وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 ملف كامل للعنابه بجمالك طبيعيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
21012014
مُساهمةملف كامل للعنابه بجمالك طبيعيا


ملف كامل للعنابه بجمالك طبيعيا


فوائدالشاي الأخضر للبشره

اكد خبراء تجميل مختصون ان استخدام الشاي الأخضر في عمل اقنعة للبشره خصوصا لمنطقة العينين يمنع الأجهاد ويؤخر التجاعيد .. وأكد هؤلاء ان الشاي الأخضر من اكثر المواد الطبيعيه التي توفر للبشره النضاره والحيويه .. لذا فأن استخدام اقنعة من الكريمات التي تحتوي على الشاي الأخضر والشوفان والقمح ذات البروتينات والسكريات التي تمد البشره بالطاقه والحيويه يساعد في تجديد الخلايا وتأخير ظهور التجاعيد وعلى الصعيد ذاته اكدت الدراسات ان الأطعمة الغنيه بالخضار والفواكه والدهون غير المشبعه قد تقلل من مخاطر بروز التجاعيد وتنشط الدفاعات الطبيعيه بالجلد ضد مضار الشمس.

والأشعه التي تتلف الجلد وقال الخبراء ان الخضروات الخضراء الداكنة و زيت الزيتون والمكسرات .. مفيدة جدا لصحة البشرة وسلامة الجلد مشيرين الى ان الغذاء يلعب دورا مهما في ظهور التجاعيد او تأخير ظهورها وشيخوخة الجلد بسبب التعرض للشمس والتدخين

وبشكل عام تبين ان الأشخاص اللذين يتناولون كميات اكبر من الأطعمة المفيدة الموصى بها وخصوصا الغنية بمواد الأكسدة القوية كـ فيتامين A و C و E يتمتعون ببشرة طرية و لدنة و ناعمة




واليك سيدتي قناع صنع ايديا وحياة عينيا

تستطيعين تحضيره بالمنزل ومن مواد موجودة بشكل شبه دائم بمطبخك

قناع لمنع الترهل و شد عضلات الوجه والرقبة



لب تفاحة
قليل من عصير التفاح
نقطتين من عصير الحامض ( الليمون )
رشة طحين ليتماسك الخليط للبشرة الدهنية
او رشة حليب بودرة للبشرة الجافة والعادية

ضعي القناع على بشرتك المنظفة مسبقا كما اشرت سابقا
امرحية على الوجه والعنق واسترخي لمدة 10 دقائق .. اغسليه برفق بالماء الدافئ .. وامسحي وجهك بماء الورد المبرد ليعطيكي احساسا بالأنتعاش

اللمسة السحرية
انظري لنفسك بالمرآة .. ابتسمي وقولي انا جميلة
لأنك فعلا جميلة


العناية بجمال العنق

الرقبة الجميلة الناعمة علامة حُسنٍ لا يستهان بها

إذا كان اسمك « غادة » فمعناه أنك امرأة جميلة العُنق.. فالغيد ( أي ميل العنق ولين الأعطاف ) هو أحد ملامح الجمال الأساسية في المرأة التي يرحّب بها الرجل ويهواها.. كما يقول هذا الشاعر المُغرم بالأعناق ( الجِيد ) :





لها جيـد أم الخشف ريعت فأتلعت * ووجه كوجه الصـبح ريـان مشرق
وعيـن كعين الرّيم فيـها ملاحة * هي السحر أو أدنى التباسـاً وأعلق


لكننا نجد أنه رغم أهمية العنق في أعين الرجال كعنصر جمالي إلاّ أن كثيراً من النساء يهملن تجميله ، والمحافظة على شبابه.. فإذا كُنّ يهتممن ببشرة وجوههن باستعمال الطلاءات المختلفة إلاّ أنهن يهملن استخدام مثل هذه المستحضرات لبشرة العنق.

وتهدف العناية بالعنق في المقام الأول إلى محاربة ظهور التجاعيد أو الخطوط بالجلد.. وكذلك إلى إكساب بشرة العنق نضارة وحيوية ، والمحافظة على عضلات العنق قوية مشدودة.

ولحسن الحظ أن خبراء التجميل لم يفتهم تقديم الوصفات الخاصة بجمال هذه المنطقة من جسم المرأة.. وهي العنق.
وهذه مجموعة مختارة من هذه الوصفات. ويراعى عند استخدام هذه المستحضرات التالية للعنق أن تستعمل برفق دون شد عنيف لجلد العنق.. فيجب أن تكون حركة الأصابع في صورة دفعات خفيفة للجلد لأعلى ابتداء


من قاعدة العنق حتى الذقن .. يتم عمل التدليك من اسفل العنق الى اعلى اثناء وضع الكريمات برفق وانسيابية

وللعمل على مقاومة تجاعيد العنق بشكل فعال يجب استخدام هذه المستحضرات يومياً كل مساء .. وقد سبق ذكر بعض الوصفات المضادة لتجاعيد الوجه مثل وصفات العسل والبيض.. فلا مانع من استخدامها لمقاومة تجاعيد العنق.


كريم العسل ـ لشباب العُنُق :

المكونات :
ـ 2|1 و 2 ملعقة كبيرة من العسل السائل.
ـ 2|1 و 2 ملعقة صغيرة من زيت الزيتون.

التحضير والاستعمال :
تخلط المكونات جيداً ببعضها البعض ، وتعبأ في زجاجة تُحفظ بالثلاجة.. ويكون هذا المستحضر جاهزاً للاستعمال بعد مرور 24 ساعة.
يعمل تدليك خفيف للعنق بالمستحضر ، ثم يشطف بالماء الفاتر بعد 20 دقيقة.


كريم المايونيز ـ للعناية بالرقبة ومقاومة التجاعيد :

المكونات :
ـ 1 ملعقة كبيرة لانولين.
ـ 2 ملعقة كبيرة مايونيز.

التحضير والاستعمال :
يُسخِّن اللانولين على نار هادئة حتى يذوب ثم يضاف إليه المايونيز ، مع التقليب المستمر ، ثم يرفع الإناء من على النار مع استمرار التقليب حتى يبرد الكريم الناتج ، ثم يعبّأ المستحضر في زجاجة ويحفظ بالثلاجة.


كريم المشمش ـ للعناية بالعنق :

المكونات :
ـ 2|1 و 1 ملعقة كبير من زيت المشمش.
ـ 2 ملعقة كبيرة لانولين.
ـ 2 ملعقة كبيرة زيت اللوز.
ـ 2 ملعقة صغيرة خل التفاح.

التحضير والاستعمال :
يُسخّن اللانولين حتى يذوب ثم يضاف إليه الزيوت مع التقليب المستمر ثم يضاف خل التفاح إلى الخليط ، ثم يرفع الإناء من على النار مع استمرار التقليب حتى يبرد الكريم الناتج ، ثم يعبّأ المستحضر في زجاجة.


كريم زبدة الكاكاو ـ لنضارة جلد العُنق :

المكونات :
ـ 2 ملعقة كبيرة من زبدة الكاكاو.
ـ 1 ملعقة كبيرة من زيت الزيتون.

التحضير والاستعمال :
تُسخن زبدة الكاكاو تسخيناً خفيفاً على لهب.. وعندما تذوب يرفع الإناء من على اللهب ، ويضاف إليه زيت الزيتون.. ويقلب الخليط حتى يبرد تماماً.. ثم يعبأ في زجاجة.. ويحفظ بالثلاجة.



تمرح الكريمات المحضرة مسبقاً على البشرة، ويعمل لها مساج خفيف، ثم يشطف بالماء الدافئ بعد عشرين دقيقة،
ويمسح الوجه بقطعة من القطن عليها التونك او ماء الورد لأنعاش البشرة


اخيرا اللمسة السحرية







مزيد من النصائح للعناية بالعنق


لا يكتمل جمال الوجه إذا كان العنق يعاني من بعض المشاكل الجمالية, لهذا يجب أن لا يتم إهمال العناية بالعنق وأن يحصل على ما يحتاج من الاهتمام والرعاية, علماً أن أي وصفة مفيدة لبشرة الوجه هي مفيدة أيضاً للعنق.

فمثلاً يجب أن تشمل عملية تنظيف بشرة الوجه وترطيبها تنظيف وترطيب بشرة العنق أيضاً, هذا الإضافة إلى مستحضرات العناية بصحة بشرة الوجه والمستحضرات التي تعمل على تغذيتها, فيجب أن يمتد استعمال مثل هذه المستحضرات لبشرة العنق أيضاً, فهي جزء من بشرة الوجه وتحتاج لكل ما تحتاجه.

وبالنسبة للأقنعة الطبيعية التي توصف للعناية ببشرة الوجه فغالباً ما يتم تطبيق هذه الأقنعة على بشرة العنق أيضاً, وذلك مثل قناع صفار البيض والبنزوات الذي يتكون من صفار ثلاث بيضات, و15نقطة من صبغة البنزوات, و15نقطة من زيت الزيتون, ويتم خلط المكونات جيداً ثم يدهن الوجه والعنق بالمزيج الناتج بواسطة فرشاة ناعمة.

ويبقى القناع على الوجه والعنق حوالي 30 دقيقة على الأقل, ثم يتم إزالته بواسطة قطعة قطن مبللة بزيت الزيتون, بعد ذلك يتم مسح الوجه والعنق بماء الورد للحصول على الانتعاش.

وتحتاج العنق أيضاً لبعض التمارين الخفيفة من أجل تخفيف الإجهاد والتوتر والإرهاق عنها, ومساعدتها على أداء مهمتها في حمل الرأس وجعله متوازناً مع باقي أجزاء العمود الفقري

وبداية من أجل تقوية عضلات الرقبة يجب التنفس ببطء مع إنزال الذقن ببطء حتى يلامس الصدر, بعد ذلك يرفع الرأس ويرجع إلى الخلف إلى أقصى حد, ويكرر هذا التمرين عشر مرات.

والتمرين الثاني يكون بتحريك الرقبة إلى جهة اليسار على قدر المستطاع, دون تحريك الكتف والجسم مع التنفس بعمق, ثم تعاد الحركة بالاتجاه المعاكس ويكرر التمرين كاملاً عشر مرات.

ويمكن الجلوس والظهر والذقن مستقيمان, ثم يتم تحريك الرأس بالنظر إلى اليمين لأقصى حد, وهكذا يكون الذقن فوق الكتف, ويتم المحافظة على هذه الوضعية لخمس ثوان ثم يعاد الرأس إلى وضعه الطبيعي, ويتم تطبيق نفس الخطوات ولكن بالاتجاه المعاكس ويكرر التمرين عدة مرات.

وأخيراً يتم الجلوس والظهر مستقيم والنظر أيضاً باتجاه الأمام بشكل مستقيم, ثم يتم تحريك الرقبة برفق باتجاه عقارب الساعة ويكرر التمرين خمس مرات, ثم يكرر التمرين مرة أخرى ولكن هذه المرة باتجاه معاكس لعقارب الساعة ويعاد تنفيذ التمرين خمس مرات بالوضعية الجديدة, ثم يتم العودة على الوضع الطبيعي.






تألقي بجمالكِ في الثلاثينيات

على المرأة ألا تعتبر تقدمها بالعمر عملية تدريجية لذبول جمالها وتراجع إشراقها ونضارة إطلالتها, فكل مرحلة عمرية تمر بها المرأة تحتوي في طياتها على خفايا جمالية وأسرار قوية لتتألق خلالها ولتظهر في أفضل إطلالة وهيئة.

ولكن من المهم أن تستمر المرأة برعاية نواحي الجمال والإشراق لديها ولا تتهاون في ذلك أبداً, فمثلاً في عمر الثلاثين وهو عمر النضوج الكامل للمرأة مع الابتعاد عن ألوان الماكياج فى سن العشرين , حيث تبدأ البشرة بفقدان بعض من بريقها ونضارتها لأن عملية تجديد الخلايا تصبح بطيئة نوعاً ما, هذا بالإضافة إلى بعض العوامل الأخرى التي تساعد في تدهور صحة البشرة كالتدخين والتلوث والكحوليات.

وبالتالي ستنخفض نسبة الكولاجين والإستين في خلايا البشرة, وهي المواد التي تجعل البشرة مليئة بالحيوية والنضارة, وهو الأمر الذي ينتج عنه ضعف خلايا البشرة وبدأ بعض التجاعيد بالظهور.

ويمكن تجنب هذه الآثار السيئة التي قد تتعرض لها البشرة ببعض العناية والاهتمام, فيجب المحافظة على رطوبة البشرة دائماً لأن هذه أفضل طريقة لتحسين البشرة وجعلها تبدو أصغر سناً, ومن المفيد أيضاً تناول كميات كبيرة من الماء, وأيضاً أكل كميات كبيرة من الأسماك, فهذه الأخيرة غنية بالفيتامينات والمعادن التي تساعد البشرة على تصحيح عيوبها بنفسها, كما تحتوي الأسماك أيضاً على مواد مضادة للالتهاب ومعادن ضرورية لجمال البشرة ونضارتها.

هذا بالإضافة إلى حماية البشرة من أشعة الشمس وذلك بتجنب التعرض لها, وفي حال الاضطرار لذلك فلا بد من وضع الكريمات الواقية من أشعة الشمس ذات الفعالية المضمونة, والعمل دائماً على التخلص من الخلايا الميتة باستخدام الكريمات المرطبة, وننصح أيضاً بتجنب الماكياج الثقيل وفي حال وضع الماكياج يجب تنظيف البشرة جيداً من آثار الماكياج خاصة قبل النوم.

وإذا كان الوزن طبيعي فلا حاجة للحرص الشديد على إتباع نظام غذائي صارم, ولكن من الأفضل أن يكون النظام الغذائي متوازن من خلال الحصول على بروتينات بشكل كبير والابتعاد قدر الإمكان عن الوجبات السريعة.

وطبعاً في أي نمط حياة صحي لا غنى عن وجود الرياضة أبداً, وإن تمرين الجسم بشكل مستمر يحافظ على صحة العضلات, ويعمل أيضاً على ضبط الوزن, ويحافظ على العظام ويحميها من خشونة المفاصل, ومع دخول الثلاثين من العمر يمكن أن يشعر الإنسان بانخفاض المرونة في جسمه لهذا يجب ممارسة الرياضة باستمرار, من أجل المحافظة على العضلات مشدودة ولكي يصبح الجسم ليناً.





فن العناية بصحة وجمال الشعر

اضغط هنا لتكبير الصوره

حدِّدي أولاً نوع شعرك حتى تنجحين في العناية به :

يا آنسات.. يا سيدات.. الشعر له ثلاثة أنواع ، من وجهة نظر خبراء التجميل ، ولكل نوع منهم ما يحتاجه من طرق عناية خاصة ليبدو في أحسن صورة.
والآن.. أي نوع من الشعر لديك ؟ حددي بنفسك نوع شعرك بناء على المواصفات التالية :
ـ هل يبدو شعرك لزجاً.. مشحّماً ؟
ـ هل هو سريع الاتساخ بالأتربة ؟
ـ هل لديك مشكلة قشر الشعر ؟
إذا كان شعرك على هذا الحال فهو إذن من النوع الدهني.. والذي كثيراً ما يصاحبه ظهور قشر الشعر.
والمقصود بالشعر الدهني أنه الشعر الذي تتميز فروة الرأس ( أو التُربة ) التي ينبت منها بنشاط زائد في إفراز الدهون.. أو المادة اللزجة الطبيعية التي تؤدي وظيفة تطرية الشعر وتليينه.. ولولاها لأصبح الشعر جافاً تماماً مفتقداً للبريق. وهذا النشاط الزائد قد يكون لأسباب تكوينية.. أي أن طبيعة الجسم تتميز بفروة رأس دهنية. أو قد يكون نتيجة لأسباب هرمونية.. مثلما تحدث زيادة في نشاط الغدد الدهنية خلال فترة البلوغ والمراهقة نظراً للتغيرات الهرمونية التي تطرأ على الجسم خلال هذه المرحلة.
ـ هل يبدو شعرك فاقداً للبريق والحيوية ؟
ـ هل تجدين صعوبة في تصفيف شعرك ؟
ـ هل لديك مشكلة تقصّف الشعر..


ـ أو هل تلاحظين تشققات بنهايات أطرافه ؟
ـ هل تعتقدين ان شعرك يتساقط بسهولة ؟
إذا كان شعرك على هذا الحال فهو من النوع الجاف.. وهذا النوع يتعرض للتقصف والتساقط أكثر من غيره.
ومشكلة الشعر الجاف هي عكس مشكلة الشعر الدهني.. أي أن الغدد الدهنية الموجودة بفروة الرأس محدودة النشاط في إفراز الدهون فلا يصل الشعر القدر الكافي من الزيت الطبيعي الملين.
والحقيقة أن مشكلة الشعر الجاف قد ترجع لاُسباب تكوينية أو هرمونية.. لكنها في أغلب الحالات تكون مشكلة مكتسبة بمعنى أن الفتاة أو السيدة يكون لديها شعر عادي ، وللاُسف أنها تتلفه بيديها ، وربما دون أن تدري ، بمبتكرات التجميل الصناعية سعياً منها لاكتساب « المودات » الحديثة .. وذلك مثل استخدام صبغات الشعر الكيماوية.. وكثرة كي الشعر أو شدّه على الرولو الساخن.. أو استعمال مستحضرات صناعية غير جيدة للعناية بالشعر.. أو كثرة تعرّض الشعر لحرارة الشمس لظروف البيئة المحيطة.
أما النوع الثالث من الشعر فهو الشعر العادي أو الذي يحاط بطبقة معتدلة من الدهون.


عاملي شعرك بحنيّة ورفق حتى لا يتمرّد عليك !



طرق العناية الأساسية بالشعر :
الشعر الدهني :
وهذا يستلزم مراعاة الاُمور التالية لأجل العناية به :



ـ الاهتمام بغسل الشعر بصفة منتظمة لتخليصه من الدهون الزائدة ، وما يعلق به من أتربة وقاذورات تسىء إلى منظره.. وليكن ذلك بمعدل 2 ـ 3 مرات أسبوعيّاً.
ـ يفضل أنواع الشامبوهات المحتوية على الليمون أو البيض.
لتقليل تراكم الدهون بالشعر ، وبالتالي تقليل فرصة اتساخه ، يراعى شطف الشعر من وقت لآخر بكمية من عصير الليمون المخفف أو محلول الخل ( ملعقة خل كبيرة تضاف إلى لتر ماء ).
ـ يجب ملاحظة أن الإفراط في تناول بعض المأكولات يمكن أن يزيد من إفراز الدهون بفروة الرأس ، ولذا يجب الإقلال منها ، وهذه مثل : الأطعمة الحريفة بوجه عام ، والتوابل والبهارات ، والشيكولاتة ، وكذلك المشروبات الساخنة جداً.
ـ يراعى أن يُمشّط الشعر بهدوء ، لأن التمشيط العنيف يثير فروة الرأس ، ويحثها على زيادة نشاطها في إفراز الدهون.

الشعر الجاف :

وهذا يحتاج إلى الآتي :
ـ عدم الإكثار من غسله ، حتى لا يفقد ما به من دهون قليلة ، فيزداد جفافاً.. فيكفي غسله بمعدل مرة واحدة كل أسبوع أو عشرة أيام.
ـ احذري تماماً استعمال صابون سييء.. لأن كثرة استعمال الصابون عامة تجعل الشعر جافاً.. فما بالك إذاً بالسييء منه ؟ !.
وأفضل أنواع الصابون لغسل الشعر الجاف هي المحتوية على زيت الزيتون أو الجلسرين.. أو استخدام الشامبوهات خاصة المحتوية على الزيت أو اللانولين.
ـ تدليك فروة الرأس من وقت لآخر سواء أثناء غسل الشعر أو التمشيط خطوة هامة جداً للعناية بالشعر الجاف لأنها ببساطة تعمل على تنشيط الدورة



الدموية بفروة الرأس ، ممّا يزيد من ورود الدم للغدد الدهنية ، ويزيد بالتالي من نشاطها في إفراز الدهون.
ـ حمام الزيت : هذه وصفة قد تكون قديمة لكنها مفيدة جداً للتغلب على جفاف الشعر.. وهي عمل تدليك لفروة الرأس والشعر بأحد الزيوت الطبيعية كزيت الزيتون ، أو زيت الذرة ، أو زيت اللوز ، وذلك بعد غسل الشعر ، ثم القيام بلف منشفة ( فوطة ) دافئة حول الشعر لمدة نصف ساعة.
لاحظي أن زيت الذرة هو أفضل أنواع الزيوت الطبيعية التي يمكن استعمالها للشعر لأنه يتخلل أعواد الشعر بمقدرة أقوى من غيره من الزيوت.. وهذا يخالف الاعتقاد الشائع بأن زيت الزيتون هو الأفضل..
ـ ممنوع منعاً باتاً الإساءة إلى الشعر ( في ضوء ما سبق.. فالشعر نعمة من الخالق عز وجل جعلها زينة لنا.. وحرام أن نسيء إليها بمبتكرات التجميل الصناعية « البلهاء ».. وإذا أردت أن تزيني شعرك فيجب الاعتماد على مثل هذه الوسائل الطبيعية الورادة بالكتاب.

الشعر العادي :

من قال إن الشعر العادي لا يحتاج لعناية ؟.. إنه في الحقيقة يحتاج لعناية مستمرة لأنه يمكن أن يتحول بالمعاملة السيئة والأسلوب الردىء إلى شعر جاف أو شعر مائل للسقوط. وأهم ما يحتاجه الشعر العادي من وسائل العناية هو عدم الإفراط في غسله حتى لا يتحول إلى حالة الجفاف.. وكذلك ضرورة اختيار صابونة جيدة ( كالأنواع السابقة ) أو شامبو مناسب ( شامبو طبيعي أو من الأعشاب ).. وهو يحتاج كذلك ألا يتعرض لفترة طويلة لحرارة الشمس ، كما في فصل الصيف ، كما أنه يحتاج من وقت لآخر لاستعمال المستحضرات المغذية والمرطبة وغيرها من وسائل العناية بالشعر





شعر قوي وجذاب

ان مظهر الشعر يتغير بتغير العوامل المؤثرة عليه من تلوين وتجعيد وتمليس ,ويتوقف شكل الشعر ومظهره علي طريقة تعاملنا اليومي معه

وكلما كان الشعر اطول كلما اصبحت العناية به اصعب
يقول أحد خبراء الشعر : " عندما يصبح طول الشعر 9 بوصة يكون قد بلغ السنة والنصف من عمره معني هدا ان البوصات الثلاث الاخيرة من هذا الشعر تكون قد عاشت ما لا يقل عن 15 شهرا عانت خلالها من بضع فصول شمسية وسباحة وتلوث إضافة الى الغسل والتسريح بالمشط والفرشاة
والجدير بالأمر ان اطراف الشعر هي اسمك من جذوعه بنسبة 50% لانها اصبحت متضخمة وخشنة مما يدفع الشعر إلى التشابك بسهولة

إلا ان الاخبار المفرحة هي انك تستطيعين مقاومة اعداء شعرك ومساعدة الشعر على النمو موفور الصحة والعافية بألأعتماد على بعض الاستراتيجيات .



كيف تتعاملين مع شعرك وتعتنين به؟ هذه بعض النصائح:



- استعملي الفرشاة لتصحيح التسريحة فقط ولا تستعمليها بقسوة ولا تستعمليها على شعر مبلل ابداً.

- استعملي مشط جيد ذو اسنان كالمنشار ولا تشدي الشعر بل تخلصي من التشابكات شيئا فشيئا .

- استعملي الأستشوار بتحفظ وقبل أن يجف الشعر بقليل لأن استعماله على شعر جاف يؤدي إلى تقصف الشعر.

ولا تشدي بالفرشاة في محاولة منك لجعله منسدلا فهناك نوع من حالات سقوط الشعر تدعى السقوط بالسحب تتعرض له النساء ذوات الشعر المتجعد عندما يحاولن شده لجعله منسدلا منسابا .

- إذا كنت تستعملين لفائفا مسخنة عليك وقاية رؤوس الشعر بقطع من المحارم الورقية المطوية ويفضل استخدام فير البخار

- لا تنامي واللفافات في شعرك .

- الصبغة والتجعيد يعطيان للشعر منظرا جذابا ولكن عليك الاعتناء بهدا الشعر جيدا ولا تصبغي شعرك وتجعديه في ذات الوقت


مستحضرات تساعدك على العناية بشعرك :

يوجد العديد من المستحضرات الجيدة التي تساعدك على الحفاظ على شعرك في حالة جيدة إلا أن من المستحيل أن يحول مستحضر الشعر المعطوب إلى شعر جميل وجذاب

يقول خبير الشعر "ان الشامبو ما هو إلا منظف ويجب أن يكون لطيف "

أما البلسم فيعمل علي إزالة التشابكات وتنعيم الشعر واعطائه لمعاناً ومعالجات الشعر التي تستخدم قبل الشامبو ويترك فترة طويلة فتعمل على ترطيب الشعر وتغذيته.



حمامات الزيت


نبدأ الآن بطريقة عمل حمامات الزيت لشعر:

حمام الزيت عملية تعويض الشعر لبعض أنواع الشعر التي تفقد الحيوية والمعان وهو ايضاً مفيد جداً لفروة الرأس ويساعد على زيادة نمو الشعر وخصوصاً إذا استخدم الزيت أو الكريم المناسب للشعر.


الطريقة:

-يقسم الشعر إلى أربعة أقسام.

-وضع الكريم أو الزيت على فروة الراس وصولا إلى أطراف الشعر كل قسم على حدة حتى نهاية الراس.
-عمل مساج الخفيف لفروة الرأس للتأكد من وصول الكريم أو زيت إلى جميع أقسام الشعر.
-تغطية الشعر بكيس بلاستك أو الجلوس تحتى أستشوار لمدة 15_20 دقيقة شطف الشعر بماء الفاتر ويعمل له شامبو.




طريقة عمل الحمام زيت بالزيوت الطبيعية:

((زيت اللوز- زيت الصبار- زيت الجو جوبا – زيت الأفوكادو – زيت الخروع – زيت الزيتون)).



طريقة عمل حمام الزيت:

-يعمل مساج لشعر أي فرك فروة الراس بالأصابع قبل البداية بالحمام .
-يلف حول الرأس فوطة بللت بالماء الساخن ثم عصرت.
-تسخن مجموعه الزيوت قليلاً.
-يوضع الزيت المسخن بكمية قليلة على الراس ويفرك بالأصابع.
-يترك الزيت على الراس أربع ساعات.
-يغسل الشعر بالشامبو ومن ثم ينشف .



هنا أشهر الزيوت وأنفعها ومجربة مائة بالمائة :

أولاً أبداء بالزيوت المغذية بشكل عام لشعر الضعيف والقوي**
((زيت اللوز + زيت المحلب + زيت الزيتون + زيت الصنوبر)).


ثانياً بالزيوت المنشطة لشعر ومقوية أساسية للجذور والبويصلات**
((زيت البابونج + زيت الثوم + زيت الكتان + زيت الصبار + زيت الفجل + زيت بذرة البصل)).


ثالثاً بزيوت التي تقضي على التقصف((التشقق))**
((زيت الزيتون + زيت الصبار + زيت الفجل)).


رابعاً بالزيوت التي تقضي على القشرة تماماً**
((زيت الحبة السوداء + زيت الكتان + زيت حبة الرشاد + زيت السدر + زيت الصبار + زيت سارا)).


خامساً الزيوت التفاعلية لشعر (( لتطويل السريع والتنشيط))**
((زيت الخروع + زيت أم الجدايل + زيت مناير + زيت سارا + زيت السدر + زيت النار جيل + زيت البابونج + زيت الثوم )).


سادساً زيت لعلاج الصلع الغير وراثي**

((زيت بذرة البصل)).
زيت مفيد لشد البشرة الوجه ويمنع التجاعيد المبكرة وفتح المسامات المسدودة يزيل السواد من أسفل العينين والكوع والركبة ويزيل البثور من البشرة الدهنية**




النعناع :
يذكر أن النعناع عرف لاُول مرة بين قدماء المصريين ، كما استعمله الإغريق والرومان.. وكان يستخدم زيته في دهان الجسم.. ويضاف لحمامات الماء.. كما استخدم كمادة عطرية.
وللنعناع فوائد صحية وجمالية عديدة، فهو يستخدم كمنقوع ( شاي ) لعلاج اضطربات القولون، وكشراب مهدىء.. كما يستخدم هذا المنقوع ( البارد ) كغسول ومرّطب للبشرة، وله كذلك مفعول مقاوم للبقع وحبوب الوجه.. كما يستخدم النعناع في عمل الحمامات كمادة منعشة ومُجمِّلة للبشرة. ويعتبر زيت النعناع من أهم الزيوت العطرية التي تدخل في صناعة الروائح والصابون.

الليمون :
يستخدم عصير الليمون في أغراض شتى.. فهو يستخدم كمادة قابضة للمسام وبذلك فهو يفيد خاصة ذوات البشرة الدهنية حيث تتعرض لترسب الدهون الزائدة وما يلتصق بها من قاذورات بمسام الجلد.. ولهذا الغرض تستعمل طبقة رقيقة من العصير في دهان الوجه، ثم تشطف بالماء الفاتر بعد أن تجف تماماً.. ويكرر هذا الدهان. كما يستخدم عصير الليمون كمضاد للنمش أو بُقع الوجه حيث يساعد على إخفائها.. ويستخدم كذلك لإزالة صُفرة الأسنان، بدعكها بالعصير بصفة متكررة.

الخبيزة :
للخبيرة ( أو الخبازى ) مفعول قوي كمطهر للبشرة.. ولذلك تستخدم لبخة الخبيزة كعلاج للتقرحات أو الالتهابات الصديدية. كما تستخدم الخبيزة في عمل بعض صبغات الشعر

المشمش :
المشمش.. من أغنى الفواكه بفيتامين « أ » وهذا يجعله من أفضل الأغذية لصحة البشرة.. وكذلك الشعر والعينين.. كما يمتاز بمفعول مقاوم للتجاعيد والانكماشات ولذلك يدخل في عمل الأقنعة. كما يستخدم عصير المشمش لدهان اليدين، فيكسبهما النعومة والحيوية.

التفاح :
يعتبر التفاح واحداً من أعرق وسائل التجميل * نظراً لان كثيراً من الجراثيم لا تستطيع البقاء في وجود عصير التفاح.. ولذلك فإنه كثيراً ما يستخدم في عمل منظفات البشرة، وفي محاليل شطف الشعر، وفي عمل الاقنعة كما يتميز خل التفاح بفوائد صحية وجمالية عديدة

البرتقال :
يدخل البرتقال في عمل العديد من مستحضرات التجميل خاصة كريمات العناية باليدين، والأقنعة، والشامبوهات.



ومن أبسط طرق الاستفادة بالبرتقال، هو استغلال قشر البرتقال بعد نزعه عن الثمرة في دعك اليدين، حيث تعمل العصارة الموجودة بالقشر على تطرية جلد اليدين وزوال الخشونة والتشققات.

أعشاب ونباتات

الكافور :
يتميز الكافور في المقام الأول بفاعليته كمادة مطهرة. ولذلك فإن زيت الكافور ظل يستخدم خلال القرن الثامن عشر كعلاج أساسي لنزلات البرد والتهاب الشعب الهوائية والسعال الديكي والحميّات عموماً.
وفي مجال التجميل ، تُستغل هذه الخاصية في عمل بعض المستحضرات مثل مستحضرات علاج حروق الشمس، وغسول الفم، وفي عمل بعض أنواع الصابون، ومنظفات البشرة.

الشمر :
هذا العشب غني بالفوائد الصحية والجمالية. فيستخدم منقوع البذور في عمل كمادات لعلاج تورّم والتهاب الجفون. وتستخدم البذور عن طريق المضغ لتعطير رائحة الفم.. كما يستخدم منقوع الاُوراق كمنظف فعال للبشرة وكغسول للشعر.

اللافندر :
يستخدم منقوع اللافندر كغسول للفم لتطهيره وتعطيره.. كما يدخل في تركيب العديد من كريمات العناية بالبشرة نظراً لتأثيره المليّن والمعطّر للبشرة.. ولنفس هذا الغرض يستخدم في عمل الحمامات. وكما هو معروف ، يدخل اللافندر في صناعة الكثير من الروائح.

الورد :
يُذكر أن زراعة الورد عرفت لأول مرة في إيران القديمة.. وكان أول الألوان التي عُرف بها هو اللون الأحمر.. ثم انتشرت زراعته بعد ذلك على يد الإغريق والرومان.. أما الزيت العطري للورد فقد عرف لأول مرة في القرن السادس عشر. يدخل زيت الورد في العديد من مستحضرات التجميل.. كما يعتبر ماء الورد ، والذي يستخرج من بتلات الزهور، غسولاً ممتازاً للفم ، وعلاجاً لتشققات الجلد. كما يستخدم ماء الورد أو زيت الورد في عمل الحمامات المنعشة والمجمّلة للبشرة.

الحصالبان :
عُرف عشب الحصالبات منذ قديم الزمن.. فيذكر أن الطلاّب الإغريق كانوا ينثرونه على رؤوسهم لاعتقادهم بأنه مقوٍ للذاكرة ! يدخل عشب الحصالبان في تحضير العديد من مستحضرات التجميل مثل الروائح ، وغشول الشعر، ومضادات القشر.. كما يستعمل على وجه الخصوص في عمل حمامات بخار الوجه ، وحمامات القدمين.

المريمية :
تستخدم المريمية في عمل غسول الفم، كما. تدخل في تحضير بعض أنواع الصابون والعطور وغيرها من مستحضرات التجميل.. كما تدخل في عمل صبغات الشعر حيث تصبغ الشعر الرمادي ( الشايب ) بلون غامق. كما يتميز هذا العشب بأن له مفعولاً منشطاً لفروة الرأس ومغذٍ للشعر.

البابونج :
نظراً لمفعوله المجمّل للبشرة، يدخل البابونج في عمل القناعات والكريمات.. ويضاف منقوع البابونج لحمامات الماء. كما أنه يساعد على زوال حبوب الوجه، ويقاوم تهيج الجلد.

الزعتر :
يستخدم منقوع الزعتر لتقوية الشعر، ومنع سقوطه. كما يستخدم ـ ظاهرياً ـ في عمل كمادات لعلاج تشقق حلمة الثدي [يحضر المنقوع بنسبة ملعقة صغيرة من الزعتر لكل فنجان ماء مغلي ] كما يستخدم الزعتر كمادة مطهرة للفم ، ويدخل في صناعة معاجين الأسنان.


القرفة :
يستخدم الزيت المستخرج من نبات القرفة في عمل تدليك للجسم حيث يليّن الجلد ويغذيه. كما يستخدم كعلاج للجلد من حروق الشمس. كما يفيد زيت القرفة في تقوية الأسنان.


وسائل للتجميل في مطبخك !

الملح :
هذا من أيسر وأبسط مواد التجميل.. فيستعمل الملح في العناية بالشعر من خلال شامبو الملح الجاف ( كما سيتضح ).. وفي عمل غسول للفم.. وفي حمامات القدمين.

الشاي :
المادة الفعّالة بالشاي هي مادة « التانين ».. وهذه المادة وجد أن لها بعض الفوائد الجمالية للجلد.. فنظراً لقدرتها على امتصاص أشعة الشمس الضارة ( الاُشعة فوق البنفسجية ).. فلذلك يعتبر الشاي أحد المستحضرات الواقية من أشعة الشمس والتي يمكن استخدامها في المصايف كدهان للجسم. كما يستخدم الشاي في شطف الشعر لتحسين لونه، حيث يجعل الشعر البني الباهت أكثر بريقاً وإشراقاً.. كما يُحسن من لون الشعر الرمادي ( الشايب ) فيجعله أكثر غمقاناً وبالتالي يعمل على إخفائه.
كما تستخدم كمادات الشاي بنجاح في تلطيف العين المجُهدة، وزوال الهالات الغامقة التي تظهر بأسفل العينين.

زيت الزيتون :
هذا من أفضل الزيوت النباتية لأغراض التجميل، علاوة على فوائده الصحية العديدة. فهو يمتاز بقدرته على امتصاص أشعة الشمس الضارة ( الأشعة فوق البنفسجية ) ولذا يستعمل كمستحضر واق من أشعة الشمس.. ويستخدم كذلك في دهان الاظافر لعلاج التشققات.. ويستخدم في دهان الشعر لتقويته وتطريته خاصة إذا عُمل به حمام للشعر.. وذلك بدهان الشعر بالزيت ، ثم لفّه بمنشفة ( فوطة ) دافئة لمدة نصف ساعة.
كما يدخل زيت الزيتون في تركيب العديد من مستحضرات التجميل كالأقنعة ، والكريمات ، وكذلك يضاف لعمل الحمامات لتطرية الجلد وتغذيته.

شمع النحل :
شمع النحل ( أو شمع العسل ) يتميز بمفعول مذيب للدهون ومرطب للبشرة ولذلك يدخل في تحضير كريمات العناية بالبشرة


الردّة :
تدخل الردة في تحضير الصابون والصابون الهُلامي ( كما سيتضح ) حيث أن جزئيات الردة الدقيقة لها القدرة على اختراق مسام الجلد واقتلاع الرواسب والقاذورات منها.. ولذا، فإن استخدام .. صابون الردّة، له فائدة كبيرة خاصة لذوات البشرة الدهنية نظراً لزيادة فرصة ترسيب الدهون وما يعلق بها من قاذورات بمسام الجلد.
كما أن الشعر ينتفع كذلك من استخدام الردة ( مثل شامبو الردة ) حيث يعمل على تنظيف الشعر ومسام فروة الرأس تنظيفاً جيداً مما بهما من رواسب وقاذورات.
وهناك وصفة فعّالة من الردة للأشخاص الذين يعانون من زيادة عرق القدمين.. حيث يوضع بالجورب كمية من الردة ( ملعقة كبيرة ) حيث تعمل الردة على امتصاص هذا العرق، وبالتالي تقاوم انبعاث رائحة كريهة من القدمين.

خميرة البيرة :
هذه من أغنى المواد الطبيعية بالفيتامينات والمعادن والبروتينات.. وإذا أُخذت عن طريق الفم فإنها تحسن الدورة الدموية، وتبعث في الجسم الحيوية، كما تحسن عامة من حالة الشعر والجلد والاسنان والأظافر.كما أنّها إذا استخدمت ظاهرياً للبشرة فإنها تمتاز بقدرتها الفائقة على التنظيف العميق للجلد، ولذا تدخل في تركيب بعض الكريمات والأقنعة.

شرش اللبن :
وهذا يمتاز بأنه منظِّف عميق للبشرة، ويساعد على تبييضها وصفائها، وهو مفيد خاصة لذوات البشرة الدهنية. كما يدخل في تركيب العديد من مستحضرات العناية بالبشرة.

زيت الخروع :
يعتبر قدماء المصريين هم أول من استخدم زيت الخروع وأدرك بعض خصائصه.. فقد وُجدت البذور التي يستخرج منها هذا الزيت في بعض مقابر الفراعنة.
ومن أبرز خصائص هذا الزيت الجمالية هو استخدامه كدهان لتقوية الشعر، وكمضاد لقشر الشعر كما أنه يقاوم جفاف الشعر الذي يتعرض له بفعل حرارة الشمس أو استعمال الصبغات الكيمياوية، أو بفعل الاستحمام في ماء البحر المالح.
كما أن زيت الخروع له مفعول مقوٍ للأظافر مما يجعلها أقل عرضة للتقصف أو للتشققات إذا ما دُهنت به بصفة منتظمة. كما يستخدم زيت الخروع في عمل الحمامات ، وطلاءات الشفاه ، ومرطبات البشرة.

الذرة :
يدخل دقيق الذرة في عمل الأقنعة ، ويستخدم كعلاج فعال لحبوب الوجه ، وحروق الشمس. كما يستخدم كمنظف جيد للشعر من خلال شامبو دقيق الذرة كما سيتضح.


البيض :
يستخدم البيض في العناية بالبشرة.. ويجب مراعاة أن بياض البيض له مفعول قابض للمسام ولذا لا يجب استعماله بصفة يومية.. وهو بهذه الخاصية يفيد ذوات البشرة الدهنية على وجه الخصوص لمقاومة ترسيب الدهون والقاذورات بمسام الجلد. أما صفار البيض فهو غني بالبروتين ويمتاز بمفعول مرطِّب للبشرة ، وخاصة في حالات البشرة الجافة.
كما يستخدم البيض كغذاء مقوٍ لبصيلات الشعر لاحتوائه على نسبة مرتفعة من البروتين.. كما أن استعماله للشعر يكسبه بريقاً وحيوية.

الجلسرين :
معروف عن الجلسرين الخاصية الملينة للجلد ولذا كثيراً ما يستخدم لعلاج التشققات والقشف وخشونة اليدين.. كما يدخل في تركيب العديد من مستحضرات التجميل المختلفة ، بالإضافة لاستخدامه في عمل الحمامات.

العسل :
وهذا من أفضل المواد الطبيعية للعناية بالبشرة.. وينصح بخلطه ببياض البيض لدهان البشرة الدهنية.. وبخلطه بقليل من اللبن أو الكريمة لدهان البشرة الجافة.
كما يمكن الانتفاع بفوائده للجلد من خلال عمل الحمامات حيث يكسب الجلد نعومة وحيوية.
ونظراً لمفعوله المرطب والمغذي للبشرة فإنّه يدخل في تركيب العديد من مستحضرات التجميل كالصابون والكريمات والأقنعة وغيرها.

المايونيز :
يمكن شراء المايونيز ، ويمكن تجهيزه بالمنزل. وهو يمتاز بطعم شهي وله قيمة غذائية لاحتوائه على البروتين وفيتامين « ا » [ أغلب أنواع المايونيز ]
وفي حالة استخدامه ظاهرياً للبشرة فإنه يعتبر غذاءً مفيداً للغاية لصحة وسلامة الجلد.. كما يمتاز بمفعول مرطِّب.

اللبن :
يمتاز اللبن بأنه غني بالبروتين والكالسيوم والفيتامينات بالإضافة لسهولة امتصاصه بالجلد ، وهذا يجعله من أفضل المغذّيات والمنظفات للبشرة.. ولذا يدخل في تحضير الأقنعة والكريمات ويستخدم كغسول لتنظيف البشرة. بالإضافة إلى أنه يضاف لحمامات الماء لأغراض التجميل ـ كما سيتضح.

السمسم :
يمتاز زيت السمسم بقدرته على امتصاص أشعة الشمس الضارة ( الأشعة فوق البنفسجية ) ولذا يستخدم في تحضير الكريمات والدهانات الواقية من أشعة الشمس. كما يدخل في تحضير العديد من مستحضرات العناية بالبشرة كمغذٍ ومرطب للجلد.

الزبادي :
يدخل الزبادي في تحضير العديد من مستحضرات العناية بالبشرة خاصة الأقنعة لمفعوله المرطّب والمغذي للبشرة، كما يمتاز بمفعول يساعد على زوال بقع وحبوب الوجه.
ويستخدم الزبادي كمنظف جيد للبشرة الدهنية وذلك بدهان الزبادي على الوجه ، ثم شطف الوجه بالماء الدافىء بعد 20 دقيقة.
كما يستخدم لتنظيف فروة الرأس ، وتقوية بصيلات الشعر ، ولمساعدة نمو الشعر ، وذلك بدهان الزبادي بفروة الرأس قبل غسل الشعر بالشامبو.

الخل :
الخل من المواد التي قلما يخلو منها المطبخ.. وهو يحضر من عصائر مختلفة مثل قصب السكر والعنب والتفاح وكذلك يمكن تحضيرة من القمح والذرة والشعير.
ويعتبر خل التفاح هو أفضل أنواع الخل على الإطلاق لما يتميز به من فوائد صحية عديدة بالإضافة لفوائده الجمالية.. فهو يستخدم في صورة محلول كغسول للشعر للتخلص من قشر الشعر ، ولإكتساب الشعر بريقاً جذاباً ، كما يقاوم زيادة إفراز الدهون بالشعر ، ولذلك فهو يفيد خاصة ذوات الشعور الدهنية. كما يدخل الخل في تحضير بعض كريمات العناية بالبشرة ، كمادة مغذية للجلد.
ويذكر كذلك من فوائد الخل الجمالية أن له مفعولاً مقاوماً لتمدد وبروز الأوردة ( الدوالي ).. وهذه وصفة أقدمها للمصابات بدوالي الساقين للمساعدة على الشفاء من هذا المرض الذي يشوّه جمال الساقين.. تقول الوصفة : تُدهن مناطق الدوالي بخل التفاح مرة في الصباح واُخرى في المساء.. وللمساعدة في هذا العلاج يؤخذ كوب ماء ويضاف إليه ملعقتان صغيرتان من خل التفاح * صباحاً ومساء ، ويستمر هذا العلاج لنحو ثلاثة أسابيع. ويعتبر خل التفاح هو النوع الشائع الاستعمال في الدول الغربية ، ونظراً لعدم توفره بالبلاد العربية ، أقدم فيما يلي طريقة تحضير خل التفاح بالمنزل.
ـ تغسل ثمار التفاح جيداً ثم تجفف.
ـ تقطع الثمار ـ دون تقشيرها أو نزع بذرها ـ إلى قطع متوسطة متماثلة الحجم ، وتوضع في إناء ( يستخدم إناء فخاري أو زجاجي.. بينما يحظر استخدام أوان معدنية لأنها تتفاعل مع خل التفاح ).
ـ يغطى الإناء بقطعة قماش مسامي ( قماش قطن أو كتان ).
ـ يوضع الإناء في مكان دافىء لبضعة أسابيع لتتم عملية التفاعل بفعل البكتريا الموجودة في الهواء.
ـ بعد تمام عملية التفاعل ، يكون عصير التفاح قد تحول إلى خل

التفاح ، والذي يُعرف برائحته النفاذة وطعمه اللاذع.
ـ يصفى العصير من التفل بقطعة قماش مسامي ويحفظ في زجاجات.


الزيوت العطرية ( Aromatic Oils )

الزيت العطري : هو سائل نباتي مركز بمثابة روح أو جوهر النبات، أو كما يطلق عليه أحياناً : هرمون النبات. وهذا الزيت تُفرزه غدد خاصة بالنبات قد توجد في الزهور أو الأوراق أو السوق أو الجذور كما توجد كذلك في لحاء بعض الأشجار ومن أشهر الزيوت العطرية المستخلصة والمستخدمة زيوت : الياسمين والورد واللافندر والريحان والبرجموت والمُرّ والبابونج والنيرولي ( زيت البرتقال أو النارنج ) والنعناع والكافور وغيرها.
ويمتاز الكثير من هذه الزيوت العطرية بفوائد صحية وجمالية عديدة.. وقد دعا ذلك إلى استخدامها في التداوي من بعض الأمراض من خلال تجهيزات ووصفات خاصة.. ويرجع هذا المفعول العلاجي إلى قدرة هذه الزيوت على النفاذ بدرجة فائقة خلال طبقات الجلد نظراً لحجم جزئياتها المتناهي في الصغر، مما يجعلها تمتص إلى تيار الدم ، وتحدث تأثيرات عامة لها نتائج طيبة في علاج بعض الأمراض كالصداع ، واضطربات الهضم ، وارتفاع ضغط الدم ، وغيرها.. ذلك بالإضافة لما تمتاز به أغلب هذه الزيوت من مفعول مطهّر يقضي على الجراثيم.
وتستخدم الزيوت العطرية في العلاج بوسائل مختلفة مثل التدليك والاستنشاق والكمادات والحمامات وغيرها.
أما بالنسبة لمجال التجميل ، فتستخدم الزيوت العطرية ـ كما سيتضح في تركيب العديد من مستحضرات العناية بالبشرة والشعر وغيرها.. كما أن لها

أثراً فعالاً في معالجة التهابات المهبل باستخدامها في عمل « الدش المهبلي ».
وللأسف أن كثيراً من هذه الزيوت مرتفع الثمن ، وغير متوفر بالأسواق.. لكنه لحسن الحظ يمكن تحضيرها بطريقة سهلة غير مكلّفة في المنزل.. وذلك على النحو التالي :
تُقطّع الزهور أو الأوراق للنبات العطري إلى أجزاء صغيرة ( أو تُفرم ) ثم توضع في زيت نباتي مثل ( زيت عباد الشمس ) ، ويُسخن الخليط على نار هادئة.
وفائدة هذا الزيت المضاف أنه يمتص الزيت العطري من النبات.. ولزيادة تشبُّع الزيت النباتي بالزيت العطري .. تُصفّى أجزاء الزهور أو الأوراق في الوعاء ، ويعاد وضع زهور أو أوراق جديدة. مع استمرار التسخين الهادىء.
ويمكن استخدام الزيت النباتي المُحمّل بالزيت العطري مباشرة في عمل تدليك للجسم ، أو تحضير الكريمات والمستحضرات المختلفة

كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

ملف كامل للعنابه بجمالك طبيعيا :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

ملف كامل للعنابه بجمالك طبيعيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: العنايه الكامله بالجسم والبشره والشعر :: العنايه بالبشره والجسم Skin and body Care-
انتقل الى: