شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
14102018


نعم انها ليست انانية او غرور ان تحب نفسك دون قيد او شرط , فبالعكس حب النفس معناه تقبل الذات واحترام القدرات والأمكانيات والحرص على تشجيع الذات ودفعها للأنجاز وتحسين الذات .

فهناك قاعدة عامة لابد من ادراكها وهي انك اذا لم تتمكن من حب نفسك لن تستطيع ان تحب اي شخص اخر , كما اننا ننصحك بألا تنتظر حب من احد, فكيف تنتظر شيئ ليس متوافر لديك اصلا ؟! فأذا اردت ان تكون محبوبا من الأخرين فلتبدا بنفسك اولا وتتعلم عزيزي القارئ كيف تتعلم حب النفس دون قيد او شرط .


1- الثقة بالنفس :
من الأفضل ان ينظر الأنسان لقدراته وامكانياته بعين الرأفة والتقدير والأحترام والرغبة الدائمة فى الأنجاز والتطوير والأ يكتفي بالنقد والسخرية و الشعور بالأحباط والنظر الي المستقبل نظرة حزينة بائسة, فلابد ان يتعلم الأنسان كيف يستطيع تطويع قدراته وامكانياته لأنجاز نجاحات في الحياة تشعره بالفخر والأعتزاز بالنفس .


2- استرجاع النجاحات :
استرجاع الأنسان لما انجزه من نجاحات سواء على المستوي الشخصي او المهني كفيل بدفعه الي الشعور بالراحة والطمأنينة و حب و تقبل الذات, فلابد ان يدرك الأنسان ان لديه كل الأسباب التي تجعله يحب ذاته ولكنه لا يكلف نفسه مشقة البحث عن هذه الأسباب , فهناك بلتأكيد مواقف عديدة مرت اثبتت انه انسان جدير بالتقدير والحب والأحترام من الأخرين , فليسترجع الأنسان هذه المواقف ويشعر بالفخر من نجاحه , فسواء كانت هذه المواقف صغيرة او كبيرة فقد اثرت في الكثيرين فليدعها تؤثر في ذاته حتي يستطيع تحقيق المزيد .

3- مكافأة الذات :
ليستطيع الأنسان حب ذاته لابد ان يقوم اولا بتهذيبها وترويضها من خلال مبدأ الثواب والعقاب, فالنجاح فى انجاز المهام وتحقيق الأهداف لابد ان يكون جزاءة مكافأة الذات بما تتمني وتهفو , فقليل من التسوق وشراء بعض الهدايا الرمزية للذات كفيل بالشعور بالرضا عن الذات وبالتالي تكون هناك فرصة عظيمة لحب الذات .

4 - احترام اراء الأخرين :
احترام اراء الأخرين قاعدة عامة لمن اراد ان يحترم ذاته ويشعر بالرضا والحب تجاهها , وهذا لا يعني الخضوع التام لرغبات واراء الأخرين فالهدف هنا هو التعلم من الأخرين ومحاوله اكتساب خبرات وافكار جديدة تنمي الشخصية وتزيد الثقة بالنفس وتنتهي الى حب وتقدير الذات .

5- التخطيط للمستقبل :
وضع الأنسان لخطط مستقبلية لها اهداف مرحلية فرصة عظيمة تتيح له ترتيب اولويات حياته وبالتالي ترتيب افكاره وبالتالي شعوره بالراحة والرضا والأطمئنان علي مستقبل حياته, كل هذه الأمور من شأنها شعور الأنسان برضا وحب وتقدير ذاته .
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى