وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 تعرفي علي دوافع الخيانة الزوجية وكيف تمنعيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
19102013
مُساهمةتعرفي علي دوافع الخيانة الزوجية وكيف تمنعيها


طرق لحمايتك من الخيانة الزوجية

الخيانة هى التطور الطبيعى للـ«حاجة الساقعة»،
و«الحاجة الساقعة» هى الملل فى العلاقة الزوجية،
الذى يتمثل فى أن يعطى كل من الزوجين ظهره للآخر فى الفراش
وبينهما أقصى ما يمكن من سنتيمترات حسب ظروف كل سرير،
وفى أن يتمنى الزوج ألا يرجع إلى البيت مساء
وحين يرجع يظل ينتظر اللحظة التى سيفارقه فيها صباحا،
وفى أن تتحول الزوجة إلى ذيل قائمة الاهتمامات
يسبقها الإنترنت والعمل والأصحاب والأولاد
والجيران وحتى المارة فى الشوارع.

الخيانة هى التطور الطبيعى للحياة الساقعة،
وهذا لا يعطيها أبدا غطاء من الشرعية،
ولكن يجعلنا نقف أمامها ونحاول أن نقاومها
بإعادة «تسخين» الحياة الزوجية الباردة،
حتى يمكن للزوجين تناولها بشهية.
اسباب الخيامه الزوجيه


السبب الاول


الخيانة الزوجية شبح بات يهدد مجتمعنا ويهدد استقرار أسرنا وسعادتها لأنه يخدش العلاقة الزوجية وينزع الثقة ما بين الزوجين مما يجعل الأسرة هشة ويعرضها للدمار والتفكك.

تظهر الخيانة الزوجية قمة الأنانية عندما يسعى الزوج لاشباع شهواته وملذاته بطريقة غير مشروعة بعيدأً عن شريكة حياته التي كرست وقتها وعمرها وحياتها للتفرغ لبيتها و زوجها و أبنائها والتي تبذل قصارى جهدها للمحافظة على بنيان أسرتها وكيانها والحفاظ على زوجها الذي يعتبر العمود الرئيسي في بنيان الأسرة.

تتساءل العديد من السيدات حول ما هي الأسباب التي دفعت أزواجهن لخيانتهن ، إليك الأسباب التي قد تدفع زوجك لخيانتك:
الخيانة نفسها تتطور،
مما أدى إلى تفاقم أعداد المطلقين بسببها حول العالم،


السبب الأول :عدم اهتمام الزوجة بنفسها

الكثير من الزوجات يهملن بأنفسهن بعد الزواج ،فتصبح الزوجة مشغولة بأعباء المنزل والأبناء دون مراعاة التجديد والتنويع في طريقة لبسها أو تصفيف شعرها أو حتى في متابعة شؤون زوجها ، لذا وجب على الزوجة أن تخصص وقتاً للاهتمام والعناية بنفسها لتظهربأجمل شكل أمام زوجها ، فالرجل يحب أن تكون زوجته أجمل و أرقى امرأة في الكون.


السبب الثاني : كثرة الخلافات الزوجية


تعد الخلافات الزوجية من أهم الأسباب التي تؤدي إلى فشل العلاقة الزوجية وتجبر الزوج على الإبتعاد عن زوجته وعمل علاقة جديدة سواءً كانت بطريقة مشروعة أم لا ، فعادةً ما يتذمر الزوج من أجواء الخلافات والمشاكل التي تنشب مع زوجته سواءً كان على صواب أو على خطأ لأنه يعتبر أن البيت هو مملكة الراحة والهدوء والزوجة هي الملكة التي توفر هذا الجو وتهيأه له

السبب الثالث :عدم تكافؤ المستوى التعليمي

في بعض الأحيان عندما يرتبط الزوج بزوجة أقل منه بالمستوى التعليمي أو تكون غير متعلمة يتعامل معها على أنها ربة المنزل و مربية الأطفال فقط ويتجاهل رأيها ووجهات نظرها كما يتعامل معها على أنها تجهل متطلباته واحتياجاته رغم قدرتها على تلبية جميع شؤونه بأحسن صورة فيقنع نفسه أنه من حقه الخوض في علاقة جديدة مما يخلق ظلم لهذه المرأة وسلباً لحقوقها .

السبب الرابع :الملل في الحياة الزوجية

قد يشعر الزوج بملل في حياته الزوجية مما يضطره إلى البحث عن طريقة يكسر بها حاجز الملل في علاقته مع زوجته وإن كان ذلك لفترة مؤقتة أو قصيرة ، في الوقت التي تكون فيه الزوجة بعيدة عن زوجها وغير قادرة على الشعور بما يجول في داخله ، لذا على الزوجة أن تحرص على التغيير و التجديد لتحمي نفسها و وزوجها من الوصول لهذه المرحلة .

السبب الخامس : إغفال الزوجة لحاجات الزوج العاطفية

على الزوجة أن تعمل على تلبية حاجات زوجها العاطفية وأن لا تجهلها أو تغفل عنها ، فالعاطفة غريزة إنسانية وجب إشباعها بالطريقة المشروعة ، حيث أنه كلما كانت العلاقة العاطفية ما بين الزوجين ناجحة تنعكس على الأبناء والأسرة وتخلق جو من المودة و السكينة .

السبب السادس: الاختلاط غير الشرعي في العمل والمناسبات

اختلاط الرجال مع النساء مع قلة الوازع الديني وغض البصر سواءً في العمل أو أي مجال من مجالات الحياة بالإضافة إلى مشاهدة الفضائيات والإطلاع على المتبرجات وغير الملتزمات يولد شعوراً لدى الرجال ضعيفي النفوس بالنقص وعدم القناعة بزوجته " الجوهرة الثمينة" الموجودة بين يديه.

السبب السابع: رفقاء السوء

مصاحبة رفقاء السوء يؤثر سلباً على أخلاقيات الرجل و أفكاره وإن كان ملتزماً ، حيث يتولد نوع من التباهي لدى هؤلاء الرجال في ممارسة العلاقات غير المشروعة و الرذائل معتبرين أن هذه الممارسات تعكس رجولة الرجل وتبيح له أن يعمل ما يحلو له فهو رجل لا يعيبه شيء.


السبب الثامن: الاهتمام بالأبناء على حساب الزوج

من واجبات الزوجة الاهتمام بأبنائها وتربيتهم التربية الصالحة بالمقابل عليها أن لا يطغى هذا الاهتمام على حساب حقوق الزوج ، فبعض الزوجات يعتقدن أنه كلما أعطت وقتاً للعناية وتربية الأبناء سيكون زوجها سعيداً وراضياً عنها ، لذا يجب على الزوجة أن توازن ما بين احتياجات أبنائها و زوجها .

السبب التاسع: انعدام الثقة بين الزوجين

قيام الزوجة بالتجسس على زوجها والشك فيه واتهامها له يوتر ويضعف العلاقة الزوجية و يجبر الزوج على التفكير بتجربة عاطفية جديدة لإثبات ذاته أمام زوجته وليؤكد لها أنه قادر على الخوض في علاقة طالما أنها لا تثق به وقد يدفعه ذلك إلى عدم الثقة بها.

السبب العاشر: انعدام الوازع الديني للزوج

الرجل ضعيف الإيمان هو من يلجأ إلى إشباع شهواته بطرق غير مشروعة وإن كره حياته الزوجية مع زوجته ،فالله عز وجل شرع للرجل في شريعة الإسلام أن يتزوج واحدة أو اثنتين أو ثلاثاً أو أربعاً وأن يكون له هذا العدد من الزوجات في وقتٍ واحد .

وهذه أفضل الطرق التى يمكن للمرأة اتباعها
لحماية زوجها من الوقوع فى حفرة الخيانة.





1 - جوزك أولا وقبل كل شىء

عندما تتزوج المرأة تكون بكامل طاقتها للاعتناء بزوجها
ورعايته إلى أن يتسلل الملل واللامبالاة إلى حياتهما،
وفجأة يجد الزوج نفسه فى المرتبة الأخيرة فى قائمة أولويات زوجته فيبحث بكل شغف وحماسة عن التقدير خارج المنزل.
لهذا اسألى نفسك كل صباح:
«هعمل إيه النهاردة عشان أحسس جوزى إنى بحبه ومقدراه».
بسيطة يمكنك أن تثنى عليه بمجاملة رقيقة،
أو ترسلى إليه رسالة تقولين فيها:
والله إحنا من غيرك ولا حاجة،
أو والله إنت كل حاجة حلوة فى حياتنا، وهكذا.

2 - عاكستى جوزك النهاردة؟

غالبا ما تصور وسائل الإعلام الرجل عبدا لأهوائه وشهوته الجنسية،
ولكن أثبتت الدراسات النفسية أن الرجل يلجأ إلى العلاقات خارج إطار الزواج
بحثا عن العاطفة التى يفتقدها مع شريكته،
وليس الرغبة الجسدية.
ورغم أن بعض الرجال يخشون الانخراط عاطفيا،
فإنهم يتعطشون إلى الحميمية العاطفية،

لذا حاولى أن تبدئى أنت بمغازلته لتشعريه بأنه مرغوب.

3 - ماتغيريش من أصحابه الرجالة

مفيش أى داعى تشتكى من أصحاب جوزك الرجالة،
وتقعدى تقولى إنهم واخدين كل وقته،
انظرى إلى ربع الكوب المملوء،
لأن هذه الصداقة تقلل فرص الخيانة كثيرا.
بالعكس شجعى جوزك على التقرب من أصدقائه أكثر،
لأنه مش منطقى إنك تغيرى كمان من الرجالة،
واعرفى إن الأصدقاء الرجالة بيملوا فراغ كبير
ممكن أى واحدة تتسلل منه.

4 - اكبروا سوا

مش معنى إنكم بتقضوا وقت كتير مع بعض إنكم بتتطوروا سوا،
ففى كثير من حالات الخيانة،
يكون السبب هو فشل الزوجين فى إنهم «يكبروا مع بعض»،
وأحد أفضل الطرق لينضج الزوجان معا أن تكون أهدافهما مشتركة،
فى كل شىء كبيرا كان أو صغيرا،
بدءا من وجبة العشاء حتى القرارات المصيرية.

5 - انسفى الحدود القديمة

اكثر عامل يجذب الرجل للخيانة
هو افتقاره لشخص يأتمنه على أدق تفاصيل حياته،
ويستطيع فهمه حتى دون أن يتحدث.
ولكن فكرة التجديد فى حد ذاتها دوما ما تغازل الرجل،
خاصة عندما يشعر برغبة فى التحدث عن مشاكله الزوجية.

لذا تجنبى أن تضعى حدودا لزوجك،
واتركى له مساحة أن يتحدث إليك فى أى موضوع يريده،
ولا تخشى أن تسأليه أكثر الأسئلة إحراجا مثل:
ما تقييمه لحياتكما الجنسية؟

6 - مش كله كلام كلام.. لازم أفعال

ميل النسوة إلى الرغبة للتحدث بكل شىء،
وهذا أمر جيد،
ولكنه يصبح سيئا
عندما تتوقف النساء عن عمل أى شىء ما عدا «الكلام».

كفاية كلام،
فالرجال غالبا ما يشعرون بالراحة عندما ينتهى التحليل العبقرى للأحداث،
والقيام بأنشطة لطيفة تبعث على المرح.
لذا قومى بتغيير الأمور قليلا،
وبدلا من التحدث حول شعورك بالابتعاد مؤخرا،
خذى الخطوة الأولى لإعادة الرابط بينكما،
فإذا مثلا كنتما تحبان الكورنيش،
فانزلا وتمشيا على الكورنيش،
وخذا فلوكة،
وكلا ترمسا وذرة مشوية.

7 - الرجولة إنتاج مشترك

كثيرات من النساء تربت على تصور صارم للرجل،
فهو لا يبكى،
ويتسم بالصلابة،
والعاطفة ليس لديها مكان فى قلبه،
ويحب السيطرة،
ولا يخشى شيئا.
ولكن حقيقة الأمر،
مثلما تغير الدور الذى تلعبه المرأة فى المجتمع خلال الـ50 سنة الأخيرة،
تغير الرجال كذلك.
ولكن كونى حريصة فإن ضغطت على الرجل
ليفعل شيئا لا يتسق مع التصور المعتاد للرجل،
فسيبحث عن منفذ يتمكن من خلاله أن يكون على طبيعته دون تكلف.
لذا حاولى إعادة صياغة التصور الرجولى لديك،
وشجعى صفات شريكك غير التقليدية،
مثل حبه للشعر،
والاهتمام بأمور البيت،
وشجعيه باستمرار،
فوراء كل عظيم امرأة يمكنها أن تدفعه إلى قمة الجبل،
أو أن تلقيه من فوقها.

دوافع الخيانة الزوجية


لقد حدد الدين الإسلامي للمجتمع وللعالم بيقين كامل لا يقبل للشك أن الحياة الزوجية أساسها المودة والرحمة، ودعائمها الأمن والأمان والإخلاص، والتضحية والوفاء، زوجان يسلم كلا منهما للآخر روحه وجسده وديعة، وأمانة، شرفه، وكرامته، وعرضه ليحافظ عليها
ويصونها، فالحياة الزوجية معنى مقدس له قداسته واحترامه، يفرض على الزوجين مسؤوليات، ويحدد لكل منها حقوقاً وواجبات لكي تظل لسنة الله في خلقه دوامها واستمرارها، ولكي تستمر عمارة الكون وفق ما أراد الله، قال تعالى : "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة". ( الروم :21 ).

ولقد حمى الله فراش الزوجية بما يضمن طهارته وعفته بما شرعه من حدود وأقره من عقاب رادعة لأولئك الذين تسول لهم نفوسهم المريضة إلى تحويله لفراش غرام أثيم، ولكن مع ذلك فالخيانة الزوجية تطارد بآثامها الحياة الزوجية لبعض الزيجات، مما قد يترتب عليها من جرائم القتل انتقاماً للشرف وصوناً للكرامة، ودفاعاً عن العرض، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "مَن مات دون عرضه فهو شهيد".

وهذا يؤدي في النهاية إلى هدم كيان الأسرة، والشك في نسب الأبناء وتشريدهم، إضافة إلى العار الذي يلحق بهم ويؤرق حياتهم.

فجريمة الخيانة لا تقتصر آثارها على مرتكبيها، وإنما تمتد لتشمل أبرياء دون ذنب جنوه أو إثم ارتكبوه، والمندفع إلى الخيانة الزوجية رجلاً أو امرأة شخصية مريضة تحتاج للفحص والتشخيص والعلاج.

ومن هذا المنطلق تراودنا أسئلة عديدة ...

- ما الدافع الذي يدفع إلى ترك علاقة شرعية والاندفاع نحو علاقة محرمة ؟

- ما الدافع الذي يدفع الفرد إلى ترك الأمان والاندفاع نحو الخوف والقلق ؟

- وما الدوافع التي تكمن وراء ترك المكافأة والثواب والاندفاع وراء الإثم والعقاب ؟

- أي دافع يدفع الفرد إلى تحمل المخاطرة والمغامرة بالسمعة والكرامة والعرض والشرف؟ ومن أجل تجربة محكوم عليها بالفشل مسبقاً ؟

- لماذا يبيع الخائنون تاريخهم ومستقبلهم ومستقبل ذويهم ؟

ومن هنا نستعرض بعض الأسباب التي عرضها علماء النفس وراء الخيانة الزوجية، يرى (الدكتور محمد بيومي والدكتور مصطفى فهمي) الأسباب الآتية :

1 – أن يكون الخائن (الزوج أو الزوجة) قد فشل في تعلم الأسس الصحيحة للدين، فالأديان جميعاً باركت الزواج، واعتبره الدين الإسلامي أسمى العلاقات المقدسة التي ينبغي احترامها، واعتبره أيضاً (ميثاقاً غليظاً)، وينبغي احترامه وعدم خيانته، قال تعالى: "وكيف تأخذونه وقد أفضى بعضكم إلى بعض وأخذنا منكم ميثاقاً غليظاً" ( النساء :21 ).

2 – الاعتقاد بأن شريك الحياة ليس هو الشخص المطلوب، ورؤية كل الأشخاص فضل منه .

3 – عدم التوافق النفسي والجنسي بين الزوجين .

4 – عدم القدرة على احتواء الشريك .

5 – تدخل الغرباء والأصدقاء في حياة الزوجين .

6 – التجارب الجنسية قبل الزواج .

7 – أصدقاء السوء .

الخيانة الزوجية

الخيانة الزوجية
د.محمد بن عبد العزيز المسند
إنّ أخطر ما يهدّد حياة الزوجين، ويهدم البيوت المستقرّة: الخيانة الزوجيّة، وهي درجات؛ أدناها: ميل القلب وتعلّقه بغير الزوج دون أن يظهر ذلك على الجوارح، وأعلاها: الوقوع في الفاحشة الكبرى ـ عياذاً بالله من ذلك ـ، وما كنت أودّ الحديث عن هذه القضية المنكرة، لولا أنّ بعض الناس ـ لا سيّما في هذا الزمن ـ قد ابتلي بذلك، وكثر السؤال عنه، والشكوى منه من قبل بعض الأزواج والزوجات، أسأل الله السلامة والعافية.
فأقول ـ بادئ ذي بدء ـ: إنّ الله عزّ وجلّ: ((لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ)) (الأنفال: 58)، و(( لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ )) (يوسف: 52) .
كما أخبر بذلك في كتابه الكريم، فالخائن عاقبته وخيمة في الدنيا والآخرة، فهو محروم من السعادة والهناء والاستقرار في الدنيا، ومخزيّ في الآخرة، ثمّ إنّ الخيانة إذا كانت قبيحة من الزوج، فهي من الزوجة أشدّ قبحاً، وأسوأ عاقبة، وذلك أنّ الزوج قد يتعلّق قلبه بامرأة فيتزوّجها بالحلال، فإنّ الشارع أباح للرجل أن يتزوّج بأربع، بخلاف المرأة، فإنّ خيانتها لا تنتهي إلا بأحد أمرين؛ إمّا بهدم بيتها وذلك بطلب الطلاق من زوجها طمعاً في نيل من تعلّق قلبها به، وإمّا بالوقوع في الفاحشة الكبرى وهي في عصمة زوجها ـ عياذاً بالله من ذلك ـ، وثمّة أمر ثالث، وهو أن تبقى مع زوجها بالجسد، وقلبها مع غيره، فتعيش حياتها في شقاء، مع ما ينتظرها من العقوبة بسبب ما ارتكبته من إثم الخيانة الخفيّة.
ثمّ إنّ الزوج قد يحتمل من امرأته كلّ خطأ ـ دون الكفر بالله ـ إلا الخيانة، فإنّها كالخنجر المسموم، تَطعن به الزوجة في ظهر زوجها.
ويزداد الأمر سوءاً إذا كانت المرأة ـ أو الرجل ـ قد بلغا أشدّهما، وتجاوزا سنّ الشباب وطيشه:
وإنّ سفاه الشيخ لا حلم بعده وإنّ الفتى بعد السفاهة يحلمُ
وللخيانة علامات كثيرة لا تخفى في الغالب على من له أدنى بصيرة، فتظهر في خفقات القلب، وفلتات اللسان، وقسمات الوجه، وحركات الجوارح في الرغبة في الاقتراب وسماع الصوت، كما تظهر بالاهتمام بالمظهر عند الطمع في الرؤية كما قال الشاعر:
ومهما تكن عند امريء من خليقة وإن خالها تخفى على الناس تُعلمِ
وإن خفي شيء من ذلك على الخلق، فإنّه لا يخفى على ربّ الخلق سبحانه، الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، ويعلم السرّ وأخفى.
ويعظم الخطب أيضاً، إذا كان الزوج المبتلى ـ رجلاً كان أو امرأة ـ لم يقصّر في حقّ زوجه، وبذل له من المودّة والمحبّة والحنان، ما يشبعه ويكفيه، وقد كان بعض كبار السنّ يحذّر من إظهار المحبّة للزوجة، ويقول إنّ ذلك يفسدها، ويجعلها تتعلّق بغيره، وهذا غير صحيح على إطلاقه، لكنّ الاقتصاد في ذلك ـ على وجه العموم ـ خير من التمادي فيه، فإنّ من طبيعة الإنسان أنّه إذا ظفر بشيء وتمكّن منه، تاقت نفسه إلى غيره، ومثل هذا وإن كان موجوداً في الرجال، لكنّه يكثر في النساء كما يشهد بذلك الواقع.
أمّا أسباب الخيانة فهي كثيرة أذكر منها:1- النظر المحرّم، فكلّ الحوادث مبدأها من النظر كما قال الشاعر، ولا فرق بين النظر المباشر، أو عن طريق الشاشات الملونة، أو الصور.
2- الاختلاط المحرّم، والتساهل في أمر الحجاب، لاسيما بين الأقارب والأصدقاء، وكذلك مع الخدم والسائقين، وهو من أكثر أسباب وقوع الخيانة.
3- الخلوة المحرّمة، سواء في البيت أو العمل أو السيّارة.
4- خيانة أحد الزوجين، فإنّها سبب لخيانة الآخر، فإنّ الجزاء من جنس العمل.
5- انشغال أحد الزوجين عن الآخر، وعدم الاهتمام به، وإشباعه عاطفياً باعتدال كما سبق.
6- الهاتف، والنقّال منه أشدّ، فإنّه إذا أسيء استخدامه أوقع فيما لا تحمد عقباه.
7- المحادثة عن طريق الأنترنت، وهو ما يُعرف بالدردشات ونحوه، وهو غالب سبب الخيانات في هذا الزمن.
8- وصف المرأةِ المرأةَ لزوجها كأنّه يراها، والثناء عليها من حيث الشكل والخُلُق، وقد ورد النهي الصريح عن ذلك، والعكس صحيح بأن تصف المرأة زوجها أو أحد محارمها للنساء، وتبالغ في الثناء عليه، حتى تتعلّق النفوس به، وهذا من حماقة بعض النساء.
9- السفر بدون محرم ولو مع مجموعة من النساء، ولذا ورد النص بتحريم ذلك.
10- تزيين الشيطان، فقد تتعلّق المرأة برجل هو أقلّ من زوجها شكلاً ومضموناً، لكنّ الشيطان يزيّن لها الحرام، ومثل هذا يقال في الرجل، وقد جاء في الحديث أنّ أقصى ما يسعى إليه الشيطان ـ بعد الكفر بالله ـ خراب البيوت والتفريق بين الزوجين.
11- الرفقة السيئة، حيث تزيّن للرجل أو المرأة الخيانة.
12- ضعف شخصيّة الزوج واهتزازها، ممّا يُغري الطرف الآخر بالخيانة.
13- وجود عيب في الزوج من كِبَر أو مرض أو إعاقة، لا سيما إذا أخفاه عن الطرف الآخر عند الزواج.
14- الشكّ الزائد في الطرف الآخر.
15- إجبار المرأة على الزواج ممّن لا تريده.
16- كثرة الخروج من البيت إلى الأسواق وغيرها بدون محرم.
17- بعد الزوجين عن بعضهما من أجل العمل أو غيره.
هذه أهم أسباب الخيانة، وهي لا تكون إلا مع وجود سبب رئيس، ألا وهو ضعف الوازع الديني، ومراقبة الله عزّ وجلّ، ولهذا أثنى الله على الزوجات المؤمنات بأنّهنّ: ((حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ )) (النساء: 34).
أي لا يخنّ أزواجهنّ في عرض ولا مال.
وأمّا علاج الخيانة: فإن كانت في أدنى درجاتها، وهي التعلّق المجرّد الذي لم يترتب عليه فعل، فالعلاج يسير بإذن الله لمن صدق في طلبه، وهو يتلخص فيما يلي:
1- اللجوء الصادق إلى الله عزّ وجل، والتضرّع إليه أن يصرف هذا التعلّق عن القلب، والله عز وجل لا يخيب من دعاه.
2- الابتعاد عن كلّ ما يزيد من هذا التعلّق ويشعل ناره، من اقتراب أو سماع أو نظر، حتى تنطفئ نار الفتنة والتعلّق، وهذا من أنفع الأدويّة.
3- النظر إلى الزوج نظرة إيجابيّة، وتذكّر ما فيه من جوانب مضيئة، وأخلاق حسنة، وتغليب هذه النظرة، على النظرة الأخرى التي لا ترى إلا الجانب المظلم.
4- تذكّر عاقبة الخيانة في الدنيا والآخرة، وهوان الخائن عند الله وعند من تعلّق به، فإنّ من تذكّر ذلك عظمت عنده الخيانة، وكان ذلك سبباً لتركها والبعد عنها، والرضا بما قسم الله ـ عزّ وجلّ، أمّا إن بلغت الخيانة أقصاها ـ حمانا الله وإياكم ـ؛ فلا مخرج من ذلك إلا بالتوبة النصوح، والانطراح بين يدي الله تعالى بكل ذلّ واحتقار، والرضا بما سيترتب على هذا العمل الشائن من عقوبات مؤلمة، كما هي سنّة الله في الانتقام لمن انتهك محارمه، والله عزيز ذو انتقام.
وأختم هذا المبحث بهذه العبارة الجميلة التي قرأتها في بعض مواقع الأنترنت، والتي ينبغي أن تكون شعاراً لكلّ زوج وزوجة، تقول هذه العبارة:
المستحيلات الثلاثة:
1- أن أعيش بدونك.
2- أن أستغني عن عيونك.
3- أن أفكّر أخونك .
والله وليّ التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

تعرفي علي دوافع الخيانة الزوجية وكيف تمنعيها :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

تعرفي علي دوافع الخيانة الزوجية وكيف تمنعيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: الحياه الزوجيه والعاطفيه اسرار :: اسرارالحياه الزوجيه وفهم طبيعه الرجال-
انتقل الى: