شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
25102011


استنشاق الورود يقوي الذاكرة ويخفف الصداع !




من
المعروف أن الروائح بشكل عام لها تأثير فعال علي منطقة " الهيبوكامبس " ،
حيث يعتقد جان بورن رئيس الفريق البحثي ، أن الروائح قد تعمل علي تقوية
الذاكرة أثناء النوم ، بحيث تعطي فعالية أكبر لذاكرة المدي الطويل التي
تحتفظ بالمعلومات للأبد ، وتعمل علي تقويتها بشكل واضح .






الورد وسيلة للترابط الاجتماعي ...........



أظهرت دراسة حديثة أجريت في جامعة نيوجرسي الأمريكية، أن تلقي باقات الورود
والأزهار المختلفة تعزز من أحاسيس السعادة عند الإنسان، وتقوي قدراته على
التواصل الاجتماعي الوديمع الأخرين، بصرف النظر عن حالته النفسية
والاجتماعية في ذلك الوقت.



وأثبتت هذه الدراسة - التي سجلت شعور 741 امرأة و 15 رجلا ممن قدمت لهم
باقات الزهور - أن الأمل بالاستمتاع بالحياة قد اجتاح احاسيسهم وكيانهم،
وتخلصوا من الاكتئاب الذي كان ينتابهم لبعض الوقت، ويرى الخبراء أنه ليس
بالضرورة أن ينتظر الإنسان أحدا ما ليقدم الورد له، بل يمكن أن يقدمه
لنفسه، لأن النتيجة في النهاية هي واحدة من حيث التأثير الإيجابي الجميل
على النفس.


وقد أظهرت إحدى الدراسات - التي نشرت في المجلة الدولية للتغذية الرياضية -
أن تناول خلاصة جذور الورد قبل ممارسة الرياضة، يزيد قوة التحمل ويسمح
بأداء التمرينات لمدة أطول من المعتاد .
وخلاصة جذور الورد أو ما يعرف بالجذور الذهبية تصنف كعشبة مكيفة، لأنها
تحمي الجسم من المؤثرات المختلفة، بسبب مكوّناتها النشطة المتمثلة في مادتي
"روزافين" و"ساليد روسايد"، اللتين ترفعان من قوة التحمل الجسدية، وتزيد
انتاجية العمل، وتقلل غثيان المرتفعات وتعالج التعب والإرهاق والكآبة وفقر
الدم واضطرابات الجهاز العصبي وغيرها من الأمراض .


وجميع الدراسات السابقة أثبتت أن العلاج عن طريق الشم له فاعلية كبيرة
للتخفيف من آلام الصداع وإزالة التوتر والاكتئاب، وتقوية جهاز المناعة، وأن
الروائح لها تأثير على الحالة النفسية، لأنها تتركز في الجزء الانفعالي في
المخ، وعند استنشاق الورد تنقل الروائح رسالة فورية الى المخ عبر أعصاب
الشم التي تؤثر في الغدد الصماء .
ويمكن ايضا للزيوت العطرية أن تؤثر أيضا في الإنسان عن طريق الجلد إذا
استخدمت أثناء التدليك أو الاستحمام، كما أنه عند استنشاق الرائحة ذات
طبيعة مخدرة تهدأ حركة المخ، في حين أن الروائح المثيرة تدفع المخ الى
اليقظة والانتباه .




الزهور وسيلة لتخفيف الصداع ..........



وفي سياق الحديث عن فوائد الزهورالعلاجية، أكدت دراسة سابقة أن شراب الزهور أفضل وسيلة لتخفيف الصداع و تجنب الاضطرابات المعوية.


وأشار الباحث فرانسيس فيويل من معهد الطب التكميلي في جامعة إيسن في
ألمانيا، إلى أن زهرة "Comfrey " تتسم بأنها أفضل من العقاقير الطبية
التقليدية في تخفيف التورم والالتهابات والألم مثل "الإيبيبروفين".


وأوضحت الدراسة أن أفضل طريقة ليكون محلول نبات "السنفيتون" أكثر فعالية ينبغي وضع المحلول الناجم عنه على مكان الألم مباشرة.


ومن النباتات المفضلة التي يمكن الاعتماد عليها هي "Espimhera " فهي تعمل على زيادة الإفرازات المعوية التي تعالج عسر الهضم .







مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

حلو اوي يا روش انا بحب الورود اوي اوي شكرا
avatar
طب يالا يا كوكى
شمى براحتك
هههههههههههههههه
بس اوعى تدمنى

بعد الشر عليكى
ههههههههههههههه

avatar
الله حلو جدا

فييييييين الورد ياناس

avatar
هههههههههههههههه
يالا يا امانى
احنا نزرعلك مخصوص يا قمر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى