعف من استجابتها للإشارات الكيميائية التي تعزز من انتشار الورم الخبيث، من خلال منع عمل البروتين المسؤول عن انتشار الخلايا السرطانية.
سرطان الثدي
يتكون الثدي من الفصيصات (غدد انتاج الحليب)، القنوات (انابيب صغيرة تنقل الحليب من الفصيصات إلى الحلمة)، الأنسجة الدهنية والأنسجة الضامة المحيطة قنوات وفصيصات، والأوعية الدموية، و الأوعية اللمفاوية.
معظم سرطانات الثدي تتكون في الخلايا التي تبطن القنوات (سرطان الأقنية).البعض الاخر تتكون في الخلايا التي تبطن الفصيصات (سرطان مفصص)، في حين أن عددا صغيرا من السرطانات تتكون في الأنسجة الأخرى. بينت العديد من الدراسات ان تناول الرمان أو شرب عصير الرمان يساعد على منع انتشار الخلايا السرطانية وتعزيز الموت المبرمج للخلايا السرطانية ( التدمير الذاتي). (اقرأي أيضا : أطعمة صحية مفيدة للبنكرياس )
الرمان يعتبر مصدرا غنيا لحامض يلاغيتش، الذي ينتمي إلى مجموعة مركبات معروفة باسم Ellagitannins. وهي مركبات سهلة الامتصاص لكونها ذائبة بالماء. ،وهي نوع من مركبات البوليفينول،والتي تعمل على قمع إنتاج هرمون الاستروجين ،كذلك العمل على كبح نشاط الاروماتيز، وهو الإنزيم الرئيسي الذي يستخدمه الجسم لصنع هرمون الاستروجين.
سرطان الرئة
ينمو سرطان الرئة في الخلايا المبطنة للقصبات وفي أجزاء أخرى من الرئة مثل القصيبات أو الحويصلات الهوائية.
هناك نوعين من سرطان الرئة: سرطان الخلايا الصغيرة (10- 15٪) من سرطانات الرئة، سرطان غير الخلايا الصغيرة، (85-90٪) من سرطانات الرئة. تناول الرمان يمكن أن يساعد في تخفيض نمو وانتشار خلايا سرطان الرئة أو حتى الوقاية منه ،حيث تعمل مضادات الاكسدة على معالجة الجذور الحرة وتمنعها من مهاجمة DNA للخلايا.
سرطان القولون والمستقيم
القولون والمستقيم هي الجزء الاخير من الجهاز الهضمي، وفيه يمتص السوائل لتشكيل النفايات الصلبة (البراز). يتكون جدار القولون والمستقيم من عدة طبقات. يبدا نمو سرطان القولون والمستقيم في الطبقة الداخلية ويمكن أن تنمو من خلال بعض أو كل الطبقات الأخرى.
سرطانات القولون والمستقيم تتطور ببطء على مدى عدة سنوات. سرطان القولون هو اكثر انواع السرطانات شيوعا، يأتي في المرتبة الثانية في قائمة اسباب الوفاةفي الولايات المتحدة. (اقرأي أيضا : أطعمة تساعد فى التغلب على الحموضة )
يحتوي الرمان وعصير الرمان على مركبات تعرف البولي فينول ،بالإضافة الى مضادات الاكسدة القادرة على قهر خلايا السرطان القولون والحد من قدرتها على النمو والانتشار..حيث يتم استقلاب مركب من مركبات البولي فينول (ellagitannins)، بواسطة الجهاز الهضمي إلى مواد تسمى urolithins. تعمل هذه المركبات على منع الخلايا السرطانية من النمو والانقسام وبالتالي منع انتشاره


3 وجبات شهية للوقاية من سرطان الثدى
3 وجبات شهية للوقاية من سرطان الثدى
صورة

Rusty Clark
كيف تقين نفسك من سرطان الثدي بوجبات سهلة وخفيفة وطبيعية وبالتأكيد لذيذة وسهلة الطهي؟ إليكِ 3 وصفات:

الكرنب المشوى بعين الجمل
الشوى يقلل من المرارة التى يجدها البعض فى طعم الكرنب. وزيت الزيتون والملح يجعلان مذاقه أقرب إلى الطبيعة. وبشويه مع عين الجمل تقين نفسكِ من سرطان الثدى وغيره من السرطانات.

المقادير:
1/2 كجم كرنب
2 ملعقة صغيرة من الخل البلسمى (هو خل أسود مستخرج من العنب الحلو الأسود)
1 – 2 ملعقة صغيرة زيت زيتون
1/2 كوب عين جمل مطحونة أو مقطعة
ملح خشن
جبن بارميزان (اختيارى)
اقرأي أيضا : كل شئ عن تتبيل اللحوم

الطريقة:
سخنى الفرن حتى 375 درجة.
قطعى الكرنب إلى أنصاف متساوية حتى تنضج فى نفس الوقت.
ضعى الكرنب فى صينية، وضعى عليه زيت الزيتون والخل، وقلبيه حتى يأخذ كله نفس اللون.
ضعى الملح حسب الرغبة.
ضعي الصينية فى الفرن لمدة 25 – 30 دقيقة، قلبيه مرة أو أكثر حتى يكتسب اللون البنى.
أخرجى الصينية من الفرن، وقلبى الكرنب مرة أخرى وأضيفى عين الجمل، ثم أدخليها الفرن خمس دقائق أخرى أو حتى تصبح عين الجمل بنية اللون.
رشى عليه الجبن البارميزان (اختيارى) وقدميه فوراً. ( اقرأي أيضا : طاجن مكرونة الريجاتونى باللحم والجبن )
بارفيه الزبادى بالتوت
أظهرت الدراسات الحديثة أن الزبادى يزيد من الخلايا المضادة للسرطان عند الحيوانات، ويأمل العلماء أن يكون له نفس الأثر عند الإنسان. أما التوت فهو غنى بمضادات الأكسدة، ولا يفيد فى الوقاية من سرطان الثدى فحسب ولكنه يعتقد أنه يبطئ من نمو سرطان الثدى للمصابات به فعلاً. وبالنسبة للحبوب فمعظمها غنية بحمض الفوليك الذى يوقف التحولات فى الـDNA والتى غالباً ما تؤدى إلى السرطان.

المقادير:
1 كوب زبادى سادة أو بالفانيليا
1/2 كوب من الجرانولا (خليط من الحبوب وجنين القمح والمكسرات المجروشة والزبيب والسكر البني)
1/2 كوب توت
اقرأي أيضا : أطعمة تساعد على محاربة السرطان

الطريقة:
ضعى الجرانولا فى أسفل الإناء، ثم ضعى عليها الزبادى ثم التوت. كليه فوراً أو ضعيه فى الثلاجة.

الطماطم المشوية
الطماطم غنية بالليكوبين المضاد للسرطان. وبتسخينها تحصلين على أقصى فائدة منها لأن التسخين يسهل امتصاص الليكوبين.

المقادير:
6 حبات طماطم متوسطة الحجم
3 ملعقة صغيرة زيت زيتون
2 ملعقة صغير خل بلسمى
ملح وفلفل حسب الرغبة
الطريقة:
قطعى الطماطم إلى أنصاف وضعيها على الشواية.
ادهنى الطماطم بزيت الزيتون ورشى عليها ملح وفلفل.
اشويها على حرارة فوق المتوسطة لمدة 10 دقائق، وقلبيها لتنضج كلها بالتساوى.
اخلطى ما تبقى من زيت الزيتون والخل وضعيه على الطماطم المشوية، ورشى مزيداً من الملح والفلفل إذا أردتِ.
وبالهنا والشفا.

أطعمة تساعد على محاربة السرطان
أطعمة تساعد على محاربة السرطان
مرض السرطان أصبح من اﻷمراض التى أخذت فى الانتشار فى الأونة اﻷخيرة، وذلك لعدة أسباب، لكن هل يعرف أحدكم اﻷطعمة التى تساعد على محاربة مرض السرطان، تابعى المقال التالى وتعرفى عليها.

أولا

هناك أطعمة تساعد فى منع السرطان مثل الخضروات الخضراء والصفراء، الثوم، الملفوف، زيت الصويا، البصل، الجزر، البندورة «الطماطم»، الفاكهة وخصوصا الحمضية، الأسماك الدهنية، الشاي، الحليب.
ثانيا

أطعمة تسهم فى وقف انتشار السرطان فى الجسم مثل الأسماك، زيت السمك، الثوم، الخضار مثل الملفوف والبركلي والقنبيط «القرنبيط» والجزر، القمح الكامل، الأرز الأسمر، الخيار، البطاطا، الزعتر، النعناع، البصل، البطيخ الأصفر، التوت، الشعير، البرتقال الماوردي.
ثالثا أطعمه لمحاربة السرطان

سرطان الرئة: الجزر والخضار ذات الأوراق الخضراء «الملفوف، الخس والبروكلى والقرنبيط واللفت والبطاطا والشاى اﻷخضر والفاصوليا والحليب خالى الدسم.
سرطان اﻷمعاء الغليظة: الجزر والخضار. (اقرأي أيضا : فواكه و خضروات للوقاية من سرطان الثدي )
سرطان الحنجرة: الفاكهة والخضار.
سرطان المعدة: الفاكهة بشكل عام، الخس، البصل، البندورة «طماطم»، الكرفس، الخضار غير المطبوخة، القرع.
سرطان البنكرياس: الفاكهة والخضار والطماطم والحمص والفول.
سرطان المثانة: الخضار وخصوصا الجزر والفاكهة.
سرطان الغدة الدرقية: الخضار.
سرطان الثدى: الملفوف والبروكلى والقرنبيط والفاكهة والخضار الغنيه بفيتامين «ج»، والفاصوليا وفول الصويا واﻷسماك الغنية بالزيوت وزيت الزيتون ونخالة القمح.
سرطان الرحم: الجزر، البركولي، السبانخ، الخس، البطيخ الأصفر، اللبن، الأجبان والأطعمة الغنية بالكالسيوم. (اقرأي أيضا : 3 وجبات شهية للوقاية من سرطان الثدى )
سرطان العنق: الخضار والفاصوليا المجففة الغنية بالفيتامين «ب» توقف الجرثومة التي تسبب هذا السرطان، وهو يطال النساء بنوع خاص.
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى