شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
05022012
يمر كل فرد مننا بمرحلة يشعر فيها أنه ليس هناك مشاعر معينه بداخله، فهو لا يحب و لا يكره ، حتي و إن كان له حبيبا فهو يشعر تجاهه بالفتور ولا يعلم هل هذا سيتغير حتما أم انه مستمر في ظل عصر مليء بالأحزان و الضغوط و مشاكل اهم بكثير من اننا نبحث عن مشاعرنا.... و هل هي موجودة و حية أم أنها ماتت و اندثرت تحت رماد إهمال العواطف.
ثمة لحظات تنظر فيها الي مشاعرك و إن كانت متواجدة فتراها مهملة وذلك لان من حولك لا يعطيها حقها و لا يشعرها بان هناك من يحتاجها و هذا ما يؤدي الي الفتور و يشعرك به.
الحقيقة التي تعرفت عليها أن ما بداخلنا من مشاعر هي التي تتجه بنا الي الامام فتدفعنا بطاقة هائلة لتحقيق ما نريده ....أو مشاعر تتراخي بنا الي الخلف ولا تؤدي إلا الي الاحباط و الملل و خيبة الامل.
علينا جميعا أن نوجه مشاعرنا الي الإيجاب و ان نعطي كل ذي حق حقه بتفكير إيجابي متحد مع مشاعرنا الإيجابيه ، و علي كل فرد ان يدخل الي بيته السرور حتي يسعدوا بما لديهم حتي وإن كان قليل ، فالسعادة و الرضا يجلبان طاقة هائلة للنظر الي المستقبل بشكل افضل و تحقيق الاهداف ، و علي كل فرد ان يعطي من يحبه ما يشعره بالامان حتي و لو كان في ظل أحداث متتالية لسطو مسلح او انفلاتات امنية .....فالحب يفعل الكثير ، فهو يعود بك من جديد كي تقف و تشبث ايديك في يدي احبائك لتجدد طاقتك و تبدا في تفكيرجديد و آراء جديدة لتحقيق مستقبل انت راضي عنه.
قال رسول الله (صلي الله عليه و سلم ) "يا أيها الناس لن تدخلوا الجنة حتي تؤمنوا ، و لن تؤمنوا حتي تحابوا"
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

avatar
ومن الحب اللى بيدمر برضه صعب اوى تأمنى حد ع راحة بالك وهو لايصونها لا ميصونهاش
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى