منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
نور محمد عبد السلام
اميره برونزيه
اميره برونزيه
رقم عضويتك : 1203
عدد المساهمات : 1290
الاوسمه :
16102010
لا شك في أنك سمعت بغثيان الصباح والرغبة في تناول مأكولات غريبة وتورم الكاحلين حتى قبل أن تخوضي تجربة الحمل. لكن هذه العوارض ستبدو تافهة مقارنة بما ستُضطرين إلى مواجهته. طلبنا من بعض الأمهات أن يخبرننا عن العوارض التي يتمنين لو أنهن عرفنا بها قبل مواجهتها. (ملاحظة: إن كنت تتناولين طعاماً ما، فننصحك بوضعه جانباً).
1 - قد ينمو شعر ذقنك
«لم أدرك أن الفيتامينات التي تناولتها قبل الحمل ستجعل شعر وجهي ينمو».
لن ينمو شعر وجهك (على الأرجح) ليتحول إلى لحية. لكنّ تزايد نمو شعر الوجه أحد عوارض الحمل عموماً. لذلك تنبهي لهذه المشكلة. يعود نمو شعر الوجه إلى تدفق الهرمونات في جسمك. فتجعل هذه الهرمونات الشعر ينمو بسرعة فائقة وأحياناً في مواضع جديدة ومحرجة. لكن هذا في النهاية ثمن بسيط تدفعينه مقابل التمتع بنعمة الأمومة. لذلك، ننصحك بشراء آلة إزالة الشعر بواسطة الشمع. وتذكري أن هذه المشكلة ستنتهي قريباً.

2 - قد يصبح التغوط بسهولة جزءاً من الماضي

من المؤسف أن الإمساك يبتلي أمهات كثيرات خلال الحمل، لأن تدفق الهرمونات يدفع عضلات البطن إلى الاسترخاء، ما يحوّل التغوط إلى عملية شاقة. كذلك ينمو رحمك ويزيد الضغط على أحشائك، ما يفاقم هذه المشكلة. حاولي التخفيف من حدة الإمساك بالإكثار من تناول الألياف والماء والحفاظ على نشاطك وعدم الاستسلام لأوجاع الحمل.

3 - قد تعانين مشكلة غازات متفاقمة لا يعود بإمكانك معها إلقاء اللوم على الآخرين
.
لا داعي للقلق. فقد عانت حوامل كثيرات هذه المشكلة. لكن لا سبيل لتفاديها أثناء الحمل. فبما أن جسمك يبذل جهداً مضاعفاً لإنتاج الهرمونات، مثل البروجسترون والرولاكسين، تسترخي عضلات الجسم، خصوصاً تلك المحيطة بجهاز الهضم، ما يجعل الطعام يتنقل ببطء داخل هذا الجهاز، مسبباً الانتفاخ. وقد يتبيّن لك أن اجتماع هذه العوامل كلها معاً له تأثيرات بشعة. لذلك ننصحك بالابتعاد عن الأطعمة التي تسبب غازات الأمعاء، بما أنها ستزيد الطين بلة. بخلاف ذلك، لا يسعك إلا أن تبتسمي وتتحملي هذه المشقة، على أمل أن يتمتع زوجك بروح مرحة.

4 - قد يسيل لعابك


لا شك في أن سيلان اللعاب أثناء النوم ليس بالأمر الممتع، لكن لا يمكنك أحياناً تفاديه. لا أحد يعرف سبب كمية اللعاب الزائدة هذه. إلا أن الهرمونات تدفع الجسم إلى إفراز كم أكبر من المعتاد من اللعاب، عندما تكون المرأة حاملاً. ولا تنتهي مشاكل اللعاب الزائد مع البقع البشعة التي تظهر على الوسادة، بل تتعداها إلى بعض المواقف المحرجة أثناء النهار، بما أن سيلان اللعاب لا يقتصر على الليل. فما الحل إذاً؟ أكثري من تنظيف أسنانك واستخدمي سائل تنظيف للفم بطعم النعناع. كذلك تناولي علكة خالية من السكر لتحاولي إبقاء فمك جافاً.


5 - قد تتجشأين باستمرار كما لو أنك أكلت خروفاً لتوك

إن كنت تكثرين من التجشؤ خلال حملك، فاعلمي أن هذه المشكلة تعود على الأرجح إلى التبدلات الجسدية عينها التي تسبب لك غازات الأمعاء. فالجنين يضغط على أحشائك، ويصعّب عليك تفادي بعض التأثيرات الجانبية البشعة. لكن الطفل على الأقل لا يشعر بألمك. صحيح أنك ربما تتجشأين بصوت عالٍ، بيد أن الجنين يقبع بسلام وهدوء داخل رحمك، غافلاً عن تزاحم الغازات في بطنك. قد لا تتمكنين من القضاء على التجشؤ، إلا أنك تستطيعين تفادي المشروبات الغازية، على أمل أن يحسّن ذلك وضعك.


6 - تنظيف الأعضاء الحميمة مهمة مضنية

هذه حقيقة. سيواصل بطنك النمو إلى مرحلة تعجزين فيها عن رؤية أعضائك الحميمة أو تنظيفها. ولا شك في أن هذه مشكلة كبرى، لأن الجسم، كما ذكرنا أعلاه، يزيد من سرعة نمو الشعر خلال الحمل. وإذا كنت تشعرين بالقلق بسبب هذه المشكلة، فاعلمي أنك لست الوحيدة.7

7- ستعانين كماً هائلاً من الإفرازات
.
ندرك أن هذا مقزز، لكنه الواقع. يُنتج جمسك خلال الحمل كمية كبيرة من الاستروجين ويدفع بفيض أكبر من الدم إلى التدفق في أعضائك التناسلية، ما يعني ألا مفر من كمية الإفرازات الزائدة. صحيح أن هذا الوضع مزعج، لكنه طبيعي. ولا حل لهذه المشكلة غير استخدام الفوط الصحية اليومية.

8 - قد تعانين «صدمات كهربائية» في منطقة الحوض
«أطلق على هذه الألام اسم الصاعقة. تشعر الحامل أنها تلقت ركلة قوية في مهبلها».
مع اقتراب موعد الولادة، تختبر الأم معنى الألم الحقيقي، عندما يركلها جنينها في المهبل. تختلف أسباب هذه الألام باختلاف مرحلة الحمل. فقد تعود إلى إعادة تموضع الجنين في الرحم أو ربما بعض انقباضات براكستون هيكس الباكرة. ولكن بغض النظر عن السبب، تعاني كل الأمهات هذه الآلام المفاجئة، التي لا تُنذر عادة بالخطر. اعتبريها أحد طقوس العبور إلى الأمومة وحاولي ألا تبدي مصدومة، في حال شعرت بها فجأة في مكان عام.


9 - لن تكون دار الحضانة آخر مكان تتبولين فيه في ثيابك

لا شك في أن تسرّب البول إلى الثياب مشكلة مزعجة ومحرجة في المراحل الأخيرة من الحمل. يضغط الجنين على كثير من الأعضاء الداخلية، بما فيها المثانة. لذلك لا مفر من تسرّب البول. ولكن لا داعي للقلق. فلن تضطري إلى ارتداء حفاض للبالغين في وقت قريب. يكفي استعمال فوطة صحية صغيرة. ولا تنسي التحلي بروح مرحة.


10 - قد يكبر حجم المهبل

قد تخيفك هذه الفكرة. إلا أن أطراف المهبل قد تكبر أو حتى تتورم قليلاً مع اقترابك من الشهر التاسع. قد تكون هذه الحالة مزعجة، إلا أنها لا تصيب الجميع ولا تدوم طويلاً. باختصار، ينتج جسمك كمية أكبر من الدم بسبب الحمل ويحاول توجيهها إلى الرحم كي تغذي الجنين. لكن المهبل غالباً ما يكون ضحية هذا الدفق من الدم.

خاص بالمنتدي
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

تعاليق

avatar
جميل اوي اوي اوي اوي وفعلا حجات كتير جديدة
رائعة دايما يا نور
avatar
في 17.10.10 2:46كليوباترا
تسلم ايديكى يا نور موضوع مهم جدا بس مكرر في منتديات تانيه
مجهود رائع ربنا يكرمك
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى