استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
15112016

حذر برنامج «التفاح الأخضر» من اللجوء إلى العنف أو العصبية عند التعامل مع نوبات الغضب التي تصيب الأطفال في كثيرٍ من الأحيان، لأن الطفل يقتدي بأبويه في طريقة التعبير عن مشاعر

ويقول اطباء النفس إن هذه النوبات تعتبر مرحلة نمو طبيعية يمر بها معظم الأطفال من سن سنة إلى أربع سنوات، مؤكدين في الوقت نفسه أن نوبات الغضب ليس لها أية علاقة بحسن أو سوء التربية أو تنشئة الطفل أو سلوكه.
ويقول الدكتور كمال عكاش، اختصاصي طب داخلي وأطفال، إن نوبات الغضب هي عبارة عن شعور الطفل بالضيق أو الفشل في بعض الأحيان، ويؤكد أن هذه النوبات تزيد كلما ازداد ذكاء الطفل وحساسيته.

ويقدم الدكتور عكاش عددًا من النصائح الهامة لمواجهة غضب طفلك:
1– عندما تشعري أن طفلك سيغضب وسيفقد التحكم بنفسه حاولي أن تشغليه بشيء آخر.
2– حاولي أن تُشعري طفلك بأنه يتحكم بالأمور وأن له حق الاختيار، ولا تشعريه بأنك متحكمة كليًا في حياته.
3– احتفظي بالهدوء والحنان في التعامل مع الطفل، ولكن مع الحسم وعدم التراجع عن قرارك تحت ضغط البكاء والصراخ.
4– يمكنك تجاهل الطفل في بعض الأحيان ليس بهدف استفزازه، ولكن لتشعريه بأن أسلوبه هذا لن يؤدي إلى نتيجة.
5– بعد أن يهدأ طفلك أو بعد مرور بعض الوقت على غضبه، اشرحي له ما هو أسلوب التعبير المطلوب.
6– حددي خطوطًا حمراء في التربية ولا تبدليها تحت تأثير نوبات الغضب التي يقوم بها الطفل.
7– لا تشعري بالتوتر أو الحرج أمام غضب طفلك، واحرصي على استخدام قوتك بشكل لطيف ولائق حتى تنتهي نوبة الغضب.
8– احتضني طفلك وقربيه إليك ثم اشرحي له خطأه ولا تعطيه ما كان يريده في وقت غضبه.
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى