بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

اذهب الى الأسفل
avatar
ام يوسف
اميره ماسيه
رقم عضويتك : 50
عدد المساهمات : 10284
الاوسمه :

ملابس أميرات أوربا  Empty ملابس أميرات أوربا

09.01.12 16:08
لباس أميرة أوروبية
أميرات أوروبا قبل أقل من 100 سنة كيف لباسهن

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

من يصدق أن هؤلاء غير مسلمات!

لكنه فخر الاحتشام

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

إن الملابس الواسعة هي التي توصف بالفخامة

والجمال

لذا نجد أن أصحاب الطبقة العليا يحرصون على ذلك

وإن إعجاب غير المسلمين بحجاب المسلمة جعلهم ينحتون تمثالا لها

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الاسبانيون اعترفوا بنبل هذا اللباس ودلالاته الخلقية وجعلوا للمرأة المحجبة كما يسمونها تمثالا تمجيدا وتشريفا وتكريما لها.

وعلقت صورها على الجدران وقيل فيها الشعر وضرب بالحياء العربي المغربي المثل فيها.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

من يصدق أن يتشرف كبار الرسامين برسم لوحات لهن, كما فعل الرسام فرانسيسكو بييرطو سانطوس حين رسم صورة خمس نسوة متجلببات سنة 1935 ميلادي حيث وضعت في المتحف الجهوي في قرية بيخير

أختي الغالية لا يخفى عليك الحديث التي ترتعد منه فرائص المؤمنات
"صنفان من أهل النار لم أرهما بعد:
نساء كاسيات عاريات، مائلات مميلات، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها. ورجال بأيدهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس"

فلماذا الجرأة على التعري؟
ولمن تتعرين؟
وأي جمال في التعري؟
وأين نفر من هذا الوعيد؟
من أجاز كشف الأكتاف والظهور والركب وما فوق ذلك؟
من؟؟

فإن كان التعري وصل إلينا خلال أقل من 100 عام فلنا أن نتسائل

ماذا ستلبس المرأة بعد 20 سنة من الآن؟!

كلمة أخيرة:

قبل أن تشتري ملابسك أذكرك بقول أم المؤمنين من علمتنا الحياء:

دخلت نسوة من بني تميم على عائشة رضي الله عنها عليهن ثياب رقاق فقالت:

(إن كنتن مؤمنات فليس هذا بلباس المؤمنات وإن كنتن غير مؤمنات فتمتعن به.)

تفسير القرطبي

التي قالت هذا الكلام هي نفسها تستحي من ميت!

(كنتُ أدخل بيتي الذي دفن فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي فأضع ثوبي. فأقول: إنما هو زوجي وأبي. فلما دفن عمر معهم, فوالله ما دخلت إلا وأنا مشدودة عليَّ ثيابي حياءً من عمر رضي الله عنه)
الراوي: عائشة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/40

خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح


وفق الله الجميع لما فيه رضاه

منقووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى