وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 ملف كامل عن التغذيه السليمه للحامل و معلومات هامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
24092013
مُساهمةملف كامل عن التغذيه السليمه للحامل و معلومات هامة


التغذيه السليمه للحامل و معلومات هامة
من الطبيعي أن يزداد وزن الحامل من 8-10 كيلو غرامات أثناء فترة الحمل، وتتشوق الحامل دائما إلى استعادة وزنها السابق، ولكي تصل إلى هذه النتيجة يجب أن لا تخاطر باتباع نظام التجويع أثناء الحمل، فإذا لم يزد وزنها أكثر من 4-5 كيلو غرامات حتى الولادة فسيؤثر هذا النحول سلبا على المولود الجديد وعليها، فيولد الطفل نحيلا أو خديجا، ويكون سريع العطب، وتجد الأم نفسها منهكة بعد الولادة لأنها لم تتغذ جيدا طوال الأشهر التسعة. يبقى وزن الحامل على ماهو عليه خلال الفصل الأول من الحمل، وإذا سمحت لنفسها بزيادة 4-5 كيلو غرامات في الشهرين الأولين من الحمل فقد تلاقي صعوبة جمة بإزالتها بعد الولادة عندما تفكر باسترجاع وزنها الطبيعي.


متى يزيد وزن الحامل ؟
يزيد الوزن عادة في الفصلين الثاني والثالث من الحمل، وخصوصا في الشهرين الأخيرين عندما يتزايد نمو الجنين حتى معدل 400-500غرام أسبوعيا. ولمنع زيادة الوزن غير الطبيعية في الأشهر الأولى من الحمل : تقليل السكاكر والمشروبات السكرية والبسكويت والحلويات أو الامتناع عنها وتفادي الأطعمة الغنية بالدهنيات.

الغذاء الأفضل للحامل هو: الحليب والخضار والفواكه
لاتتبدل الحاجات الفزيولوجية كثيرا عند المرأة الحامل في الأشهر الأولى من الحمل، ولكنها قد تحتاج في الفصل الثاني من حملها إلى بعض الكماليات الغذائية الخاصة. وهذا لا يعني الإقبال على الطعام بشراهة، بل يجب تنظيم الغذاء كي يصبح صحيا ومعتدلا لتبقى الحامل نشطة وتقاوم التعب والإرهاق. يجب أن تعطي أهمية الكبرى للحليب ومشتقاته (مورد الكالسيوم والبروتين) وللخضار والفواكه الطازجة (الغنية بالفيتامينات والمعادن) وتعطي الأفضلية للأغذية التالية:
· حليب نصف لتر يوميا.
· جبنة قطعتان من 60- 80 غرام يوميا.
· لحوم وأسماك وبيض 150 غرام يوميا.
· خضار وفواكه طازجة مع كل وجبة.
يجب الاهتمام بوجبة الإفطار وتكون غنية بالمواد الغذائية بعدما ينمو الجنين ويأخذ مكانا أكبر. وفي نهاية الحمل تستبدل الوجبات الثلاث الرئيسية بأربع أو خمس وجبات خفيفة يوميا.

كيف تتفادى الحامل الغثيان وإزعاجاته ؟
من الطبيعي أنه قد يظهر في بداية الحمل غثيان صباحي مزعج يدوم أحيانا حتى الشهر الرابع، وتستطيع الحامل أن تتفاداه بتناول الأغذية الصلبة باكرا وقبل النهوض من السرير (بسكويت أو فاكهة). ولتفادي الانتفاخ المعوي وحموضة المعدة على الحامل تقسيم الطعام إلى وجبات خفيفة متعددة واختيار الطعام السهل الهضم (مع تجنب الصلصات الدهنية والمايونيز والمقليات) وعدم الاستلقاء على السرير بعد الطعام مباشرة.
ولتفادي كسل الأمعاء الذي يتزايد أثناء الحمل يعالج عادة بشرب كميات وافرة من السوائل وأكل منتظم للخضار والفواكه الطازجة وممارسة قليل من الرياضة البدنية. ويجب عدم استعمال المسهلات من غير استشارة طبية.
وتفيد السوائل المرأة الحامل لأن الجنين يقوم بإفراز بقايا محروقاته ورواسبه بواسطة مسالك أمه البولية لذلك يجب تأمين الكمية الكافية من السوائل لكي يحصل التبول بسهولة. وأفضل السوائل هو الماء ثم عصير الفواكه الذي قد لاتتحمله الحامل كثيرا بسبب حموضته.
وأخيرا على الحامل أن تراقب غذاءها جيدا بالنسبة إلى نوعيته وطزاجته لتفادي التسمم الغذائي ومنع انتقال الطفيليات إلى معدتها لأنها تؤذي الجنين، كما عليها أن تمتنع عن المشروبات الكحولية التي قد تسمم الطفل، وتقليل الشاي والقهوة لمنع مرور الكافيين في دورة الجنين الدموية فتجعله مضطربا، وعدم أكل اللحم النيئ لتفادي خطر انتقال الطفيليات. والغذاء الصحي المنتظم يساعد على حسن سير هذه الفترة المهمة بالنسبة للحامل وجنينها.

كيف تتفادي الحامل الحرقان و صعوبة الهضم ؟
قد يؤدي هرمون البروجسترون إلى ارتخاء عضلات المعدة والأمعاء فيؤثر هذا على عملية الهضم، وكذلك تؤثر إفرازات المعدة الحمضية مما يؤدي إلى الإحساس بالحرقان، وتنصح الدكتورة سامية العمودي استشارية النساء والتوليد والعقم بمستشفى السلامة بتجنب أكل الحمضيات والمخللات والمواد الحارقة، وتنويع الوجبات مع عدم تناول السوائل الغازية، وكذلك وضع أكثر من وسادة عند النوم ليرتفع الرأس حتى لا تؤثر الحموضة على المرىء، فإن لم تنفع هذه النصائح البسيطة فهنا يمكن اللجوء إلى مضادات


الحامل بحاجة إلى السوائل والبروتينات والدهنيات والنشويات والمعادن والفيتامينات
فهل كثرة طعام الحامل هل تزيد من حجم الجنين؟

إن تناول الأم كمية كافية من أنواع الغذاء التي هي بحاجة اليها اكثر أهمية من تناول قدر كبير من أي طعام كان وعلى الحامل ان لا تثق بنصيحة أي انسان بأنه ينبغي عليها ان تأكل ضعفي ما كانت تأكله قبل الحمل لأن مضاعفة الاكل لا تجر إلا الى السمنة غير الطبيعية التي تؤدي الى مضاعفات الولادة وقد تقول الحامل ما العمل إذا كنا نحن النساء نشعر في اثناء الحمل بشهية أكبر وبحاجه لكمية اكثر من الغذاء صحيح ان شهية المرأة الحامل للطعام وحاجتها للغذاء تزيد قليلاً عن قابلية المرأة العادية إلا أن كمية السعرات الحرارية التي تحتاجها الحامل هي نفسها التي تحتاجها المرأة غير الحامل ولا يعتقد أحد بأن كثرة الطعام قد تزيد من حجم الجنين او أن قلته تؤدي الى ضعفه وموته فهذا خطأ كبير إذ ان المرأة الحامل بحاجة الى غذاء متوازن لتزود به جنينها بكل ما يحتاج اليه من مواد ضرورية دون ان تضر بصحتها او تشوه قوامها ان الطعام الذي تتناوله الام تذهب خواصه الى الدم وحين تكون المواد اللازمة لبناء الجسم موجودة في دم الأم فإن الجنين يتمكن من النمو نمواً طبيعياً أما إذا كان غذاء الأم لا يحتوي على المواد الضرورية والفيتامينات فقد تنزل بالجنين اضرار بالغة لذلك اشدد على انه يجب أن لا تزيد كمية الطعام المستهلكة عند الحامل عن الكمية التي اعتادت عليها في الأيام العادية او تنقص عنها مع زيادة بعض المعادن والفيتامينات الضرورية واذا ما اتبعت الحامل هذا المبدأ الهام في نظام تغذيتها تكون قد أفلحت في تخطي شتى المصاعب والمشاكل التي تسببها زيادة الوزن او نقصانه. ان جسم الحامل يحتاج الى ستة عناصر هامة هي الماء وبشكل عام السوائل والبروتينات والدهنيات والنشويات والمعادن والفيتامينات وكل هذه العناصر ضرورية للحركة والنمو والتبديل في الخلايا وهي توجد في الاطعمة المختلفة التي نتناولها يومياً بهذا القدر او ذاك فإذا نقص غذاء من الأغذية فعلى الحامل ان تعوض عنه بغذاء آخر وإلا اختل الجسم وتعطل نمو الجنين.

غذاء الحامل النواة الأولى للسكري عند مولودها

حثت مجموعة من العلماء البريطانيين النساء على أخذ الحيطة


حثت مجموعة من العلماء البريطانيين النساء على أخذ الحيطة بشأن الغذاء الذي يتبعنه خلال مرحلة الحمل لأنهم وجدوا دليلاً جديداً على خطر إصابة المواليد بمرض السكري بعد عدة عقود من الزمن.

وأفادت وكالة "برس أسوسييشن" البريطانية ان علماء في معهد علم الأيض في جامعة كمبردج اكتشفوا

جيناً عند الجرذان يمكن إعادة برمجته في الرحم من خلال نظام غذائي غير متوازن.

وأوضحوا ان هذا التغيير في الجين يؤدي إلى معاناة الصغار الذين تلدهن الجرذان، التي تشكو من نقص في البروتين، من النوع الثاني من السكري، وهو النوع الأكثر شيوعاً من هذا المرض.

وأعرب العلماء عن اعتقادهم بأن التأثير عينه ينطبق على البشر، ويحتمل أن يشمل أنواع أخرى من الغذاء.

وأوضحوا انه نظرياً فإن التغيرات الجينية الناجمة عن الغذاء السيء خلال الحمل قد يكون متوارثاً وينتقل إلى الأجيال التالية.

وقالت الدكتورة سوزان أوزان التي شاركت في إعداد الدراسة ان "الغذاء الصحي والمتوازن مهم خلال الحمل نظراً لتأثيره على الطفل على المدى الطويل، واحتمال تأثيره على الأحفاد أيضاً".

وركز العلماء على جين "Hnf4alpha" الذي يلعب دوراً في نمو البنكرياس عند الجنين وفي إنتاج نوع من الخلايا الموجودة فيه لمادة الإنسولين.

الغذاء السليم خلال الحمل:

عندما تكونين حامل أنت حقاً تأكلين "لاثنين"، ولكن لا يعنى ذلك أن تأكلى ضعف الكمية التى كنت تتناوليه من قبل كما يعتقد البعض. أهم شئ تتذكرينه هو أن أى شئ تتناوليه يمر مباشرةً على طفلك، فتأكدى من عدم تناول الأشياء الضارة بك أو به واحرصى على تناول ما هو صحى لكما.


إن الزيادة المعقولة فى الوزن وليست الزيادة المفرطة ضرورية لصحة طفلك، فبشكل عام يزيد وزن الحامل من 10 إلى 15 كج خلال فترة الحمل. مع تطور الحمل تناولى عدد أكبر من الوجبات الصغيرة يومياً بدلاً من تناول وجبتين أو ثلاث وجبات كبيرة، بهذه الطريقة لن تثقلى على معدتك التى انكمشت بسب نمو الرحم، كما ستكونين أقل عرضة لعسر الهضم.


القاعدة العامة أن الأطعمة تكون قيمتها الغذائية أعلى دون طهى، فركزى على تناول الأطعمة الطازجة كلما أمكنك ذلك، ولا تفكرى فى اتباع ريجيم. فإذا تناولت الغذاء السليم لن تكون زيادتك فى الوزن دائمة، بل قد تجدين أن عاداتك الغذائية الصحية الجديدة التى اكتسبتيها خلال فترة الحمل تساعدك على أن تكونى أرشق بعد الولادة عما كنت قبل الحمل. اسألى طبيبك عن توجيهاته الخاصة لك...


ولكن إليك بعض النصائح والمحاذير العامة بخصوص التغذية السليمة أثناء الحمل:


النصائح:

البروتينات:

أثناء الحمل تكون احتياجاتك للبروتينا ضعف احتياجاتك لها قبل الحمل. توجد البروتينات فى الحوم الحمراء، الأسماك، الدجاج، الجبن الصلبة مثل "الجودة" و"الفلمنك"، البيض المسلوق، البقول (مثل العدس، الفول، والحمص)، والمكسرات.


الكالسيوم:

يزيد احتياجك من الكالسيوم فى الحمل بنسبة 50% خاصة فى الشهرين الأولين عندما تبدأ أسنان وعظام الطفل فى التكوين. الأطعمة الغنية بالكالسيوم تتضمن البن، ومنتجات الألبان مثل الزبادى والجبن. ستحتاجين إلى 4 أو 5 حص يومياً (الحصة تعادل كوب من البن أو كوب من الزبادى أو 30 جرام جبن). اختارى المنتجات الخالية من الدسم أو قليلة الدسم. يوجد الكالسيوم أيضاً فى السردين، الجرجير، السبانخ، المكسرات، والبامية.


الألياف:

تساعد على مقاومة الإصابة بالإمساك أثناء الحمل. توجد الألياف فى الخبز البلدى، الخبز البنى، الخضروات والفواكه الطازجة، البقول، الفول، الفاصوليا البيضاء، والمكسرات.


حمض الفوليك:

تقول الأبحاث أن حصولك على كمية كافية من حمض الفوليك قبل الحمل وخلال الشهور القليلة الأولى من الحمل يمكن أن يقل من احتمال ولادة طفلك بأنواع معينة من عيوب العمود الفقرى. يوجد حمض الفوليك فى السبانخ، عصير البرتقال الطازج، الفول، العدس، والفول السودانى. كثير من الأطباء يصفون حمض فوليك تكميلى، فاسألى طبيبك عنه.


الحديد:

تحتاجين إلى كمية أكبر من الحديد لتلائم كمية الدم المتزايدة فى جسمك. الحوم الحمراء هى أحد أفضل المصادر. يمكن أيضاً أن تحصلى على الحديد من الدجاج، المحار، التونة، الزبيب، المشمش، القراصية، الخرشوف، الجرجير، والسبانخ.


النشويات:

تساعد على تخفيف غثيان الصباح. أفضل مصادرها الخبز، المخبوزات الجافة، المعكرونة، الأرز، والبطاطس.


السوائل:

تناولى حوالى 8 أكواب ماء يومياً أو قد تبدلين بعضها بأكواب من عصائر الفواكه أو الخضروات الطبيعية الغير محلاة بالسكر، أو مشروبات الأعشاب الطبيعية التى ينصح طبيبك بها. اشربى أيضاً يومياً على الأقل نصف لتر لبن مبستر أو استخدميه مع الحبوب، فى الحساء، أو فى عمل الصلصات.


المحاذير:

الكبدة بأنواعها واستخداماتها المختلفة.

لأنها تحتوى على نسب عالية من فيتامين "أ" قد تضر طفلك.


البيض النئ

الجبن الطرى والجبن الروكفور.

لبن الماعز والمنتجات المصنعة منه.

البن الغير مبستر ومنتجاته.

كل هذه المصادر قد تحتوى على بكتيريا ضارة.

الكيك، البسكويت، الشيكولاتة.

الأطعمة المملحة.

تحتوى هذه المصادر على دهون، سكر، وملح أكثر من الازم


المشروبات السكرية الغازية.

الشاى، القهوة، ومشروب الشيكولاتة.

تحتوى هذه المصادر على السكر و/أو الكافين.

التدخين والمشروبات الكحولية.

كلاهما سموم تضر طفلك أضراراً بالغة.
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

ملف كامل عن التغذيه السليمه للحامل و معلومات هامة :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

ملف كامل عن التغذيه السليمه للحامل و معلومات هامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: