وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 إكتئاب ما بعد الولادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
01092016
مُساهمةإكتئاب ما بعد الولادة


يعتبر قدوم الطفل مرحلة تغيرات كبيرة. و تصاب الأمهات الجدد بتغيرات بيولوجية و جسدية و عاطفية و إجتماعية. و من المرجح أن إكتئاب ما بعد الولادة يسببه خليط من هذه الأشياء. و يمكن لأحداث مزعجة أخرى تحدث فى نفس الوقت أن تساهم فى خلق إكتئاب ما بعد الولادة.
التغيرات البيولوجية
تحدث ولادة الطفل تغيرات هرمونية فى جسدك. و يمكن أن يكون إكتئاب ما بعد الولادة مرتبطا بهذه التغيرات. على أنه فى وقت أن يكون هذا جزءا من الصورة ، تدل البراهين على أن الهرمونات ليست بالسبب الوحيد. إن ظروفك الشخصية و الإجتماعية مهمة كذلك.
إلا أنه يمكن للأدوية المضادة للإكتئاب أو للأدوية الأخرى أن تكون مفيدة. أسألى طبيبك لمناقشة ذلك معه.
التغيرات الجسدية
يمكن أن تشكل الولادة كثيرا من الإرهاق و فى بعض الأوقات يمكنها أن تسبب مشاكل جسدية مثلا الألم الذى يلى العملية القيصرية. الشفاء من ذلك ليس دائما بالشئ اليسير. إن رعاية طفل كثير المطالب يصعب معها أخذ قسط من الراحة و يمكنك الشعور بأنك لآ تنامين بشكل كاف. إذا كان لديك أطفال آخرين فيمكن أن يكون رد فعلهم لقدوم الطفل الجديد طلب المزيد من إنتباهك. و يمكن أن يجعلك ذلك تشعرين بمزيد من الإرهاق.
من المحتمل أن تكون شهيتك للأكل قليلة أو ألا تكونى تأكلين بصورة جيدة. عندما يحدث ذلك فمن السهل أن تشعرى بخوران قواك.
تشعر بعض النساء بعد الولادة بقليل من الثقة فى أنفسهن و أنهن أصبحن أقل جاذبية لأن شكل جسدهن قد تغير و أنه لم يعد لديهن الوقت للإهتمام بأنفسهن. فى نفس الوقت, تقوم الكثير من النساء المصابات بإكتئاب ما بعد الولادة بالإهتمام بصورة مبالغة بأنفسهن و بمظهر الطفل لإخفاء شعورهن بالفشل نتيجة للإكتئاب الذى يشعرن به. و يمكن للإهتمام الزائد بأنفسهن و الإبتسام فى الوقت الذى لا تريدين فيه ذلك أن يسببا الكثير من الإرهاق الجسدى.
التغيرات العاطفية
لا تشعر النساء فى أغلب الأوقات بالأحاسيس التى كن يتوقعن الشعور بها عند قدوم الطفل. عندما يحملن طفلهن للمرة الأولى , و لا يشعر عدد كبير من النساء بالشعور الطاغى من" عاطفة الأمومة". يشعرن فقط بالإرهاق و أنهن بمعزل عن العالم. هذا شئ طبيعى جدا. بعض الأمهات يحببن أطفالهن من النظرة الأولى و أخريات يتعلمن حبه تدريجيا.
الشئ المهم هو ألا تقلقى و ألا تشعرى بالإحباط إذا لم تماثل ولادة الطفل توقعاتك. و فى حقيقة الأمر تقول الكثير من النساء أنهن شعرن بالإنفعال بعد ولادة الطفل و لذا عندما تحدث مشكلة ما يمكنهن الشعور بأن الأمر سيئا أكثر مما يحدث عادة.
التغيرات الإجتماعية
يمكن أن تسبب ولادة الطفل الكثير من الإضطراب. و يمكن لمتطلبات الوليد أن تجعل من الصعوبة الحفاظ على حياة إجتماعية نشطة. كما يمكن أن يخلق قدوم الطفل الجديد قيودا على حياة الأبوين الزوجية لأنه يصعب فى أغلب الأوقات قضاء الوقت معا كزوجين.
و لأن الكثير من الناس لم يضحوا يعيشون على مقربة من أفراد العائلة الآخرين و فيمكن للكثير من الآباء و الأمهات الجدد الشعور بالوحدة و يمكن ألا تجد الكثير من الأمهات أحدا لمساعدتهن. و خاصة يمكن للاتى ليس لديهن عون من أمهاتهن أن يجدن هذه الفترة ذات مطالب عدة. و يمكن حتى اللاتى يجدن مساعدة من أهلهن و من أصدقائهن أن يجدن صعوبة فى طلب العون العملى.
و تخبرنا ا لصحف و المجلات و برامج التلفاز أن مولد الطفل لتجربة رائعة و لكنها لا تذكر دائما الأجزاء الأكثر صعوبة بها. و نتيجة لما تردده أجهزة الإعلام و لما يقوله الآخرون عن "الأمومة", تعتقد النساء فى بعض الأوقات أنه يجب أن يكون وقتا "رائعا". و يعتقدن أن كل النساء الأخريات يقمن بولادة أطفالهن بطريقة طبيعية و سهلة و يصبحن على الفور أمهات كاملات. و هذا ما يجعل طلب العون صعبا جدا.
و لكن هذه الأساطير عن الأمومة بعيدة عن الحقيقة لأغلب الناس. إن ولادة طفل جديد يمكنها أن تكون مرهقة جدا و أن تصبح المرأة أم لهو دور جديد يجب عليها تعلم أدائه ككل الأدوار الأخرى فى الحياة.
يمكن لنساء اليوم أن تكون لديهن مسؤوليات أكثر تخول من الأمهات فى الماضى. و يمكن ن يكن قد تعودن على الخروج للعمل و الشعور بالوحدة فى المنزل و عدم القدرة على الإختلاط بالزملاء. و لكن إذا قررن العودة إلى العمل, فيمكن أن يجدن أن التوفيق بين الوظيفة و بين الطفل الجديد مرهقا.
أحداث مرهقة
كما نعلم أنه يرجح لهؤلاء الذين مروا بظروف مرهقة فى حياتهم فى الماضى أو الحاضر أن يصبن بإكتئاب ما بعد الولادة. مثلا الإجهاضات السابقة و فقدان الأم , المشاكل المالية, الصعوبات السكنية. و فى النهاية , من المهم أن تتذكرى أن واحد من أكثر مسببات الإرهاق شيوعا هى التغيير , و ليس من شئ يغير حياتك مثل قدوم الطفل الجديد.

**- ‬ ‬

ما هو الإختلاف بين إكتئاب ما بعد الولادة و بين الإكتئاب "المعتاد"؟ِِ
إن أعراض إكتئاب ما بعد الولادة مشابهة لأعراض أى إكتئاب آخر. و تشمل الشعور بالتعاسة و فقدان الإهتمام بالأمور التى تكون تهم المرأة عادة. و الفرق الوحيد هو أن هذه الأحاسيس تبدأ عادة خلال الأشهر الثلاثة التى تلى ولادة الطفل. كما إنه من الممكن الإصابة بإكتئاب ما بعد الولادة فى مرحلة متأخرة و لكن إذا بدأت الأعراض بعد عام من تاريخ ولادة الطفل فمن غير المحتمل أن يسمى بإكتئاب ما بعد الولادة.
و بما أن إكتئاب ما بعد الولادة يشبه لدرجة شديدة الإكتئاب "العادى", فيمكن أن تجدى كتيبنا المسمى "الإكتئاب: دليل شخصى" و "مرض الإكتئاب: نشرة إعلامية" مفيدا. المرجو أن تستفسرى عنهم من معالجك النفسى أو طبيبك العمومى.
و الشئ المفرح هو أن مرض إكتئاب ما بعد الولادة يمكن علاجه كباقى أنواع الإكتئاب و تشفى منه أغلب النساء المصابات به.

**- ‬ الخطوات التي يجب اتباعها لعلاج هذا المرض


**- ‬إن إتاحة الفرصة للتعبير عما** ‬يدور في** ‬خلد الزوجة والتحدث عن مشاعرها وآلامها لمستمع متعاطف معها مثل صديق أو قريب أو متطوع أو متخصص** ‬يمكن أن** ‬يساهم كثيرا في** ‬إزالة التوتر عنها،** ‬وتجدر الإشارة إلى أن هناك أنواع كثيرة من العلاج النفسي** ‬المتخصص،** ‬مثل العلاج النفسي** ‬وهو** ‬يعتمد على فهم الاكتئاب على أساس ما حدث للمريضة في** ‬الماضي** ‬وفى ضوء ما** ‬يحدث لها حاليا،** ‬والعلاج الإدراكي** ‬الحسي** ‬مثل مساعدة المريضة على الإحساس بإيجابية أكثر اتجاه نفسها**.‬

هنالك بعض الخطوات العملية التى يمكنك أخذها لمساعدتك فى التحسن.
• من المهم التحدث عن مشاعرك. ربما يبدو أمر التحدث مع شريك حياتك أمرا صعبا. و لكن عدم البوح بمشاعرك كل الوقت ربما يجعل شريك حياتك الإعتقاد بأنك لا تريدينه أن يعلم. يمكن أن يكون هذا حقيقيا فى حالة عدم رغبتك فى العلاقة الجنسية و هو شئ يصاحب عادة المصابين بالإكتئاب.
• حاولى ألا تكونى بمفردك كل يوم و طوال اليوم. قومى بملاقاة أصدقائك أو أمهات أخريات. يمكن للزائرة الصحية إرشادك على مجموعات محلية يمكنك فيها مقابلة نساء أخريات. فى بعض الأوقات توجد هنالك مجموعات تقدم الدعم مما يساعدك كثيرا. كما توجد هنالك منظمات طوعية يقوم أعضاؤها بتقديم الدعم العملى و االحسى (أنظر إى قائمة العناوين فى نهاية هذا الكتيب).
• أقبلى كل عروض المساعدة العملية. لا تخجلى من طلب المساعدة و لا تشعرى بتأنيب الضمير عند قبولك المساعدة. يمكن للنساء المصابات بإكتئاب حاد ما بعد الولادة الحصول على بعض المساعدة لرعاية الأطفال أو الأعمال المنزلية.
• لا تحاولى أن تكونى ربة منزل كاملة. فأن يكون المنزل مرتبا للغاية أم لا فليس هذا بشئ مهم. قللى من مهامك بقدر المستطاع.
• خذى أكبر قدر ممكن من الراحة لأنه يبدو أن الإرهاق يزيد من الإكتئاب.
• تأكدى من أنك تتغذين بصورة صحية.
• حاولى من أخذ قدر من الوقت لنفسك. و يمكن أن يبدو هذا الأمر غير واقعى و لكن يمكن أن يساعدك على الإسترخاء أخذ حمام لمدة طويلة أو المشى بسرعة أو حتى قراءة مجلة لمدة نصف ساعة.
• التمارين الرياضية تساعدك بصورة خاصة.
. كما يمكن أن تساعد الطرق التالية على التغلب على الأفكار و المشاعر و التصرفات المؤدية للإكتئاب.
1. القيام بوضع برنامج يومى
فى أغلب الوقت لا يرغب الناس بالقيام بأى شئ عندما يصابون بالإكتئاب. و يجدون صعوبة جمة فى أخذ قرارات عما يفعلونه كل يوم و ربما يصل بهم الأمر ألا يقومون إلا بعمل شئ قليل.
إذا كنت تواجهين هذه المشكلة فيمكنك البدء فى حل المشكلة و ذلك بوضع قائمة بالأشياء التى تريدين القيام بها و من ثم رسم خطة لتنفيذها. أبدئى أولا بالمهمة الأكثر سهولة و لا تهدفى لعمل الكثير. أعملى حسب القائمة التى رسمتها و ضعى علامة على كل مهمة قمت بإنجازها. فى نهاية اليوم يمكنك مراجعة ما قمت بإنجازه. و يمكن للتمارين الرياضية و الأنشطة أن تساعدك كثيرا على رفع روحك المعنوية. كل يوم حاولى إضافة القليل إلى برنامجك. كما يمكن أن يساعدك الإختلاط بالأصدقاء و بأسرتك و بالجيران. و تقدم بعض المنظمات مثل فاميلي لينك (أنظر إلى الجزء المعنون "أين يمكننى أن أجد مساعدة إضافية؟") الدعم و مساعدتك فى الإختلاط مرة أخرى.
تذكرى ألا تطمحى فى إنجاز الكثير. يمكن للأشياء التى كانت تبدو لك يسيرة فى الماضى أن تبدو أكثر صعوبة الآن. أبدئى من النقطة التى أنت فيها الآن و أهدفى للوصول للنقطة التى كنت فيها عندما كنت فى أتم صحتك.

. 2الإنجازات و المتعة
فى أغلب الأوقات ينسى الناس عند إصابتهم بالإكتئاب ما قاموا بإنجازه و مايجعلهم يشعرون بالمتعة. و لدى أغلب الناس أشياء كثيرة تناسبهم تفوق ما يعرفونه عادة عن أنفسهم.
عندما تكونى قد دونت كل أحداث اليوم فى خطة التنفيذو ضعى حرف "م" على الأشياء التى إستمتعت بالقيام بها و ضعى حرف "أ" على الأشياء التى شعرت أنك قد أنجزتها و بصورة جيدة.
لا تحاولى أن تكونى متواضعة كثيرا. يميل الأشخاص المصابين بالإكتئاب إلى عدم الإعتزاز بإنجازاتهم. حاولى ألا تقارنى كل الوقت بين حالتك الآن و حالتك فى الماضى فقط هنئى نفسك على أى شئ قمت بإنجازه. عندما تكونين مكتئبة ، فإن القيام بعمل أى شئ يصبح تحديا و يجب الإعتراف به و تقديره. لذا حاولى فى إضافة أحداث لطيفة فى حياتك اليومية. إعتنى بنفسك فإن ذلك سوف يساعدك.
3. الدليل السهل لتغيير التصرفات
من المرجح أن يكون لدى المرأة المصابة بإكتئاب ما بعد الولادة أفكار مظلمة التى يمكنها أن تؤدى إلى المزاج المكتئب. و هذه حقيقة لأى شخص مصاب بالإكتئاب.
حاولى التفكير فى حدث قريب أحزنك أو جعلك مكتئبة. يمكنك أن تقسميه إلى ثلاثة أجزاء:
أ. الحدث
ب. أفكارك عن الحدث
ج. أحاسيسك عن الحدث
و عادة يعى الناس النقاط أ و ج. دعينا ننظر لهذا المثال.
أفرضى أن طفلك لم يتوقف عن البكاء رغم محاولتك القيام بأى شئ لهذا الغرض.
أ. الحدث – طفلك لم يتوقف عن البكاء
ب. أفكارك – لا أستطيع تحمل هذا. أريد أن أهزها. أنا أم فاشلة. لا أستحق أن أكون أمها"
ج. أحاسيسك – الإكتئاب و تأنيب الضمير.
ياله من شئ مثير للكآبة! ليس من العجب أن تشعرى بالخجل! من المهم أن تفهمى هذه المراحل الثلاثة أ, ب, ج. ذلك لأنه يمكننا تغيير أفكارنا عن حدث ما و لذا يمكننا تغيير ما نحسه عنه.
4. التوازن
"التوازن" هى طريقة مفيدة يمكنك محاولتها. عندما يكون لديك فكرة سلبية و إنتقادية وازنيها بإعطاء نفسك نظرة أكثر إيجابية. مثلا:
الفكرة: "إنى لست بأم جيدة", يمكن موازنتها ب: "تقول الزائرة الصحية أننى أتحسن كل يوم – و أن الطفل ينمو بصورة جيدة"
و من الواضح أن قول هذا أسهل من القيام به. عند شعورك بالسلبية ، فمن الصعب فى أغلب الأحيان من قلب هذه الأفكار السلبية و لكن بالممارسة يصبح من الأسهل عملها.
_
من النساء اللاتى هن فى خطر من الإصابة بإكتئاب ما بعد الولادة؟
يمكن لأى إمرأة وضعت طفلا الإصابة بإكتئاب ما بعد الولادة. إلا أن هنالك بعض العوامل التى تعنى أنك معرضة بصورة أكثر للإصابة بإكتئاب ما بعد الولادة .
• إذا كنت قد أصبت بإكتئاب فى الماضى
• إذا كانت الولادة فى غاية الصعوبة لك وأصابتك بصدمة
• إذا كان لديك صعوبات فى حياتك الزوجية
• إذا كنت تمرين بظروف صعبة فى حياتك
• إذا كنت تعيشين فى عزلة من أسرتك و من أصدقائك الذين كان بإمكانهم مساعدتك
• إذا لم تكن أمك هنالك لتقديم يد العون لك
إلا أن هذا لا يعنى أن أى إمرأة تعانى من واحدة من هذه الصعوبات ستصاب بإكتئاب ما بعد اولادة
اللهم أتمم حمل كل وحدة على خير و نجيها من هذا المرض بما فيهم أنا و أرزق كل منتظرة الحمل السليم و الذرية الصالحة
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

إكتئاب ما بعد الولادة :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

إكتئاب ما بعد الولادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: