وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
منتدي وصفات كليوباترا


أهلا وسهلا بك إلى وصفات كليوباترا .
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 الكيوي وفوائده العلاجيه ولعلاج الجلطات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
06022016
مُساهمةالكيوي وفوائده العلاجيه ولعلاج الجلطات



تقوم الكيوي بدور العنصر الطبيعي في تخفيف كثافة الدم على غرار الاسبرين ولكن من دون آثاره الجانبية على المعدة. وتوصل فريق الباحثين من جامعة
اوسلو الى ان تناول حبتين أو ثلاث حبوب من فاكهة الكيوي يوميا لم يقل من خطر تجلط الدم فحسب بل وخفض مستوى دهون الترايغليسيرايد التي ترتبط بمرض القلب والجلطة.

ولا يعرف العلماء ما هي المركبات التي تخف كثافة الدم في فاكهة الكيوي لكنهم اكتشفوا ان تناولها لا يوفر كمية صحية من مضادات التأكسد الطبيعية فحسب بل ومعها جرعة غنية من فيتنامين سي. كما تتصدر الكيوي قائمة الفواكه الغنية بفيتامين سي. وتعد الكيوي مفيدة للنظر لما تحويه من مادة اللوتين التي تساعد في حجب الضوء الأزرق الذي يمكن ان يؤذي العين بتسببه في نشوء جذور حرة تزيد خطر تردي النظر ، وخاصة مع تقدم السن.

وينصح باحثون بتناول جلد الكيوي الخارجي ايضا إذا أمكن ذلك لأن الكثير من الفيتناميات والمركبات المضادة للتأكسد تتركز تحت جلد الفاكهة مباشرة. وبخلاف ذلك يمكن تنظيفها بجلدها وضعها في العصارة مع فواكه أخرى للحصول على مشروب ذي قيمة غذائية عالية.


بالرغم من أن الكيوي فاكهة قديمة إلا أنها تزداد في شعبيتها بين الكبار والصغار على حد سواء. ويعود ذلك لمذاقها الرائع وقيمتها الغذائيَة العالَية وشكلها المميز الذي يضفي جمالا للأغذيَة التي يضاف لها.

ويرجع أصل الفاكهة إلى الصين حيث كانت تعرف باسم يانغ تو. ومن ثم انتقلت إلى نيوزلندا في بدايات القرن العشرين الى أن وصلت الى الولايات المتحدة في عام 1960 حيث عمل مستوردوها على تغيير اسمها إلى الكيوي تبعا لطائر نيوزلندي اسمه الكيوي حيث أن ريشه يشبه قشرة الكيوي. والكيوي فاكهة ذات لب اخضر تحتوي على بذور سوداء صغيرة وتغلفها قشرة بنيَة اللون وهي متوفرة على مدار السنة.



القيمة الغذائيَة للكيوي

تحتوي الكيوي على العديد من الفيتامينات والمعادن التي تحقق الصحة الجيدة. فقد أذهلت هذه الفاكهة العلماء والباحثين لقدرتها على حماية مادة الدي. أن. أي داخل نواة الخلية الإنسانيَة. وقد يعود ذلك لإحتواء الكيوي على فيتامين ج. حيث يعد الكيوي أغنى من البرتقال في محتواه من هذا الفيتامين. ويحتوي أيضا على مواد تسمى الفلافونات والكاروتينات والتي لها خاصيَة مضادة للأكسدة. حيث بينت دراسة علميَة اجريت على أطفال تتراوح أعمارهم بين 6-7 سنوات في شمال ووسط إيطاليا انه كلما تناول الأطفال كمية أكبر من الكيوي والحمضيات قلت نسبة تعرضهم للمشاكل الصحيَة المتعلقة بالجهاز التنفسي ومنها ضيق التنفس والسعال الليلي.


كذلك فإن هذه المواد المضادة للأكسدة الموجودة في الكيوي لها القدرة على حماية الجسم من الإلتهابات ومن السرطان. فقد أوضحت الدراسات العلمية أن تناول كميات كافيَة من فيتامين ج له دور مساعد في التخفيف من حدة حالات مرضية مثل التهاب المفاصل والربو. ومنع حالات مرضية أخرى مثل سرطان القولون ومرض تصلب الشرايين وأمراض القلب عند مرضى السكري. وبما أن فيتامين ج مهم للعمل الطبيعي لجهاز المناعة، فقد يكون له دور في منع تكرار التهاب الأذن عند الأشخاص الذين يعانون من التهابات متكررة في الأذن. وقد أثبت البحث العلمي ان تناول الخضار والفاكهة التي تحتوي على فيتامين ج ومنها فاكهة الكيوي اللذيذة يعمل على التقليل من الوفاة من أمراض القلب والجلطة الدماغيّة.


ويعتبر الكيوي مصدرا جيدا للألياف الغذائيَة التي لها دور في خفض مستوى الكوليسترول في الدم مما يقلل من خطر الإصابة بالجلطات القلبية ومرض تصلب الشرايين. وللألياف الغذائيَة دور في ازالة السموم من القولون مما يساعد في الحماية من الإصابة من سرطان القولون. وتساعد الألياف على تنظيم مستوى السكر في الدم خاصة عند مرضى السكري. كذلك يعتبر الكيوي مصدرا لفيتامين ه، البوتاسيوم، الماغنيسيوم، النحاس والفوسفور.


ويعتبر الكيوي من الفاكهة التي تحتوي على الأوكزالات، وهي مادة طبيعيَة توجد في النباتات والحيوانات والإنسان. إلا أنه عندما تتركز الأوكزالات في جسم الإنسان فإنها تشكل حصى الأوكزالات في الكلى وتسبب مشكلة صحيَة. لذلك ينصح من يعاني من حصى الأوكزالات تجنب هذه الفاكهة.

اختيار حبة الكيوي وحفظها

عندما نختار حبة الكيوي نمسك الحبة ما بين إصبع الإبهام والسبابة ونضغط عليها قليلا، فإذا تم ضغطها قليلا فهي ذات مذاق حلو. أما إذا لم نستطع ضغطها فهي أذا غير ناضجة ولم تصل إلى الدرجة المطلوبة من الحلاوة وغير جاهزة للإستهلاك. ونتجنب الحبات الطريَة جدا أو التي بها خدش أو بقع رطبة. أما الحجم فهو ليس مقياسا لنوعية الفاكهة أو لحلاوتها ويمكن ترك حبة الكيوي لبضعة أيام حتى تستوي على درجة حرارة الغرفة بعيدا عن التعرض المباشر لأشعة الشمس أو الحرارة. أما حبات الكيوي الناضجة فيمكن حفظها في درجة حرارة الغرفة أو في الثلاجة.


طرق تناول الكيوي

يمكن تقشير الكيوي وتقطعيها الى حلقات وتناولها طازجة. كذلك يمكن قطعها من الوسط وتناول اللب بالملعقة. ويمكن تقطيعها مع فاكهة أخرى مثل الفراولة أو الموز ومن ثم اضافة اللبن الرائب اليها وقليلا من العسل.

ومن الجدير بالذكر أنه يفضل تناول فاكهة الكيوي فورا بعد تقطيعها لانها تحتوي على أنزيمات تعمل على تطرية قوامها. كذلك اذا أضيفت الكيوي إلى سلطة الفاكهة فيجب إضافتها في اللحظات الأخيرة لأنها تعمل على تطرية قوام الفاكهة الأخرى.
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الكيوي وفوائده العلاجيه ولعلاج الجلطات :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

الكيوي وفوائده العلاجيه ولعلاج الجلطات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الرشاقه والريجيم وكل ما يخص الصحه العامه :: الطب البديل والاعشاب والاكل الصحي-
انتقل الى: