وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 حقائق ومفاهيم خاطئة عن الرشاقة والرياضة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
10112015
مُساهمةحقائق ومفاهيم خاطئة عن الرشاقة والرياضة





كثيرا ما قد تبذلين مجهودا رائعا وزائدا داخل صالة الألعاب الرياضية، ولكنكِ فى نفس الوقت لا ترين نتائج لهذا المجهود، وقد يكون هذا الأمر بسبب اتباعكِ لبعض النصائح الخاطئة التى تكونين قد سمعتها من أحد أصدقائكِ، وبالطبع فإنكِ ستبدئين فى ترديدها لكل من حولكِ. ولكن فى الحقيقة فإن عالم الرشاقة والتمارين الرياضية يمتلئ بالكثير من النصائح غير المفيدة والأمور التى قد تكون غير حقيقية، وهى كلها أمور قد تكون تمنعكِ من الحصول على جسم رشيق وبصحة جيدة، وتمنعكِ أيضا من ممارسة التمارين الرياضية المناسبة لكِ. وعليكِ أن تعلمى أن بعض المفاهيم المتعلقة ببعض التمارين الرياضية قد تكون فى الواقع مضرة، وقد تسبب لكِ الإصابة فى الواقع. هناك العديد من الناس الذين يمتلكون بعض أو الكثير من المفاهيم الخاطئة عن ممارسة الرياضة والأنظمة الغذائية المفيدة لصحة الجسم ورشاقته.

هناك مفهوم خاطئ يؤمن به الكثيرون، وهو أن الجرى على جهاز المشى الكهربائى أفضل للرُكب من الجرى بطريقة عادية ، وفى الحقيقة فإن هذا الاعتقاد غير صحيح. إن الجرى رياضة رائعة، ولكنه من الممكن أن يؤثر على الرُكب، وهذا الأمر ينطبق على الحالتين سواء الجرى على آلة أو الجرى العادى. وإذا كنتِ تريدين تخفيف الضغط على ركبتيكِ فعليكِ أن تحرصى على أن تكون التمارين الرياضية التى تمارسينها متنوعة.

يعتقد الكثيرون أنه كلما زاد العرق أثناء الجرى أو ممارسة أى نوع من أنواع الرياضة بصفة عامة يعنى أنكِ تحرقين المزيد من السعرات الحرارية، ولكن فى الحقيقة هذا الأمر غير صحيح، لأن العرق هو رد فعل بيولوجى يعمل على تهدئة البشرة والجلد وتنظيم درجة حرارة الجسم.

لقد انتشرت لوقت طويل فكرة أنه سيكون أفضل لكِ إذا أمضيتِ الكثير من الوقت داخل صالة الألعاب الرياضية أو الجيم، ولكن يجب عليكِ أن تعلمى أن جسمكِ يحتاج للراحة وخاصة إذا كنتِ ملتزمة بممارسة الرياضة بصرامة. إذا كنتِ تتمرنين كل يوم بقسوة فهذا الأمر قد يجعلكِ مرهقة باستمرار، وقد يمنع العضلات من التعافى من أى إصابة. يمكنكِ أن تذهبى لصالة الألعاب الرياضية أو الجيم ثلاث مرات فى الأسبوع، واحرصى على أن تحصلى على القدر الكافى من الراحة.

إذا كنتِ تؤمنين بأن عدم الحصول على القدر الكافى من النوم قد يكسبكِ الوزن، فاعلمى أنه قد تم إجراء بعض الأبحاث والدراسات وقد أثبتت أن من ينام أقل من سبع ساعات أكثر عرضة لاكتساب الوزن الزائد. وقد تم إثبات أن الحرمان من النوم ينشط الهرمون الذى يجعلنا نشعر بالجوع. تساعد اليوجا على أن يكون الجسم مرنا وقويا ولكنها ليست رياضة تحرق الكثير من السعرات الحرارية. واعلمى أنكِ إذا مارستِ تمارين اليوجا لمدة 50 دقيقة فإنكِ ستحرقين 237 سعرا حراريا، بينما ستحرقين 500 أو 600 سعر حرارى إذا اخترتِ العجلة الكهربائية لنفس المدة.

إن رفع الأثقال لن يجعل عضلاتكِ تنمو بطريقة مبالغ بها وإذا كنتِ تؤمنين أن المشروبات الرياضية مفيدة لكِ بعد ممارسة الرياضة، فاعلمى أنها ليست كذلك، فهى تحتوى على عدد كبير من السعرات الحرارية وعدد كبير من السكريات التى قد تكون مضرة لجسمكِ. يجب أن تعلمى أن ممارسة الرياضة ليست بديلا للنظام الغذائى المتوازن، فإذا كنتِ تمارسين الرياضة بصفة منتظمة ولكنكِ لا تتناولين غذاء صحيا فإنكِ لن تحققي النتيجة المرجوة. حاولى أن تكون ممارستكِ للرياضة ليست عبارة عن ثلاث ساعات متواصلة ليوم واحد فى الأسبوع، ولكن من الأفضل أن تتمرني كل يوم لمدة 15 أو 30 دقيقة لكى تحرقي السعرات الحرارية الواجب حرقها. إن السباحة رياضة جيدة لتوسعة الرئة وللعضلات ولجعلكِ أقل توترا، ولكن فى الحقيقة لن تخسرى الوزن بسبب السباحة إلا إذا كان تمرين السباحة ممتدا لعدة ساعات


يعتقد كثيرون أن الإفراط في ممارسة الرياضة، من خلال زيادة المجهود المبذول أو طول فترة التمرين، يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن اعتماداً على
المقولة الشهيرة "لا فائدة بدون ألم" No pain, no gain. ولكن، تفيد دراسة صادرة حديثاً
عن "الكلية الأميركية للطب الرياضي"The American College of Sports Medicine (ACSM)



أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو الرقص أو السباحة) لمدّة 10 دقائق أو أكثر
يومياً تحقّق مجموعة من الفوائد الصحيّة، أبرزها: زيادة مناعة الجسم وإنقاص الوزن وخفض الشهيّة. وتؤكّد أن التمرين غير الآمن
الذي يؤدّى بطريقة غير مناسبة أو في مكان غير جيّد التهوئة مع ضعف الغذاء قد ينتج حالات من الإجهاد الدائم والتعب المزمن والضعف العام في القوة العضلية للجسم نتيجةً لنقص الأملاح والمعادن والفيتامينات الهامة.

مدرّبة اللياقة والرياضة البدنية في "مركز الطبيعة المثالية" الكابتن بدور سالم بن عفيف توضح المفاهيم العشرة الخاطئة الأكثر شيوعاً عند ممارسة الرياضة.

1- طول فترة التدريب تفيد في فقد الوزن الزائد
يرى خبراء "المعهد الأميركي للرياضة"The American Council on Exercise (ACE
أن الإفراط في ممارسة الرياضة يؤدّي إلى إيذاء الجسم وظهور بعض الأعراض غير الصحيّة
كالاكتئاب والأرق وفقد الشهيّة وكيلوغرامات عدّة من الوزن وزيادة نبضات القلب خارج وقت التمرين، بالإضافة إلى احتمالية الإصابة بالتهاب في المفاصل.
وتظهر بعض العلامات الأخرى أثناء التدريب الحاد، كآلام العضلات وخصوصاً عضل الوركين والساقين ووخز في أسفل الأضلع وألم في عضل بطن القدم وإجهاد وتعب واضحين.

ويمثّل التدريب الشاق خطورةً على النساء، إذ تفيد بعض الدراسات الصادرة عن "منظمة الصحة العالمية" أن الإفراط في ممارسة الرياضة يؤدّي إلى انخفاض معدّل الخصوبة عند النساء واضطرابات في فترات الحيض قد تصل أحياناً إلى انقطاع الدورة الشهرية! ويعزو الخبراء السبب إلى الانخفاض الحاد في نسبة الهرمون الأنثوي "الاستروجين" الذي يفرزه المبيض والمسؤول عن نمو وظائف الأعضاء التناسلية الأنثوية في جسم المرأة، كما الإفراط في إفراز هرمون الذكورة "التستوستيرون"، ومن بين أعراضه: ضعف التبويض وعدم انتظام الدورة الشهرية.

2- تمرينات الإحماء هي مضيعة للوقت!
ثمة فوائد عدّة من تمرينات الإحماء، أبرزها:
مرونة وليونة الجسم لتفادي الإصابات أو التصلّب في العضلات أثناء التدريب.
إرخاء الشدّ العضلي والحدّ من التهاب المفاصل وزيادة مرونة أسفل الظهر والساقين.
تهيئة الجسم لاستقبال أي مجهود عضلي ينتج عن أي نشاط بدني حاد أو متوسط.
تحضير القلب والرئتين تدريجياً لاستيعاب النشاط الحركي الذي سيقع عليها.
تنشيط الدورة الدموية في الجسم وزيادة معدّل الإحراق (الأيض الغذائي) بما يعمل على توليد كميّات كبيرة من الطاقة للقيام بالمجهود البدني المخطّط له.
وفي هذا السياق، يؤكّد خبراء اللياقة البدنية أنّه يجدر ممارسة تمرينات الإطالة والإحماء ببطء، لتجنّب الإصابة بأي شدّ أو تقلّص في العضلات أو التهاب في الأوتار أو الأربطة أو المفاصل.

3- التعرّق هو مؤشر إلى التدريب الجيّد
يعتقد البعض أن التعرّق دليل على إنقاص الوزن، إلا أن المتخصّصين يفيدون أن التعرّق أثناء العشرين دقيقة الأولى من التدريب ما هو سوى نقص في سوائل الجسم، وأن إحراق الدهون لا يتمّ الإ بعد 60 إلى 90 دقيقة من التدريبات، إذ يستمدّ الجسم طاقته الأولية من إحراق "الكربوهيدرات"، يليها "البروتينات"، وأخيراً الدهون. وتقود ممارسة الرياضة في مناخ حار إلى فقدان كميّة كبيرة من ماء الجسم مقارنة بالمناخ البارد الذي يزيد فيه معدّل استهلاك السعرات الحرارية والدهون المتراكمة بأقل فاقد من العرق.

4 - الراحة في التدريب تبطئ إحراق الدهون
يرى عدد من ممارسي الرياضة أن التدريب لساعات طوال لا تتخلّلها فترات راحة قد يرفع من معدّل إحراق الدهون، إلا أن المتخصّصين من "المركز الكندي للبحوث الرياضية" SIRC يفيدون أن التدريب الرياضي الذي تتخلّله فترات بسيطة من الراحة بمعدّل 5 دقائق بعد كل 25 دقيقة من التمرين، على سبيل المثال، يؤدّي غالباً إلى تنشيط الدورة الدموية وتعزيز القوة العضلية في الجسم وزيادة معدّل الأيض الغذائي به بما يعمل على سرعة إحراق الدهون وإذابتها. ويعزو الأطباء السبب إلى أن التوقّف المؤقّت أثناء التمرين يساعد على التقاط الأنفاس وتهدئة نبضات القلب، ما يعمل على استعادة اللياقة وزيادة الكفاءة البدنية في مواصلة التدريب بدون إجهاد أو تعب. ويُفضّل لزيادة الفعالية تناول 50 ملليلتراً من عصير البرتقال أو الكيوي أو الفراولة أو التوت الطازج غير المحلّى أثناء فترات الراحة لرفع مستوى "الغلوكوز" في الدم وزيادة الطاقة، كما الحدّ من الإصابة بالجفاف الناتج عن ازدياد التعرّق.
5 - التوقّف عن الرياضة يحوّل العضلات إلى دهون
يخشى كثيرون التوقّف عن ممارسة الرياضة لاعتقادهم بأن العضلات قد تتحوّل إلى دهون! والحقيقة أن الدهون والعضلات نوعان مختلفان من الأنسجة لا يمكن لأحدهما التحوّل إلى الآخر. ولكن ما يحدث في حال التوقّف عن ممارسة الرياضة لفترة طويلة هو سرعة تراكم الدهون حول الكتلة العضلية في الجسم، وخصوصاً الذراعين والوركين والساقين نتيجة قلّة النشاط وانخفاض معدّل الأيض الغذائي والإفراط في تناول السعرات الحرارية المكتسبة من الطعام بما يزيد عن حاجة الجسم من الطاقة.

6 - تأخّر وقت التمرين اليومي
يستخدم البعض الأجهزة الرياضية المتواجدة بالمنزل قبل النوم مباشرة بسبب غياب الوقت الكافي على مدار اليوم نتيجة الأعباء العائلية والمهنية، معتقدين أن ممارسة الرياضة ليلاً تخلّصهم من غالبيّة السعرات الحرارية المكتسبة خلال اليوم. وفي هذا الإطار، توصّل عدد من الباحثين التابعين ل "جميعة الغدد الصمّاء الأميركية" أن ممارسة الرياضة في الليل قد تؤدّي إلى القلق والأرق والحرمان من النوم، باعتبار هذا الوقت مخصّصاً للراحة والاسترخاء أكثر منه للمجهود البدني. ومن جهة أخرى، يؤكّد الباحثون أن أفضل وقت لممارسة الرياضة يكمن في الصباح الباكر وحتى الظهيرة إذ يكون الجسم خلال هذه الفترة مستعدّاً لبذل أقصى ما لديه من مجهود بدني وتحرير طاقته حسب ساعته البيولوجية، بالإضافة إلى وجود كميّات أكبر من الأوكسجين في الصباح ما يزيد من كفاءة عمل العضلات على إحراق الدهون وإذابتها.

7 - يمكن تناول ما تريده من طعام ما دمت تواظب على الرياضة!
تعدّ هذه المقولة الخاطئة الأكثر شيوعاً بين ممارسي الرياضة، فيما الحقيقة تفيد عكس ذلك، إذ يرى الخبراء أنه يجب التقيّد بعدد السعرات الحرارية التي تختلف من شخص إلى آخر حسب وزن الجسم واحتياجاته من الطاقة. فعند بذل مجهود بدني عادي (بدون رياضة) يحتاج كلّ كيلوغرام من الجسم إلى سعرة حرارية في كل ساعة زمنيّة من اليوم. فعلى سبيل المثال، يحتاج الجسم الذي يزن 60 كيلوغراماً ويقوم بمجهود عادي إلى 1440 سعرة حرارية يومياً، يتم حسابها وفق المعادلة التالية:1 سعرة حرارية × 60 كيلوغراماً × 24 ساعة.
بينما عند ممارسة الرياضة، يحتاج كلّ كيلوغرام من الجسم ما بين 1.5 إلى 1.8 سعرة حرارية في كل ساعة زمنيّة من اليوم حسب قوة النشاط البدني المبذول.

8 - الرياضة وقلّة الغذاء ينقصان الوزن
من الملاحظ قيام عدد من الأشخاص بممارسة الرياضة بهدف إنقاص الوزن وليس لبناء قوة عضلية سليمة ما يجعلهم يهملون تناول الوجبات الرئيسة ويظلّون لفترات طويلة بلا طعام، ما يضعف من قوتهم العضلية وقدرتهم على ممارستها بشكل جيد وإصابتهم بالتعب المزمن والإجهاد الدائم بسبب عدم إمداد أجسامهم بالعناصر الغذائية الأساسية وخصوصاً الفيتامينات والمعادن. ولذا، ينصح خبراء التغذية من "مجلس الغذاء والتغذية" Food and Nutrition Board (FNB) بأهميّة تحقيق التوازن الرياضي الغذائي الذي يتمّ تحديده وفقاً لعوامل معيّنة تشمل الجنس والعمر ودرجة النشاط والتاريخ الصحي والعائلي، بإشراف مدرّب رياضي وخبير في التغذية.

9 - يجب ممارسة الرياضة بعد تناول الطعام
يعتقد البعض أن ممارسة الرياضة بعد تناول الطعام مباشرة تساعد على إحراق السعرات المكتسبة منه. والحقيقة أن هذا خطأ شائع، إذ أن كفاءة الجسم وقدرته على ممارسة الرياضة تضعف كثيراً بعد تناول الطعام نتيجة قيامه بتوجيه غالبيّة طاقته الحرارية إلى المعدة لإتمام عملية امتصاص وهضم الغذاء التي غالباً ما تسبّب الشعور بالخمول والرغبة في النوم. لذا، يفضّل ممارسة الرياضة بعد تناول الطعام بساعتين إلى 3 ساعات.

10- الحمّام الساخن بعد التمرين مفيد للعضلات
إن الحمّام البارد وليس الساخن بعد التمرين مفيد للعضلات والجسم، إذ يساعد على إعادة بناء أنسجة الجسم التالفة أو المتضرّرة، إلى جانب أهميّته في تقليص الأوعية الدموية المفتوحة وسرعة تدفّق الدم المليء بالأوكسجين في أجزاء الجسم كافّة ما يعمل على إذابة الدهون حتى خارج وقت التمرين.

كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

حقائق ومفاهيم خاطئة عن الرشاقة والرياضة :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

حقائق ومفاهيم خاطئة عن الرشاقة والرياضة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الرشاقه والريجيم وكل ما يخص الصحه العامه :: علاج السمنه|ريجيمات - رياضه diet plans-diet-
انتقل الى: