وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 نصائح للوقايه من تمدد البطن وتشقات الحمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
17012016
مُساهمةنصائح للوقايه من تمدد البطن وتشقات الحمل


عندما تكون المراة حامل تقلقها بعض الاشياء التي تغير من شكل جسمها خصوصا عندما يتقدم الحمل ,من هذه الاشياء والتغيرات تمد البطن وهذا التمد يسب في بعض الاحيان حكة شديدة.تشقُّقات الحمل هي تكسّر لخلايا الكولاجين المتواجدة في الطّبقة الخارجيّة للجلد نتيجة تمدّده وشدّه بفعل زيادة وزن الأم الحامل ،وكبر حجم الجنين ،والثّقل الذي تشعر به المرأة والذي بدوره يضغط على الجلد ويشدّه مما يؤدّي لحدوث بعض التّشقّقات في الطّبقة الخّارجية ،ونتيجةً لإحتباس السّوائل تحت طبقات الجلد الرّقيقة ،وقد تختلف التّشققات من سيدةٍ لأخرى نتيجة إختلاف بعض العوامل المؤدّية لحدوثها ،ويعدّ هذا الأمر من الأمور الشّائعة في فترة الحمل وعلى كلّ سيدة تأمين الوقاية لتلافي هذه المشكلة لاحقاً . بدء ظهور تشققات الحمل تبدأ تشققات الحمل بالظهور بعد الشّهر الثّالث ومع تقدّم فترة الحمل تشتد وضوحاً وقد تزداد لتبدو باللّون الأحمر أو الزّهري حسب طبيعة لون البشرة، تختلف ظهور التّشققات من سيدةٍ لأخرى ويرجع هذا الأمر إلى عواملٍ وراثيّة، ومدى ليونة البشرة ومقاومتها، والوزن الزّائد التي تكتسبه الأمّ الحامل أثناء حملها وهنا سأقدّم لكِ سيدتي العديد من النّصائح التي ستجعلكِ تتخطّين فترة الحمل دون حدوث أيّ تشقّقات قد تسبّب لكِ الإزعاج : بدايةً عليكِ التّعود على التّرطيب المستمر للجسم ويفضّل أنّ يكون هذا الأمر قبل الحمل حتى تكتسب بشرتكِ المرونة لتقاوم تمدّد الجلد، يفضّل أن تقومي بترطيب جسمكِ بعد الإستحمام بأيّ نوعٍ من الكريمات أو أنواع اللّوشن المخصصة للجسم، أو زبدة الجسم للحصول على ترطيبٍ مضاعف، كما يمكنكِ إستخدام زيت الأطفال الخاص بعد الإستحمام لترطيب جسمكِ فهو يعمل على حفظ الرّطوبة في الجسم بشكلٍ مكثّف ويترك ملمس بشرتكِ كالحرير فضلاً على رائحته المنعشة، يمكنكِ أثناء الحمل وضع زيت الزّيتون بعد نهاية الشّهر الثّالث، كما يمكنكِ سؤال طبيبكِ عن نوعٍ من الكريمات التي تحارب علامات تشقّقات البطن وتوجد أنواع من الكريمات الآمنة وتعطي نتائجاً مبهرة، يجب عليك المداومة على ترطيب جسمكِ خاصةً منطقة البطن وأسفله وجانبيّ الخصر والأفخاد، ومع المداومة على هذا الأمر قد تنهين حملكِ دون حدوث أيٍّ من هذه التّشققات أبداً . واظبي على شرب الماء بكميةٍ كافية لترطيب جسمكِ ومدّه باللّيونة، ويفضّل الإبتعاد عن المنبّهات كالقهوة والشّاي والإكتفاء بمقدارٍ قليلٍ كلّ يوم إنّ كنتِ متعوّدة على شرب المنبّهات بكثرة . إعتمدي نظاماً غذائياً صحياً أساسه البروتين والمعادن والفيتامينات والألياف لتضمني بشرة صحيّة سليمة، وابتعدي قدر الإمكان عن النّشويات والحلويّات والمشروبات الغازيّة والوجبات السّريعة التي من شأنها زيادة الوزن سريعاً . واظبي على أخذ حمض الفوليك لمدّة ثلاثة شهور من الحمل، لفوائده العظيمة في إكساب بشرتكِ النّضارة، فهو نوعٌ من الأحماض الدّهنية الذي يعمل على تجديد الخلايا وترميمها فضلاً على فوائده العديدة لصحة طفلكِ والتي تحدثنا عنها سابقاً . عليك أخذ الفيتامينات والمعادن التي يصفها لكِ طبيبكِ بعد الشّهر الثّالث بإنتطامٍ فهي ستمدّكِ بالنّشاط والحيويّة وستكسب بشرتكِ رونقاً وستجعلها تقاوم كل متغيّرات الحمل . واظبي على أنواع التّمارين الرّياضية الخاصة بالحمل على أنّ يكون ذلك بإشراف الطّبيب، ومارسي المشي لمدّة نصف ساعة وخاصةً في أشهر حملكِ الأخيرة .

إعطي لنفسكِ فرصة من الإسترخاء والاستلقاء، حيثُ تعاني الأمّ الحامل من الثّقل دوماً بسبب الوزن الزّائد وثقل الجنين الذي بدوره يسمح لحدوث تشقّقات الحمل، عليك الإسترخاء والتّمدد مستلقيةً مع رفع القدمين على مسندٍ لتنشيط الدّورة الدّموية . إنّ شعرت ِبأنّ لديكِ مخزوناً من السّوائل المحتبسة في جسمكِ فعليكِ الإسراع لإجراء فحص البروتين والذي سيقرّر الطّبيب بناءاً على نتائجه إعطائكِ العلاج المناسب، وستلاحظين بعد العلاج التّخلص من السّوائل المخزونة والرّاحة وعدم الثّقل الذي يُعدّ سبباً مهما لحدوث التّشققات . كيف تعتني المرأة الحامل بجسمها أثناء الحمل تحتاج المرأة الحامل إلى عنايةٍ واهتمامٍ سواء كان هذا الأمر قبل الحمل أو في أثناءه أو بعده، فالحمل هو سلسلةٌ متكاملةٌ تحتاج لكثيرٍ من الخطوات المترابطة على الأمِّ الحامل الإهتمام بها والحرص على العناية بنفسها لتضمن صحتها وصحة جنينها، بدايةً على الحامل الإهتمام بنفسها قبل ثلاثة أشهر إذا كانت تنوي الحمل ويكون ذلك بأخذ حمض الفوليك أسيد حتّى تحمي جنينها من حدوث أيِّ تشوّهات، يعمل الفوليك أسيد على منع حدوث أيِّ تشوّهات في تكوين الجّهاز العصبيّ والنّخاع الشّوكيّ للجنين وتطورات نموّ الدّماغ،

كما أنّه مفيدٌ للأمّ وصحتها أيضاً، ولا مانع من أخذ الفوليك أسيد أكثر من ثلاثة أشهر قبل الحمل فهو آمنٌ ومفيدٌ للمرأة بشكلٍ عام، وخاصةً إذا كانت المرأة مدخّنة أو اعتمدت حبوب منع الحمل لتنظيم الفترة بين الحمل والآخر، أو زاد عمرها عن الخمسة وثلاثون عاماً، ويجب على كل امرأة تأكًّد الحمل لديها بالمداومة على أخذ حمض الفوليك لمدة ثلاثة أشهرٍ على التّوالي، حتّى يتم تكوين الجهاز العصبي والنّخاع الشّوكي للجنين .

كيف تعرف المرأة الحامل ما ينقصها من فيتامينات بعد مرور ثلاثة أشهر على الأمّ الحامل يأتي دور التّحاليل المخبريّة والفحوصات الرّوتينيّة التي على كل أمٍّ إجرائها لتعويضها بالنّقص بتناول الفيتامينات والمعادن، وأودُّ أنّ أنوّه أنّ كثيراً من النّساء يغفلنّ عن هذا الأمر وقد تقول البعض من النّساء بأنّها لا تتناول أيِّ نوعٍ من الفيتامين أثناء الحمل خوفاً من أنّ يزيد وزنها وأنّها تعتمد إعتماداً رئيسيّا على غذائها، هذا الأمر من أخطر التّصرفات السّيئة لدى الحامل، حيثُ أنّ طعامنا لا يحتوي على جميع الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم عدا عن ذلك هنالك بعض الأجسام قد لا تمتص بعض الفيتامينات أو المعادن من الطّعام لسببٍ ما، وأكَّدت الدّراسات الطّبية بأنّ تناول الفيتامينات والمعادن ضروريّ لصحة الأمِّ الحامل والطّفل معاً، حيثُ أنّ أيِّ نقصٍ فيهما قد يؤدّي لحدوث بعض التّشوهات العقليّة والذّهنيّة والجسدية للطّفل، كما أنّ المداومة على أخذها تكسب الطفل الصّحة التّامة، ويأتي دور نفي المقولة الشّائعة لدى الكثير من السّيدات بأنّ الفيتامينات أو المعادن قد تزيد الوزن،

إنّ هذه المقولة خاطئة فالزّيادة في الوزن تأتي من الأغلب من عدم إتّباع نظامٍ صحيّ متوازنٍ أثناء فترة الحمل، والإكثار من تناول النّشويات وأنواع الخبز وما إلى ذلك، وربّما بعد تناول أنواع معيّنة من الفيتامينات تشعر المرأة بالشّبع والإمتلاء سريعاً . كيف يمكن أن تتلاشى المرأة الحامل ظهور تشققات الحمل إنّ اعتماد برنامج صحي غذائي متوازن والمواظبة على الفحوصات المخبريّة وتناول الفيتامينات والمعادن بإنتظام ومتابعة حالة الجنين، وممارسة الرّياضة الخفيفة الخاصّة بالحمل والتي تكون بأمر الطّبيب يوفّر على الأم الحامل الكثير من العناء ويجعلها تتفادى الكثير من الأمور التي تُعدّ ككابوسٍ للمرأة الحامل كتشقُّقات الحمل والسّيلوليت وترهّل الجسم بعد الولادة أو حتّى إحتباس السّوائل نتيجة تناول كميّاتٍ كبيرة من الأملاح

أو بسبب نقص البروتين في الجسم، قد تتلاشى الحامل الكثير من هذه المشاكل بإتّباع بعض النّصائح والتّعليمات، وسأتحدّث عن المشكلة الأكبر لدى النّساء والتي وإنّ حصلت يتطلّب الخلاص منها وقتاً طويلاً والكثير من العلاجات التّجميلية كالكريمات وأنواع اللّوشن والجلسات التّرميمية . عزيزتي الأم عليكِ أخذ هذه النّصائح بعين الإعتبار حتّى تمر أشهر حملكِ بسلامٍ وتضعين مولودكِ مبتهجةً دون أيّ معوّقات قد تشكّل لديكِ كابوساً، كما أنّ هنالك بعض من الأمور عليك تنفيذها بعد الحمل لتحصلي على جسمٍ رشيقٍ مشدود كما كان


وإليكِ بعد النّصائح لتقومي بتنفيذها بعد الحمل : بعد الولادة عليك إرتداء المشد الطّبي الخاص بمنطقة البطن والظّهر، ويفضّل أنّ يصفه لكِ الطّبيب ويفضّل إرتداؤه حتّى إنتهاء مرحلة النّفاس سواء كانت ولادتكِ لطفلكِ طبيعيّة أو قيصريّة . ممارسة التّمارين الرّياضية التي تعمل على تقوية عضلات البطن والظّهر، ويمكنكِ البدء بممارستها بعد أسبوعين للولادة الطّبيعيّة، وبعد شهر للولادة القيصريّة على أنّ تبدأين بالتّمارين الخفيفة . عليكِ إستخدام بعض من المستحضرات التّجميلية والتّرميمية التي تكون تحت إشراف طبيبكِ إنّ لزم الأمر .
للأسف، لا أحد يفهم أو يعرف حقاً لماذا تظهر علامات تمدد البشرة عند بعض النساء دون غيرهن. كما لا يوجد علاج سحري يمنع ظهور علامات التمدد أو التشققات. لكن هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة على تقليل تأثيرها. تعتبر علامات التمدد شائعة جداً. تصاب حوالي تسعة من أصل 10 نساء حوامل. تتعلق المسألة بمدى قدرة البشرة على التمدد حين تكتسبين وزناً زائداً ويكبر حجم طفلك.

قد يؤثر ارتفاع مستويات الهرمونات أيضاً على توازن بروتين بشرتك فتصبح أرقّ. هناك العديد من النساء اللاتي يعرفن هذه الحالة بسبب تقلبات الوزن وليس الحمل. قد تبدو هذه العلامات حمراء جداً أو بنية باهتة في البداية بحسب لون بشرتك، لكنها تبهت وتخفت بعد أشهر من ولادة طفلك فتظهر بخطوط فضية رفيعة أو بنية اللون.

قد تكون النساء الحوامل اللاتي اكتسبن وزناً يزيد عن المتوسط أثناء الحمل أكثر عرضة للإصابة بعلامات التمدد، وكذلك النساء الحوامل بتوأم أو أكثر.

غير أن هناك أموراً يمكنك القيام بها لتخفيف آثار علامات تمدد البشرة من دون أي ضمان كامل بإمكانية تفاديها والوقاية منها، حاولي أن تكتسبي الوزن على مهل وبثبات إذا أمكن. يمكنك القيام بذلك من خلال:

اتباع نظام غذائي صحي غني بالفاكهة والخضروات الطازجة، والحبوب، والبذور، والمكسرات. هذه الأطعمة تحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يُعتقد أنها تساعد في الحفاظ على صحة بشرتك.
شرب الكثير من الماء.
ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة وغير القاسية بانتظام لتساعدك على التحكّم بزيادة الوزن.

تكونين أكثر عرضة للإصابة بعلامات التمدد ما لم تكن بشرتك شديدة المرونة. في هذا الوضع، قد ترغبين بتجريب كريم مضاد لعلامات التمدد. لا بأس باستخدام كريم مضاد لعلامات التمدد إذا أردت. لكن مع أن هذه الكريمات قد تجعل بشرتك أكثر ليونة، فلن تمنع علامات التمدد. فالتمدد أو التشقق لا يصيب الطبقة الخارجية من الجلد فقط، بل كذلك الطبقات الداخلية التحتية وهذا ما يؤدي إلى تمزقات صغيرة في الكولاجين (وهو الذي يجعل البشرة مطاطية).

لا تنفع الكريمات المضادة لعلامات التمدد لأنها لا تستطيع أن تؤثر على تلك الطبقات الداخلية التحتية. قد يفيدك استعمال الكريم المرطب مع هذه الكريمات لأنه يحافظ على بشرتك طرية، لكن لا تعتمدي عليه للوقاية من علامات تمدد البشرة. ربما ينفع تدليك بشرتك كل يوم مع زيت حبوب القمح الجنينية الغنية بالفيتامينات أو زيت اللوز أو حتى كريم يشعرك بالرضا عن جسمك في الحمل وقد يساعد على تحفيز الأنسجة الجديدة على النمو حتى لو لم يمنع علامات التمدد.

ينصح بعض أخصائيي العلاج التكميلي بتناول أقراص الفيتامين إي أو فرك علامات التمدد بزيت الفيتامين إي وهو مضاد للأكسدة يستخدم في العديد من كريمات البشرة، بما فيها كريمات علامات التمدد. مع ذلك، قد لا تكون كبسولات فيتامين إي آمنة لك أثناء الحمل. تحدثي إلى طبيبتك أو الصيدلي قبل أخذ أي مكملات للفيتامينات.

إذا ظهرت لديك الكثير من علامات التمدد، فحاولي اعتبارها علامة إيجابية. إن طفلك ينمو في داخلك! اطمئني، ستبهت علامات التمدد بعد ولادة طفلك. وعندما يبلغ ستة أشهر من العمر، ستخف التشققات لديك تدريجياً لتصبح خطوطاً رقيقة فضية أو بنية اللون.
فتجد المراة نفسها تحك في منطقة معينة في بطنها اثر ظهور علامة تمد جديدة على الجلد .
ويمكن للمراة الحامل اتقاء ظهور هذه العلامات اذا اتخذت الاجراءات الازمة في حينه , وانسب هذه الاجراءات تناول الطعام المناسب , ما يؤدي الى تفادي زيادة الوزن الغير صحي , غير ان هذا لايكفي في بعض الحالات مثل حمل التوائم , او عند فرط تمد الرحم لكبر حجم الجنين أو زيادة السوائل من حوله .

وتوجد في الاسواق مستحضرات ومراهم لمنع ظهور هذه العلامات , ولكن افضل علاج لها هو تدليك البطن يوميا اعتبارا من الشهر الرابع للحمل على الاقل بزبدة الكاكاو أو زيت الزيتون أو المرطبات المخصة لذلك .

طريقة التدليك :تستلقي المراة على ظهرها , وتوضع طبقة رقيقة من الانولين أو أي كريم مرطب على البطن باكمله , على ان يدعك بلطف حتى تتشبع به الطبقات السطحية للجلد , ثم يدلك البطن بشكل دوائر متحدة المركز تبدا من محيط البطن وتنتهي بالسرة وذلك بان يرفع الجلد اولا من طياته الثخينة ثم الطيات التي هي اصغر وهكذا الى ان يقتصر التدليك في النهاية على مجرد قرص الجلد

بالطبع هذه الطريقة لن تكون مانعا نهائياً لظهور الخطوط الفضية بعد الولادة فهذه طبيعة اي جلد يتمد تبدأ هذه العلامات بالظهور عليه ولكن تخف من حدتها .
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

نصائح للوقايه من تمدد البطن وتشقات الحمل :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

نصائح للوقايه من تمدد البطن وتشقات الحمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الرشاقه والريجيم وكل ما يخص الصحه العامه :: علاج السمنه|ريجيمات - رياضه diet plans-diet-
انتقل الى: