وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
منتدي وصفات كليوباترا


أهلا وسهلا بك إلى وصفات كليوباترا .
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 النظام الغذائي للمرأة المرضعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
22112010
مُساهمةالنظام الغذائي للمرأة المرضعه


النظام الغذائي للمرأةالمرضع
لا يكاد النظام الغذائي للمرأة المرضع يختلف عن الذي للمرأة الحامل ، كون المرضع لا تزال تعتبر المصدر الغذائي الرئيس للطفل الرضيعكما كانت المصدر الرئيس والوحيد للجنين من قبل.وتحتاج الأمهات الجدد تحديدا إلى مزيد من الطاقة للتعاطي مع الواجبات الجديدة المتمثلة في العناية بالطفل الرضيع ،وعليه ينبغي على الأم الحفاظ على نظام غذائي صحي مشابه لذاك الذي سارت عليه طوال فترة الحمل.
ورغم العبء الذي تبذله كثير من النساء من أجل استعادة قوامهن الذي كن يتباهين به قبل فترة الحمل ، إلا أنه لا ينبغي مطلقا اللجوء إلى برامج التخسيس لسببين رئيسيين:-
أولاهما: كي لا يبخسن الرضيع حقه في غذاءٍ متوازن
وثانيهما: أنه وكما ذكرنا فإن الأم المرضع تحرق ما يقارب 500 سعر حراري يوميا أثناء فترة الرضاعة ، وعليه لا تحتاج لبرامج تخسيس أو برامج رياضية قاسية،على الأقل خلال الشهور الستة الأولى بعد الولادة..وحتى بعد ذلك فإن أي برنامج تخسيسي غذائيا كان أو رياضيا ينبغي أن يخضع للمشورة الطبية بل إن بعض النساء يفقدن الوزن أكثر من المعتاد أثناء فترة الرضاعة ، وعليه يجب الحفاظ على نظام غذائي يوفر ما مجموعه 2000-2200 سعرا حراريا يوميا من مصادر غذاء صحية إضافة إلى ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة كالمشي أو السباحة
وفي واقع الأمر أن جسم المرضع لا الحليب هو الذي سيتأثر سلبا إذا لجأت لبرنامج غذائي قاسي يحرمها من الغذاء الصحي الكافي، لأن العناصر الغذائية الهامة التي تتلقاها السيدة المرضع يزود بها الطفل,عبر الحليب ، وما يستخدم منه لتغذية جسم الأم هو فقط ما يزيد عن حاجة الرضيع ,وعليه فإن نوعية الحليب لا تكاد تختلف باختلاف النظام الغذائي للأم ، بيدَ أنالمتأثر الأول سلبا هو الأم عينها، ويستثنى من هذه القاعدة النظام الغذائي التخسيسي بالغ القسوة باختصار فإن كل رضيع بحاجة لأم سليمة ذات نظام غذائي صحي ومتوازن.
العادات الغذائية الضارة :-
غني عن القول ان المشروبات الكحولية ودخان التبغ ينتقل للطفل عبر الحليب ، في مجتمعاتنا :لا يوجد -نسبيا- تعاطي للكحول ولكن هنالك أمهات مدخنات ، ورغم أنه يحظر التدخين اثناء الحمل إلا أنه إذا أصرت الأم على التدخين اثناء الرضاعة ، فينبغي أن تؤخر إرضاع الطفل ساعة كاملة بعد الرضاعة.
لا يوجد ضرر مباشر للكافايين على الرضيع ، ولكن إذا لاحظت الأم علامات توتر وصعوبة في النوم عند الرضيع عليها التوقف عن تعاطي المشروبات التي تحتوي على الكافايين كالقهوة وبعض المشروبات الغازية ، أو تأجيل الرضاعة بعد تناول مشروب مشابه.
على الأم المرضع شرب كميات كافية من الماء لا أقل من ليترين يوميا,وذلك لتزويد جسمها بالماء الكافي لصناعة الحليب.
يجب على المرضع تناول وجبات متنوعة من الخضروات والفواكه يوميا ينصح بتناول كمية كبيرة من الكربوهيدرات المعقدة كالأرز البني والمعكرونة والخبز الأسمر والبطاطا.
يجب تناول كمية كافية من البروتينات غير المدهنة كصدور الدجاج واللحوم الحمراء.
نظرا لوجود كمية كبيرة من الكلس في حليب الأم ، يجب على الأم المرضع تناول كميات كافية من منتجات الألبان ، والخضروات الطازجة والمكسرات لتعويض أي نقص قد تتعرض له من الكلس.
إذا كانت المرضع تلقت فيتامينات إضافية طوال فترة الحمل ينصح بمواصلة ذلك أثناء الرضاعة ، وبالتنسيق مع الطبيب.
مع أن الأطفال لا يعانون من مشكلة التحسس تجاه الأطعمة التي تتناولها الأم إلا أنه ينصح بالكف عن تناول بعد الأطعمة إذا لاحظت أعراض تهيج تطرأ على الطفل بعد تناولها لهذه الأصناف.


نظام غذائى لإزالة الكرش للمرضع والنفساء
النظام الغذائي المقترح للسيدات والمصابات بالكرش أثناءالرضاعة؟؟عند الاستيقاظ :

كوب حلبة باللبن منزوع الدسم.الإفطار :

بيضة مسلوقة جيداً أو قطعة جبن قريش أو 4 ملاعق فول ( مع ملعقة زيت زيتون) + ربعرغيف + فاكهة الموسم.الضحى:

كوب من شوربة العدسالغداء:

سلطة خضراءمكونة من ( جزر – خس – خيار – طماطم – كرفس) + 2 قطعة لحم مشوية أو 150غرام كبدةمشوية أو 2 سمكة مشوية أو ربع دجاجة مشوية + خضار سوتيه ( كوسة – بسله – سبانخ –باذنجان)العصر:

كوب من شاي النعناعالعشاء :

كوب لبن منزوع الدسم أواللبن الرائب أو بيضة مسلوقة جيداً + فاكهة الموسمقبل النوم:

كوب من مغليالشمروهذا النظام يصلح للمرأة النفساء و المرضع وينزل الوزن دون أن يؤثرعلى حليب الأم بل انه يزيد من كمية الحليب للام المرضعة ويعمل على شد الجسم وشدالكرش


احتياجاتك أنت وطفلك أثناء الرضاعة الطبيعية
تحصلين على بعض السعرات الحرارية المطلوبة للرضاعة الطبيعية من خلال الدهون التي اختزنتها أثناء رحلة الحمل. مع ذلك، فأنت تحتاجين إلى سعرات حرارية إضافية فوق ما احتجته ما قبل الحمل لتوفير الطاقة الكافية بهدف تلبية احتياجات طفلك الذي ينمو. حالما تباشرين عملية الفطام، تستعيدين مستوى الحاجة من السعرات الحرارية التي كنت عليها قبل حدوث الحمل.

تزداد حاجتك إلى السعرات الحرارية الإضافية عندما ينمو طفلك خلال الأشهر الثلاثة الأولى من حياته:

في الشهر الأول – 450 سعرة حرارية

في الشهر الثاني – 530 سعرة حرارية

في الشهر الثالث – 570 سعرة حرارية

سيتطلب جسمك حوالي 500 سعرة حرارية إضافية في اليوم طيلة المدة التي تقومين فيها بالرضاعة الطبيعية. فلو حصلت في كل وجبة على طعام صحي، ستؤمنين بذلك حصولك على السعرات الحرارية المطلوبة.

ما هي الأطعمة التي علي تناولها؟
فكري في الرضاعة الطبيعي كحافز دائم على إتباع النظام الغذائي الصحي الذي التزمت به أثناء الحمل. ركزي على مسألة تناول الحبوب الكاملة وحبوب الإفطار (الكورن فليكس) والفاكهة الطازجة والخضراوات، بالإضافة إلى الأطعمة التي تمدّك بكثير من البروتين والكالسيوم والحديد (وكالعادة، يمكنك مكافأة نفسك بطعام تحبينه بين الحين والآخر).

فليذهب خيارك باتجاه الوجبات الخفيفة الصحية مثل اللبن الرائب أو الروب (الزبادي)، والسندوتشات المصنوعة من خبز القمح الكامل مع الخضراوات ذات الأوراق الخضراء، والسلمون المعلّب، والتونة، والجبن أو الحمص، والبطاطا مع اللوبياء (الفاصوليا) المطبوخة، أو الفواكه.

اشربي الكثير من الماء للحفاظ على مخزون الحليب (اللبن)
احرصي على شرب الكثير من السوائل، بمعدل 8 إلى 12 كوباً من الماء يومياً. هذه خطوة تساعدك على إنتاج كمية الحليب التي يحتاجها طفلك. تشعر غالبية الأمهات بالعطش عندما يقمن بالرضاعة الطبيعية، لذلك يستحسن أن تتركي كوباً من الماء إلى جانبك في كل مرة تطعمين فيها رضيعك.

انتبهي إلى ما تأكلين وتشربين
تجنّبي الإكثار من الكافيين وغيره من المواد الضارة، لأنها قد تتسرّب إلى حليب الأم من خلال الدم. يحدث الأمر ذاته مع نيكوتين السجائر الذي يجب الابتعاد عنه. ولو اضطررت إلى أخذ دواء معين، استشيري طبيبك مسبقاً حول درجة الأمان في تناوله وأنت مرضعة. كما يمكنك اكتشاف تحسّس طفلك تجاه طعام أو شراب تناولته أنت، لأنه سينعكس على رضيعك بعد إنهائه الوجبة من خلال الشعور بالانزعاج أو البكاء أو سوء النوم.

لو أصيب رضيعك بأي تحسّس بسبب شيء تناولته، ستلاحظين ردة فعل على بشرته (طفح جلدي أو الشّرى وهو طفح جلدي على هيئة بثور مع حكة شديدة)، أو في تنفسه (من خلال صوت كالصفير أو احتقان)، أو من خلال البراز (بحيث يكون لونه أخضر أو يكون مخاطياً). استشيري الطبيب حول النصائح التي يمكن اعتمادها.

في حين تقول بعض النساء إن الأطباق الحرّيفة (الحرّة) تزعج أطفالهن، فإن الطريقة المثلى تأتي عن طريق التجريب والخطأ، لأن التحسّس من الأطعمة ومكوناتها يختلف من طفل إلى آخر. إذا وجدت أن الدجاج مع الثوم أو الخضراوات بالكاري لا تزعج طفلك، فلا تبتعدي عنها. لكن هناك ملاحظة عامة تحذّر من تناول البروكولي، والملفوف (الكرنب)، والبصل، وملفوف بروكسل، وغيرها لأنها تسبّب المغص الحاد نتيجة الانتفاخ.

تناولي الكثير من الحديد
إذا كنت قد تناولت أقراص الحديد خلال فترة حملك، فقد لا تحتاجين إليها الآن وقد وضعت طفلك. مع ذلك، يمكن أن تحتاجي كمية إضافية من الحديد. تستنفذ كثير من النساء مخزون الحديد لديهن بمقدار كبير خلال سنوات من إنجاب الأطفال. استشيري طبيبتك لمعرفة اقتراحاتها ونصائحها في هذا الخصوص. لو واظبت على تناول الفيتامينات الإضافية، تذكري أنها قد تنتهي بك إلى عادات فقيرة في الغذاء. لذلك، احرصي على أخذ وجبات متنوعة ومتوازنة.

ماذا عن الحمية الغذائية في فترة الرضاعة الطبيعية؟
أنقصي وزنك بالتدريج من خلال مزيج من الطعام الصحي وقليل الدسم بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية . إن خسارة الوزن السريعة قد تعود بالضرر على رضيعك لأنها تزيد احتمالات إطلاق التوكسين في مجرى الدم، وهو مادة سامّة تنتج في الخلايا الحيّة والكائنات الحيّة العضوية، وتكون قادرة على التسبّب بالمرض عندما تدخل إلى أنسجة الجسم، والتي تكون مختزنة عادة في دهون جسمك، فتزيد كمية هذه الملوّثات التي تصل إلى حليب الأم.

كما تساعد الرضاعة الطبيعية على حرق الدهون التي تراكمت أثناء الحمل والتي تستخدم في إنتاج الحليب. تحرق الأم المرضعة سعرات حرارية أكثر بكثير من غير المرضعة، مما يعني أن معظم الأمهات المرضعات يخسرن حوالي نصف كيلوغرام في الشهر، فقط نتيجة الطاقة التي يتطلبها إنتاج الحليب.

مع ذلك، عليك الانتظار ما بين 10 أشهر وعام كامل لاستعادة وزنك الذي كنت عليه قبل الحمل. لو قررت التخفيف قليلاً من كمية الطعام التي تأكلينها، انتظري حتى بلوغ طفلك أسبوعه السادس على الأقل. من المحتمل أن يتسبّب تحديد كمية الأكل في الأسابيع الأولى من الرضاعة الطبيعية في خفض مخزون الحليب لديك.
مجمع ومنقول
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

النظام الغذائي للمرأة المرضعه :: تعاليق

رد: النظام الغذائي للمرأة المرضعه
مُساهمة في 23.11.10 16:15 من طرف ام يوسف
تسلم ايدك يا كليوباترا
رد: النظام الغذائي للمرأة المرضعه
مُساهمة في 24.11.10 17:29 من طرف فاطمة الزهراء
موضوع جميل جدا
رد: النظام الغذائي للمرأة المرضعه
مُساهمة في 28.11.10 21:38 من طرف queennana83
شكرا علي هذه المعلومات القيمة الله يباركلك
 

النظام الغذائي للمرأة المرضعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: