وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
منتدي وصفات كليوباترا


أهلا وسهلا بك إلى وصفات كليوباترا .
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 احذري سمنه الأطفال مشكلة صحية خطيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
03052013
مُساهمةاحذري سمنه الأطفال مشكلة صحية خطيرة




احذري سمنه الأطفال مشكلة صحية خطيرة


إذا كانت البدانة عند الكبار مشكلة فإن البدانة عند الأطفال تعتبر مشكلة معقدة لأن الشخص البالغ يمكنه أن يلتزم بنظام غذائي معين أو برنامج لممارسة التمارين الرياضية ، بينما الطفل الصغير لا يستطيع بسهولة الالتزام بما يفعله الكبير. والبدانة عند الأطفال من المشاكل الصحية الشائعة التي تساهم بتصديرها لنا الدول الغربية التي غزت مطاعمها عقول أطفالنا لأن الوجبات التي تقدمها مطاعم الوجبات السريعة غنية بالسعرات الحرارية ، وتساعد على تراكم الدهون وعدم صرف السعرات الحرارية قلة الحركة والجلوس المديد لساعات طويلة أمام شاشة التلفزيون وعدم ممارسة أي تمرين رياضي على الإطلاق.

وللأسف فإن الأم تعتقد أن اكتناز جسم الطفل بالدهون هو دليل صحة ، بينما هو مرض بحد ذاته ولهذا فإن من واجب الأم مساعدة الطفل على التخلص من الوزن الزائد من أجل تجنب المخاطر الناجمة عنها ، والمتمثلة بأمراض عديدة وخطيرة. ومن المعروف أن زيادة الوزن تحدث عندما يستهلك الطفل سعرات حرارية زائدة عن حاجة الجسم لها ، حيث يختزن الجسم الفائض منها على شكل دهون ولأن معظم أطعمة الأطفال الجاهزة محفوفة بالمخاطر لغناها بالسعرات الحرارية ولأن الطفل يتعرض خلال مراحل حياته المختلفة لمعدلات نمو ونشاط يتسارعان في عمر معين ويتباطآن في عمر آخر، لهذا فإنه يحتاج الى سعرات حرارية تتوافق والمرحلة العمرية التي يمر بها ، وإن لم يتوفر ذلك فإن الطفل قد يصاب بزيادة الوزن والبدانة لدى تناول الطعام الغني بالسعرات الحرارية.

خفض الوزن

إن نجاح خطة خفض الوزن عند الطفل يتطلب تعاون جميع أفراد الأسرة وبشكل خاص الأبوين ، وتعتمد هذه الخطة على عدة نقاط أهمها : تشجيع الطفل على الإكثار من الحركة من جهة وعدم البقاء جالساً لساعات طويلة أمام شاشة التلفزيون أو غيرها. وممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم ، أهمها الركض وقيادة الدراجة الهوائية والسباحة وكرة القدم . وإذا ما توفرت للطفل عناصر الدعم المعنوي ومشاركة أفراد الأسرة أو ذويه في مثل هذه الألعاب فإنه ولاشك سيجد متعة لدى ممارسة الرياضة لا نظير لها.

أما أن يلتزم هو ببرنامج رياضي بينما إخوته على سبيل المثال يبقون جالسين ، فحينها قد تحصل عنده ردود فعل ويكف عن ممارسة الرياضة. والرياضة كما هو معروف للجميع مفيدة للصغار والكبار وللنحيفين والبدينين، فهي تنشط الجسم من جهة وتحافظ على تناسقه أيضا وتقيه من الأمراض. وإذا كانت ممارسة التمارين الرياضية تتطلب الدعم المعنوي للطفل، فإن الحمية أو الالتزام ببرنامج غذائي خاص به تتطلب المزيد من الدعم والصبر والحزم أيضاً فعلى سبيل المثال ينبغي على الأم عدم الخضوع لرغبات الطفل والامتناع عن تقديم الأطعمة التي توفرها مطاعم الوجبات السريعة للاطفال ، لكونها تعتبر مشبعة بالسعرات الحرارية. ويجب الامتناع عن تقديم المعجنات والحلويات والاستعاضة عنها بالفواكه.

وتلعب الأم دوراً مهماً في هذا المجال لدى تحضير الطعام الذي يجب أن يكون منخفض السعرات الحرارية ، اذ يمكن للأم ان تستبدل الحليب ومشتقاته الدسم بالمنزوعة الدسم ، وكذلك الحال بالنسبة لغير ذلك من الأطعمة التي يمكن ان تعتمد على الكثير من الخضار والحبوب الغنية بالألياف الغذائية.

وتجدر الإشارة الى أن حمية الطفل الغذائية لا تعني بحال من الأحوال حرمان الطفل من تناول الطعام أو تجويعه إنما تعني بشكل أساسي تعديل نمط تغذيته تدريجياً ، فقد يكون صعباً منع الطفل من تناول الحلويات أو المعجنات أو الأطعمة الجاهزة كالشيبس والمشروبات الغازية وغيرها ، ولكنه لن يكون صعباً التخفيف من كمية هذه الأطعمة والمشروبات واستبدالها بالأغذية المفيدة التي تحافظ على صحة الطفل وتقيه من الأمراض.

ومما لاشك فيه أن عمر الطفل وأسلوب تربيته وعوامل عدة تشترك في تحقيق الهدف الأساسي المتمثل في التخلص من الوزن الزائد بشكل تدريجي الذي يمنع إصابته بالعديد من الأمراض ويحافظ على صحته وحيويته ويكسبه المزيد من السعادة أيضاً.



السمنة المفرطة في الأطفال هي أن يكون وزن الطفل أكثر من الوزن الطبيعي بالنسبة لسنه، نوعه (بنت أم ولد)، وطوله.

هناك عاملان رئيسيان وراء الإصابة بالسمنة المفرطة:

العامل الأول هو أسلوب حياة الطفل مثل عادات أكله وعاداته الرياضية،

والعامل الثاني هو الأسباب الطبية مثل عوامل الهرمونات أو العوامل الوراثية.
** أسلوب حياة الطفل


لا شك أن الغزو الكبير الذى حدث لحياتنا من الكمبيوتر، الإنترنت، القنوات الفضائية، وألعاب الكمبيوتر قد أدى إلى تحول حياة الأطفال وحتى حياة الشباب إلى أسلوب حياة يتسم بالجلوس أغلب الوقت.

لقد تزايد تفضيل الناس للجلوس فى البيت لمجرد مشاهدة التليفزيون أو اللعب على الكمبيوتر عن قيامهم بأشياء تتطلب النشاط أو الحركة. إن عدم ممارسة الأطفال للرياضة بانتظام وميلهم للجلوس سواء بسبب كسلهم أو بسبب نقص التشجيع والإرشاد من جانب آبائهم لممارسة الأنشطة البدنية قد ينتج عنه أطفال غير أصحاء ويعانون من سمنة مفرطة.

تلعب عادات أكل الطفل وكذلك نوعية الأغذية التى يتناولها دوراً فى حدوث السمنة المفرطة. على سبيل المثال أكل الطفل لكميات أكثر من اللازم من الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية بدلاً من تناوله الأطعمة الصحية، أو أكل الطفل دون أن يجوع أو أكله أثناء مشاهدة التليفزيون أو عمل الواجبات المدرسية، كل ذلك يؤدى إلى السمنة المفرطة. كذلك فإن خدمة توصيل الأكلات السريعة للمنازل قد جعلت الأمر أسوأ لأن ذلك شجع الأطفال على تناول الأطعمة الغير صحية.
إن المحصلة النهائية لتناول الأطعمة الغير صحية وفى نفس الوقت أسلوب حياة الطفل التى تتسم بالكسل هو زيادة السعرات الحرارية التى يتناولها الطفل وقلة نسبة حرقها. يضاف إلى ذلك الاعتقاد الخاطئ لدى كثير من الأمهات بأنهن كلما أطعمن أطفالهن أكثر كلما أصبحوا أكثر صحة.


**العوامل الطبية
"هناك العديد من الأسباب وراء السمنة المفرطة فى الأطفال. من الأسباب الرئيسية التى تؤدى إلى السمنة المفرطة فى الأطفال هى نقص نشاط الغدة الدرقية. السمنة فى هذه الحالة يصاحبها تأخر فى التسنين، أرق، خشونة فى الجلد، بالإضافة إلى خشونة شعر الطفل أن السمنة المفرطة قد تحدث أيضاً نتيجة نشاط زائد لمركز معين فى المخ مسئول عن تنظيم الشعور بالجوع والشبع، وهو ما يجعل الشخص يشعر بالجوع المستمر والرغبة فى الأكل.

"من الأسباب الأخرى المسببة للسمنة المفرطة فى الأطفال هو الإفراز الزائد للكورتيزون من غدة موجودة أعلى الكلى، ويأتى الشك فى أن الطفل مصاب بهذه الحالة عند تركز السمنة فى الجزء العلوى من الجسم وفى الذراعين ونحافة الساقين بالإضافة إلى وجود خطوط حمراء على البطن. من الأسباب الأخرى أيضاً التى تسبب السمنة المفرطة هو الاستخدام الخاطئ للكورتيزون عند علاج بعض الأمراض

أما بالنسبة للعامل الوراثى، أنه يلعب دوراً ولكنه دور غير رئيسى فى الإصابة بالسمنة المفرطة.



سواء حدثت السمنة المفرطة نتيجة سبب طبى أو بسبب أسلوب الحياة، فإن السمنة المفرطة فى الأطفال هى أمر لا يجب التهاون فيه. "الطفل الذى يعانى من سمنة مفرطة يكون أكثر عرضة لمشاكل صحية معينة مثل الربو، ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب. كما أن الأطفال الذين يعانون من سمنة مفرطة يظهرون استعداداً للإصابة بنوع من السكر الذى يصيب الكبار. كذلك فإن اضطراب النوم نتيجة عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعى هى أحد المشاكل الأخرى التى قد يعانى منها هؤلاء الأطفال. وهناك حقيقة أخرى يجب التنبه لها، وهى أن الطفل الذى يعانى من سمنة مفرطة عادةً يعانى أيضاً من سمنة مفرطة عندما يكبر وذلك لأن كمية الخلايا الدهنية التى تتكون فى الطفولة لا تقل مع السن من حيث العدد، وعندئذ يكون هناك احتمال أكبر لتعرضه للمشاكل التى تصيب الكبار الذين يعانون من السمنة المفرطة."



الضغوط النفسية التى تواجه الطفل الذى يعانى من السمنة المفرطة تعتبر أيضاً مشكلة، وهى كثيراً ما تتضمن سخرية زملائه منه. وتضيف قائلة: "هؤلاء الأطفال يكونون دائماً فى حالة اختبار، سواء فى المدرسة أو فى النوادى حيث يطلب منهم ممارسة رياضات وألعاب ليست لديهم اللياقة لممارستها. كذلك هناك العديد من المواقف الأخرى التى يتعرض لها هؤلاء الأطفال وتشعرهم أن بهم خطأ ما، على سبيل المثال عندما يخرجون لشراء ملابس ولا يجدون مقاسهم، …الخ." كآباء وأمهات يجب أن تقوموا بمساندة أطفالكم معنوياً وفى نفس الوقت تشجعونهم على أن يكونوا أكثر صحة. إليكم بعض الاقتراحات:
* تأكدا من أن طفلكما يعرف و يعى تماماً أنه محبوب ومقبول بغض النظر عن وزنه، هذا هام للغاية بالنسبة لتقديره لذاته وثقته بنفسه.
* استمعا إلى ما يضايق طفلكما بخصوص وزنه، فقد يحتاج لأن يتحدث معكما عن شئ حدث له فى المدرسة مثل أن يكون قد سخر منه أحد زملائه بسبب وزنه. فى مثل هذه الحالات سيحتاج الطفل للتحدث مع شخص يحبه ويفهم مشكلته.
* تكلما مع طفلكما بصراحة وبشكل مباشر عن وزنه دون إصدار أحكام. لا تخافا من مواجهة مشكلة طفلكما، فبفتح الموضوع ستستطيعان فى النهاية معرفة مشاعر طفلكما تجاه نفسه ويمكنكم إيجاد حلول معاً.

من كل النواحى، فإن السمنة فى مرحلة حرجة من مراحل العمر مثل مرحلة الطفولة لا تكون ميزة كما يعتقد البعض. إذا كان لديكما شك فى أن طفلكما يعانى من سمنة مفرطة ولكن لستما متأكدين، فمن الأفضل اللجوء لاستشارة إخصائى. غالباً سيقوم الطبيب بحساب نسبة طول الطفل إلى وزنه، ثم يتم بعد ذلك مقارنة النتيجة بجدول النمو - فى الجزء الخاص بعمر طفلك ونوعه - وذلك لكى يتم تحديد درجة السمنة إن وجدت. بعد ذلك يتم عمل بعض الفحوصات لتحديد سبب السمنة، ثم يقوم الطبيب بوصف خطة تغذية معينة للطفل. فى كل الحالات حتى لو لم يكن طفلك سميناً، يجب أن تكون من أولى أولوياتكم أن يكون نظامكم الغذائى متوازناً.


**طرق لتجنب الإصابة بالسمنة المفرطة والحفاظ على التغذية السليمة:
* شجعا طفلكما على ممارسة الرياضة بانتظام.
* خذا طفلكما بانتظام إلى النادى أو إلى أى حديقة عامة حيث يستطيع اللعب والجرى بحرية مع بقية الأطفال.
* ضعا حدوداً حاسمة بالنسبة للوقت الذى يقضيه طفلكما يومياً أمام التليفزيون أو الكمبيوتر أو فى اللعب بألعاب الفيديو.
* اشركا أطفالكما فى التخطيط للوجبات وفى التسوق عند شراء البقالة. انتهزا هذه الفرصة وعلماهم كيفية اختيار الغذاء الصحى.
* تناولوا وجباتكم مجتمعين سوياً على مائدة الطعام بقدر الإمكان.
* تجنبوا الأكل أمام التليفزيون.
* تناولوا الوجبات الخفيفة الصحية مثل الفواكه والخضروات الطازجة، العصائر الطازجة، الزبادى، الجبنة قليلة الدسم، فتناول هذه المأكولات أفضل من تناول "البمبونى" والشيكولاتة.
* لا تستخدمى الطعام كمكافأة أو كعقاب. أحياناً تستخدم الأمهات "البمبونى" كوسيلة لمكافأة الأطفال وهذا يجعل الأطفال يعشقونه أكثر.
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

احذري سمنه الأطفال مشكلة صحية خطيرة :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

احذري سمنه الأطفال مشكلة صحية خطيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: