منتدى وصفات كليوباترا دخول

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ

موضوع هام لكل النساء ونصائح للافرازات المهبلية عند النساء وكيفية الوقاية

شاطر

01082011
موضوع هام لكل النساء ونصائح للافرازات المهبلية عند النساء وكيفية الوقاية




الافرازات المهبلية عند النساء وكيفية الوقاية

-بيضاء شفافه(نستطيع معرفة ذلك بالنظر اليها مباشره -بالمرآه مثلا-دون وضعها على قطعة قماش او منديل...لانها عند وصولها للقطعه قد يتأثر اللون)

2-لزجه

3-ليس لها رائحه

4- لا يصاحبها حكه

5- غالبا تكون قبل او بعد الدوره...أو وقت التبويض ..يعني خلال 14 يوم من الدوره

6- بعد الدوره من الطبيعي تكون بنيه بسبب بقايا الدم


إذا كانت هذه مواصفاتها فهذا يدل على انها افرازات طبيعيه ولا تحتاج إلى اي علاج

اسباب الالتهابات تكون من ثلاثة اشياء
السبب الأول:
الخلا يا الطفيليه جرثومة الماء ..او المسابح
مواصفاتها:
1- تعيش في المياه وتنتقل عبرها
مثل :
مياه المسابح..فمجرد ان تسبح امرأه مصابه بهذا الالتهاب في مسبح ..ممكن ان تنتقل هذه الجرثومه لاي احد يسبح معها او بعدها ...وذلك خلال 24 ساعه
من الامثله ايضا:
كرسي الحمام(الكبنيه)مجرد الجلوس عليه قد ينقل الجرثومه...حتى وإن لم يتم ملامسة المياه التي فيه...لانها تستطيع العيش على سطح الكرسي ...وبذلك تنتقل الى الجسم ثم تتوجه الى المكان المعتاد لها

2- لا تموت لمدة 24 ساعه ولا باي المنظفات...ولا الكلور...ولا مسح المكان المراد الجلوس عليه
3- لها خاصيه السباحه ...التي تساعدها في الإنتقال

اعراضها:
1- افرازات لونها بين الصفره والخضره
2-يكون في الافرازات فقاقيع ...مثل فقاعات الصابون
3-تسبب حكه
4- تسبب التهاب وإحمرارالجلد
علاجها:
ليس لها علاج الا علاج واحد فقط....وهي حبوب معينه...وإذا تم العلاج بها واصيبت المرأه مرة اخرى بنفس الجرثومه...قد لا يتم علاجها
النوع الثاني والثالث من الالتهابات

فطريات موجوده في المهبل بطبيعته ...ولكن تكون كامنه (غير مضره او بمعنى اخر مسالمه)...ولكن عند حدوث خلل في الهرمونات تضعف مقاومةالخلايا في المهبل وتبدأ هذه الفطريات بالافرازات الغير طبيعيه

إذا ماهي الاشياء التي يمكن ان تخل بالهرمونات؟
اشياء كثيره منها:
1- الحاله النفسيه الشديده
2- الرجيم
3-قبل او بعد الدوره كما ذكرت سابقا ووقت التبويض
4- ممارسة الرياضه او التعب الشديد
5- قلة النوم

النوع الثاني :
بكتيري(لها مسيمات كثيرة)

اعراضه
1- حكه
2- رائحه
3- تكون مثل الحليب لونا وشكلا
4- ليست لزجه بل سائله

النوع الثالث
فطري
اعراضه...نفس النوع الثاني ولكن لونها يكون اصفر او اخضر...ويكون مع ازدياد الالتهاب مثل تكتلات الجبنه

هذان النوعان لا يكتسبان من الخارج مثل النوع الاول (جرثومة المسابح) وانما كما ذكرت هي كامنه في المهبل وتثار بنقص الهرمون وضعف الخلايا المانعه

لهما علاجات عديده:
1- تحاميل هناك ما يستخدم لمدة 3ايام...وبعضها لمدة 6 ايام
2- حبوب ...ولكنها غالية الثمن
3- كريمات او مراهم
4- ايضا اكتشفو مؤخرا مسحات مثل المسحات الطبيه تستخدم في علاجها
5- طريقه طبيعيه قد تكون مفيده نوعا ما ....وضع كميه من المياه واضافة ملعقتين من الخل والجلوس فيها لفتره

هذا بالنسبه للنوعين الاخيرين
الوقايه خير من العلاج
1- عدم لبس الملابس الضيقه (غير القطنيات)
2- عدم استخدام الفازلين (في المهبل)
3- عدم استخدام الغسول..أو الدش المهبلي...اوبعض الاشياء التي تبعث الروائح


ملاحظه اخيره: نسيت اذكرلكم انه من الطبيعي نزول تقريبا 4مل من الافرازات خلال 24 ساعه إذا زادت عن هذا المقدار فهي غير طبيعيه
وفي داخل جسم المرأة يوجد عدد قليل نسبيآ من الكائنات الحية التي تنمو أيضآ في
بيئة دافئة داخل المهبل ، وهذا يفسر لماذا تصاب معظم السيدات بعدوى المهبل
خلال وقت ما من حياتهن .

بيئة المهبل في أغلب الأحيان تمنع العدوى عن طريق الحفاظ على التوازن بين
الكائنات الطبيعية وتلك التي تسبب العدوى .

ويوجد فطر خميري يسمى " كانديدا البيكانس " على سبيل المثال يعيش غالبآ في
المهبل .
عندما تكون الظروف مناسبة ، فإن الفطر يتكاثر بشكل خارج عن السيطرة ويسبب
العدوى بالفطر .
يقدر أن حوالي 75% على الأقل من السيدات سوف يصبن بعدوى واحدة على الأقل
بالخمائر في حياتهن .

العدوى قد تحدث أيضآ بالكتيريا ، و الفيروسات ، و الطفيليات ، وانواع من
الفطريات غير نوع ألبيكانس . بعض العدوى تنتقل جنسيآ , والأخرى تحدث عندما
تنجح الكائنات الحية الضارة خارج الجسم في الدخول إلى داخله . العدوى قد تنتج
أيضآ من اضطرابات في بيئة المهبل بسبب المضادات الحيوية ، أو أدوية التشطيف ،
أو الهرمونات ، أو التوتر .

بغض النظر كيف تحصلين على العدوى ، فإن عدوى المهبل غالبآ ما تسبب ظهور
افرازات مع تهيج شديد وحكة ورائحة .

معظم حالات عدوى المهبل تُعالج بالكريمات المضادة للفطريات ، أو المضادات
الحيوية ، أو الأدوية الأخرى . بالإضافة إلى هناك أشياء يمكن عملها لتقليل
الإنزعاج ومنع حدوث العدوى مرة أخرى .

العلاجات المنزلية :

- إستمتعي بحمام دقيق الشوفان :
أضيفي دقيق الشوفان الغرواني مثل Aveeno إلى حمام دافيء وإجلسي فيه لفترة .
عدوى الخمائر بشكل خاص تكون شديدة وحادة . حمام دقيق الشوفان لن يوقف العدوى ،
لكنه سيخفف من الحكة والحرقان .

- إجعلي الهواء يدر :
إبتعدي عن الملابس الضيقة بينما تعالجين العدوى . في المنزل ، لا ترتدي ملابسك
الداخلية تحت ردائك . تحتاجين إلى الحفاظ على المنطقة جافة ، وهذا سيقلل من
التهيج

- نامي في ثوب النوم وحسب :
النوم بدون الملابس الداخلية تحت ثياب النوم يسمح للمنطقة بالتنفس ، وهذا يقلل
التهيج ويجعل أيضآ من الصعب جدآ على الخمائر أو الكائنات الحية الأخرى المحبة
للرطوبة بالنمو .

- إستعملي مجفف الشعر :
عندما تكونين مصابة بالعدوى ، تدليك نفسك بالمنشفة للتجفيف قد يكون مزعجآ .
ينصح بتجفيف نفسك بإستعمال مجفف الشعر . بالطبع ، إجعليه على الدرجة المنخفضة

الخيارات الطبية :

- إبدئي بالفحص :
لو أنك لم تصابي بعدوى المهبل من قبل مطلقآ ، لا تفترضي أن أعراضك سببها
الخمائر . فلقد أوضحت الدراسات أن السيدات في أغلب الأحيان يخطئن في تشخيص ما
يعتقدن أنه عدوى خمائر ، وهذا يعني أنهن يعانين من عدوى أكثر خطورة تحتاج إلى
رعاية طبية .

- إختاري أدويتك :
لو أنك قد أصبت بعدوى الخمائر في الماضي وتأكدت مما عندك ، فلا بأس بأن
تستعملي أدوية تصرف بدون روشتة لعلاج هذه العدوى .
فبإستثناء حالات نادرة تنتج عن العدوى الخميرية فيها عن وجود كائنات حية
مقاومة في المهبل ، فإن المنتجات التي تصرف دون روشتة تعمل بنجاح .
هناك العديد من المنتجات لتختاري من بينها :-
الكريمات أو الفرزجات المهبلية . والمادة الفعالة عادة ما تكون كلوتريمازول (
مثل كانستن) . هذه المنتجات فعّالة لأغلب حالات العدوى بالكانديدا ألبيكانيس .
تأكدي من قراءة الملصق فحسب . المنتجات المختلفة قد تتطلب منك إستعمالها لمدة
تختلف من الوقت .
بالنسبة لمعظم السيدات ، العلاجات التي تستمر لمدة 3 أيام فقط تفيد مثل تلك
التي تستعمل لمدة أيام . إلا أن المرأة قد تكون مصابة بنوع من الخمائر لا يمكن
قتله خلال 3 أيام . لو أن العدوى لم تنته بعد 3 أيام ، يمكنك تجربة منتجات
للعلاج 7 ايام . لو أن هذا لم ينجح ، فسوف تحتاجين بلا ريب الذهاب إلى الطبيب
.
قللي الألم بإستعمال كريم استيرويد موضعي :
الاحساس بالحرقان والحكة المصاحب لعدوى الخمائر يبقى أحيانآ لمدة أسبوع أو
أكثر ، حتى بعد إستعمال الأدوية . لتخفيف الالم في هذه الأثناء ، يمكنك تجربة
كريم يحتوي على هيدروكرتيزون ( مثل ديرماكورت ) .
قد يصف الطبيب لك أيضآ خليطآ من الادوية ، مثل داكتاكورت ، لعلاج العدوى
وتخفيف الاعراض في نفس الوقت . هذه الأدويه تحتوي على استيرويد و مضاد
للفطريات معآ .

- إحصلي على وصفة طبية :
لو أن عدواك سببها سلالة مقاومة من الخمائر أو كائنات حية أخرى ، فمن المحتمل
أنك ستحتاجين إلى وصفة طبية .
بالنسبة لـ داء المشعرات ، وهي حالة عدوى تنتقل جنسيآ بسبب طفيلي منتاهي في
الصغر ، يسمى المشعرة المهبلية ( أو التريكومانوس فاجيناليس ) ، فقد ينصحك
طبيبك بأخذ مترونيدازوا ( فلاجيل ) .
عدوى البكتيريا قد تعالج أيضآ بالميترونيدازول .
السلالات المقاومة من الخمائر تموت في أغلب الأحيان بفعل دواء يطلق عليه جينو
داكتارين ( ميكونازول ) .

للعلاج المنزلي على المدى البعيد :-

- إغسلي بالماء العادي :
تقريبآ كل واحدة تستمتع بالصابون المعطر و زيوت الاستحمام ، لكن يجب عليك تجنب
هذه المنتجات حتى عندما لا تكونين مصابة بالعدوى .
المواد الكيميائية بها تهيج الانسجة الفرجية ( الاجزاء الداخلية من الاعضاء
التناسلية ) وتسبب الحكة . هذا قد يجعل من الاسهل على العدوى أن تثبت نفسها .
الادوية التي تستعمل في التشطيف ، أيضآ ، قد تكون مهيجة ، لذا لو شعرت بحاجتك
الملحة بعمل التشطيف ، فإستعملي مزيجآ من الخل العادي والماء .

- بدلي ملابسك بأخرى جافة :
بعد السباحة أو التمرين ، حاولي أن تغيري ملابسك بملابس جافة فورآ ، سيجعل هذا
مناطق الفرج والمهبل أقل ملائمة للخمائر .

- إرتدي ملابس داخلية من القطن :
على عكس النايلون والاقشمة الصناعية الاخرى ، فإن القطن يسمح للهواء بالدخول
والرطوبة الخروج ، وهذا يقلل من خطورة الإصابة بحالات العدوى .
وكذلك من الافضل إرتداء الملابس الفضفاضة المريحة ، وليست الضيقة .

- إمسحي الميكروبات بعيدآ :
عدوى المهبل تحدث عندما تهاجر البكتيريا التي تعيش حول الشرج إلى المنطقة
المهبلية . إحدى الطرق لمنع هذا هي المسح من الامام إلى الخلف بعد التبول أو
التبرز .

- إجعلي سكر الدم تحت السيطرة :
السيدات المريضات بداء البول السكري تزداد عندهن قابلية الإصابة بعدوى الخمائر
المهبلية حيث إن مستويات الجلوكوز ( سكر الدم ) عندهن أعلى من الطبيعي ، وهذا
قد يغير من توازن المهبل الواقي من العوى .
لو أنك مصابة بـ داء البول السكري ، فإن جعل مستويات سكر الدم ثابتة – عن طريق
تناول الأغذية الصحية وضبط الوزن واستعمال الادوية ، عند الضرورة – يكون مفيدآ
في منع العدوى من أن تبدأ .

العلاجات البديلة :

- إمنعي العدوى بإستعمال الزبادي :
إن تناول الزبادي لن يوقف عدوى الخمائر الحادثة بالفعل ، لكن هناك بعض الأدلة
التي تشير إلى أن تناول الزبادي قد يقلل من خطورة الإصابة بها في المستقبل .
بكتيريا الاسيدوفيلس في الزبادي تغير الاس الهيدروجيني في المهبل . بالإضافة
إلى هذا فعندما تتناولين الزبادي الذي يحتوي على مزارع بكتيرية حية ، فإن
الكائنات الحية النافعة تهاجر إلى قناة المهبل وتثبط نمو الخمائر .
قد يكون من المفيد جدآ تناول الزبادي أثناء أخذ المضادات الحيوية . هذا يعوض
الكائنات الحية النافعة التي قتلت بالأدوية .
وجدت إحدى الدراسات التي إستغرقت 6 أشهر أن السيدات اللاتي تناولن 240ملليترآ
من الزبادي الذي يحتوي على مزرعة حية يوميآ كن أقل عرضة للإصابة بعدوى الخمائر
من السيدات اللاتي لم يتناولن الزبادي . فلو كنت تعانين من العدوى المتكررة ،
فإن وضع الزبادي في غذائك يعتبر طريقة مفيدة

امضغي عش الغراب :-
في دراسة صغيرة لفطر المايتك ، وهو عش غراب ياباني لذيذ ثبت بشكل علمي أن له
قدرات على تحسين المناعة ، تبين أنه قد خفف من الأعراض المزعجة بشكل ملحوظ في
حالات عدوى الخمائر المزمنة التي أصابت 13 سيدة من المشاركات في الدراسة ما
عدا واحدة .
إن المتهم الحقيقي في حالات عدوى الخمائر المزمنة هو ضعف الجهاز المناعي ، لقد
وجدت أنها هي المشكلة الشائعة بالنسبة للسيدات اللاتي يتعرضن لـ التوتر الدائم
.
يعرف المايتك جيدآ بقدرته على زيادة عدد ونشاط الخلايا المناعية . بالإضافة
إلى أنه يحتوي على مركبات تثبط أو تقتل الكانديدا ألبيكانس بصورة خاصة ، وهو
ذلك الكائن الحي الذي يسبب عدوى الخمائر المهبلية .
لكن إحترسي من بعض آثاره الجانبية : فـ المانيتول ، وهو السكر الطبيعي
المتواجد في المايتك ، يسبب إنتفاخآ وعدم إرتياح في الأمعاء لدى بعض الناس .

الخيارات الطبية :-

خذي حذرك عند دورتك الشهرية :
تزداد خطورة الاصابة بكل أنواع العدوى المهبلية تقريبآ حول وقت الدورة الشهرية
حيث إن الدم وسط ممتاز لنمو الكائنات الحية .
في بعض الأحيان يكون من المفيد للسيدات اللاتي يصبن بعدوى مزمنة أخذ
فلوكونازول ( ديفلوكان ) من بداية الدورة حتى نهايتها كإجراء وقائي .

ثلاث نصائح لكل إمرأة :

- لا تستعملي الدش المهبلي مطلقآ :
إن الدش المهبلي دائمآ سيء . إذ يغير من بيئة المهبل ، ويزيد من أيضآ من خطورة
اصابة الاعضاء التناسلية العليا بالعدوى . هناك بعض الأدلة على أنه قد يزيد من
خطورة الإصابة بـ سرطان المبيض أيضآ .

- كوني سخية عند إستعمال الكريمات المضادة للفطريات :
ليس من النادر بالنسبة للسيدات المصابات بعدوى الخمائر وجود إلتهاب خارج
المهبل . عندما تضعين الكريم ، قد تحتاجين إلى وضعه خارج المهبل بالإضافة إلى
داخله .

- قومي بعمل فحص لـ مرض البول السكري :
لو أنك تعانين من العدوى المتكررة ، فإن هذا حقيقي خصوصآ لو أن لديك أي من
عوامل التعرض للإصابة بمرض البول السكري ، مثل زيادة الوزن أو عندك تاريخ
عائلي مرضي عن داء البول السكري .

متى تذهبين إلى الطبيب ؟

- إذا كنت تعانين من عدوى متكررة
- إذا كان لديك أعراض لم تتحسن بعد العلاج بمنتجات تصرف بدون روشتة : قد
تكونين مصابة بسلالة من الخمائر تتطلب العلاج بأدوية يصفها الطبيب . قد تكونين
مصابة أيضآ بنوع من عدوى المهبل غير التي تحدث بالخمائر .
- إذا ظهرت لديك افرازات مخضرة أو مصفرة اللون أو الم اسفل البطن : من المحتمل
إصابتك بإحدى حالات عدوى المهبل ، وإحداهن يطلق عليها داء المشعرات .

التهابات المهبل - الالتهاب المهبلي - التهاب المهبل - العدوى المهبلية -
الافرازات المهبلية المرضية - تعريف ، انواع ، اعراض ، اسباب ، وقاية ، علاج


لا بد أن تصيبك الدهشة من هذه التشكيلة العجيبة من الكائنات الدقيقة التي
تترعرع وتزدهر في المهبل ، فتحت الظروف الطبيعية حمضية الوسط في المهبل السيلم
تعيش هذه الكائنات في حالة توازن ، وعندما يختل هذا التوازن ينطلق أحد انزاع
البكتيريا ليتكاثر بسرعة ويهاجم مسببآ الالتهابات به .

ومن الجائز أن يحدث الالتهاب بسبب أحد الانواع غير الموجودة بشكل طبيعي في
المهبل من الأصل ، وعلى الرغم من انتقال بعض انواع العدوى جنسيآ إلا أن أغلبها
لا ينتقل جنسيآ ، ولنقل كيف يحدث هذا الخلل في اتزان بيئة المهبل فيما يتعلق
بالبكتيريا الطبيعية :

المضادات الحيوية
حبوب منع الحمل
الدش المهبلي
بخاخات التنظيف الشخصي ذوات الروائح العطرية
الوسائل الموضعية المضادة للميكروبات
الملابس الداخلية الضيقة غير المسامية
الاضطرابات المعوية كالاسهال
في حين أن الالتهابات المهبلية تسبب الضيق وعدم الراحة ، فإن أغلبها لا يشكل
خطورة على صحتك ، ومع ذلك ، فإذا لم تعالج فإن قليل منها يمكن أن يؤدي إلى
مشاكل أكثر خطورة .

و اكثر الالتهابات أو العدوى المهبلية شيوعآ هو الالتهاب الفطري الخميري و
طفيل ترايكوموناس .

ولا يستطيع طبيبك أن يحدد سبب هذا التهيج المهبلي بمجرد معرفة الاعراض و الفحص
البدني ، ولكن لا بد من فحص عينات من الافراز المهبلي للتشخيص الصحيح و تحديد
نوع الميكروب .

وبالرغم من تعدد انواع المضادات الحيوية التي تقتل هذه الميكرويات إلا أنه من
الأفضل لك منعها قبل ظهورها :

بعد التواليت نظفي المنطقة التناسلية في الاتجاه من الامام إلى الخلف
إهتمي دائمآ بنظافة المنطقة التناسلية وطهارتها ( المهبل )
تجنبي ارتداء الملابس الداخلية الضيقة ذات الالياف الصناعية والسروايل الضيقة

لا تستخدمي الصابون القوي و لا الدش المهبلي المهيج للانسجة
لا تستخدمي الحفاضات المعطرة و لا ورق التواليت المعطر
لا تستخدمي بخاخات النظافة الشخصية المعطرة
الالتهاب الفطرية :



الالتهاب الشفري المهبلي الفطري - كما يدعى غالبآ - وهو العدوى بفطر الكانديدا
وهو سبب شائع للتهيج المهبلي .

يصيب 75 % من النساء

الاصابة بالالتهاب الفطري يتسبب فيه تكاثر ونمو الخلايا الفطرية التي تسمى "
كانديدا البيكانس Candida albicans " وهي من انواع الخميرة التي تعيش في الاصل
بطريقة سوية داخل المهبل ، ولا يوجد دليل قاطع على ان العدوى بالالتهاب الفطري
تأتي عن طريق الجماع ، ولكن من المحتمل أن تأتي بسب العوامل التي ذكرناها
سابقآ ، هذا بالاضافة إلى الحمل ومرض السكر .

اهم اعراض الالتهاب المهبلي الفطري هي الحكة و الحرقة و التهيج في المهبل و
الفرج ، ومن الممكن أيضآ أن يصاحبه الم مع التبول و الجماع ، وقد لا يلاحظ
وجود أية افرازات مهبلية ولكن من الممكن إذا ظهر أن يكون على شكل الجبن
المفروك أو اللبن المخثر ( ولكن قد يتفاوت من قوام شبه مائي إلى قوام غليظ )

ويمكن ازالة الافرازات المهبلية الفطرية و التخلص منها باستخدام بعض انواع
الكريمات المضادة للفطريات Antifungal drugs و المتوفرة في البيع الحر - دون
تذكرة طبية - بالصديليات ، و اذا كانت هذه هي اول اصابة لك بالعدوى الفطرية
فيجب عليك أن تسألي طبيبك قبل أن تستخدمي أية كريمات ، كذلك إذا تكرر الالتهاب
المهبلي الفطري أو لم يستجب للعلاج المتوفر بدون وصفة طبية فراجعي الطبيب .

الداء المهلبي البكيتيري أو التهاب المهبل البكتيري Bacterial Vaginosis:


إذا لاحظت كميات من الافرازات المائية لها رائحة السمك تتسرب من المهبل ، فتلك
هي افراز الداء المهبلي البكتيري ( وكانت تسمى من قبل الالتهاب المهبلي غير
المحدد السبب )


من الانواع المسببة للالتهابات المهبلية البكيترية

Mobiluncus sp.
Gardnerella vaginalis
ما يقرب من نصف عدد النساء المصابات بالداء المهبلي البكتيري لا يبدو عليهن
أية اعراض .

إذا كنت مصابة بالالتهاب المهبلي البكتيري فمن الضروري أن تعالجي بالمضادات
الحيوية بالاضافة إلى ما يصفه لك الطبيب من مضادات للفطريات ، ولا يعالج زوجك
من نفس الحالة التي لديك وبنفس العلاج إلآ إذا لم تستجيبي للعلاج .

ويتسبب المرض المهبلي البكتيري اثناء الحمل في الولادة المبكرة كما رأت ذلك
بعض الدراسات التي اجريت على الحوامل والتي بينت أن العلاج من التهاب المهبل
البكتيري اثناء الحمل قد يحول دون - يمنع - الولادة المبكرة .


عدوى الترايكوموناس Trichomonas viginalis:



إضافة إلى الالتهابات الفطرية المهبلية و الالتهبات البكتيرية المهبلية فإن
نوعآ آخر من الالتهابات يسببه طفيل وحيد الخلية يسمى ترايكوموناس ( أو بإختصار
ترياك ) الذي لا يتواجد طبيعيآ في المهبل ، ويجد الطفيل طريقه إلى المهبل
أثناء الجماع في معظم الاوقات .

الترايكوموناس مثل غيره من الامراض التناسيلة لا تبدو منه أعراض في اول الامر
وإن ظهرت اعراضه فهي تشمل :

كميات كبيرة ذات لون اصفر يميل الى الاخضرار أو رمادي من الإفرازات المهبلية
ألم اثناء الجماع
رائحة مهبلية غير طبيعية
آلام اثناء التبول
تهيج و حكة بالاعضاء التناسلية الخارجية
الم اسفل البطن (نادرآ ما يحدث)
ويحمل الرجال العدوى ولكن بدون أن يظهر عليهم اعراض المرض ، ومع ذلك فمن
الممكن أن ينقلوها إلى النساء ، وذلك الذي يدعونا إلى علاج الزوج بنفس علاج
الزوجة في آن واحد للتخلص من الطفيل .

إن جرعة واحدة من دواء ميترونيدازول Metronidazole يخلصك من هذا الطفيل .

التهاب المهبل البكتيري Bacterial Vaginosis

تعريف:

ينتج غالبا من نمو غير طبيعي لبكتيريا مسالمة وموجودة أصلآ بشكل طبيعي في
المهبل(إضطراب فى الزمرة الجرثومية المهبلية ) وأكثرها شيوعا هو
Gardnerella Vaginalis اوالجراثيم اللاهوائية أوالمستدمية المهبلية
تكون هذه البكتيريا ساكنة وخامدة في المهبل وتتكاثر لتسبب الالتهاب بحدوث تغير
في الوسط المهبلي
وتتسبب هذه البكتريا في جعل السائل الابيض الرقيق الموجود في المهبل سائلا
غليظا مائلا الى اللون الرمادي او الاصفر.

تظهر في الحالات التالية:

بعد الدورة الطمثية
تتكرر بوجود نزف بين الطموث حيث أن طبيعة الدم تغير من حموضة المهبل، ولذلك
توجد هذه الإصابة لدى الفتيات والنساء اللواتي لا يمارسن العلاقة الزوجية، كما
أنها تصيب المتزوجات أيضا
أعراض الالتهاب المهبلي البكتيري:


حكة أو حرقة او تخريش بالاعضاء التناسلية
نزول إفرازات مهبلية رقيقة رمادية أو بيضاء اللون تلتصق بجدار المهبل
رائحة غير عادية ومستحبة تشبه رائحة السمك(عند مزج الإفرازات مع هيدروكسيد
البوتاسيوم )
ألم في المهبل وأثناء الجماع(للمتزوجة)
أسباب التهاب المهبلي البكتيري للفتاة العذراء:


الإصابة بمرض السكري.
عدوى من الميكروبات مثل ميكروبات القولون
الإكثار من عمل غسيل مهبلي بغسول قلوي
مواد مهيجة للأغشية.
الأورام.
العلاج الإشعاعي.
بعض الأدوية.
تغيرات هرمونية.
قلة النظافة الشخصية.
دخول البراز إلى المهبل عن طريق ممر غير طبيعي بين الأمعاء والمهبل
مضاعفات التهاب المهبل البكتيري(في حالة عدم العلاج):

التهاب الحوض
العقم
زيادة خطورة الولادة الباكرة بنسبة خمسة أضعاف
زيادة إمكانية التعرض للإسقاط.
التشخيص:


يتم التشخيص بفحص المهبل بأخذ مسحة لإفرازات المهبل من فوهة المهبل(للعذراء أو
المتزوجة) للفحص المجهري حيث يتضح بعدها أن هناك خلية من خلايا جدار المهبل
محاطة بالبكتيريا


العلاج:-


إعطاء كريم او جل (يوضع في المهبل) أو المضادات الحيوية مثل المترونيدازول أو
التتراسيكلين عن طريق الفم أو موضعيا في على شكل تحاميل في الشرج (في حالة عدم
فاعلية العلاج عن طريق الفم، لأن المذاد الحيوي قد لا يمتص أحيانا عن طريق
المعدة بشكل كامل، فتنقص بالتالي قدرته على الشفاء).


الفرج ذو الرائحة الكريهة أو التهاب الفرج اللاهوائي


أي أنه إلتهاب يصيب الفرج ويسبب رائحة كريهة له.
منقول

تعاليق

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى