شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
13042014
اختبري نفسك هل تعانين من الوسواس القهري



يعد الوسواس القهري من أكبر الاضطرابات النفسية ألماً ومعاناة لدى صاحبته، وهو يأتي في هيئة أفكار تسلطية واندفاعات، أو أفعال قهرية، طقوس وحركات، ونوع ثالث مختلط بين الاثنين. ومع الوس واس، يقوم الإنسان بأفعال وحركات لا معنى لها، وبداخل ذهنه محتويات غريبة، تفرض وجودها، رغم مقاومته لها، كما أن هذه الوساوس تتصف بالإلحاح والتكرار، وتقابل بمقاومة من جانب الذات.

وأنت عزيزتي هل تعانين من الوسواس القهري؟ أم تعيشين مرحلة الوسط ولديك الرغبة فقط للوصل إلى حقيقة الأشياء؟.. إليك الاختبار الذي يشرف عليه الدكتور إسماعيل يوسف، أستاذ الطب النفسي بجامعة قناة السويس..


1 هل تغسلين يديك بالماء والصابون أكثر من مرة في اليوم؟
(نعم لا).

2 هل تغسلين يديك بعد تناول الجرائد، أو سلة الخضراوات من البواب؟
(نعم لا).

3 تسيرين بالمنزل وفي يديك قماشة وزجاجة المطهر للتنظيف:
(نعم لا).

4 هل تمنعين أولادك من استخدام أدواتك الخاصة؟
(نعم لا).

5 تقومين من نومك ليلاً لتذكرك أنك لم تغسلي يديك وقدميك جيداً قبل النوم؟
(نعم لا).

6 تؤنبين الجميع وبشدة في حال خرقهم القواعد الموضوعة لنظافة المنزل:
(نعم لا).

7 هل تمتنعين عن مخاطبة زوجك في حال شك إن لم يغسل أسنانه بعد؟
(نعم لا).

8 هل تغيرين ملابسك مباشرة عند عودتك من الخارج؟
(نعم لا).

9 هل تلجأين للمطهر بعد السلام على الناس؟
(نعم لا).

10 هل تذهبين إلى مصف الشعر بأدوات خاصة بك، أو تطلبين منه تطهير أدواته قبل الاستخدام؟
(نعم لا).

11 هل تغسلين أدوات المطبخ أكثر من مرة؟
(نعم لا).

12 هل تمتنعين عن تناول الطعام عند أي فرد خارج المنزل؟
(نعم لا).


13 تغسلين الخضراوات والفاكهة أكثر من مرة لدرجة تفقدها طعمها:
(نعم لا).

14 هل تأخذين موقفاً من الصديقات، حالة عدم اتباعهن أساليب النظافة المطبقة لديك؟
(نعم لا).

15 هل تعانين من الشك والخوف المستمر من التعرض لمرض خطير؟
(نعم لا).

16 هل تضعين نفسك دائماً تحت «الميكروسكوب»، وترصدين العوارض التي تظهر عليك؟
(نعم لا).

17 هل تتحدر
ين من عائلة تعاني من بعض الاضطرابات النفسية؟
(نعم لا).

18 هل تعرفين أن مشكلة المريض بالوسواس القهري، تزداد لعدم ثقته بتشخيص الغير؟
(نعم لا).

19 تسلط الإحساس بالمرض يجعلك غير قادرة على متابعة حياتك الطبيعية، العملية، اليومية:
(نعم لا).

20 الإنسان المصاب بالوسواس القهري، لا بد له من اختصاصي نفسي:
(نعم لا).

21 الرياضة، والأعمال الحرفية طرق تشغل البال عن الوسواس القهري:
(نعم لا).

22 الوسواس القهري يأتي من معاناة نفسية، قلق، توتر، غضب، وضيق:
(نعم لا).

23 أنت مع من يلجأون للعلاج الطبيعي، ويتنقلون بين الأطباء:
(نعم لا).

24 الوسواس القهري يصيب الشخص الذي لا يعاني من مشاكل صحية خطيرة، لكنه مقتنع بالعكس؟
(نعم لا).

معينة، وعدد مرات تصل إلى العشرات إن شكت في أمر نظافتها، بل تمارسين طقوساً معينة قبل ذهابك إلى النوم، وعند استقبالك الضيوف أو السلام عليهم.

ومرات تضطرين لخلع ملابسك، وربما استحمت وغسلت الحمام كله إن شعرت بشيء لا يتفق والنظافة، والوسواس لديك يرغمك، على عدم مصافحة أحد، ومرات تمسكين الأشياء بورقة خوفاً من التلوث أو انتقال العدوى!.

إن كنت تقومين بكل هذه الأفعال، فأنت بحق تعانين ما تفعلين، لهذا نخبرك برأي العلماء: بوادر الوساوس تنشأ لدى الإنسان في مرحلة يطلب فيها الآباء من أبنائهم أن يكونوا في أعلى درجات الالتزام، الخُلقي والأدبي والاجتماعي والأسري والتربوي، وهذا يتطلب طاقة كبيرة لا يقدر عليها الطفل، فيشعر بثقل في نفسه، فهو يريد تلبية طلبات والديه، وفي نفسه،فهو يريد تلبية طلبات والديه، وفي نفس الوقت هناك رغباته الطفولية البريئة، ومن هذا الصراع تظهر حالة الوسواس القهري!، وهي شبه إحساس بالذنب!.

كما يقول العلماء أيضاً كلنا
وسواسيون، والاختلاف يتم إذا أصبح الوسواس حالة تعيق الانسياب العادي لحياتنا، بتكرار طقوس قهرية، يدرك الفرد أنه لا جدوى منها، لكنه مجبر على القيام بها، وتختلف درجة التعامل مع مظاهر الوسواس المرضي من فرد إلى آخر، حسب مدى قدرته على استيعاب الفهم المنطقي لسلوكياته الوسواسية، ومدى محاولته الانسجام بينه وبين ذاته من خلال الوعي بمرضه!، ومرات تكون هذه الحالة، متوارثة من مجهول!.

نصيحتنا: أنت تعانين من هوس النظافة، فتزيدين بالقول والفعل!، لهذا أقول لك: كل شيء بحدود يصل إلى نتيجة طيبة وعادلة، والمبالغة والإلحاح يأتيان أحياناً كثيرة بنتائج عكسية.

وسواس المرض

إذا كانت أجوبتك ب«نعم» عن الأسئلة من (16 24):

أنت تعانين من أحد أنواع الوسواس، وهو خوفك من المرض، غير مقتنعة بسلامة جسدك، وترين الحياة من وراء نقاب المرضى، ومن هنا كان اهتمامك المفرط بالوظائف الجسدية، والخوف المستمر من التعرض لمرض خطير، أو عارض، مهما بلغت بساطته إشارة لمضاعفات صحية مهمة!، ولهذا تذهبين للأطباء، وترفضين نتائجهم، فتعاودين الكرة مع عدد آخر من الاختصاصين، وهذه العلامة تظهر أكثر مع التقدم في السن. ويقول الأطباء عن هذه الحالة: إن التوهم المستمر بوج

ود مرض هو حالة اضطراب نفسية، يحول المريض من خلالها ضياعه وانزعاجه إلى البحث عن علة جسدية، كما أن الأمراض التي يتوهم الرجال والنساء الإصابة بها، تختلف بين الجنسين: إذ تركز النسوة على خطر الأمراض السرطانية، وخطر الأمراض النسائية، عكس الرجال فهم يتخوفون من أمراض القلب والشرايين، وارتفاع ضغط الدم، أو التعرض لجلطات، وسكتات الدماغ.
نصيحتنا: الاهتمام بالصحة ليس مرضاً، لكن الاهتمام بالذات عندما يصبح مستحوذاً على كل وقت الشخص وبصورة تمنعه من مواصلة حياته الطبيعية والعملية فهذا هو المرض.


مرحلة الوسط

إذا جمعت إجابتك بين ال«نعم» وال«لا»:

أنت تقفين في الوسط، وهذه سِمة الإنسان الذي يدق في عمله، لا يقدم على خطوة قبل دراستها وحساب نتائجها، وأنت عاملة كنت أو ربة بيت، لديك بعض الأفكار التي تت
حرين السلامة قبل تنفيذها، إضافة إلى سلوكيات وأفعال لا تقدمين عليها أو تخوضينها قبل التيقن من جدواها وآثارها الطيبة!.

وهذا أمر جيد، فأنت تخافين على صحتك، وتكرهين القذارة، كما أنك تتمتعين بتاج الصحة على رأسك، لهذا تهتمين بالمباشرة مع الطبيب، والفحص الدوري لجسمك، وفي نفس الوقت تقتنعين بما يخبرك به الطبيب من عدم وجود مرض، أو التزام بالعلاج بعض الأدوية، تتصرفين ضمن حدود المنطق والمعقول، ومن الطبيعي أن يظهر عليك بعض الأعراض المرضية من وقت لآخر، وكل هذا لا يعني إصابتك بالوسواس المرضي!.

نصيحتنا: اعرفي أن الوسواس القهري مرض نفسي، يقوم به الفرد بفعل أو ممارسات غير منطقية، تأتي بصورة نمطية.

النتائج

شخصية وسواسية!

إذا كانت أجوبتك ب«نعم» عن الأسئلة من (1 15):

أنت مهوسة بالنظافة، تخافين القذارة بشكل مبالغ فيه، تغسلين يديك بطريقة ...
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى