شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
11022012
قصة بنات السفير  ( قصة سعودية ) 6670


القصة بنات السفير

لبنت السعودية ..


************************************************** ****************

o0o
بــــــنــــــات الــــــســــفــــــيـــــــر o0o





الـــــجـــــ الاول ـــــزء





في احد الشوارع الرئيسيه
كانت سياره ريما واقفه تنتظر الاشاره تفتح وتخلصها من عذاب
الانتظار , وكان اللون
الاحمر هو سبب عصبيتها الحين ,, صار لها واقفه عند الاشاره
دقيقه ومو راضيه
هالاشاره تغير لونها للاخضر ,, اكره حاجه عند ريما الانتظار , لان
فيها قله صبر مو
طبيعيه
.
ريما : (( الحين انا من جدي واقفه انتظر الاشاره تفتح ليش ما اقطعها ? ))
كانت مستعده تنطلق بس وقفت فجاءة وقالت لنفسها :
(( لالا
يارودي لاتصيري مجنونه انتي في بلد اجنبي , وانتي
عارفه الاجانب كيف يحقدو ع
المسلمين وبالاخص
العرب , ماله داعي يتهموني بقضيه ارهابيه لاني قطعت الاشاره
, وخاصه مركز ابوي
مايتحمل شوشره , خليني منطقه والله يصبرني
))
صارت تهز رجلها بقلة صبر وتتامل
الرايح والجاي من الناس الي يقطعو الشارع مشي , والي الحين بما ان
الاشاره حمراء صار
دورهم في المرور , انتظرت ثواني وجاها الفرج وصار لون الاشاره
اخضر.
انطلقت السيارات الا سيارة ريما ظلت واقفه مصدومه
وهي تتأمل عجوز اجنبيه
للحين وهي تقطع الشارع
قدام سياره ريما ولا كأنها اهتمت بأن الاشاره خضراء
.
صرخت ريما من القهر : ((
هالعجوز هذي بايعه عمرها ؟؟؟ ليش ماتمشي وتخلصنا
))
خلاص ريما انفجرت وشافت
هالعجوز تمشي على حبه حبه وكأنها سلحفاه تتمخطر يعني مو سلحفاه
عاديه , وصلت العجوز
لنص سيارة ريما يعني لا تقدر تلف من هنا ولا من هنا وصوت
السيارات الي وراها
سبب لها حالة من الجنون ,, ضربت بوري قوي ازعج هالعجوز الي تمشي
ووقفت تصارخ وتهزء
ريما بكلمات ماسمعتها لانها مقفله الشباك
.
ريما خلاص الاخلاق عندها صارت صفر والنفسيه
زفت من هالعجوز : (( لا وتصارخ هالحقيره , طيب انا اوريك
ياعجوز ابليس))
نزلت ريما من سيارتها البانوراما
"مرسيدس" معصبه لاخر درجه ناويه
ع العجوز نيه سوداء ,
مشت لحد ماوصت لها ووقفت عندها وهي حاطه يديها ع خصرها من
التعصيب , والعجوز
حاقرتها ولا كانها تشوفها , في هالحظه انتبهت ريما ان هالعجوز
لابسه نظاره سوداء مع
ان الوقت ليل ولاحظت كمان ان معاها عصا , معنى هالكلام انها
عمياء , فسرت ريما
وقفتها قدام سيارتها اكيد لانها ماتشوف , ابتسمت ريما بخبث
(( عاده من عادات ريما
اذا راح تسوي عمل شيطاني تضحك ضحكه خبيثه , واي وحده من صاحبتها
تشوف هالابتسامه الي ع
جنب تدري ان ريما راح تسوي مصيبه
))
بدون مقدمات اخذت العصى من هالعجوز بقوه
ورمتها بوسط التقاطع يعني مستحيل احد يقدر يجيبها لها لان
التقاطع مليان سيارات
العجوز وقفت مذهوله لما سمعت صوت عصاها يطيح ع
الارض , من
هالحقود الي مافي قلبه رحمه ياخذ عصاها يرميها ؟


ريما تكلمت بنصر : (( You are stupid? fuck off from my way , and do not
challenge me again ok , But i do not think I will see you once again because I
think the cars will crash you ))
الترجمه " انتي غبية؟ انقلعي يله من طريقي ,,
ومره ثانيه لا تتحديني اوكي
,, هذا اذا فيه مره ثانيه لان شكل السيارات راح تدعسك ))


العجوز : (( are you crazy , please give me the crutch ))
الترجمه " انتي مجنونه , بليز عطيني عصاي "


ريما تكلمها بالعربي : (( هههههههههههههههه , حلم
ابليس بالجنه
, اذا فهمتي هالكلمه راح اعطيك العصا هههههه ))


العجوز بدت تصارخ: (( ؟help me , please , any bady here ))
الترجمه " ساعدوني , ارجوكم , مافيه احد هنا؟؟ "
علت ضحكات ريما ع شكل هالعجوز العمياء والي فقدت
عصاها والي بدونها تحس
انها تايهه , حست
باصوات استنكار الناس الي ينتظروا الاشاره تتسكر ع شان يقطعوا
الشارع , خافت يتجمعوا
عليها وتصير لها مشكله , قررت تسحب نفسها بسرعه قبل لا تصير
جريه (( جريه = مصيبه)) <-- الترجمه خاصه لغير السعوديين لوووووووول
ركبت السياره وبخبره في
السواقه قدرت تبتعد عن العجوز الي ساده عليها الشارع , ولما
تطمنت انها بعدت شوي
عن المكان طالعت بالمرايه الي قدامها ولقت العجوز ع حالها
واقفه بس الناس
متجمعين عليها

ريما : (( هههههههههههههه , عمياء وجايه تقطع الاشاره , ع كيفها
احنا ننتظرها لحد ماتمشي , تحسب ماورانا الي وجهها هههه
))
طنشت الموضوع ولا كأنها سوت شي لعجوز عمياء مسكينه
, وفتحت المسجل ع اغنيه
اجنبيه من اغاني
شاكيرا لانها من محبين الاغاني الاجنبيه بجنون يمكن ع شان عيشتها
برا وولادتها برا
عودتها ع نمط عيشتهم , رفعت ع الصوت لدرجه انها ممكن تفقد سمعها
من كثر ما الصوت عالي
, ومن كثر الانسجام بدت ترقص وتتمايل ع نغمات الاغنيه وبدت
تغني مع شاكيرا وتحول
الغناء لصراخ
<
--
خاشه جو , فجاءه انقطع صوت المسجل وسكتت النغمات , وارتفع صوت
تيلفون السياره

ريما : (( اووووووووووووووووه , يعني لازم تدقو ع تلفون السياره
ع شان تخربوا علي جوي اف
))
طالعت الرقم لقتها صاحبتها " تهاني "
رفعت السماعه بتملل وبعصبيه : (( الو ))
تهاني بمرح : (( هاي رودي ))
ريما : (( خير ))
تهاني : (( ههههههههههه , ادري زعلانه علي ))
ريما: (( توفي اسمعي ترى مره
حركتك بايخه وما ابيك تكرريها
))
تهاني : (( طيب ايش اسوي , دقيت ع موبايلك 6 مرات
وانتي ماتردي , قلت اكيد ع عادتها فاتحه المسجل ورافعه ع
الصوت وماتسمع
موبايلها , وفي هالحاله مالي الى تلفون السياره هو الشي الوحيد الي
راح يقطع عليك الصوت
هههههه
))
ريما : (( طيب خلي حركتك تنفعك ))
وقفلت بوجهها , عادي
صاحباتها متعودين ع لسانها الحاد , وعصبيتها الزايده

بعد ماقفلت التيلفون , رجع صوت
الاغنيه , بس بعد ايش ؟؟ بعد مانفسيتها خربت ,, قفلت المسجل
وكملت طريقها
((
ريما هذي بنت من بنات السفير , عمرها 22 سنه
متخرجه من قسم
الصحافه , جميله لدرجه خرافيه , كل صاحباتها
يحسدوها ع جمالها , شباب الجامعه كلهم
خاقين عليها )) خاقين
= معجبين

((
خلونا نتكلم شوي عن شكلها طولها 177 يعني طويله , وزنها 67
جسمها خيالي اكثر شي يلفت في جسمها صغر خصرها وهي تتعمد دايما
تلبس الملابس الي تبين
خصرها وتظهر جماله , اما لون بشرتها فهو حنطي مايل للسمار بس
هي ما تعطي بشرتها
فرصه انها تكون بلونها الطبيعي لانها 24 ساعه تتشمس ع شان
مايتغير لونها
البرونزي , شعرها كيرلي
))
((
اما اهتماماتها وطموحاتها فهي منحصره على دور الازياء واخر
صيحات الموضه , وتموت خوف ورعب لو عرفت ان اي ماركه عالميه
نزلت بضاعه وهي
ماشافتها ولا اشترت منها , حتى الميزانيه الي محددها ابوها لكل واحد
من اولاده ريما تخطتها
لان مصاريفها كثيره وبصعوبه يقدر يلحق عليها ابوها , فقرر ان
ريما تكون لها مصاريف
خاصه غير عن اخوانها , ريما هي البنت المفضله عند ابوها
" السفير" لانها
نفس اخلاقه ونفس طموحه او يمكن جشعه وطمعه الا انهم يختلفو في بعض
الاشياء البسيطه))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


بنت السفير الكبيره ( اروى
) واقفه على الشباك تتأمل جمال الطبيعه , وفكرها بعيد بعيد
بعيد لحد 6 سنين ورى ,
لما كانت مخطوبه لعبدالله , عبدالله حبيبها الاول والاخير
, مستحيل تتزوج من بعد
ماحرموها منه او تحديدا من بعد ماحرمتها منه اختها ريما لسبب
تافه بوجه نظر اروى
ولكنه كبير بالنسبه لريما وابوها وحتى امها الي تتاثر بكلام
ريما
مسحت اروى دمعه من على خدها : (( لا مستحيل اسمح
لهم يتحكمو بحياتي مره
ثانيه , انا تركتهم
مره يتحكمو فيني ويحطموني ويرفضو زواجي من عبدالله , لكن هالمره
لا , راح اوقف بوجههم
ماراح اسمح لهم يغصبوني ع الزواج من "هالفواز " , لازم احط حد
لهم , واولهم ريما ))
جفلت لما سمعت صوت امها وراها
ام فراس "زوجة السفير" : (( اروى حبيبتي ايش فيك
؟؟ ساعه انادي عليك
))
اروى ابتسمت لامها : (( معليش ماما كنت سرحانه شوي ))
ابتسمت امها بدورها وجلست ع الكرسي الي موجود
جنبها
, وطالعت بنتها بحب وكملت : (( اكيد سرحانه في موضوع خطبتك))
اخذت اروى كرسي وجلست عليه مقابل امها و
تنهدت , خافت من الي راح يصير لما تقول لاهلها انها رافضه خطيب
الغفله الي ع قولت
ريما اختها انها حفرت الارض وجابته لها , وانها المفروض توافق
عليه
اروى : (( ايه ماما سرحانه في خطبتي , وخاصه بعد
ما توصلت لقرار
))
اتسعت ابتسامه ام فراس اكثر : (( الف مبروك حبيبتي
, انا متأكده انك راح
تكوني سعيده خاصه ان
ريما هي الي اختارته لك
))
اروى تنهدت مره ثانيه وغمضت عيونها بخوف وقالت :
(( انا مو موافقه
))
كانت مغمضه عيونها نتنظر رده فعل امها , بس لما ما سمعت شي فتحت عيونها لقت امها من الصدمه مو قادره تتكلم
ام فراس كانت في حاله صدمه
معقوله ترفض ؟؟؟ بنتها مو صغيره وفرصه مثل هذي ما تتكرر

ام فراس اخيرا صحت من الصدمه
: (( اروووه مجنونه انتي؟ , لا بالله انك انهبلتي ,, انا
راح اسوي نفسي ماسمعت
شي وراح اقول لابوك انك موافقه
))
اروى على طول وقفت بوجه امها : (( لا ياماما
لو تطلب الموضوع اني انزل لابوي واقوله اني رافضه فواز راح
انزل ))
ام فراس قامت من الكرسي معصبه ع اروى وتطالعها
بتهديد : (( اسمعيني يا
اروووه دلعك الماصخ
اتركيه , تعرفي لو ريما سمعت هالكلام راح تقتلك , وانا ماراح
امنعها , احد يرفض
خطيب مثل فواز الف بنت تتمناه , اياني واياك اسمع طاري الرفض ع
لسانك فاهمه ))
بدت اروى تعاتب امها : (( اذا انتو راح تجبروني ع
الزواج ليش
خذتوا رايي ؟؟))
ام فراس : (( تدري , انا مالي كلام معاك , راح
اخلي ريما هي الي
تتصرف معاك ))
اروى : (( ريما مالها شغل فيني هذي حياتي وانا حره
فيها
))
ام فراس طالعت اروى
باحتقار وطلعت من الغرفه , وسكرت الباب وراها بقوووه هزت اركان
البيت
غمضت اروى عيونها بقهر ونزلت منها دمعه ومثل
العاده جلست تشكي حزنها وهمها
لربها الي مايمل من
شكوى عبده له والي مالها احد غيره يسمعها : (( ليش ياربي ريما
طلباتها مجابه والبيت
كله يخافو منها ,, مع انها اصغر مني وطايشه يمكن ع شان طمعها
وجشعها الي محبب ابوي
فيها ؟؟ ياربي ساعدني ولا تتركني لوحدي اعاني مع هالعائله الي
ما احس اني منهم ولا
احس اني انتمي لهم , بيت كله مبني ع الغش والكذب والطمع , وكل
همهم جمع الفلوس ,
واصطياد المعاريس اصحاب الملايين , مع انك يا ربي معطينا من
نعيمك , بس الطماع
طماع ولا يمكن يقنع بالي عنده
))
"
اروى البنت الكبيره من بنات السفير عمرها 26
سنه , بريئه وحبوبه , قلبها ما يوسع لحقد او كره لاحد
, همومها ومشاكلها في
هذي الدنيا كلها بسبب اختها ريما , مو راضيه ريما تقتنع ان فيه
وحده في البيت خلوقه
وقنوعه , لان بنظر ريما الشخص الي يقنع بالي عندي ومايفكر يزيد
فلوسه ونفوذه شخص تافه
ومايستحق يعيش , ع شان كذا اروى وريما عمرهم مايجتمعو ع
راي"
فرق كبير بين ريما واروى , ريما جشعه وطماعه ومافي
قلبها ذره رحمه , وشكلها
الجميل اكبر عامل
يساعدها في تحقيق طموحاتها الشيطانيه والخاليه من اي مبادئ , اما
اروى مثال للطيبه
والتسامح , قنوعه لابعد حد , ترضى بالقليل في سبيل السعاده
, وماتطمع للبعيد اذا
وراه تعاسه لها , رومانسيه لابعد حد , حساسه , وباره بواليدها
, مع انهم قاسين معاها ودايما يحسسوها انها مو بنتهم لانها ماتمشي ع شورهم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


ابو فراس " السفير " جالس في مكتبه
بالسفاره منشغل في بعض الاوراق , سمع صوت طق خفيف ع الباب من
السكرتير
ابو فراس بدون مايرفع عينه او يهتم قال : (( تفضل))
السكرتير فتح الباب وسكره بهدوء
ومعاه بعض الاوراق الي تحتاج توقيع

السكرتير : (( طال عمرك فيه بعض المواطنين
ضايعه جوازاتهم ويبو يرجعو للبلد , فياليت توقع هالاوراق ع شان
نكمل باقي الاجراءات
ونقدر نلحق ع طياره اليوم
))
ابو فراس بدون مايرفع عينه رد : (( طيب طيب خلي الاوراق وبعدين اوقعها ))
السكرتير : (( بس طال عمرك الطياره اليوم , واذا ماخلصنا
الاوراق بدري ما راح يقدرو يرجعو اليوم , لازم ينتظرو طيارة
يوم الاثنين طال عمرك
, ومثل ما انت عارف اليوم الجمعه , يعني 3 ايام كثير و عـــ
.... ))
ابو فراس رفع عينه وقاطع السكرتير بحده : ((
ماتفهم انت ؟؟ قلت لك خل
اوراقهم هنا وانا اذا
فضيت اوقعها
))
وحط قلمه الي كان يكتب به ع المكتب , واستند ع الكرسي وطالع السكرتير من تحت نظاراته وقال : (( وبعدين انت ايش
دخلك
سافروا او جلسوا هنا شهر ؟؟ ايش هالاهتمام ,, من
متى انا اهتم بالمواطنين العاديين
هاه ؟؟؟ والا فيه واحد
يقرب لك من ظمنهم؟؟
))
السكرتير : (( لا طال عمرك , بس كل الموضوع اني ودي اساعدهم
, لان شكلهم مامعاهم حق ليله وحده
))
ابو فراس : (( اها , طيب اطلع من هنا
وقولهم ينتظروا اسبوع لما افضى , واذا ماعندهم فلوس خلهم يشتغلو
بهالاسبوع ع شان
يوفروا حق الطياره
))
السكرتير : (( بس يا ابو فراس حق الطياره احنا الي ملزومين
ندفعه مو هم ؟
))
ابو فراس قام معصب من كرسيه : (( هيه انت ليش ماتجي تجلس مكاني , لا
تعال احسن
))
السكرتير : (( العفو يابو فراس , مو القصد طال عمرك ))
ابو فراس : (( اطلع برا , والله لو مره ثانيه
تناقشني بشي مالك شغل
فيه راح اخليك تندم ع
الساعه الي انخلقت فيها تفهم او لا؟؟
))
السكرتير نزل عينه بالارض : (( اسف طال
عمرك , تامرني بشي قبل اطلع؟
))
ابو فراس تنهد وجلس : (( ايه ))
السكرتير رفع عينه للسفير : (( امر ))
ابو فراس : (( عطني مقفاك ))
السكرتير نزل عينه مره ثانيه : (( ابشر ))
نزل يده ياخذ الاوراق الي راح يرجعها مثل ماجابها
بدون توقيع , بس يد ابو فراس امتدت قبله ومسكها

ابو فراس : (( قلت لك خلهم هنا ))
السكرتير : (( ابشر ))
طلع السكرتير وسكر الباب وراه
ابتسم ابو فراس وعينه ع الاوراق ورفعهم وبدى
يقراهم

ابو فراس : (( 6 مواطنين حلو حلو , يعني لو
قلنا تذاكر سفرهم مع اقامتهم مع اكلهم اسبوع تقريبا 20,000 دولار
مبلغ حلو , صح انه
هالايام مايسوي شي بس يعني احسن من لا شئ
))
ورجع يطالع الاسماء الي في
الاوراق ويضحك باستهزاء : (( وهالمواطنين الابرياء خلهم يكرفو
هالاسبوع ويشتغلو
بمطعم او كوفي او انشالله يمسحو سيارات , خلهم يتعودو ع الصبر
, والفلوس هذي راح تروح لجيبي , وعادي اذا احد سالني عن الفلوس اوراق
هالمغفلين معاي
راح اقول هذي قيمه مسكنهم واكلهم وتذاكرهم
ههههههههه , ايه لازم استغل اي فرصه حتى
لو كانت صغيره ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$





اية رايكم يا بنات


اكمل



قصة بنات السفير  ( قصة سعودية ) 99221
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

oshi410
ودة جزء تانى



نرجع لبيت السفير
في غرفة اروى
كانت ماسكه معاها الدبدوب الي جابه لها عبدالله
خطيبها
" سابقا " وتتذكر الموقف الي صار لما اعطاها
الدبدوب

قبل 6 سنوات
عبدالله : (( حبيبتي غمضي عيونك ))
اروى تبتسم بخجل : (( لا والله اغمض عيوني ع شان
تخطفني
))
عبدالله : (( هههههه اخطفك ,, ايش هالافكار
الغريبه ؟؟ ,, اخطفك واحنا
بالمطعم ))
اروى : (( مدري عنك تسويها " وراحت عينها ع
كيس مع عبدالله " عبدالله
ايش هالكيس الي معاك ؟ ))
عبدالله يبتسم : (( وانا ليش اقول لك غمضي عيونك
ابيك
تشوفي الي جوى الكيس ))
اروى بملل : (( اوووه عبدالله شلون اشوفه وانا
مغمضه
))
عبدالله يبتسم : (( اذا غمضتي طلعته , يله عاد
اروى
))
اروى : (( اوكي ))
بعد ماغمضت اروى عيونها حست بشي يلعب بخدودها
وفتحت عيونها من الخوف وشافت
دبدوب مره حلو قدامها
اروى : (( وااااااااااااااااااااااااااااااااو ,
هذا لي
))
عبدالله : (( اكيد لك اجل لخدامتنا ,, هاه اعجبك
؟؟؟
))
اروى مسكت الدبدوب وصارت تقبص خدوده : ((
يوووه ياعبدالله يجنن ودي اكله
))
قرب منها عبدالله وهمس لها : (( وانا ما تبي
تاكليني
))
احمرت خدود اروى من الخجل وقامت من مكانها : (( يله باي انا ماشيه ))
لحقها عبدالله ومسك يدها : (( تمشي وتخليني ))
اروى سحبت يدها من يده بقوه
وطالعته بزعل : (( عبدالله لو سمحت لا تمسك يدي , احنا لسى
مخطوبين ومايحق لك
تمسك يدي
))
عبدالله ابتسم مثل عادته : (( انا اسف بس صدقيني لاشعوري خفت تروحي عني
, مقدر ع بعدك ولا دقيقه
))
اروى الفرحه غمرت قلبها , عبدالله بالنسبه لها
حلم حياتها , رومانسي وطيب والاهم من هذا كله انه يحبها
بصدق
اروى : (( لا تخاف ماراح احد يقدر يبعدنا عن بعض
مين ما كان
))
عبدالله : (( حبيبتي الدبدوب هذا ما
ابيك تنامي الا وهو جنبك , ووين ماتروحي تاخذيه معاك
وتتذكريني ))
اروى : (( اتفقنا ))
مد عبدالله يده لها ع شان الاتفاق , بس هي طالعته بعين شريه ,
وكأنها تهدده

عبدالله : (( خلاص خلاص بلا هالنظره , انا اسف ))
اروى وعبدالله : (( ههههههههههههههههههه ))

ارتسمت ابتسامه مره ع شفايف اروى بعد
هالذكرى , حلم حياتها اختفى , وحبيبها فقدته طول العمر ,, ايش بقى
لها بهالدنيا ؟؟؟ , ام
قاسيه , اب طماع , "ريما" اخت قاسيه انتهازيه , "فراس" اخ
مايدري وين الله حاطه
فيه ؟؟ ,, كل همه اللبس والكشخه والسيارات , "نجلاء " اخت
صغيره انغرست فيها
افكار ريما السامه , املها الوحيد اخوها " راكان " صغير مايتجاوز
6 سنوات ولسى مادرسته ريما , يمكن تقدر تغرس فيه الاخلاق والمبادئ السليمه
طالعت الدبدوب الي بيدها
وتاملت خده , كان فيه اثر المقص الي شق وجهه نصين , واثر الخيوط
مبين , تذكرت الموقف
الي خلى دبها المفضل ينشق وجهه والي تحمله ذكرى من عبدالله
, وبحزن رجعت لذكرى
دبدوبها الحبيب لما صار له هالحادث المرعب


في يوم كانت راجعه من الجامعه
تعبانه , دخلت الصاله ماكان فيها احد , سمعت اصوات في غرفه الجلوس
ودخلت فيها , لقت ريما
كان عمرها وقتها 16 سنه جالسه مع نجلاء والي كان عمرها 10
سنوات منسجمين يطالعوا
فلم ع التلفزيون , رمت شنطتها ع الارض وجلست بكسل

التفتت لها ريما : (( ايش فيك
تعبانه ؟؟
))
اروى : (( اف طفشت من الجامعه والدوام ))
ريما : (( ليش بالعكس الجامعه فيها شباب احسها مره
وناسه
))
اروى : (( وانتي كل همك الشباب ,
اكبري ياريما , خلي افكارك ارقى
))
تكلمت ريما بطفش : (( اووووه انتي هيه يا ام
الحكم , خلاص فكينا
))
تجاهلت اروى كلام ريما والتفتت لنجلاء وابتسمت لها :
(( نجوله حبيبتي جبت لك معاي شي تحبيه
))
نجلاء طمرت من مكانها : (( جد اكيد
جبتي لي الشبس الي احبه
))
اروى : (( صح ))
نجلاء ماقدرت تستحمل الفرحه واخذت
شنطت اختها ورمت كل اغراضها ع الارض وصارت تحوس لما لقت
الشيبس
اروى : (( ههههههههههههه , كل هالحوسه ع شان
الشيبس , كان استنيتي انا
اطلعه لك ))
نجلاء ماتسمع شي لانها مشغوله بالاكل
التفتت اروى لريما وقالت : (( وانتي ياريومه ماتبي
هديتك؟؟
))
قطعت ريما انسجامها مع التلفزيون والتفتت لاختها : (( وايش
هديتي ؟؟
))
اروى ابتسمت واخذت من الارض علبه شوكولا الي طاحت من اثر حوسه نجلاء
بشنطتها ومدتها لريما : (( هذا شوكولا لسى نازل جديد قلت اكيد
راح يعجبك ))
ريما طالعت الشوكولا بكل برود وهو في يد اروى
وابتسمت باستهزاء
: (( شوكولا ههههه جد انتي فاضيه , اول شي انا ما اكل
شوكولا ع شان مابي اخرب جسمي
, وبعدين انا ما اخذ هديه تافهه ))
اروى : (( تافهه ؟؟ ))
ريما : (( ايه تافهه , جايبه لي اخر شوكولا
نزلت المفروض كنتي تجيبي لي اخر ساعه نزلت او اخر موبايل نزل
السوق مو "
وطالعت الشوكولا باستهزاء وكملت " شوكولا
))
هزت اروى كتوفها باستسلام لانها عارفه
افكار اختها الغريبه , والتفتت ع الفلم الي يتابعوه يمكن تقدر
تنسجم معاه , انتبهت
اروى لعيون ريما الي طاحت ع الدبدوب وعرفت انها مستغربه ليش
ماخذه للجامعه دبدوب
اروى ابتسمت بخجل : (( ريما عاجبك الدبدوب ))
ريما ببساطه : (( لا , احسه
حركات ناس تافهه , بس ليش ماخذته للجامعه
))
اروى : (( تعرفي هذا هديه من مين ))
ريما بفضول : (( من مين ؟؟ ))
اروى : (( من خطيبي و حبيب قلبي وعمري
عبدالله ,, هو الي قال لي اخذه معاي وين ما اروح
))
ريما : (( اها , اقول اروى من
جدك راح تتزوجي هالفقير المنتف ؟؟
))
اروى وقفت وعصبت : (( ريموه ترى ما اسمح لك
تتكلمي عن عبدالله بهالاسلوب فاهمه
))
وقفت ريما مع اروى وطالعتها بكل برود
واستهزاء ومشت وتركتها , بعد دقايق رجعت ريما تبتسم في وجه اختها
اروى
ريما : (( اروى انا اسفه , بس انا معصبه اليوم
مدري ايش فيني
))
اروى خافت ع اختها ونست
اهانتها لها : (( ليش حبيبتي ؟؟؟ فيه احد مزعلك , تعبانه
,, متضايقه ؟؟ ))
ريما ابتسمت بدلع : (( لا معقوله اتضايق وانتي
اختي
))
استغربت اروى حنان اختها
المفاجئ , بس انبسطت لانها تحب اختها وودها انهم يتفاهمو
: (( ياعمري انتي والله ,
الله لايحرمني منك
))
ابتسمت ريما : (( ولا منك , بس اروى انا عارفه انك زعلانه
علي
))
اروى استغربت : (( وليش ازعل ))
قربت ريما من اختها : (( ع شان
الكلام الي قلته لك من شوي
))
اروى : (( لا وربي مازعلت معقوله ازعل ع حبيبتي ريما ))
ريما : (( اثبتي لي ))
اروى وهي تفكر : (( اممم شلون اثبت لك ))
ريما بنفس الابتسامه : (( تروحي تصلحي لي الكوفي
الي احبه ع شان
اتاكد انك مو زعلانه ))
ابتسمت اروى وعرفت سر الحنان المفاجئ ع شان الكوفي : (( ياعمري من عيوني اصلحه لك , بس الحين بطنك فاضي خليني اصلحه لك بعد الغداء ))
ريما : (( خلاص راح اخلي الطباخين يصلحوه لي ,
شكلك ماودك
))
اروى : (( لا افا عليك ثواني ويكون
احلى كوفي جاهز لاحلى ريما
))
ريما : (( تسلم يدك مقدما ))
راحت اروى ركض ع المطبخ ع شان طلب اختها ريما
اما ريما ماصدقت ان اختها طلعت : (( اف مابغت
تطلع هالنشبه ,, الحين اعلمك ايش راح اسوي يا ام الرومنسيه
))
وعلى طول طلعت من جيب البنطلون حقها المقص الي
راحت تجيبه وفتحت شنطت اختها
بسرعه وطلعت منها الدب
وبدت تلعب بوجهه بالمقص لما شوهت خده

ريما : (( ههههههههههههههههههه
,, نشوف يا اروى ايش راح تسوي بهالدبدوب المشوه ,, هههههه
,, لالا انا راح ادور لها
رقم دكتور تجميل ههههههههههههههههه
))
دخلت اروى وهي تبتسم وشايله بيدها
صينيه وفيها كوب الكوفي : (( ضحكيني معاك , اسمع ضحكك وانا
بالصاله ))
وفجاءه طاحت منها الصينيه لما شافت دبدوبها حبيبها
طايح ع الارض
ومشوه وشافت المقص بيد ريما وهي تضحك بنصر


فتحت عيونها ونزلت دمعه حاره تحرق خدها ع هالذكرى
المؤلمه خلاص تبي تنسى موضوع عبدالله والدبدوب وكل شي خلاص تبي
تعيش سعيده ملت حزن
وهموم , تعبت من التفكير ليش ريما تكرها وتحقد عليها حتى وهي
صغيره؟
فجاءه سمعت صوت باب غرفتها ينفتح بقوه وبدون
استاذان , ودوى صوت الباب في
كل انحاء البيت وكأنه
انفجار يعبر عن غضب مرعب

شافت اختها ريما دخلت الغرفه وكانها بركان هايج
مستحيل توقف بطريقه , واتجهت مباشره لاروى ومسكت شعرها وجرتها
لحد المرايه وصرخت في
وجهها

ريما: (( هيه انتي طالعي نفسك بالمرايه زين , لاتكوني فاكره نفسك ب 18 لا حبيبتي انتي ب 26 ))
اروى ماردت على ريما وظلت ساكته مستغربه سر عصبيه ريما
بس ريما ما اكتفت بهالكلمتين , وشدت زياده على شعر
اختها
وقربتها من المرايه اكثر من ماهي قريبه وكملت
صراخها

ريما : (( شوفي التجاعيد الي بدت تطلع بوجهك ,
فوقي لنفسك ياماما واحمدي ربك الي جاء احد وتقدم لك وانتي
بهالسن , ومو بس كذا
اظن انك عمياء وما تشوفي لانك لو تشوفي راح تعرفي انك قبيحه
وما اظن احد يفكر
يرتبط فيك وهذا شكلك , وبعد مانزلت لك فرصه من السماء ترفضيها ليه
ع كيفك؟؟؟ ))
كانت ريما شاده ع شعر اروى بس هي ما كانت حاسه باي
الم لان الالم
الي جواها من الكلمات الي تسمعها اقوى واكبر
هالموقف ذكرها بنفس الموقف الي صار لها
مع عبدالله وكان بعد
بسبب ريما , دايما ريما ريما ,, توها معاهده نفسها انها تنسى
كل شي بس اظاهر بوجود
ريما صعب تنسى جروحها , جرح الماضي يحرق قلبها ويعذبها , نزلت
دمعه برئيه من عيون
كساها الحزن والهم والظلم , دمعه يتيمه على خد اروى لما مر طيف
ذكرها القديمه
انتبهت ريما للدمعه وحست ان اختها اخيرا صارت تحس
وتبكي وصار
الوقت المناسب ع شان تضغط عليها اكثر
ريما : (( ممكن تعطيني سبب وتبرير لرفضك للي متقدم لك؟؟ ))
اروى حاولت تمنع عبره مخنوقه فيها , وتسجنها داخل
صدر مليان
هموم واحزان , وحاولت يكون صوتها طبيعي وهي تتكلم
اروى : (( ياريما انا استخرت ربي وما ارتحت له ,
وبعدين لاتنسي ان الزواج قسمه ونصيب وفوق كل هذا ياريما ترى
الزواج مو كل شي
بالحياه
))
تركت ريما شعر اروى ورمتها ع الارض وكملت : (( لا حبيبتي الزواج كل شي
بالحياه , الزواج ستر للحرمه , والمفروض مو انا الي اعلمك
هالكلام وين الدين الي
تتكلمي عنه؟؟ والا الدين في الاشياء الي تبيها والاشياء الي
ماتبيها لا , وبعدين
انتي هيه خلاص ترى مصختيها خلاص تزوجي الى متى وانتي جالسه
بالبيت ))
اروى وعينها بالارض خافت لا تفضحها دموعها : ((
اذا وجودي في البيت
يضايقكم انا مستعده
اترك لكم هالبلد كله وارجع لجدتي وبعدين مافيه احد في البيت له
منه وفضل علي لاني انا
الي اصرف ع نفسي , الحمدلله انا اشتغل واقدر اصرف ع نفسي
وعليكم كلكم ))
حست ريما نفسها راح تنفجر من عناد هالاخت ورفعت اصبعها
لها
بتهديد : (( اسمعيني يا ارووه لك اسبوع مافيه غيره
, وابي اسمع موافقتك ع الزواج
, وما ابي اسمع غير الموافقه رضيتي والا عمرك
مارضيتي فاهمه ؟
))
هنا دخلت ام فراس " زوجه السفير " من
الازعاج الي سمعته والي صار شي طبيعي بين ريما واروى ولكن
ماحاولت تهدي الوضع او
تدخل لان الهواش في هالبيت صار من الروتين اليومي , فضلت
انها تكون مستمعه ,
خاصه انها هي السبب في هالهوشه لانها قالت لريما ان اروى رافضه
تتزوج " فواز "
اروى : (( ريما انا مو رافضه فكره الزواج , لكن
انا رافضه طريقتك
انتي وابوي في تزويجي , ياريما انا ابي زوج
يناسبني واناسبه مو بنك
))
ريما التفتت ع امها
وطالعتها بنظره تدل ع قله صبر وطفش : (( ماما فهمي بنتك انها غصب
عليها حتوافق ,, انا
ماتركت اشغالي شهر كامل ع شان اخطط واقدر اجيب لها هالعريس الي
يتمنوه بنات اصغر منها
واحلى منها وفي الاخر ترفضه
))
ام فراس : (( ماعليه حبيبتي هدي نفسك
وانشالله حتوافق
))
ريما : ((مو مبين عنيده وراسها يابس )) والتفتت لاروى الي للحين ع الارض وعينها ع امها ع امل انها توقف معاها
ريما : (( مدري متى راح تحسي ع
دمك وتفهمي اني ابي اشوف طريقي ابي اتزوج ونجلاء كمان تبي
تتزوج , ولازم حظرتك
تتحركي وتبعدي عن طريقنا والا تبينا نعنس مثلك
))
اروى رفعت راسها لاختها : (( بس
ياريما انا عمري ماكنت واقفه بطريقك , واكبر دليل خاتم
الخطوبه الي باصبعك ,
هذا انتي مخطوبه ايش تبي اكثر من هذا ,, من متى وانا واقفه
بطريق زواجك ))
ريما نزلت عينها ع خاتم الخطوبه الي بيدها وارتبكت
, التفتت ع
امها الي واقفه مستمعه لا اكثر وصرخت بوجهها
ريما : (( اسمعي ياماما اجلسي مع هالحقيره وعقليها ,
والا والله لي تصرف ثاني معاها
))
وطلعت من الغرفه بنفس الغضب والعصبيه الي جت
بها

اروى تستعطف امها : (( ماما عاجبك اسلوب ريما معاي وكأني عدوتها مو اختها
الكبيره
))
ام فراس: (( بصراحه معاها حق الى متى وانتي بهالحاله , خلاص الي
بسنك الحين عندهم عيال
))
اروى كان الحزن هو الغالب عليها من كلام امها الجارح
لكنها مظطره دايما تحترمها ولا ترفع صوتها في وجه امها مهما
قالت لها لان خوفها من
الله يمنعها وهذا من باب البر بالوالدين

اروى : (( لو ان ريما ما تدخلت في
حياتي من 6 سنوات كان انا الحين متزوجه وعندي عيال زي ما تقولي
, بنتك حطمت حياتي قبل وجايه الحين تكمل ع الي باقي بعمري ))
ام فراس تمتلك نفس عصبيه بنتها : ((
وانشالله هذاك تسميه زواج , اصلا الولد طامع في فلوس ابوك , مو حب
فيك , وزين من اختك
انها خربت عليه خططه , هذا بدل ماتشكريها جايه تحاسبيها
))
اروى قامت من الارض وانسدحت ع السرير وتغطت كانت
خايفه امها تشوف دموع القهر
والظلم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


يتبــــــــــــــــــــــــــع
بس بعد متابعتكم الجميلة
قصة بنات السفير  ( قصة سعودية ) 814619
oshi410
اية يا قمرات فين متابعتكم


مستنياكو قصة بنات السفير  ( قصة سعودية ) 109978685
sarsora shabaan
مانكرش هي اصلا القصة عندي علي اللاب
بس حلو اتابعها معاكي هنا
بس اعملي حسابك
لو كسلتي و منزلتيش الباقي
هقراها عندي و اكملهالك انا
ام انتصار
بارك الله فيك يارشوية

امتعونا بالقصص الجميلة
oshi410
@sarsora shabaan كتب:مانكرش هي اصلا القصة عندي علي اللاب
بس حلو اتابعها معاكي هنا
بس اعملي حسابك
لو كسلتي و منزلتيش الباقي
هقراها عندي و اكملهالك انا


ههههههههههههههه

وانتى فاكرانى زيك

هتابعى معايا

غصب عنك مش بمزاجك

هههههههههههههههه
sarsora shabaan
هههههههههههههههههههههههههههه ماشي يا فالحة
كمليها يلا
oshi410
sarsora shabaan
انتي هتقضيها وشوش ولا ايه
يلا ياما كملي القصة
احسن وربنا اكملها انا قصة بنات السفير  ( قصة سعودية ) 3639775017 قصة بنات السفير  ( قصة سعودية ) 3639775017 قصة بنات السفير  ( قصة سعودية ) 3639775017 قصة بنات السفير  ( قصة سعودية ) 3639775017 قصة بنات السفير  ( قصة سعودية ) 3639775017
avatar
فاتح معايا يا روش يارب يفتح معاكي انتى كمان يارب
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى