منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 24 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 24 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
avatar
كليوباترا
ملكه المنتدى
ملكه المنتدى
رقم عضويتك : 1
عدد المساهمات : 70338
الاوسمه :
العمل/الترفيه : طبيبه اسنان
28112016


هناك عده عادات وأسباب من الممكن أن تؤدى إلى رائحة الفم الكريهة، مثل عدم الاهتمام بغسيل ونظافة الأسنان بصورة يومية، وبعد كل وجبة وقبل النوم مباشرة، مما يؤدى إلى تعفن بقايا الطعام فى الفم فيسبب هذه الرائحة الغير مستحبة، ويفضل أيضاً استخدام الخيط المخصص للأسنا، والذى يصل للثناي التى يصعب على ...الفرشاة الوصول إليها.

كما ينصح بالاهتمام بغسيل اللسان بالفرشاة المخصصة له، لمنع وتجنب نمو الفطريات والبكتريا على اللسان، والتى تؤدى أيضا إلى هذه الرائحة.

وفى حالة كان يعانى المريض من التسوس فى الأسنان، يجب أن يتوجه للطبي لعلاج هذا التسوس بالطريقة المناسبة حتى لا يؤدى إلى وجود حفر فى الأسنان والضروس تساعد على تراكم بقايا الطعام فيها، وهناك بعض الحالات التى يعانى فيها المريض من التهابات باللثة تساعد أيضا على زيادة هذه الروائح الكريهة، ويجب فى هذه الحاله أن تعالج هذه الالتهابات بشكل سريع.

وفى معظم الأحيان تكون رائحة الفم الكريهة أكثر وضوحاً بعد الاستيقاظ مباشرة، وهى ما يطلق عليه "البخر" ويكون ناتج عن قلة سيولة اللعاب أثناء النوم مع وجود بقايا طعام من اليوم السابق لم تنظف جيداً أو تناول أطعمة معينة ذات رائحة نفاذة قبل النوم مباشرة، مثل "الثوم والبصل".

وبشكل عام لعلاج هذه الرائحة يجب الاهتمام بنظافة الأسنان وعلاجها، واتباع النصائح السابقة، وفى حالة عدم اختفاء هذه الرائحة يفضل العرض على طبيب باطنة للتأكد من عدم وجود أمراض بالجهاز الهضمى تؤدى إلى هذه الرائحة.
رائحة الفم رائحة الفم من المشكلات المزعحة التي يعاني منها بعض الأشخاص، والتي تسبّب لهم الكثير من الإحراج والابتعاد عن الناس لعدم التعرض لأيّ من التعبيرات التي توحي بالضيق، وقد تسبّب مشكلة نفسيّة لدى بعض الناس، واللّجوء للعزلة والانطوائية وعدم محادثة الأشخاص بشكل مريح والخوف والقلق من النفور الذاتيّ، وقد تكون هذه المشكلة بسبب الإهمال وعد الإهتمام بنظافة وصحّة الفم والأسنان، وممكن أن تكون نتيجة لحالة مرضيّة تصيب الأعضاء الداخليّة للجسم، وهنا سوف نقدم أسباب ظهور الرائحة الكريهة للفم، مع الحلول الدائمة الصحّيّة.

أسباب الرائحة الكريهة للفم تراكم البكتيريا المتكوّنة من بقايا الطعام على اللّثة والأسنان. قلّة النظافة والعناية بنظافة الأسنان. تناول بعض الأطعمة التي تسبّب الرائحة الكريهة مثل البصل والثوم. تناول الأطعمة التي تتفاعل مع أحماض المعدة وتنتج رائحة قويّة، مثل البقوليات. جفاف الفم. تسوّس الأسنان. التهابات في اللّثة. أمراض في المعدة. ارتداد المريء. الأمراض الخبيثة. الإصابة بداء السكّريّ. طرق التخلّص من الرائحة الكريهة للفم العناية بصحّة الفم والأسنان، عن طريق تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون المناسب. تنظيف الأسنان بالخيط، للتخلّص من بقايا الطعام الموجودة بين ثنايا الأسنان. استعمال الغسولات اليوميّة التي تقضي على البكتيريا الموجودة في الفم.

تنظيف اللّسان مرة واحدة يوميّاً قبل النوم. معالجة التهابات اللّثة والأسنان. معالجة أمراض المعدة.

استعمال المضمضة يوميّاً، ويمكن تحضيرها في المنزل وهي عبارة عن ملعقة من الملح مع ملعقتين من عصير اللّيمون الطبيعيّ، ويتمّ الغرغرة بالمحلول لمدّة دقيقتين حتّى يتمّ التخلّص من كامل البكتيريا، ويتمّ تكرار العمليّة عدّة مرات يوميّاً. تناول عدّة أوراق من النعناع الأخضر الطازج بعد تناول الوجبات المحتويّة على البصل والثوم.

تناول أوراق البقدونس الخضراء بعد تناول البقوليّات؛ لأنّه يخفّف من حدّة التفاعلات والروائح التي تصدر عند تناول مثل هذه الأطعمة. هذه الموادّ تعمل على إزالة الرائحة بشكل نهائي عند تناولها باستمرار، أماّ في الحالات المرضيّة الصعبة مثل السرطان لا يمكن معالجة الوضع بشكل دائم وإنّما بشكل مؤقت.

توجد في الصيدليّات بعض من البخاخات التي تعمل على إزالة الرائحة بشكل مؤقّت وهي عبارة عن معطّر للفم بعدّة نكهات محبّبة مثل الفراولة، واللّيمون، والنعنع، والريحان.

تناوُل كمّيّات من الماء خلال اليوم، ويُفضّل تناول كأس من الماء قبل النوم وفي الصباح لإعادة الرطوبة للفم. تناوُل العصائر المحتوية على فيتامين ج، فهذه العصائر تمنع تكوّن البكتيريا. تناول اللبن الرائب، فهو يحتوي على الخمائر التي تساعد في التخلّص من البكتيريا المسبّبة للرائحة السيئة.

تناول منقوع القرفة يوميّاً قبل النوم يوميّاً، يُساعد في الحفاظ على رطوبة الفم. مضغ العلكة يزيد من إفراز اللّعاب الذي ينظّف الفم. استعمال ملعقتين من زيت الزيتون في المضمضة، حيث إنّ الدراسات أثبتت أنّ زيت الزيتون يحتوي على موادّ تعمل على تطهير وتنظيف الفم، وإزالة جميع أنواع البكتيريا والميكروبات المتكوّنة داخل الفم التي تسبّب على الرائحة الكريهة للفم.

مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking
تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى