منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 22 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 22 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
ام يوسف
اميره ماسيه
اميره  ماسيه
رقم عضويتك : 50
عدد المساهمات : 10294
الاوسمه :
05072013
في طريق مسيرتنا الاسلامية، وفي معامع العمل الاسلامي، يحسن بدعاة الاسلام أن يتفحصوا بين الحين والآخر مواقعهم هم من الالتزام الاسلامي، حتى لا يكونوا معنيين بقول الله تعالى:{ أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون}. وحتى لا يحبط عملهم ويكونوا من:{ الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا}.

فالخاسرون الحقيقيون في ميزان الجق يوم القيامة هم الذين خسروا أنفسهم ولو ربحوا الدنيا جميعا.. والرابحون الحقيقيون في ميزان الحق يوم القيامة هم الذين ربحوا أنفسهم ولو خسروا الدنيا جميعا.. والمحسنون الحقيقيون في منطق الحق هم الذين أحسنوا لأنفسهم أولا، واعتقوا رقابهم من النار أولا..

أو لم نسمع الى قوله تعالى:{ يا أيها الذين آمنوا لما تقولون ما لا تفعلون؟ كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون} والى الحديث النبوي الرهيب:" يؤتى بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار فتندلق أقتاب بطنه، فيدور فيها كما يدور الحمار في الرحى فيجتمع اليه أهل النار فيقولون: يا فلان، ألم تكن تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر؟ فيقول بلى، كنت آمر بالمعروف ولا آنيه وأنهى عن المنكر وآتيه".
ان مستوى التزام الدعاة - بالاسلام- يجب أن يتجاوز بكثير مستوى غيرهم من الناس.. فان استووا معهم بالالتزام لم يكن لهم الفضل عليهم بالدعوة، بل كان عليهم وزر الادعاء..

ثم إن على دعاة الاسلام أن يدركوا أن الله تعالى عقد البيعة في قوله تعالى:{ ان الله اشترى من المؤمنين أنفسهم ,اموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعداً عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله، فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم}.
وإن وفاء الدعاة بهذه البيعة مرهون بمدى التزامهم وتحليهم بالصفات الايمانية التي أشارت اليها الآية التي تلي آية البيعة مباشرة:{ التائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر والحافظون لحدود الله وبشر المؤمنين}.

فما هي هذه الصفات الايمانية؟

[1] التـــائــبـــون

ان الصفة الأولى التي يجب أن تتحقق في الدعاة هي صفة التوبة.. فالعاملون للاسلام يجب أن يكونوا أشد احتراسا من المعاصي - كل المعاصي- منهم من عدوهم، لأن ذنوبهم خوف عليهم من عدوهم.. فان وقع ما يعتبر معصية ، ولا بد أن يقع، كان عليهم أن يبادروا بالتوبة والانابة الى الله، ملبين نداء الله عز وجل:{ وسارعوا الى مغفرة من ربكم ورحمة}.

فالتوبة والانابة الى الله صفة أصلية لازمة من صفات المؤمنين :{والذين إذا فعلوا فاحشة أوظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم، ومن يغفر الننوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون}.

ثم ليعلموا أن نبيهم وقدوتهم محمد صلى الله عليه وسلم، المؤيد بالوحي، الذي لا ينطق عن الهوى، المعصون عن الخطأ، الذي أدبه ربه فأحسن تأديبه، كان لا يفتأ يستغفر ربه ويقول:" يا أيها الناس توبوا الى الله واستغفروه، فاني أتوب اليه في اليوم مائة مرة" رواه مسلم، وفي رواية للبخاري يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:" والله اني لأستغفر الله وأتوب اليه في اليوم أكثر من سبعين مرة".
واحتراس الدعاة من المعاصي يجب أن يشمل حتى الذنوب الصغيرة، لأن تعود النفس على التساهل مع الصغائر من شأنه أن يستدرجها للوقوع في الكبائر.. وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث يقول:" اياكم ومحقرات الذنوب فانهن لا يجتمعن على الرجل حتى يهلكنه.." وصدق الشاعر حيث يقول:

رأيت الذنوب تميت القلوب وقد يورث الذل إدمانها
وترك الذنوب حياة القلوب وخير لنفسك عصيانها

إن هذا يفرض أن تكون للدعاة مع أنفسهم جلسات دائمة، يناقشونها فيها الحساب، يقيّمونها ينقدونها، يستخلصون منها ما تداخل فيها، ويمسحون عنها ما ران عليها، ملبين نداء الله في ذلك :{ ونفس وما سواها، فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاهها وقد خاب من دساها} ومنفذين لوصية عمر بن الخطاب رضي الله عنه حيث يقول:" حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أعمالكم قبل أن توزنوا، وتهيئوا للعرض الأكبر".

ويقول العلماء في التوبة: التوبة واجبة من كل ذنب. فان كانت المعصية بين العبد وبين الله تعالى فلها ثلاثة شروط:
الاقلاع ،الندم و عدم العودة. وان كانت تتعلق بآدمي فشروطها أربعة، الثلاثة الأولى، وأن يبرأ من حق صاحبها.

[2] الـــعـــــابــــدون

والصفة الآخرى التي يجب أن تكون طابع حياة الدعاة هي صفة التعبد .. فالعابدونهم الذين يتعبدون الله تعالى في كل أحوالهم ومختلف تصرفاتهم وأقوالهم وأفعالهم .. كيما تتحقق الغاية التي من أجلها خلق الله الحياة والكون والانسان ، مصداثا لقوله تعالى : { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون }.

فحين يكون الله عزوجل غايتنا ومعبودنا ومقصدنا .. وحين نمتثل أمره في جميع شؤوننا ، فذلكم هو تعبيد الحياة لله رب العالمين ، بحسب قوله الكريم :{ قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين }.

فلا اجتهاد مع النص .. ولا هوى مع الشرع .. ولا رأي بعد حكم قاطع من أحكام الله :{ إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا الى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا، واولئك هم المفلحون } النور 51.

وهذا يعني قطعا : أن تزان الأمور بميزان الاسلام ، ويحكم فيها بحكم شريعة الاسلام :{ إنِ الحـُـكمُ إلا لله }
وهذا يعني أن التصرفات الخاصة والعامة وكل ما يتصل بالأخلاق والسلوك وفق ما شرع الله لعباده .
وبهذا المفهوم الكلي الشامل يمكن أن نتعبد الله في كل شأن من شؤون حياتنا ..
وبهذا المفهوم يصبح النوم عبادة ، والأكل عبادة ، والتعلم عبادة ، والعمل عبادة ، والزواج وغيره عبادة ، مادامت هذه الأعمال تمارس وفق منهج الله الذي ارتضى لعباده :{ ورضيت لكم الاسلام ديناً }

[3] الــحـــــامـــدون

والحامدون هم الذين تختلج قلوبهم إحساساً وشعوراً بنعم الله عليهم .. وتلهج ألسنتهم شكرا وثناء.. وتندفع أعضاؤهم بذلا وعطاء..
ومن أولى من دعاة الاسلام بالحمد!؟ ومن أولى منهم يلبشكر وهم الذين نعموا بالهداية، وأصابتهم نعمة الايمان {ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا} { بل الله يمن عليكم أن هداكم للايمان ان كنتم صادقين}.

إن نعم الله على عباده لا يحصى عددها.. فكل ما في الكون والانسان والحياة ينطق بأنعمه{ ألم تر كيف حلق الله سبع سموات طباقا، وجعل القمر فيهن نورا، وجعل الشمس سراجًا} { إن الله فالق الحب والنوى يخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي ذلكم الله فأنّى تؤفكون. فالق الإصباح وجعل الليل سكناً والشمس والقمر حسباناً ذلك تقدير العزيز العليم. وهو الذي جعل لكم النجوم لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر قد فصلنا الآيات لقوم يعلمون. وهو الذي أنشأكم من نفس واحدة فمستقر ومستودع قد فصلنا الآيات لقوم يفقهون. وهو الذي أنزل من السماء ماء فأخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضراً نخرج منه حبا متراكباً ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات من أعناب والزيتون والرمان مشتبهاً وغير متشابه انظروا الى ثمره اذا أثمر وينعه إن في ذلكم لآيات لقوم يؤمنون} الأنعام 95-99.

ان كل هذه النعم وغيرها مما تزدحم به الأكوان وتتوالد به الحياة ويعيش به الانسان من دلائل فضل الله وكرمه على عباده، وإنما يكون رد الفضل وشكر النعمة بتوظيف كل ذلك فيما يرضي المنعم عز وجل امتثالا لأمره تعالى:{ فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون} { لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد} وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث يقول:" ان الله ليرضى عن العبد يأكل الأكلة فيحمده عليها ويشرب الشربة فيحمده عليها".

والدعاة الى الله يجب أن يكون حمدهم لله في السراء والضراء في الشدة والرخاء حتى يكونوا معنيين بقوله صلى الله عليه وسلم:" عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن ".
أما أجر الحامدين فهو عند الله عظيم.. وحسبنا أن نسمع الى قوله صلى الله عليه وسلم: " إذا مات ولد العبد، قال الله تعالى لملائكته:{ قبضتم ولد عبدي؟ } فيقولون: نعم. فيقول:{ قبضتم ثمرة فؤاده؟ } فيقولون:نعم. فيقول: { فماذا قال عبدي؟ } فيقولون: حمدك واسترجع. فيقول الله تعالى : { ابنوا لعبدي بيتاً في الجنة وسموه بيت الحمد ".
وإن من اكرام الله تعالى لعباده أنه امتن عليهم بالنعمة وضاعف لمن حمده عليها وشكر. فالنعمة ابتداء منه والأجر انتهاء منه { فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون، وله الحمد في السموات والأرض وعشيا وحين تظهرون}.

[4] الســائـــحـــون

والسياحة هنا سياحة النظر والفكر والنفس في خلق السموات والأرض.. سياحة المؤمنين في أنفسهم، وفيما حولهم من مخلوقات وأكوان وعوالم { إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب، الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض، ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار}.

فما أحوج الدعاة الى سياحات في عالم الأكوان والفضاء والمجرات تبصرهم بعظمة الله وقدرته وتحفزهم على طاعته وعبادته..
وما أحوج الدعاة الى سياحات تاريخية في سير الصالحين وتراجم العظماء من سلفنا الصالح يخبرون بلاءهم وصبرهم وتضحياتهم ليكون لهم بهم اقتداء..

وما أحوج الدعاة الى سياحات عبر صراعات الحق مع الباطل، ليروا كيف كانت تتحطم على صخرة الاسلام عروش الطغاة ومكائد الحاقدين. وليعلموا أن دولة الباطل ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة. وصدق الله تعالى حيث يقول:{ قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كانت عاقبة المكذبين، هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين، ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين}.
والداعية الذي يبصر دقائق خلق الله في جسمه وفي الحياة من حوله، في الماء والهواء والنبات والحيوان، ويرى عظمة خلقه في اختلاف ألسنة الناس وألوانهم وامزجتهم وأشكالهم يغدو أشد إيماناً بالله وأشد خشية له وتعظيماً لقدره وقدرته، وهذا هو معنى قوله تعالى:{ إنما يخشى الله من عباده العلماء}.

ولذلك حض القرآن الكريم على السياحة والتفكر والتدبر في كثير من آياته، منها قوله تعالى:{ قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشئ النشأة الآخرة إن الله على كل شيء قدير} { أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم ولدار الآخرة خير للذين اتقوا أفلا تعقلون} { أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها، فانها لا تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور} { أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم دمر الله عليهم وللكافرين أمثالها. ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم} { قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المجرمين، ولا تحزن عليهم ولا تكن في ضيق مما يمكرون}.

[5] الـــراكــعـــون الساجـدون

وهم الحريصون على تمكين صلتهم بالله وتحسين علاقتهم به.
فهم المحافظون على الصلاة.. قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم.. الدائمون عليها:{ لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله واقام الصلاة وايتاء الزكاة، يخافون يوماً تتقلب فيه القلوب والأبصار}.
والدعاة الى الله.. وبخاصة في هذا الزمن.. بمسيس الحاجة الى أن تكون صلتهم بالله تعالى وعلاقتهم به في وزن المسؤولية التي يحملون.. وعلى مستوى التحديات التي يواجهون..

وأسلافنا الصالحون إنما كان انتصارهم وانتشار دعوتهم بقوة الاعتصام بالله، وشديد التمسك بحبله، وبعظيم إقبالهم على النوافل في العبادات فضلاً عن الفرائض. ولهذا وصفهم الباري عز وجل بأنهم:
{ تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم ينفقون} { كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون}.
وهذا ما حمل الفروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما استبطأ فتح مصر، أن يكتب الى عمرو بن العاص يسأله مستفسراً يقول:" أما بعد: فقد عجبت لابطائك عن فتح مصر تقاتلونهم منذ سنتين، وما ذاك الا لما أحدثتم وأحببتم من الدنيا ما أحب عدوكم، وان الله تبارك وتعالى لا ينصر قوما الا بصدق نياتهم" منتخب كنز العمال 183.

[6] الآمرون بــالمعروف والناهون عن المنكر

والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مهمة أساسية من مهمات المؤمنين.. واذا كان المسلم لا يكون مسلماً حقاً مالم ينهض بهذا الواجب.. ينهض به في نطاق نفسه وأسرته ومجتمعه، فكيف بالدعاة الذين نصبوا أنفسهم وعاظاً ومرشدين وأئمة وقادة؟

فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تكليف رباني قبل أن يكون تكليفاً حركياً. ولقد جاء التكليف الرباني في قوله تعالى:{ ولتكن منكم أمة يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون} وفي قوله تعالى:{ كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله} { فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا اليهم لعلهم يحذرون}.

ثم جاء الأمر النبوي مؤكدا التكليف الرباني بالنهوض بواجب الدعوة الى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتواصي بالحق والتواصي بالصبر في قول الرسول صلى الله عليه وسلم: " من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الايمان، وليس وراء ذلك حبة خردل من ايمان ".
ولقد أكد الرسول صلى الله عليه وسلم وشدد على ضرورة القيام بهذا الواجب الذي يعتبر صمام أمان المجتمعات فقال: " والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف، ولتنهونّ عن المنكر، أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقابا منه،ثم تدعونه فلا يستجاب لكم" وقال:" لا تزال لا اله الا الله تنفع من قالها وتصرف عنهم العذاب والنقمة مالم يستخفوا بها، قيل وما الاستخفاف بها يا رسول الله؟ قال: يظهر العمل بمعصية الله فلا ينكر ولا يغير ".

ولقد أشار رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث له الى أن من أهم أسباب هلاك الأمم وأقوى معاول الهدم فيها تعطل واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. فقال صلى الله عليه وسلم: " ان أول ما دخل النقص على بني اسرائيل، أنه كان الرجل يلقى الرجل فيقول له يا هذا ودع ما تصنع فانه لا يحل لك. ثم يلقاه من الغد وهو على حاله، فلا يمنعه ذلك أن يكون ذلك أكيله وشريبه وقعيده. فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض، ثم قال: لعن الذين كفروا من بني اسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون، كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون " ثم قال:[" كلا والله لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر ولتأخذن على يد الظالم ولتأطرنه على الحق اطرا أو ليضربن الله بقلوب بعضكم على بعض، ثم يلعنكم كما لعنهم" رواه أبو داود.

ثم بيّن رسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال مثال حي كيف تقع الكارثة حين يترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المجتمع فقال:" مثل القائم في حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة.. فصار بعضهم أعلاها وبعضهم اسفلها. وكان الذين في أسفلها اذا استقوا الماء مروا من على من فوقهم فقاولوا: لو أننا خرقنا في نصيبنا خرقا، ولم نؤذ من فوقنا. فان تركوهم وما أرادوا هلكوا وهلكوا جميعا، واذا أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا "رواه البخاري.

وإن على دعاة الاسلام أن يدركوا أن من أهم شرائط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن يكونوا قدوة لما يدعون الناس اليه.. لما يأمرونهم به.. ولما ينهونهم عنه. فإن خالف الفعل القول بطل العمل وذهب الأجر والعياذ بالله تعالى.. ولهذا ندد القرآن الكريم بالذين يقولون مالا يفعلون فقال:{ كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون}.
ولقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن مصير أولئك الذين يخاف فعلهم قولهم فقال: " يؤتى بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار فتندلق أقتاب بطنه، فيدور فيها كما يدور الحمار في الرحى، فيجتمع اليه أهل النار فيقولون: يا فلان: مالك؟ ألم تكن تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر؟ فقول: بلى، كنت آمر بالمعروف ولا آتيه وأنهى عن المنكر وآتيه ".
وفي وصية لعلي ابن أبي طالب رضي الله عنه وكرم الله وجهه يوصي الدعاة الى الله بأن يبدأوا بأنفسهم هم تعليما وتهذيبا قبل أن يقوموا بتعليم الناس وتهذيبهم فقال:
[من نصب نفسه للناس إماماً فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره، وليكن تهذيبه بسيرته قبل تهذيبه بلسانه، ومعلم نفسه ومهذبها أحق بالاجلال من معلم الناس ومهذبهم].

[7] والحافظون لحدود الله

أي القائمون على تنفيذ أوامر الله في أنفسهم ومجتمعهم..
واذا كانت أوامر الله تعالى لا يمكن تنفيذها على أكمل وجه بغير سلطان، أي بغير حكم اسلامي ودولة اسلامية، وجب العمل من أجل ذلك لحفظ حدود الله.

ان حياة الدعاة يجب أن تسير في خطين متوازيين بالنسبة لحفظ حدود الله..
الخط الأول: أن يحفظوا حدود الله في انفسهم وبيئتهم ما أمكنهم.. وهذا مناط التكليف الشخصي الفردي للمؤمنين والمؤمنات وبه جاءت الآيان الكريمة:{ إنما كان قول المؤمنين اذا دعوا الى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون} { وما كان لمؤمن ولا مؤمنة اذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم، ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبيناً} وهذا ما حدد أطره الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله:" الحلال بيّن والحرام بيّن. وبينهما أمور مشتبهات، لا يعرفهن كثير من الناس. فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام. كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يقع فيه. الا وان لكل ملك حمى الا وان حمى الله محارمه. الا وان في الجسد مضغة اذا صلحت صلح الجسد كله، ألا وهي القلب".

الخط الثاني: أن يبادروا بالعمل لما يحقق حفظ حدود الله بالكلية، أي باقامة الدولة المسلمة التي تحفظ حدود الله باحتكامها الى شرعه، وهذا مناط العمل الجماعي الذي لا يسقط وجوبه الرباني عن كاهل المسلمين حتى يتحقق ويحقق أغراضه أو يقضي أصحابه شهداء..{ فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكّموك فيما شجر بينهم، ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً"}.
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking
تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى