منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 18 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 18 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
ام يوسف
اميره ماسيه
اميره  ماسيه
رقم عضويتك : 50
عدد المساهمات : 10294
الاوسمه :
29042013

هذه دررٌ تكتب بماء الذهب !
وكلّ كلمة منها تستحقّ التأمّل ..

أختي ..
رجاءً اقرئيها بقلبك ولا تضيّعِ منها حرفا، فهي دررٌ اختصرتها لكِ اختصارا.

وانظري بعين التجرد، وفتّشي نفسك هل هذه الصفات أو بعضها فيك !؟

فإن تنج منها تنجُ من ذي عظيمةٍ
وإلا فــإنـّي لا إخــالُــكَ نــاجــيـا


------------------

صورة
قال العلامة الربّاني أبو بكر الآجري -من علماء السّلف- رحمه الله:
"فأمّا من قرأ القرآن للدنيا أو لأبناء الدنيا فإنّ من أخلاقه أن يكون حافظاً لحروف القرآن مضيعاً لحدوده ..

- يفخر على الناس بالقرآن ويحتجّ على من دونه في الحفظ بفضل ما معه من القرآن ..

- يعيب كلّ من لم يحفظ كحفظه، ومن علم أنه يحفظ كحفظه طلب عيبه ..

- ليس للخشوع في قلبه موضع، كثير الضّحك والخوض فيما لا يعنيه ..

- فهو إلى كلام الناس أشهى منه إلى كلام الربّ عزّ وجل، لا يخشع عند استماع القرآن، ولا يبكي، ولا يحزن، ولا يأخذ نفسه بالفكر فيما يُتلى عليه، وقد نُدب إلى ذلك.

- راغب في الدنيا وما قرب منها، لها يغضب ويرضى ..

- لا يتأدب بأدب القرآن، ولا يزجر نفسه عند الوعد والوعيد، لاهٍ غافل عما يتلو أو يُتلى عليه.

- همّته حفظ الحروف، إن أخطأ في حرفٍ ساءه ذلك لئلا ينقص جاهه عند المخلوقين فتنقص رتبته عندهم، فتراهُ محزونا مهموماً بذلك، وما قد ضيّعه فيما بينه وبين الله مما أمر به في القرآن أو نهى عنه غير مكترثٍ به ..

- قد فتنه حسن ثناء الجهلة، ومن جهله يفرح بمدح الباطل، وأعماله أعمال أهل الجهل، يتبع هواه فيما تحب نفسه، غير متصفح لما زجره القرآن عنه ..

- إن ذُكر عنده رجل من أهل القرآن بالصلاح كره ذلك، وإن ذُكر عنده بمكروه سرّه ذلك.

- يسخر بمن دونه، يهمز بمن فوقه.

- يتتبع عيوب أهل القرآن ليضع منهم ويرفع نفسه، ويتمنى أن يُخطئ غيره ويكون هو المصيب.

* ومن كانت هذه صفته فقد تعرض لسخط مولاه الكريم، { وأعظم من ذلك أن يُظهر على نفسه شعار الصالحين بتلاوة القرآن وقد ضيّع في الباطن ما يجب لله، وركب ما نهاه عنه مولاه} ، كلّ ذلك بحبّ الرياسة والميل إلى الدنيا، قد فتنه العجب بحفظ القرآن والإشارة إليه بالأصابع ..

إلى أن قال رحمه الله:
فمن كانت هذه أخلاقه صار فتنة لكل مفتون، لأنه إذا عمل بالأخلاق التي لا تحسن لمثله اقتدى به الجهال، فإذا عيب على الجاهل قال: فلان الحامل لكتاب الله فعل هذا فنحن أولى أن نفعله، ومن كانت هذه حاله فقد تعرّض لعظيم، وثبتت عليه الحجة، ولا عذر له إلا أن يتوب.

* وإنما حداني على ما بيّنت من قبيح هذه الأخلاق نصيحة مني لأهل القرآن ليتخلقوا بالأخلاق الشريفة، ويتخلفوا عن الأخلاق الدنية، والله يوفقنا وإياهم للرشادة".

....
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking
تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى