وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 احذري الامتناع عن تناول الكربوهيدرات اثناء الريجيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
01112015
مُساهمةاحذري الامتناع عن تناول الكربوهيدرات اثناء الريجيم


احذري الامتناع عن تناول الكربوهيدرات اثناء الريجيم

ماذا يحدث عندما تجوع جسمك عن الكربوهيدرات؟

في الوقت الذي تفقد فيه بعضا من الباوندات بسبب اتباعك حمية غذائية منخفضة في كمية الكربوهيدرات, فان تجويع جسمك عن الكربوهيدرات قد يؤدي إلى نتائج غير مرغوبة. الانقطاع عن الكربوهيدرات الجيدة كالحبوب الكاملة الغنية بالألياف ومنتجاتها, يحرمك من المواد الغذائية المهمة وقد يزيد نسبة الخطر لديك للإصابة بالأمراض المزمنة, وقد يكون سبب ايضا في اطلاق الكيتونات الى دمك, وهذا يؤدي الى حصوات الكلية ويسبب أعراضاً اخرى. من الحكمة أن تسأل طبيبك عن الكمية التي يحتاجها جسمك يوميا من الكربوهيدرات.



نقص الالياف

ليست كل الكربوهيدرات متشابهه.قد يفيد صحتك الانقطاع عن الكربوهيدرات المعالجة والمكررة كالخبز الابيض والكوكيز والكيك اضافة الى انه غني بالسكريات فهو بالعادة غني بالسعرات الحرارية ولايحتوي على العديد من المواد الغذائية. عموما الكربوهيدرات الجيدة كالحبوب الكاملة والفواكة والخضار لايتوجب الانقطاع عنها حيث انها تحتوي على كمية عالية من الالياف, بالإضافة لمواد غذائية اخرى. اذا حرمت جسمك من الكربوهيدرات غنية الالياف, قد تعاني من الامساك او غيره من المشاكل المعوية. الألياف ايضا تحافظ على انخفاض مستوى الكوليسترول لديك. و يضبط مستوى السكر في دمك ويساعدك على الشعور بالشبع لفترة اطول.كل هذه الفوائد لن تجدها اذا انقطعت عن الكربوهيدرات الجيدة عالية الألياف.

زيادة خطر الاصابة بالامراض

حرمان جسمك من الكربوهيدرات الجيدة قد يزيد خطر تطور ارتفاع الكوليسترول. والسكري من النوع الثاني و البدانة.ذلك لأن الحمية المنخفضة في نسبة الألياف عادة ليست فقط تفتقر الى الألياف والفيتامينات والمواد الغذائية فحسب ، بل تحتوي ايضاً على نسبة عالية من الدهون والكوليسترول. اذا كنت تقريبا لاتستهلك اي من الكربوهيدرات فمن المحتمل انك تتبع حمية تتكون بشكل اساسي من البروتين.بالرغم من ان البروتين مادة غذائية اساسية. الأغذية الغنية بالبروتين كالحليب الكامل الدسم ومشتقاته واللحوم والاجبان في الغالب تحتوي على كمية عالية من الدهون المشبعة. تناول كمية كبيرة من هذا الأطعمة قد يزيد فرصة تطور بعض انواع السرطان و امراض القلب.

الكيتوزية

بشكل عام. 45-65 بالمائة من نسبة السعرات الحرارية اليومية لجسمك يجب ان تاتي من الكربوهيدرات. حسب MayoClinic.com. اذا استهلكت 2000 سعرة حرارية يوميا, تحتاج تقريبا 225 الى 325 جرام من الكربوهيدرات يومياً. اذا تناولت اقل من 130 جرام من الكربوهيدرات يوميا, قد تتطور لديك حالة تسمى كيتوزية. الكيتوزية توصف على انها تراكم للكيتونات في الدم. والكيتونات هي الدهون التي تم كسرها جزئياً. زيادة الكيتونات قد تزيد نسبة الخطر لتعرضك لحصوات الكلى والنقرس والذي يودي الى تورم المفاصل.

دمج الكربوهيدرات

بدلاً من تجويع نفسك من الكربوهيدرات,اعمل على دمج الكربوهيدرات الغنية بالمواد الغذائية الى حميتك. اختر منتجات كالخبز المصنوع من الحبوب الكاملة والبقوليات والفواكة الطازجة والخضار. اذا اقترح عليك طبيبك اتباع حمية قليلة الكربوهيدرات لأجل صحتك او لاجل انقاص الوزن. ناقش معه كيف يمكنك دمج الكربوهيدرات الجيدة الى حميتك مع التقليل او الانقطاع عن الكربوهيدرات الغير جيدة. اساله ايضا كم جرام من الكربوهيدرات يجب أن تحصل عليه كل يوم. وايضا دع طبيبك على علم اذا بدات تواجه اي اعراض جانبية بسبب الانقطاع عن الكربوهيدرات

توضح دراسة صادرة حديثاً عن جامعة هارفارد الأميركية أن الرجيم الصارم الخالي من "الكربوهيدرات" قد تؤثّر سلباً على الكتلة العضلية في الجسم، ما يضعف قدرة الجسم على أيض الدهون والتخلّص منها. ويعزو الباحثون الأمر إلى أنها تزيد من استهلاك السكر (الجلايكوجين) والماء المختزن في العضل. وتخلص إلى أن اتّباع هذا النوع من الحميات يؤدّي إلى اكتساب وزن أكبر بسبب انخفاض معدّل الأيض عمّا كان عليه قبل اتباعها.


الحميات الخالية من الكربوهيدرات
من جهة ثانية، يؤكّد خبراء اللياقة في "المركز الأميركي للطب الرياضي"، في هذا الإطار، أن نسبة تتراوح ما بين 400 إلى 500 غرام من حجم العضل تعمل على أيض من 50 إلى 60 سعرة حرارية في اليوم.
"سيدتي" تطلع من الاختصاصية في اللياقة البدنية سحر نجدي على أهم طرق تغذية العضل بما يساعد على إذابة الدهون المتراكمة في الجسم.

ثمة أعراض صحية ونفسية ترتبط بفسيولوجية عمل الجسم لدى اتباع حمية قليلة في "الكربوهيدرات"، أبرزها:

نقص سريع في وزن الجسم خصوصاً في الأسابيع الأولى من اتباع الحمية، يتراوح معدّله ما بين كيلوغرامين وكيلوغرامات ثلاثة في الأسبوع. ويعزو الخبراء الأمر إلى تقلّص في كتلة عضل الجسم، وخصوصاً في الوجه والجزء العلوي من الجسم.

سرعة الإصابة بالاكتئاب والإحباط وتعكّر المزاج، إذ تشير بحوث حديثة إلى أن اتباع الحميات الصارمة الخالية من "الكربوهيدرات" يسبّب الاكتئاب بسبب انخفاض مستوى السكر في الدم. ويوضح الخبراء العلاقة المباشرة بين تناول المواد السكرية كالشوكولاتة وقطع الحلوى وبين ارتفاع هرمون "السيروتونين" في المخ والمسؤول عن تحسين الحالة المزاجية والشعور بالسعادة.

ضعف الطاقة، إذ تعدّ "الكربوهيدرات" مصدر الطاقة الرئيس من الغذاء، ما يصيب متتبّعي هذا النوع من الحميات بالخمول والتعب والإرهاق المزمن. وتفيد دراسة صادرة عن "منظمة الصحة العالمية"، في هذا المجال، أن المرأة أكثر تعرّضاً لحالات الإرهاق والتعب والخمول وتقلّب المزاج مقارنة بالرجل، لأن جسمها ينتج نسبة أقل من "السيروتونين" و"الاندروفين" المضاد للألم عمّا ينتجه جسم الرجل.

زيادة ملحوظة في الوزن بعد الفراغ من اتباع هذه الحمية، بسبب الرغبة في تناول الأطعمة الدسمة أو المرتفعة في سعراتها الحرارية نتيجة عاملي الحرمان وضعف معدل الأيض الناتج عن نقص كتلة العضل في الجسم.

زيادة مركب "الكيتون" في الدم، وهو مادة سامّة تنتج عن مخلّفات أيض الدهون في الجسم، علماً أن الجسم يقوم بتفكيك الدهون جزئياً في غياب "الكربوهيدرات" مكوّناً إياه، ما يسبّب بعض الأمراض، أهمها: الكلى والقلب والشرايين والأوعية الدموية والأعصاب.

10 إرشادات لتغذية العضل
ويرى خبراء الصحة واللياقة أن ثمة أساسيات تساعد على بناء العضل وأيض الدهون من الجسم، بدون الحاجة إلى اتباع الحميات الخالية من "الكربوهيدرات"، أبرزها:

1 الامتناع عن تناول وجبة غذائية قبل أقل من ساعة من موعد التدريب الرياضي، بل الاكتفاء بمشروب مكوّن من البروتين والمواد السكرية والنشوية قبل البدء في ممارسة الرياضة بـ 5 دقائق، حيث تعمل "الكربوهيدرات" على إنتاج الطاقة اللازمة لبدء النشاط البدني، ويساعد البروتين على إصلاح التالف من الأنسجة العضلية.

2 تناول البيض النيّئ الذي يشكّل إحدى الصور الطبيعية المركّزة للبروتين والذي يتداخل بشكل رئيس في تغذية العضلات وإعادة بنائها، حسب الخبراء في عيادات "مايو كلينيك"، إلا أنّه يحمل مخاطر تتمثّل في احتمالية الإصابة بـ "السلمونيلا"، وهي عدوى بكتيرية ينتج عنها الإسهال وارتفاع درجة الحرارة وتشنّجات في البطن.

3 تناول كوب من عصير الجزر بعد الفراغ من التدريب الرياضي لفائدته في تعزيز جهاز المناعة، إذ يحوّل الجسم مادة "البيتا- كاروتين" الوافرة في الجزر إلى فيتامين "اي" A الذي يقوّي المناعة، كما يحتوي على فيتاميني "بي" B و"سي" C والكالسيوم والبوتاسيوم.

4 المواظبة على تناول البروتين والخضر متعدّدة الألوان في الوجبات الرئيسة، إذ تثبت دراسات حديثة فعالية البروتين في جعل البطن مسطّحاً، فيما تعزّز الخضر الشعور بالامتلاء.

5 تجنّب "الكربوهيدرات" المعالجة كالأرز والخبز الأبيض، والاستعاضة عنها بـ "الكربوهيدرات" غير المعالجة لإنتاج الطاقة كالقمح الكامل والخبز الأسمر ومعكرونة الحنطة السوداء والأرز البني والخضر والفاكهة.

6 الإكثار من تناول البصل الطازج في أطباق السلطة أو عند إعداد السندويشات، لأنه يشكّل مصدراً رئيساً لـ "الفلافونويدات" المفيدة لصحة القلب والشرايين والمعزّزة للمناعة ورفع معدل الاستقلاب الخلوي في الجسم، حسب دراسات صادرة عن "هيئة الغذاء والدواء الأميركية".

7 شرب كوب من الشاي المثلّج في أثناء وبعد التدريب الرياضي، فالمقدار الواحد منه بدون إضافة الحليب إليه يحتوي على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة التي تقي الجسم من الإصابة بأمراض القلب والسرطان وتجعّد الجلد.

8 تناول وجبة خفيفة بين الغذاء والعشاء، ما يعمل على خفض الإصابة بحالات الإرهاق والإجهاد والتعب التي تصيب العضل وتعيق مواصلة التمرين الرياضي. ومن الخيارات، في هذا المجال: الزبادي مع الفاكهة، أو فطائر الشوفان والجبن قليل الدسم، أو بيضة مسلوقة مع ثمرة تفاح طازجة. ويجدر الإكثار من شرب الماء لتعويض نقص السوائل في الجسم، بسبب ممارسة الرياضة. ويرى الخبراء، في مجال آخر، أن تناول وجبة خفيفة قبل النوم بنصف ساعة يساعد على النوم العميق وتجديد الأنسجة العضلية التالفة بفعل التدريب الشاق أو الحميات الخاطئة. وينصح في هذا الإطار، بأكل شريحة من الخبز المحمّص المصنوع من الدقيق الأسمر المغطّى بعسل النحل الطبيعي.

9 تناول وجبة من سمك السلمون أسبوعياً، ما يحفظ القلب من الإعياء الناتج عن عدم انتظام نبضاته خصوصاً في أثناء ممارسة التمرينات الرياضية، حسب دراسة صادرة عن "الجمعية الأميركية لأمراض القلب". وتجدر الإشارة إلى أن السلمون غني بالأحماض الدهنية الثلاثية التي يحتاجها الجسم لتنشيط الدورة الدموية ومقاومة الاكتئاب وسوء المزاج.

10 الحرص على توزيع الدهون المكتسبة من الطعام على مدار اليوم. فوفقاً لتوصيات الهرم الغذائي الجديد، يجب أن تتراوح الدهون ما بين 25 و30% من إجمالي السعرات الحرارية المتناولة يومياً، شريطة أن تتوزّع على الوجبات الثلاث الرئيسة. ولذا، يحذّر خبراء الصحة من تناول كمية كبيرة منها في وجبة واحدة وخصوصاً العشاء، حيث تبيّن بحوث صادرة أخيراً عن "الجمعية الأميركية لأمراض القلب" أن الأوعية الدموية تكون أقل مرونة وترفع عوامل تجلّط الدم في حال كانت هذه الأخيرة تتضمّن ما بين 50 و80 غراماً من الدهون. وينصح بغسل اللحوم بماء ساخن قبل إعدادها، للتخفيف من محتواها الدهني و"الكوليسترول".

نظام غذائي لعضل حارق
يحفّز هذا النظام الغذائي إشارات التنبيه لبدء إزالة الترهّل من الجسم وإعادة بناء العضل ليصبح بمثابة "آلة حارقة للدهون". ويحتوي ما بين 2200 و2400 سعرة حرارية في اليوم، ويناسب اللواتي يمارسن الرياضة بمعدّل نشاط بدني متوسط لمدّة ساعة يومياً، ويتكوّن من 3 وجبات رئيسة ووجبتين خفيفتين، وفق التالي:

الفطور
تحتوي على 550 سعرة حرارية، موزّعة على: 20 غراماً من البروتين و80 غراماً من الكربوهيدرات و19 غراماً من الدهون.

_5 ملاعق كبيرة (40 غراماً) من الرقائق المصنوعة من الدقيق الكامل.
_ كوب (150 ملل) من الحليب خالي الدسم.
_ ملعقتان من زبدة الفول السوداني أو البندق.
_100 غرام من الفاكهة المجفّفة كالزبيب أو التين أو المشمش.

الغداء

تحتوي على 620 سعرة حرارية، موزعة على: 50 غراماً من البروتين، و55 غراماً من الكربوهيدرات و26 غراماً من الدهون.

_150 غراماً من لحم البقر منزوع الدسم أو شرائح التونا أو صدور الدجاج.
_350 غراماً من السلطة اليونانية المكوّنة من الجبن منخفض الدهن والخضر متعددة الألوان.
_ ثمرة من الجزر الطازج.
_ كوب (150 مللغراماً) من عصير البرتقال.

العشاء


الحميات الخالية من الكربوهيدرات
تحتوي على 660 سعرة حرارية، ويفضّل تناولها قبل النوم بـ 4 ساعات على الأقل، وتساعد على إعادة بناء أنسجة العضل التالف بعد الفراغ من التدريب الرياضي. تتوزع سعراتها، على:39 غراماً من البروتين و60 غراماً من الكربوهيدرات و30 غراماً من الدهون.
_150 غراماً من السلمون الطازج أو صدور الدجاج أو شرائح اللحم منزوعة الدسم.

_100 غرام من سلطة الروكا الخضراء.
_80 غراماً من البروكولي الطازج.
_4 ملاعق كبيرة من الأرز البني المطهو على البخار أو معكرونة القمح الكامل.
_ ثمرة من التفاح أو الإجاص.

وجبة خفيفة
تحتوي على 200 سعرة حرارية.
_ مخفوق الزبادي بالفاكهة أو فطائر الشوفان أو 100 غرام من المكسرات غير المحمّصة.

وجبة خفيفة في حال الشعور بالجوع فقط
تحتوي على 370 سعرة حرارية، موزعة على: 25 غراماً من البروتين و60 غراماً من الكربوهيدرات و20 غراماً من الدهون.

الحميات الخالية من الكربوهيدرات

_ شريحتان من الخبز المصنوع من القمح الكامل أسمر اللون.
_ ملعقتان كبيرتان من المربى قليل السعرات الحرارية.
_ كوبان من اللبن الرائب خالي الدسم.
_ثمرة متوسطة الحجم من التفاح.
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

احذري الامتناع عن تناول الكربوهيدرات اثناء الريجيم :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

احذري الامتناع عن تناول الكربوهيدرات اثناء الريجيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الرشاقه والريجيم وكل ما يخص الصحه العامه :: علاج السمنه|ريجيمات - رياضه diet plans-diet-
انتقل الى: