منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
avatar
كليوباترا
ملكه المنتدى
ملكه المنتدى
رقم عضويتك : 1
عدد المساهمات : 68232
الاوسمه :
العمل/الترفيه : طبيبه اسنان
18072015
عزيزتي .. اعلمي أن أسرار منزلك ملكاً لكِ ولأفراد أسرتك فقط، فلا تتعمدي نقل خصوصياتك إلي جاراتك،‏ وجميل أن تجد المرأة من جارتها أذنا تسمع مشكلاتها‏،‏ فالمشاركة ظاهرة صحية لكن قد تخطئ عندما تتناول أدق تفاصيل حياتها علي أبواب الشقق، مما يجعل الأسرار مشاعا لباقي الجيران ‏.
وفي ذلك تقول الدكتورة ندا صلاح شحاتة أستاذة العلوم الإنسانية بمصر، أن الإنسان قلما يطيل الحديث دون ان يلمس موضوعا أو فكرة تستهوي السامع الذي يلح بأسئلة عديدة يتعمد بها إحراج المتحدث، فيجيب دون ان تكون لديه الرغبة في ذلك،‏ فمعدل سرعة الكلام للشخص العادي‏ 125‏ كلمة في الدقيقة ونحن نفكر بسرعة تبلغ أربعة أضعاف سرعة الكلام، أي انه في الدقيقة التي ننصت فيها إلى أحد يكون لدينا وقت فراغ للتفكير في‏400‏ كلمة، وهذا يعني ان المتحدث يتكلم ويتيح لجاره التفكير والخيال الذي ينسج له قصصا وراء الكلمات، محاولا ان يجد فيما يقال أمرا مثيرا للاهتمام للاستفادة منه في قص والقيل والقال.
وحين تجد الجارة من جارتها حسن الذوق والبساطة والمجاملة تتأثر بذلك فتزيل الحواجز، وتبدأ في عرض مشكلاتها الأسرية ومتاعبها الزوجية، دون وعي منها، بأن من أمامها تنصت لمعرفة المزيد الذي سريعا ما سيذاع بمجرد غلق الأبواب المفتوحة علي السلالم‏.
وعن أسس تكوين العلاقات الشخصية، أوضحت د‏.‏ ندي صلاح ان تشابك العلاقات الإنسانية وتقويتها يستند الي ضرورة عدم الخوض في الأسرار، أو كشف ما ينبغي حجبه عن الغير؛ لأن بعض الناس يتشوقون لمعرفة ما يدور خلف الأبواب ونتبين حقيقتهم بعد حدوث العديد من المشكلات التي فيها لا يلام المستمع بقدر ما نلقي اللوم وبشدة علي من سمح لغيره بأن يتناول أدق تفاصيل حياته بإرادة صاحبتها؛ لأنها لم تضع حدودا للعلاقات، فالحقيقة ان الكثير من أفكارنا الخفية وأسرارنا تتفكك إذا كشفناها لإنسان آخر.
وتنبه إلى انه إذا نشأ اتصال وصداقة بين اثنين فليس من الضروري دائما التحدث في كل شئ‏،‏ ففي أوقات الغضب والضيق تتحول الأسرار الي قصص وروايات يدخلها "التحبيش الأنثوي"، مما يفتت العلاقات ولنتذكر دائما الرسالة الأساسية للتخاطب الإنساني، وهي أنا هنا وأنت هناك لكننا لسنا وحيدين‏..
فالكلمات التي يتم تبادلها أثناء خروج الضيوف علي باب الشقة او ما يقال بعد خروج الأزواج لعملهم ووقوف الجارة مع الجارة بحجة التسلية يجب الا يخرج عن الطابع الرسمي المقتضي وحتي لا نلوم انفسنا‏. وينطبق ذلك علي علاقات النوادي والعمل فكلما االكلمات بالخصوصية واحترام حياة الآخرين كلما زادت العلاقة قوة
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى