المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 24 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 24 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
06092012
تأثير السمنة على العقم والضعف الجنسي




السمنة أصبحت مشكلة صحية عامة في جميع أنحاء العالم وانتشرت بشكل وبائي هذه الأيام خصوصاً في مجتمعاتنا العربية حيث تشير الأبحاث الحديثة أن السمنة وزيادة الوزن تخفض متوسط العمر المتوقع سبع سنوات في سن 40 سنة إن شاء الله .

وأصبح وزن الجسم الزائد الآن في المرتبة السادسة ، ومن أهم عوامل الخطر التي تسهم في العبء الكلي للمرض في جميع أنحاء العالم ، فزيادة الوزن والبدانة قد تزيد من خطر ضعف الإنتصاب بمقدار 30 إلى 90 % بالمقارنة مع الأوزان المعتادة .

وقد أثبتت العديد من الأبحاث الحديثة أن السمنة و زيادة الوزن لها تأثيرات سلبية عديدة على القدرة الجنسية للرجل بل أيضاً على القدرة على الإنجاب ، فالسمنة وبتعبير أدق الخلايا الدهنية تميل غالباً إلى تكسير هرمون الذكورة بالدم وتحويله إلى هرمون أنوثة وبالتالي يزيد معدل هرمون الأنوثة في دم الرجل وفي نفس الوقت تقلل معدل هرمون الذكورة فيه ، أي يكون التأثير السلبي مضاعف .

وكذلك التأثير السلبي الآخر للخلايا الدهنية أنها تزيد هرمون الحليب ” البرولاكتين ” في الدم وهو بالطبع ذو تاثيرات سلبية كثيرة على الذكورة والخصوبة في الرجل والمرأة أيضاً ، كما يصاحب السمنة غالباً زيادة بالكوليسترول والدهون الضارة بالدم وهذه الأخيرة عندما تزيد بالدم تترسب على جدار الشرايين من الداخل وغالباً تحدث هذه التغيرات في الشرايين الصغيرة والمتوسطة وهي التي تعاني أكثر وينتج عن ذلك أن تدفق الدم فيها يقل إلى الأعضاء التي تغذيها وأهم هذه الشرايين التي تتأثر بهذا الأمر الشرايين المغذية للعضو الذكري مما يضعف الإنتصاب .

ولهذا فإن تفادي هذه الأمراض عن طريق تطبيق البرامج الطبية المعتمدة من منظمة الصحة العالمية والجمعيات الدولية للتحكم في الأمراض المزمنة تساعد الرجل في أن يستعيد صحته الجنسية بالشكل الأمثل .

المصدر: صحيفة عكاظ
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive
تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى