وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
منتدي وصفات كليوباترا


أهلا وسهلا بك إلى وصفات كليوباترا .
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 العدل بين الاولاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
07022011
مُساهمةالعدل بين الاولاد


ن الحمد لله نحمده، ونستعينه، ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه و آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً، أما بعد:

فأوصيكم ونفسي بتقوى الله فإنها نعمة الوصية الرفيعة والموعظة البليغة قال الله تعالى: [وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً *وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً] (الطلاق الآية 1، 2، 3).
عباد الله الأولاد هم عدة المستقبل ورجال الغد وهم ثمار القلوب وعماد الظهور وفلذات الأكباد حبهم مغروس في النفوس فالمرء يرى فيهم مستقبله المشرق وامتداده الطبيعي بعد الوفاة وما من أحد من الناس إلا وهو يحب الأبناء ويسأل الله أن يرزقه الذرية الصالحة.

وقد أناط الله مسئولية التربية والتوجيه إلى الوالدين وجعل القوامة بيد الأب ليحسن التصرف ويحقق العدل بينهم، والعدل أساس الشرائع السماوية وسبب المصالح الدنيوية تواطأت عليه العقول السليمة والفطر المستقيمة والنفوس السوية حبه مغروس في القلوب به تنشرح الصدور وتزول الهموم أمر الله به في محكم كتابه فقال: [لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمْ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ] (الحديد الآية 25).

بالعدل قامت السماوات والأرض فهو أساس الاطمئنان ومفتاح السعادة وعلامة الحق والصدق وهو جامع الكلمة ومؤلف القلوب وطارد الظلم به ينصر الضعيف ويقوي جانبه ويهون أمر القوي وينقطع طمعه وقد أعلن ذلك خليفة الرسول صلى الله عليه وسلم الصديق أبو بكر رضي الله عنه فقال: (الضعيف فيكم قوي عندي حتى أخذ الحق له والقوي فيكم ضعيف عندي حتى أخذ الحق منه).

والعدل هو شعار هذه الأمة فهم خيار عدل وسط ليكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليهم شهيداً وهي مأمورة به في سائر شؤونها قال تعالى: [إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً )(النساء الآية 58).
قال عمر بن عبد العزيز لمحمد بن كعب القرظيِّ رحمهما الله صف لي العدل قال سألت عن عظيم ثم قال كن للصغير أباً وللكبير إبناً وللمثل أخاً وللنساء كذلك وعاقب الناس بقدر ذنوبهم على قدر احتمالهم ولا تضربن لغضبك سوطاً واحداً فتكون من العادين).

والعدل مطلوب حتى مع الأعداء لكي تحفظ الحقوق وتؤدى إلى أصحابها قال تعالى: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوْ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقِيراً فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً] (النساء الآية 135).

والعدل مع أقرب الناس وأبعدهم ينبغي أن يكون على حد سواء فلا يحابى قريب لقربه ولا يترك بعيد فيضيَّع حقه لبعده بل الناس في ذلك سواسية وقد أعلن هذا المبدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم في قصة المخزومية التي سرقت وجاء أسامة بن زيد يشفع فيها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أَتَشْفَعُ فِى حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ). ثُمَّ قَامَ فَاخْتَطَبَ فَقَالَ (أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا). (رواه مسلم).

لقد حرم الله الظلم وجعله بين العباد محرماً قال صلى الله عليه وسلم: (اتَّقُوا الظُّلْمَ فَإِنَّ الظُّلْمَ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ). (رواه مسلم).
ومن الدعاء المستجاب دعوة المظلوم على الظالم وصدق الله العظيم : [وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ] (هود الآية 102).

عباد الله ومن أهم وأوجب العدل المأمور به العدل بين الأولاد فلا يجوز للأبوين أن يفضلوا بين أولادهم لا بالعطية ولا بالكلام ولا بالمأكل والمشرب ولا أن يدني أحداً ويبعد الآخر ولا أن يعطي ذكراً ويحرم أنثى لأنه لا يعلم في أيهم يكون النفع والخير ولا يدري في أيهم يكون الأمل والرجاء بعد الله، وقد يخلف الله ظنه فيقسو عليه من أولاده من كان يكرمه ويحنو على الأب من كان الأب يقسو عليه ويسيء به الظن فالصلاح والهداية بيد الله جل وعلا والعدل بين الأولاد واجب في العطية وغيرها ولا يستثنى إلا النفقة فالأب ينفق على المحتاج منهم دون غيره.

وكل ما يتعلق بالنفقة لا يلزم العدل فيه بل تكون حسب الحاجة فمثلاً كون الأب يعطي أحد الأولاد خمسة ريالات للمصروف المدرسي ويعطي الأصغر ريالين حسب السن والمرحلة الدراسية فهذا لا إشكال فيه أما أن يعطي هذا سيارة دون الآخر أو يعطي هذا أرضاً دون الآخر فهذا محرم إلا إذا كان ذلك بيعاً وبرضا الأطراف كلها فعن النعمان بن بشير رضي الله عنهما أنه قال إِنَّ أَبَاهُ أَتَى بِهِ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ إِنِّى نَحَلْتُ ابْنِى هَذَا غُلاَمًا كَانَ لِى. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم« أَكُلَّ وَلَدِكَ نَحَلْتَهُ مِثْلَ هَذَا ». فَقَالَ لاَ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « فَارْجِعْهُ ». (رواه مسلم).

أيها المؤمنون ما أحسن البيت الذي يعدل فيه الوالد فيرى الأولاد أباً حكيماً رحيماً يزن الأمور بمعيار الحكمة والشرع فلا يميل لغير الحق يسوِّي بين أولاده فيطمئنون لتصرفه ويستمعون لتوجيهه ويقتدون بفعله وهكذا يعيش أفراد هذا البيت حياة كريمة لا يحمل أحد على أحد بل شعارهم التعاون والمحبة لأن طريقهم واضح رسمه لهم والدهم قولاً وفعلاً.
وفي قصة يوسف مع إخوته عظة وعبرة لأولي الألباب: [لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِلسَّائِلِينَ * إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ * اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوْ اطْرَحُوهُ أَرْضاً يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْماً صَالِحِينَ] (يوسف الآية 7، 8، 9).


فاتقوا الله عباد الله واعلموا أن العدل الشامل مما تصلح به حال الدنيا فهو يدعو للألفة ويبعث على الطاعة وتعمر به البلاد وتنمو به الأموال وليس شيء أسرع إلى خراب الأرض ولا أفسد لضمائر الخلق من الجور والظلم لأنه لا ينتهي إلى حد ولا يقف عند غاية.
قال بعض البلغاء: (العدل ميزان الله الذي وضعه للخلق ونصبه للحق فلا تخالفه في ميزانه واستعن على العدل بخصلتين قلة الطمع وكثرة الورع).

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ الْمُقْسِطِينَ عِنْدَ اللَّهِ عَلَى مَنَابِرَ مِنْ نُورٍ عَنْ يَمِينِ الرَّحْمَنِ عَزَّ وَجَلَّ وَكِلْتَا يَدَيْهِ يَمِينٌ الَّذِينَ يَعْدِلُونَ فِى حُكْمِهِمْ وَأَهْلِيهِمْ وَمَا وَلُوا). (رواه مسلم).
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول اله صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة لا ترد دعوتهم الإمام العادل والصائم حين يفطر ودعوة المظلوم يرفعها فوق الغمام وتفتح لها أبواب السماء ويقول الرب عز و جل وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين). (رواه الترمذي).
أيها المؤمنون لقد وقع كثير من الآباء والأمهات في خلط غير مقصود في قضية العدل بين أولادهم ولذا ترتب على هذه التصرفات خلافات وشحناء بين الإخوة في حال حياة الأبوين وكثيراً ما يكون ذلك بعد وفاتهما أو أحدهما.

ووصيتي لنفسي ولإخواني أن نجتهد في هذا الأمر وأن نسأل أهل العلم لئلا يقع الإنسان في المحذور من حيث لا يشعر وكثيراً ما يسأل الآباء عن موضوع السيارة إذا أراد أن يشتريها لأحد أبنائه خصوصاً إذا كان الولد يخدم أهله في البيت ونقول للأب لا حرج عليك في شراء السيارة لكن اجعلها تحمل اسمك ولا يستطيع الولد أن يتصرف فيها ببيع وإجارة وغير ذلك لكن ينتفع بها ويقضي بها حاجة أهل البيت وهنا لا حرج على الأب في ذلك.

وأما مسألة العدل في الأشياء اليسيرة التي يتسامح فيها الناس عادة كالريال والريالين وما في حكمها فلا يلزم العدل فيه إلا إذا ترتب على ذلك آثار على الأولاد والبنات.
أسأل الله بمنه وكرمه أن يوفقنا للعدل بين أولادنا، وأن يجعلهم قرة عين لنا.

هذا وصلوا وسلموا على الحبيب المصطفى قد أمركم الله بذلك فقال جل من قائل عليما: [إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا] (الأحزاب الآية 56).


بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم أقول ما سمعتم فاستغفروا الله يغفر لي ولكم إنه هو الغفور الرحيم.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر أعداءك أعداء الدين.
اللهم اجعل هذا البلد أمنا مطمئناً وسائر بلاد المسلمين.
اللهم احفظ علينا أمننا وديننا وأعراضنا وأموالنا ورغد عيشنا يا كريم.
اللهم إن نسألك بمنك وكرمك أن توفق ولاة أمر المسلمين عامة للحكم بكتابك والعمل بسنة نبيك.
اللهم ووفق ولاة أمرنا خاصة للخير.
اللهم خذ بأيديهم لما فيه خير البلاد والعباد يا ذا الجلال والإكرام.
اللهم ارحم هذا الجمع من المؤمنين والمؤمنات.
اللهم استر عوراتهم وآمن روعاتهم وارفع درجاتهم في الجنات واغفر لهم ولآبائهم وأمهاتهم وأصلح نياتهم وذرياتهم يا أرحم الراحمين.


اللهم أنت الله لا إله إلا أنت أنت الغني ونحن الفقراء إليك االلهم أغث القلوب بالإيمان وأغث الديار بالأمطار اللهم أنزل على أرضنا زينتها اللهم يا من خزائنه ملئ لا تعجزه النفقة يده سحاء تنفق الليل والنهار جد علينا بخير من خيرك وفضل من فضلك يا أرحم الراحمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد. ن الحمد لله نحمده، ونستعينه، ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه و آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً، أما بعد:

فأوصيكم ونفسي بتقوى الله فإنها نعمة الوصية الرفيعة والموعظة البليغة قال الله تعالى: [وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً *وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً] (الطلاق الآية 1، 2، 3).
عباد الله الأولاد هم عدة المستقبل ورجال الغد وهم ثمار القلوب وعماد الظهور وفلذات الأكباد حبهم مغروس في النفوس فالمرء يرى فيهم مستقبله المشرق وامتداده الطبيعي بعد الوفاة وما من أحد من الناس إلا وهو يحب الأبناء ويسأل الله أن يرزقه الذرية الصالحة.

وقد أناط الله مسئولية التربية والتوجيه إلى الوالدين وجعل القوامة بيد الأب ليحسن التصرف ويحقق العدل بينهم، والعدل أساس الشرائع السماوية وسبب المصالح الدنيوية تواطأت عليه العقول السليمة والفطر المستقيمة والنفوس السوية حبه مغروس في القلوب به تنشرح الصدور وتزول الهموم أمر الله به في محكم كتابه فقال: [لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمْ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ] (الحديد الآية 25).

بالعدل قامت السماوات والأرض فهو أساس الاطمئنان ومفتاح السعادة وعلامة الحق والصدق وهو جامع الكلمة ومؤلف القلوب وطارد الظلم به ينصر الضعيف ويقوي جانبه ويهون أمر القوي وينقطع طمعه وقد أعلن ذلك خليفة الرسول صلى الله عليه وسلم الصديق أبو بكر رضي الله عنه فقال: (الضعيف فيكم قوي عندي حتى أخذ الحق له والقوي فيكم ضعيف عندي حتى أخذ الحق منه).

والعدل هو شعار هذه الأمة فهم خيار عدل وسط ليكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليهم شهيداً وهي مأمورة به في سائر شؤونها قال تعالى: [إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً )(النساء الآية 58).
قال عمر بن عبد العزيز لمحمد بن كعب القرظيِّ رحمهما الله صف لي العدل قال سألت عن عظيم ثم قال كن للصغير أباً وللكبير إبناً وللمثل أخاً وللنساء كذلك وعاقب الناس بقدر ذنوبهم على قدر احتمالهم ولا تضربن لغضبك سوطاً واحداً فتكون من العادين).

والعدل مطلوب حتى مع الأعداء لكي تحفظ الحقوق وتؤدى إلى أصحابها قال تعالى: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوْ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقِيراً فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً] (النساء الآية 135).

والعدل مع أقرب الناس وأبعدهم ينبغي أن يكون على حد سواء فلا يحابى قريب لقربه ولا يترك بعيد فيضيَّع حقه لبعده بل الناس في ذلك سواسية وقد أعلن هذا المبدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم في قصة المخزومية التي سرقت وجاء أسامة بن زيد يشفع فيها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أَتَشْفَعُ فِى حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ). ثُمَّ قَامَ فَاخْتَطَبَ فَقَالَ (أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا). (رواه مسلم).

لقد حرم الله الظلم وجعله بين العباد محرماً قال صلى الله عليه وسلم: (اتَّقُوا الظُّلْمَ فَإِنَّ الظُّلْمَ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ). (رواه مسلم).
ومن الدعاء المستجاب دعوة المظلوم على الظالم وصدق الله العظيم : [وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ] (هود الآية 102).

عباد الله ومن أهم وأوجب العدل المأمور به العدل بين الأولاد فلا يجوز للأبوين أن يفضلوا بين أولادهم لا بالعطية ولا بالكلام ولا بالمأكل والمشرب ولا أن يدني أحداً ويبعد الآخر ولا أن يعطي ذكراً ويحرم أنثى لأنه لا يعلم في أيهم يكون النفع والخير ولا يدري في أيهم يكون الأمل والرجاء بعد الله، وقد يخلف الله ظنه فيقسو عليه من أولاده من كان يكرمه ويحنو على الأب من كان الأب يقسو عليه ويسيء به الظن فالصلاح والهداية بيد الله جل وعلا والعدل بين الأولاد واجب في العطية وغيرها ولا يستثنى إلا النفقة فالأب ينفق على المحتاج منهم دون غيره.

وكل ما يتعلق بالنفقة لا يلزم العدل فيه بل تكون حسب الحاجة فمثلاً كون الأب يعطي أحد الأولاد خمسة ريالات للمصروف المدرسي ويعطي الأصغر ريالين حسب السن والمرحلة الدراسية فهذا لا إشكال فيه أما أن يعطي هذا سيارة دون الآخر أو يعطي هذا أرضاً دون الآخر فهذا محرم إلا إذا كان ذلك بيعاً وبرضا الأطراف كلها فعن النعمان بن بشير رضي الله عنهما أنه قال إِنَّ أَبَاهُ أَتَى بِهِ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ إِنِّى نَحَلْتُ ابْنِى هَذَا غُلاَمًا كَانَ لِى. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم« أَكُلَّ وَلَدِكَ نَحَلْتَهُ مِثْلَ هَذَا ». فَقَالَ لاَ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « فَارْجِعْهُ ». (رواه مسلم).

أيها المؤمنون ما أحسن البيت الذي يعدل فيه الوالد فيرى الأولاد أباً حكيماً رحيماً يزن الأمور بمعيار الحكمة والشرع فلا يميل لغير الحق يسوِّي بين أولاده فيطمئنون لتصرفه ويستمعون لتوجيهه ويقتدون بفعله وهكذا يعيش أفراد هذا البيت حياة كريمة لا يحمل أحد على أحد بل شعارهم التعاون والمحبة لأن طريقهم واضح رسمه لهم والدهم قولاً وفعلاً.
وفي قصة يوسف مع إخوته عظة وعبرة لأولي الألباب: [لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِلسَّائِلِينَ * إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ * اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوْ اطْرَحُوهُ أَرْضاً يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْماً صَالِحِينَ] (يوسف الآية 7، 8، 9).


فاتقوا الله عباد الله واعلموا أن العدل الشامل مما تصلح به حال الدنيا فهو يدعو للألفة ويبعث على الطاعة وتعمر به البلاد وتنمو به الأموال وليس شيء أسرع إلى خراب الأرض ولا أفسد لضمائر الخلق من الجور والظلم لأنه لا ينتهي إلى حد ولا يقف عند غاية.
قال بعض البلغاء: (العدل ميزان الله الذي وضعه للخلق ونصبه للحق فلا تخالفه في ميزانه واستعن على العدل بخصلتين قلة الطمع وكثرة الورع).

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ الْمُقْسِطِينَ عِنْدَ اللَّهِ عَلَى مَنَابِرَ مِنْ نُورٍ عَنْ يَمِينِ الرَّحْمَنِ عَزَّ وَجَلَّ وَكِلْتَا يَدَيْهِ يَمِينٌ الَّذِينَ يَعْدِلُونَ فِى حُكْمِهِمْ وَأَهْلِيهِمْ وَمَا وَلُوا). (رواه مسلم).
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول اله صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة لا ترد دعوتهم الإمام العادل والصائم حين يفطر ودعوة المظلوم يرفعها فوق الغمام وتفتح لها أبواب السماء ويقول الرب عز و جل وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين). (رواه الترمذي).
أيها المؤمنون لقد وقع كثير من الآباء والأمهات في خلط غير مقصود في قضية العدل بين أولادهم ولذا ترتب على هذه التصرفات خلافات وشحناء بين الإخوة في حال حياة الأبوين وكثيراً ما يكون ذلك بعد وفاتهما أو أحدهما.

ووصيتي لنفسي ولإخواني أن نجتهد في هذا الأمر وأن نسأل أهل العلم لئلا يقع الإنسان في المحذور من حيث لا يشعر وكثيراً ما يسأل الآباء عن موضوع السيارة إذا أراد أن يشتريها لأحد أبنائه خصوصاً إذا كان الولد يخدم أهله في البيت ونقول للأب لا حرج عليك في شراء السيارة لكن اجعلها تحمل اسمك ولا يستطيع الولد أن يتصرف فيها ببيع وإجارة وغير ذلك لكن ينتفع بها ويقضي بها حاجة أهل البيت وهنا لا حرج على الأب في ذلك.

وأما مسألة العدل في الأشياء اليسيرة التي يتسامح فيها الناس عادة كالريال والريالين وما في حكمها فلا يلزم العدل فيه إلا إذا ترتب على ذلك آثار على الأولاد والبنات.
أسأل الله بمنه وكرمه أن يوفقنا للعدل بين أولادنا، وأن يجعلهم قرة عين لنا.

هذا وصلوا وسلموا على الحبيب المصطفى قد أمركم الله بذلك فقال جل من قائل عليما: [إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا] (الأحزاب الآية 56).


بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم أقول ما سمعتم فاستغفروا الله يغفر لي ولكم إنه هو الغفور الرحيم.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر أعداءك أعداء الدين.
اللهم اجعل هذا البلد أمنا مطمئناً وسائر بلاد المسلمين.
اللهم احفظ علينا أمننا وديننا وأعراضنا وأموالنا ورغد عيشنا يا كريم.
اللهم إن نسألك بمنك وكرمك أن توفق ولاة أمر المسلمين عامة للحكم بكتابك والعمل بسنة نبيك.
اللهم ووفق ولاة أمرنا خاصة للخير.
اللهم خذ بأيديهم لما فيه خير البلاد والعباد يا ذا الجلال والإكرام.
اللهم ارحم هذا الجمع من المؤمنين والمؤمنات.
اللهم استر عوراتهم وآمن روعاتهم وارفع درجاتهم في الجنات واغفر لهم ولآبائهم وأمهاتهم وأصلح نياتهم وذرياتهم يا أرحم الراحمين.


اللهم أنت الله لا إله إلا أنت أنت الغني ونحن الفقراء إليك االلهم أغث القلوب بالإيمان وأغث الديار بالأمطار اللهم أنزل على أرضنا زينتها اللهم يا من خزائنه ملئ لا تعجزه النفقة يده سحاء تنفق الليل والنهار جد علينا بخير من خيرك وفضل من فضلك يا أرحم الراحمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
كاتب الموضوع : ام يوسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

العدل بين الاولاد :: تعاليق

رد: العدل بين الاولاد
مُساهمة في 23.02.11 14:45 من طرف كليوباترا
ربنا يكرمك يا ام يوسف موضوع غايه في الاهميه تسلم ايديكى
 

العدل بين الاولاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: