منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
avatar
داليا احمد
اميره رائعه
اميره رائعه
رقم عضويتك : 7
عدد المساهمات : 411
الاوسمه :
العمل/الترفيه : ليسانس حقوق
18122010
أكد
د. مدحت عبد الهادي استشاري العلاقات الزوجية والأسرية أن لغة الصمت فنٌّ
لا بد أن يتقنه الزوجان حتى تستمر الحياة هادئة ومستقرة، محذرًا من "الخرس
الزوجي" أو "الصمت السلبي" الذي أصبح الآن سمة التعامل بين الزوجين، ويهدد
الحياة الزوجية المستقرة.

وقال د. عبد الهادي- خلال ندوة "فن لغة الص...مت"
بساقية الصاوي مساء أمس الخميس-: إن الصمت نوع من التفاعل؛ حيث يشحن العقل
بالقوة والتركيز، وأن لحظات الصمت في حياة الإنسان تعد من أقوى اللحظات
وأكثرها تأثيرًا وقربًا من الله عزَّ وجلَّ، مشيرًا إلى أهمية الصمت
للتفكير السليم والقدرة على اتخاذ القرار المناسب- وأيضًا- لحل مشاكل
الحياة.

وعرَّف "الصمت" بوقفة مع النفس لإعطائها الفرصة للتفكر في
خلق الكون والحياة وإدراك سبب وجودها ونهاية مصيرها؛ فيرجع المرء إلى ربه
ويحاسب نفسه على أعماله وأخطائه، فيصلح من حاله مع ربه ومع نفسه ومع الناس.
وبيَّن
أن الصمت الإيجابي ينمي العلاقة بين الزوجين ويزيد من التقارب بينهما؛
لأنه يمنحهما الفرصة للتفكير بهدوء وروية في أمور الحياة المشتركة،؛ فلا
اندفاع ولا صراخ ولا حتى كلام؛ حتى لا يحدث صدام بينهما ويزيد العناد الذي
يؤدي إلى مزيد من المشاكل!!.
وقال: إن الصوت العالي والغضب وإلقاء التهم
على الطرف الآخر يقطع سبل الحوار بين الزوجين؛ ما يؤدي إلى "الخرس الزوجي"
بينهما، فيعطي للحياة صورة باهتة ومملة، يمهِّد الطريق للطلاق الذي زادت
نسبته الآن بشكل مخيف ويدعو إلى القلق، خاصة بين حديثي الزواج.

وأكد
د. عبد الهادي أن قوة الصمت في احتواء المشاكل وحلها، وقال: إن الصمت ليس
معناه السلبية والسكون، بل هو قمة القدرة على التحكم في النفس، وإلزامها
بنهج السلوك القويم في الرضا والغضب؛ مستشهدًا بقول الرسول صلى الله عليه
وسلم: "ليس الشديد بالصرعة ولكن الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب".
وأضاف
أن شعور كلا الزوجين بالرضا والقناعة وعدم التطلع إلى المفقود ونسيان
الشكر على الموجود هو طريق السعادة، وإن كانت السعادة المنشودة لا تكتمل في
الدنيا؛ لأنها تتطلب الأبدية، ولكن يتولد نوع من السرور والبهجة
والطمأنينة التي تنعش الحياة الزوجية.
ونصح الأزواج بالتمسك بالرفق
واللين في التعامل بينهما، وأن يتحمل كل منهما الآخر ويلتمس له الأعذار،
وأن يحرص كل منهما على بناء حياة سليمة للأبناء يملؤها السلام النفسي والحب
والأمل.


منقول
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

تعاليق

موضوع حلو اوى
و فعلا بيحصل الواحد ساعات بيعدي علشان مايعملش مشاكل و يحاول يحل الموضوع بهدوء
و ساعات بيعدي و بتبقى حاله من الياس

شكرا ليكي يا اميرة
تسلم ايديك
avatar
جزاكى الله خيرا
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى