منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
avatar
كليوباترا
ملكه المنتدى
ملكه المنتدى
رقم عضويتك : 1
عدد المساهمات : 68805
الاوسمه :
العمل/الترفيه : طبيبه اسنان
22102015
'الزوج‏ ‏النكدي‏ ‏يقصف‏ ‏العمر‏'‏



الزوج‏ ‏العصبي‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏وفاة‏ ‏زوجته‏ ‏مبكرا‏.. ‏هذا‏ ‏ما‏ ‏أكدته‏ ‏دراسة‏ ‏علمية‏ ‏بريطانية‏ ‏حديثة‏, ‏فالزواج‏ ‏من‏ ‏شخص‏ ‏عصبي‏ ‏المزاج‏ ‏يؤثر‏ ‏سلبا‏ ‏علي‏ ‏الحالة‏ ‏النفسية‏ ‏وبالتالي‏ ‏العضوية‏ ‏لزوجته‏ ‏وهو‏ ‏ما‏ ‏يعرف‏ ‏علميا‏ ‏بالأمراض‏ ‏النفسجسمية‏ ‏كالقولون‏ ‏العصبي‏ ‏وارتفاع‏ ‏ضغط‏ ‏الدم‏ ‏والسكر‏..

‏وحتي‏ ‏لا‏ ‏تفقدي‏ ‏حياتك‏ ‏مبكرا‏ ‏عليك‏ ‏بالتحلي‏ ‏بالذكاء‏ ‏الاجتماعي‏ ‏والعاطفي‏ ‏بحيث‏ ‏تمتصين‏ ‏عصبية‏ ‏زوجك‏ ‏وتتجنبين‏ ‏الحياة‏ ‏في‏ ‏نكد‏ ‏مستمر‏ ‏لتمر‏ ‏رحلة‏ ‏الزواج‏ ‏بسلام‏..‏
‏ ‏أما‏ ‏الدراسة‏ ‏فقد‏ ‏أجراها‏ ‏فريق‏ ‏البحث‏ ‏علي‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الطيور‏ ‏لأن‏ ‏خصائصها‏ ‏الحياتية‏ ‏تتشابه‏ ‏مع‏ ‏خصائص‏ ‏الإنسان‏ ‏وتستجيب‏ ‏للمؤثرات‏ ‏النفسية‏ ‏نفسها‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏ ‏فقاموا‏ ‏بحقنها‏ ‏عندما‏ ‏كانت‏ ‏صغيرة‏ ‏في‏ ‏السن‏ ‏بهرمونات‏ ‏تساعد‏ ‏علي‏ ‏زيادة‏ ‏معدل‏ ‏التوتر‏ ‏والقلق‏ ‏لمدة‏ ‏أسبوعين‏ ،

‏وتركت‏ ‏لتعيش‏ ‏حياتها‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏بصورة‏ ‏طبيعية‏ ‏ولكن‏ ‏في‏ ‏بيئة‏ ‏يملؤها‏ ‏التوتر‏. ‏وبعد‏ ‏رصد‏ ‏أفعال‏ ‏وتصرفات‏ ‏تلك‏ ‏الطيور‏ ‏وصولا‏ ‏إلي‏ ‏مرحلة‏ ‏البلوغ‏ ‏خصوصا‏ ‏بعد‏ ‏زواجها‏ ‏فقد‏ ‏أثر‏ ‏ذلك‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏ ‏في‏ ‏أزواجها‏ ‏مما‏ ‏أدي‏ ‏إلي‏ ‏وفاة‏ ‏مبكرة‏ ‏للعديد‏ ‏منها‏ ‏ومع‏ ‏مقارنة‏ ‏ذلك‏ ‏بحياة‏ ‏البشر‏ ‏فسوف‏ ‏يتأثرالكثيرمن‏ ‏الأزواج‏ ‏بصورة‏ ‏سلبية‏ ‏إذا‏ ‏ما‏ ‏قضوا‏ ‏سنوات‏ ‏عمرهم‏ ‏مع‏ ‏أشخاص‏ ‏تسيطر‏ ‏عليهم‏ ‏العصبية‏ ‏والحدة‏ .‏

قد‏ ‏يتصور‏ ‏البعض‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الدراسة‏ ‏لا‏ ‏تنطبق‏ ‏علي‏ ‏البشر‏ ‏لأنها‏ ‏أجريت‏ ‏علي‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الطيور‏ ‏إلا‏ ‏أنني‏ ‏أود‏ ‏أن‏ ‏أؤكد‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏يعد‏ ‏مخالفا‏ ‏للحقيقة‏ ‏لأنه‏ ‏قد‏ ‏سبق‏ ‏لي‏ ‏وقمت‏ ‏بتحرير‏ ‏ملف‏ ‏كامل‏ ‏عن‏ ‏الطيور‏ ‏نشر‏ ‏بمجلة‏ ‏نصف‏ ‏الدنيا‏ ‏وقد‏ ‏اكتشفت‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏البحث‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏ ‏المثير‏ ‏ومن‏ ‏خلال‏ ‏الأطباء‏ ‏المتخصصين‏ ‏أن‏ ‏حياة‏ ‏الطيور‏ ‏لا‏ ‏تكاد‏ ‏تختلف‏ ‏كثيرا‏ ‏عن‏ ‏حياة‏ ‏البشر‏ ‏فهي‏ ‏تفضل‏ ‏السكني‏ ‏في‏ ‏الأماكن‏ ‏الراقية‏ ‏وتسجل‏ ‏أرقاما‏ ‏قياسية‏ ‏في‏ ‏قطع‏ ‏المسافات‏ ‏الطويلة‏ ‏وصيدها‏ ‏يحرم‏ ‏الانضمام‏ ‏إلي‏ ‏الاتحاد‏ ‏الأوروبي‏ ‏هذا‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏بعض‏ ‏الطيور‏ ‏لها‏ ‏صفات‏ ‏خاصة‏ ‏جدا‏, ‏فالصقر‏ ‏علي‏ ‏سبيل‏ ‏المثال‏ ‏يقتله‏ ‏الذل‏ ‏والطاووس‏ ‏يميل‏ ‏إلي‏ ‏التعدد‏ ‏في‏ ‏الزوجات‏ ‏والعصافير،

‏ ‏تصاب‏ ‏بالاكتئاب‏ ‏ذلك‏ ‏المرض‏ ‏اللعين‏ ‏الذي‏ ‏يصاب‏ ‏به‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏البشر‏ ‏والنسور‏ ‏تنتحر‏ ‏رفضا‏ ‏للشيخوخة‏ ‏والمرض‏ ‏وهذه‏ ‏بالطبع‏ ‏جميعها‏ ‏صفات‏ ‏تجمع‏ ‏بين‏ ‏الطيور‏ ‏والإنسان‏ ‏ولذلك‏ ‏أخذنا‏ ‏هذه‏ ‏الدراسة‏ ‏مأخذ‏ ‏الجدية‏ ‏والبحث‏ ‏وتوجهنا‏ ‏إلي‏ ‏الأطباء‏ ‏المتخصصين‏ ‏لمعرفة‏ ‏آرائهم‏ ‏في‏ ‏الدراسة‏ ‏وكانت‏ ‏البداية‏ ‏مع‏ ‏الدكتور‏ ‏محمد‏ ‏عبد‏ ‏الحليم‏ ‏أستاذ‏ ‏بكلية‏ ‏التربية‏ ‏جامعة‏ ‏الإسكندرية‏ ‏وعميد‏ ‏الكلية‏ ‏سابقا‏ ‏فبدأ‏ ‏حديثه‏ ‏قائلا‏: ‏تطلق‏ ‏العصبية‏ ‏في‏ ‏علم‏ ‏النفس‏ ‏علي‏ ‏الشخص‏ ‏العدواني‏ ‏الحاد‏ ‏في‏ ‏تصرفاته‏ ‏الذي‏ ‏ينفعل‏ ‏سريعا‏ ‏والذي‏ ‏تكون‏ ‏تصرفاته‏ ‏رديئة‏ ‏مع‏ ‏الآخرين‏ ‏نتيجة‏ ‏عصبيته‏ ‏وبالطبع‏ ‏ستكون‏ ‏تصرفاته‏ ‏خاطئة‏ ‏لأنها‏ ‏ارتكبت‏ ‏وقت‏ ‏الانفعال‏،

‏ونحن‏ ‏في‏ ‏علم‏ ‏النفس‏ ‏نصف‏ ‏السلوك‏ ‏العدواني‏ ‏بأنه‏ ‏أسوأ‏ ‏أنواع‏ ‏السلوك‏ ‏الانفعالي‏ ‏ولذلك‏ ‏ننصح‏ ‏زوجة‏ ‏العصبي‏ ‏أن‏ ‏تبتعد‏ ‏عنه‏ ‏وقت‏ ‏العصبية‏ ‏حتي‏ ‏يهدأ‏ ‏وبعدها‏ ‏سيكون‏ ‏سويا‏ ‏يمكن‏ ‏التعامل‏ ‏معه‏ ‏وهو‏ ‏بالطبع‏ ‏سيكون‏ ‏مقدرا‏ ‏لتحملها‏ ‏له‏ ‏وهو‏ ‏منفعل‏ ‏أما‏ ‏إذا‏ ‏استجابت‏ ‏له‏ ‏فستنفعل‏ ‏مثله‏ ‏وذلك‏ ‏سيؤثر‏ ‏علي‏ ‏صحتها‏ ‏النفسية‏ ‏والجسدية‏ ‏وبالطبع‏ ‏ستصاب‏ ‏بالكثيرمن‏ ‏الأمراض‏ ‏لأن‏ ‏هناك‏ ‏نوعا‏ ‏من‏ ‏الأمراض‏ ‏النفسية‏ ‏نطلق‏ ‏عليها‏ ‏الأمراض‏ ‏النفسجسمية‏ ‏مثل‏ ‏قرحة‏ ‏المعدة‏ ‏وارتفاع‏ ‏ضغط‏ ‏الدم‏ ‏وارتفاع‏ ‏نسبة‏ ‏السكر‏ ‏في‏ ‏الدم‏ ‏وجميعها‏ ‏أمراض‏ ‏نفسية‏ ‏عصبية‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تقضي‏ ‏علي‏ ‏حياة‏ ‏أي‏ ‏شخص‏ ‏بسهولة‏ ‏والشخص‏ ‏المنفعل‏ ‏أيضا‏ ‏عرضة‏ ‏للإصابة‏ ‏بهذه‏ ‏الأمراض‏ ‏ولذلك‏ ‏فنحن‏ ‏ننصح‏ ‏الزوج‏ ‏العصبي‏ ‏بضرورة‏ ‏الاسترخاء‏ ‏إذا‏ ‏ما‏ ‏شعر‏ ‏بأنه‏ ‏سيتعرض‏ ‏للانفعال‏ ‏ويتأمل‏ ‏سببه‏ ‏لأنه‏ ‏إذا‏ ‏استجاب‏ ‏له‏ ‏بصورة‏ ‏فورية‏ ‏سيقع‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏المشكلات‏ ‏،

وعليه‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏يبتعد‏ ‏عن‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تؤدي‏ ‏به‏ ‏إلي‏ ‏العصبية‏ ‏كالتدخل‏ ‏في‏ ‏الشئون‏ ‏الداخلية‏ ‏للمنزل‏ ‏والتدخين‏ ‏وعليه‏ ‏أن‏ ‏يجلس‏ ‏في‏ ‏غرفة‏ ‏بمفرده‏ ‏حتي‏ ‏يهدأ‏ ‏ويتحكم‏ ‏في‏ ‏أعصابه‏ ‏وبما‏ ‏أننا‏ ‏في‏ ‏مجتمع‏ ‏ذكوري‏ ‏فيجب‏ ‏علي‏ ‏الزوج‏ ‏أن‏ ‏يتعامل‏ ‏مع‏ ‏زوجته‏ ‏علي‏ ‏أنها‏ ‏شريكته‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏وليست‏ ‏قائمة‏ ‏علي‏ ‏خدمته‏ ‏فقط‏ ‏أي‏ ‏يتعامل‏ ‏معها‏ ‏بنوع‏ ‏من‏ ‏الإنسانية‏ ‏ويعلم‏ ‏أن‏ ‏لها‏ ‏رأيها‏ ‏القابل‏ ‏للصواب‏ ‏والخطأ‏ ‏وأنا‏ ‏أقول‏ ‏ذلك‏ ‏لأن‏ ‏المنفعل‏ ‏دائما‏ ‏ما‏ ‏يكون‏ ‏أحادي‏ ‏الرؤية‏ ‏يعتقد‏ ‏أنه‏ ‏هو‏ ‏الصواب‏ ‏دائما‏ ‏وهذا‏ ‏بالطبع‏ ‏يخلق‏ ‏مشكلات‏ ‏جمة‏ ‏بين‏ ‏الزوجين‏ ‏وينصح‏ ‏الدكتور‏ ‏محمود‏ ‏المنسي‏ ‏الزوجة‏ ‏قبل‏ ‏الاستجابة‏ ‏لانفعالات‏ ‏الزوج‏ ‏أن‏ ‏تقدر‏ ‏عواقب‏ ‏رد‏ ‏فعلها‏،

‏و‏ ‏بأنها‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تعرض‏ ‏حياة‏ ‏أسرتها‏ ‏للخطر‏ ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏تتسم‏ ‏بالحيطة‏ ‏والحذر‏ ‏والذكاء‏ ‏الاجتماعي‏ ‏وتوقف‏ ‏الحوار‏ ‏مع‏ ‏الزوج‏ ‏لكي‏ ‏تبعد‏ ‏عن‏ ‏التوتر‏. ‏فالإنسان‏ ‏لديه‏ ‏نوعان‏ ‏من‏ ‏الذكاء‏ ‏ذكاء‏ ‏اجتماعي‏ ‏وذكاء‏ ‏وجداني‏ ‏و‏ ‏عاطفي‏ ‏ومعني‏ ‏الوجدان‏ ‏أن‏ ‏أفهم‏ ‏مشاعر‏ ‏الطرف‏ ‏الآخر‏ ‏وهو‏ ‏يفهم‏ ‏مشاعري‏ ‏وأعرف‏ ‏ما‏ ‏الذي‏ ‏يستثيره‏ ‏والمواقف‏ ‏التي‏ ‏تجعله‏ ‏منفعلا‏ ‏أما‏ ‏الذكاء‏ ‏الاجتماعي‏ ‏فمعناه‏ ‏أن‏ ‏أعلم‏ ‏متي‏ ‏أبدأ‏ ‏معه‏ ‏الحوار‏ ‏ومتي‏ ‏أنهيه‏ ‏ومتي‏ ‏أتوقف‏ ‏عن‏ ‏الحديث‏ ‏برمته‏. ‏وفي‏ ‏النهاية‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يغير‏ ‏الإنسان‏ ‏سلوكه‏ ‏وتصرفاته‏ ‏باختلاف‏ ‏المواقف‏ ‏والظروف‏ ‏حتي‏ ‏تستقيم‏ ‏الحياة‏ ‏الزوجية‏ ‏وهذا‏ ‏الكلام‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يتبعه‏ ‏الزوج‏ ‏و‏ ‏الزوجة‏ ‏للقضاء‏ ‏علي‏ ‏الخلافات‏ ‏الزوجية‏ ‏لأنها‏ ‏إذا‏ ‏زادت‏ ‏علي‏ ‏حدها‏ ‏ستؤدي‏ ‏إلي‏ ‏الطلاق‏.‏

ويؤكد‏ ‏الدكتور‏ ‏محمد‏ ‏نجيب‏ ‏الصبوة‏ ‏أستاذ‏ ‏علم‏ ‏النفس‏ ‏بكلية‏ ‏الآداب‏ ‏جامعة‏ ‏القاهرة‏ ‏أن‏ ‏الرجال‏ ‏بشكل‏ ‏عام‏ ‏يتصفون‏ ‏بشخصية‏ ‏أكثر‏ ‏عصبية‏ ‏وحدة‏ ‏واستثارة‏ ‏من‏ ‏النساء‏ ‏وبالتالي‏ ‏فهم‏ ‏أكثر‏ ‏قلقا‏ ‏من‏ ‏النساء‏ ‏ولكن‏ ‏الإناث‏ ‏أكثر‏ ‏اكتئابا‏ ‏من‏ ‏الرجال‏ ‏وتجدر‏ ‏الإشارة‏ ‏إلي‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يتبين‏ ‏في‏ ‏ثقافتنا‏ ‏أن‏ ‏عصبية‏ ‏الزوج‏ ‏أدت‏ ‏إلي‏ ‏وفاة‏ ‏زوجته‏ ‏ولا‏ ‏كآبة‏ ‏المرأة‏ ‏أدت‏ ‏إلي‏ ‏وفاة‏ ‏زوجها‏ ‏وبالتالي‏ ‏ماجاءت‏ ‏به‏ ‏من‏ ‏نتائج‏ ‏لا‏ ‏يتسق‏ ‏ولا‏ ‏يتفق‏ ‏بأي‏ ‏حال‏ ‏من‏ ‏الأحوال‏ ‏مع‏ ‏البحوث‏ ‏التي‏ ‏أجريت‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏علي‏ ‏الأزواج‏ ‏والزوجات‏ ‏المصريين‏ ‏أو‏ ‏المصريات‏ ‏ولكن‏ ‏أجريت‏ ‏لدينا‏ ‏دراسة‏ ‏علي‏ ‏عينات‏ ‏ضخمة‏ ‏من‏ ‏الأزواج‏ ‏متزوجين‏ ‏منذ‏ ‏فترة‏ ‏زمنية‏ ‏تتراوح‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏سنة‏ ‏إلي‏ ‏خمس‏ ‏عشرة‏ ‏سنة‏ ‏وانقسمت‏ ‏العينة‏ ‏إلي‏ ‏ثلاثة‏ ‏أنواع‏ ‏النوع‏ ‏الأول‏ ‏أزواج‏ ‏متزوجون‏ ‏ويقيمون‏ ‏معا‏ ‏في‏ ‏المكان‏ ‏نفسه‏ ‏النوع‏ ‏الثاني‏ ‏أزواج‏ ‏منفصلون‏ ‏عاطفيا‏ ‏فقط‏ '‏أزواج‏ ‏لا‏ ‏يعيشون‏ ‏مع‏ ‏بعضهم،

‏ ‏ولكنهم‏ ‏فضلوا‏ ‏عدم‏ ‏الطلاق‏ ‏لمصلحة‏ ‏الأبناء‏ ‏فقط‏ ' ‏النوع‏ ‏الثالث‏ ‏وجد‏ ‏أن‏ ‏الطلاق‏ ‏هو‏ ‏الحل‏ ‏الأمثل‏ ‏للقضاء‏ ‏علي‏ ‏كافة‏ ‏مشاكلهم‏ ‏وأثبتت‏ ‏هذه‏ ‏الدراسة‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏العوامل‏ ‏التي‏ ‏تؤثر‏ ‏في‏ ‏العلاقة‏ ‏الزوجية‏ ‏وتؤدي‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏النهاية‏ ‏إلي‏ ‏الطلاق‏ ‏الشرعي‏ ‏أو‏ ‏الانتحار‏ ‏أوالوفاة‏ ‏ولذلك‏ ‏أطلقنا‏ ‏عليها‏ ‏عوامل‏ ‏الاختلال‏ ‏الأسري‏ ‏هي‏: ‏أولا‏ ‏البخل‏ ‏المميت‏ ‏هذا‏ ‏العامل‏ ‏المؤثر‏ ‏الرهيب‏ ‏الذي‏ ‏يهدم‏ ‏البيوت‏ ‏ولكنه‏ ‏لا‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏الموت‏ '‏الحالة‏ ‏التي‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏قتل‏ ‏أحد‏ ‏الزوجين‏ ‏للآخر‏ ‏هي‏ ‏حالة‏ ‏الخيانة‏ ‏العظمي‏ ‏أو‏ ‏المرض‏ ‏العقلي‏ ‏أو‏ ‏اتفاق‏ ‏الزوجة‏ ‏مع‏ ‏عشيقها‏ ‏علي‏ ‏قتل‏ ‏الزوج‏' ‏العامل‏ ‏الثاني‏ ‏هو‏ ‏تغيير‏ ‏الديانة‏, ‏العامل‏ ‏الثالث‏ ‏التجاهل‏ ‏الشديد‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏أحد‏ ‏الطرفين‏ ‏للآخر‏,

‏العامل‏ ‏الرابع‏ ‏جفاف‏ ‏الحب‏ ‏والتعاطف‏, ‏العامل‏ ‏الخامس‏ ‏الصمت‏ ‏المميت‏ '‏الخرس‏ ‏الزوجي‏' ‏العامل‏ ‏السادس‏ ‏عدم‏ ‏احترام‏ ‏أحدهما‏ ‏للآخر‏ ‏خصوصا‏ ‏أمام‏ ‏الناس‏ ‏وهناك‏ ‏عامل‏ ‏موجود‏ ‏في‏ ‏ثقافتنا‏ ‏بكثرة‏ ‏وهو‏ ‏النكد‏ ‏الدائم‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏أحد‏ ‏الزوجين‏ ‏للآخر‏ ‏فهذا‏ ‏النكد‏ ‏يصيب‏ ‏الإنسان‏ ‏بالضغط‏ ‏والسكر‏ ‏والأمراض‏ ‏النفسية‏ ‏مثل‏ ‏القلق‏ ‏والاكتئاب‏ ‏ويولد‏ ‏أحيانا‏ ‏أفكارا‏ ‏انتحارية‏.‏
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى