وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 كيف تتفادى الإكتئاب بعد الولاده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
04052016
مُساهمةكيف تتفادى الإكتئاب بعد الولاده




لا يوجد سبب محدد لحدوث اكتئاب ما بعد الولاده مهما كانت ظروف اسرتك او يكون هذ طفلك الاول او الثانى من الممكن حدوثه فى ثانى حمل او الاول او الرابع ليس له عامل محدد


لكن تم عرض عدد من الامكانيات المختلفة لشرح سبب امكانية تعرض بعض الامهات الجدد للإكتئاب بهذا الشكل.

صدمة تحولك لأم

في العادة السيدات غير مهيأة للتأثير المادي لولادة طفل، و علاوة على ذلك للأمومة صدمات وفيرة اخرى، هناك مهارات جديدة لنتعلمها، وهذه هي البداية فقط. تصبحين فجأة مسؤولة، 24 ساعة في اليوم، عن مخلوق بشري ضعيف وسيلة تواصلة الوحيدة هي البكاء، التي نربطها نحن البالغين بالقلق. بعض السيدات الجدد يقلقن بشدة على اطفالهن، يغمرهن شعور بمسؤولية رعاية أطفالهن، والاستلقاء ليلا بلا نوم للاستماع لتنفسهم و الخوف من وفاة الاطفال في المهد.


كأم حديثة، قد تكتشفين عدم قدرتك على الخروج بدون طفلك، وقد لا تكوني راغبة في ذلك. ولا تستطيعين ترك الطفل بمفردة في المنزل. فجأة تفقدين حريتك الشخصية في الذهاب و العودة كما تشائين. عند خروجك مع طفلك، تحول عربة الطفل الطرق المعتادة لطرق حائلة، ويصعب فجأة استعمال الحافلات و المتاجر. في كثير من الاحيان تجدين نفسك بمفردك في المنزل، مع عدم تواجد اي شخص بالغ للتحدث معه. وقد تشعرين بأنك منهكة تماما. تحتاجين للتعود على ذلك.


تغير العلاقات

كونك قد اصبحت أما يمكن ان يغير دورك بشكل كبير. فتتغير علاقتك بزوجك. اثنان من البالغين، اللذين قد كان بينهما القليل من المسؤوليات المشتركة فيما سبق، قد اصبحا فجأة والد و والدة. قد تكونين قد تخليت عن وظيفة، حتى ولو كان مؤقتا، وتجدين نفسك تعتمدين على غيرك ماديا، من الجائز للمرة الاولى في حياتك كبالغة. حتى عندما يكون الطفل هو الطفل الثاني أو الثالث، مازال هناك وجوب للتكيف، لأن كل طفل جديد يغير في الاسرة ككل، بشكل ما، انه يعطي ميلادا جديدا لأسرة جديدة، ويجب على كافة أفراد الأسرة التعود ذلك.


نقص الدعم


في الماضي، تعلمت السيدات عن الامومة في الاسر الكبيرة التي إعادة مشاركة الجميع. عندما تصبح الأيام، الكثير من السيدات الجدد عليهن ان يتأقلمن على الوضع بمفردهن، سواء بمساعدة الزوج أو بدون مساعدته، و في احيان كثيرة يكون كلاهما بدون اي خبرة سابقة. بدون هذه المهارات يمكن للفرد ان يشعر بالفشل و العجز.



ضغوط اخرى يجب التعامل معها


إذا كنت تحت ضغط إضافي لأي سبب كان، تتعرضين بشكل اكبر للإكتئاب. قد يكون السبب مرض ما أو حادث وفاة في الأسرة، أو بسبب انتقالك لمنزل آخر أو تغيير وظيفتك. أو قد يكون السبب هو صعوبات طويلة الأمد، مثل عدم وجود وظيفة، أو انخفاض في الدخل أو سوء مستوى منزلك الحالي.



قد تواجهين تجارب حياتية اخرى تجعل تأقلمك بالولادة اكثر صعوبة. السيدات اللواتي تلدن في بيئات غريبة عليهن، مثل المهاجرات الجدد أو اللاجئات أو الباحثات عن مأوى، كلن معرضات لكي تصبحن أكثر عرضه للإصابة بإكتئاب ما بعد الولادة. الولادة في بيئة مستشفى بها كافة التقنيات المتطورة محاطة بالغرباء بدلا من التواجد مع الأسرة في وطنهن يتسبب في الكثير من الضغوط الإضافية.


تشير الدلائل إلى أن الام الجديدة هي أكثر عرضة للإكتئاب إذا لم يكن لديها أي شخص تتصل به، بلا عمل خارج دارها ولديها ثلاثة أطفال أو أكثر تحت سن 14 عاما يعيشون معها. كل هذه الاشياء عوامل تؤثر في فقدان قدر ما من الإعتزاز بالنفس.


ولادة صعبة

قد يشعر الناس ان الطفل هو تعويض كاف عن آلآم الولادة و سرعان ما تنسى الأم الجديدة المحنة في وسط الفرحة بالأمومة. لكن، ألم الولادة قد يتسبب في إعاقة علاقتها بكل من الطفل والزوج على حد سواء. قد تشعرين بخيبة أمل حادة بسبب شعورك أن ولادة طفل لم تكن التجربة الرائعة التي كنت تتطلعين إليها، وتشعرين بالغضب تجاه أطباء الولادة والقابلات الصحيات اذا شعرت بأن الولادة لم تعامل بشكل جيد. الكثير من الامهات تتجنبن أي حمل تالي بعد تجربة ولادة سلبية.


قد تشعرين ايضا بالإنزعاج بشكل جسمك بعد ولادة الطفل. قد تكون عندك توقعات غير واقعية تتعلق بسرعة رجوعك لشكلك و حجمك الطبيعي بعد الولادة، في العادة ينقص الوزن تدريجيا على عدة اشهر وليس بضعة اسابيع.


اضطراب هرموني ( Hormonal upheaval )

يؤثر كل من هرمون الأستوجين و هرمون البروجسترون على عواطفنا. ترتفع مستويات البروجسترون جدا خلال الحمل ويعتقد بعض الاطباء أن سبب إكتئاب ما بعد الولادة قد يكون سببه الإنخفاض المفاجئ في البروجسترون بعد الولادة. لكن عند إعطاء السيدات بروجسترون محاولة لتجنب الإكتئاب كان له تأثير معاكس و إزدادت حالتهن سوءا.

إكتئاب ما قبل الولادة ( Perinatal Depression )


المصطلح “perinatal ” ( ماقبل الولادة ) يعني حول وقت الولادة سواء قبل أو بعد. على الرغم من انه يعتقد أن الإكتئاب منتشر جدا بين الامهات الجدد بعد الولادة مباشرة، لكن هناك بعض السيدات اللواتي يشعرن بالإكتئاب خلال فترة الحمل و تشير الابحاث الى تسجيل نسب اكبر للأعراض المذكورة الخاصة بالإكتئاب خلال الحمل عن بعد الولادة. تشير دراسة من الدراسات الى أن الاكتئاب اكثر انتشارا قبل الولادة عن فيما بعد.


النظام الغذائي / الحمية

هناك بعض الدلائل على ان نقص بعض المواد المغذية خلال الحمل يمكن ان يؤدي للإكتئاب، قد تشمل أومجا 3 زيوت ( الموجودة في زيت السمك و البقول والمكسرات ). مستويات سكر الدم الغير متحكم فيها بسبب تناول الطعام بدون انتظام او عدم تناول بعد الانواع السليمة من الاطعمة يمكن ان يتسبب في نفس التأثير.
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

كيف تتفادى الإكتئاب بعد الولاده :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

كيف تتفادى الإكتئاب بعد الولاده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الرشاقه والريجيم وكل ما يخص الصحه العامه :: الطب البديل والاعشاب والاكل الصحي-
انتقل الى: