وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
وصفات كليوباترا

منتدى نسائي لكل ما يهم المراه العربيه عنايه بالبشره ,الشعر ,الجسم ,العروسه ,ديكور ,ازياء ,الحياه الزوجيه طبخ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 علاج التاتاة (التلعثم - Stuttering) عند الاطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
15042013
مُساهمةعلاج التاتاة (التلعثم - Stuttering) عند الاطفال


علاج التاتاة (التلعثم - Stuttering) عند الاطفال



تعريف التـــأتــأة ...

التأتأة هي نوع من التردد والاضطراب وانقطاع في سلاسة الكلام حيث يردد

الفرد المصاب صوتاً لغوياً أو مقطعاً ترديداً لا إرادياً مع عدم القدرة على تجاوز ذلك

إلى المقطع التالي. ويلا حظ على المصاب بالتأتأة اضطراب في حركتي الشهيق

والزفير أثناء النطق مثل انحباس النفس ثم انطلاقه بطريقة تشنجه كما نشاهد لدى

المصاب حركات زائدة عما يتطلبه الكلام العادي وتظهر هذه الحركات في اللسان

والشفتين والوجه واليدين. وتبدأ التأتأة بشكل تدريجي منذ الطفولة المبكرة وتتكور

من مرحلة إلى أخرى تكون أشد خطورة من سابقتها.
اسباب التأتأه...


لا تعرف أسباب التأتأة بالتحديد، ولكن هنالك العديد من المسببات التي قد

تؤدي إلى الإصابة بالتأتأة منها عوامل فسيولوجية، عصبية، اجتماعية، ولغوية.

تشمل أسباب التأتأة الجوانب النفسية والاجتماعية كتلك التي تتعلق بالتربية

والتنشئة الاجتماعية ، فأساليب التربية التي تعتمد على العقاب الجسدي والإهانة

والتوبيخ كثيراً ما تؤدي إلى إصابة الفرد بآثار نفسية وإحباطات من شأنها أن تعيق

عملية الكلام عند الأطفال ، فكثيراً ما يلجأ الآباء إلى إهانة الأبناء أمام الغرباء وتوبيخهم

ومعاملتهم دون احترام .

كما أن إهمال الآباء للأبناء ومحاولتهم إسكات أبنائهم عند التحدث أمام الآخرين يؤدي

في النهاية إلى خلق رواسب نفسية سلبية ,، تعمل على زعزعة الثقة بالنفس لدى

الطفل مما يجعله يشك في قدرته على التحدث بشكل صحيح أمام الآخرين . كما أن

هناك أسباب تشريحية عضوية كأن يعاني الشخص المصاب من خلل واضح في أعضاء

الكلام أو يصاب بهذه المشكلة نتيجة لأصابة الجهاز العصبي المركزي بتلف في أثناء

أو بعد الولادة ، ويعتقد بعض علماء النفس أن هذا السلوك بدأ إرادياً وأصبح بعد ذلك لاإرادياً .


خصائص التــأتـــأة ...




1-تكرار الأصوات ، أو المقاطع أو الكلمات أو الجمل.

2- التردد أو التوقف في الكلام.

3- عدم وجود الانسيابية و السلاسة في الكلام.

4-تتكرر تلك الحالة بصورة أكثر عندما يكون الطفل متعبا أو منفعلاً أو مجهدا.ً

5-الرهبة من التحدث.

6- يفوق حدوثها عند الأولاد حدوثها للبنات بأربع مرات.

7-يحدث التعثر الطبيعي في الكلام عند 90% من الأطفال بعكس التأتأة

الحقيقة التي تحدث عند 1% من الأطفال



علاج التــأتـــأة في عيادة تقويم النطق ...





عند حضور الشخص الذي يعاني من التأتأة إلى عيادة النطق يتم تقييمه

لتحديد سبب حدوث التأتأة، وبالتالي تحديد نوعها والمرحلة التي يمكن تصنيف

الشخص من ضمنها. وبعد ذلك يتم وضع برنامج تدريبي لمعالجتها.

يتم علاج كل مرحلة بطريقة مختلفة عن الأخرى، إلى أن هنالك بعض الأهداف

العلاجية التي تشترك فيها المراحل الثلاث:

1ـ التعريف بالتأتأة وتفهم طبيعتها.

2ـ التخفيف من الخوف والقلق والإحباط والتحسس المرافق للتأتأة (بالنسبة

للمرحلتين الثانية والثالثة).

3ـ تغير وجهة نظر الشخص (بالنسبة للمرحلتين الثانية والثالثة) من ناحية طريقة

كلامه وحثه على الكلام وتقبل التأتأة، حيث إن التأتأة ليست عيباً ولا هي بشيء

محرم (مثل السرقة) وإنما هي مجرد مشكلة في سلاسة الكلام ويمكن له

التغلب عليها.

4ـ الحد من الخصائص الجانبية المصاحبة للتأتأة مثل رمش الجفون وهز الرأس

أثناء حدوث التأتأة واستخدام بدايات مثل: أأأ... قبل البدء بالكلام

(بالنسبة للمرحلتين الثانية والثالثة).

5ـ التخلص من التأتأة نهائياً (بالنسبة للمرحلة الأولى وأحياناً الثانية) وتخفيف

نسبة التأتأة بشكل ملحوظ واستبدالها التأتأة المقبولة بها (بالنسبة

للمرحلتين الثانية والثالثة).

6ـ متابعة الشخص حتى بعد تحقيق نسبة سلاسة الكلام المطلوبة وذلك للحد

من أي انتكاسة في سلاسة الكلام.



نصائح وارشادات للتعامل مع الطفل الذي يعاني من التأتأة ...




1ـ تكلم ببطء واسترخاء مع جميع الأشخاص في أسرتك أو الفصل الدراسي، والثناء

على الأشخاص الذين يتأتئون في حديثهم.

2ـ استمع بهدوء واسترخاء، ودع الطفل يشعر بأن لديه ما يكفي من الوقت ليقول

ما يريد قوله، تجنب قول الكلمات الصعبة التي يعجز عنها، وتجنب أيضاً إنهاء الجمل له.

3ـ خصص متسعاً من الوقت للتحدث مع الطفل المعرض للتأتأة، وتجنب الحديث حينما

تحتاج بالفعل إلى القيام بأشياء أخرى.

4ـ دع الطفل يعرف أنك تستمتع دائماً بالحديث معه.

5ـ لا تطلب من طفلك أن يتحدث أمام الأشخاص. وإذا ما اقتضت الضرورة مناداة

الطفل في الفصل الدراسي، ناده في وقت مبكر لتفادي تراكم القلق من الكلام.

6ـ إذا كان طفلك يتكلم بصعوبة مفرطة، أو يتوقف عن الكلام بسبب التأتأة أو يخيرك

بأنه لا يستطيع أن يتكلم عليك التسليم بالمشكلة والتأكيد له أنك: موجود للاستماع

إليه. وأنه لا يهم كم من الوقت سيستغرق حديثه. مثلاً: يمكنك أن تقول: " كان من الصعب

عليك قول ذلك. وجميعنا نواجه مشاكل في التحدث أحياناً، غير أنني موجود هنا

للاستماع إليك ".

7ـ لا تتردد في طلب مساعدة أخصائي النطق والتحدث معه بصراحة عن المشكلة

التي يواجهها طفلك، فذاك من شأنه مساعدة أخصائي النطق في التعامل

يدمج علاج التاتاة بين العلاج بالنطق الذي يهدف الى تحسين الية النطق وبين تقنيات التهدئة وصرف التفكير، الامر الذي يجلب الهدوء وبالتالي تحسين القدرة على النطق


التاتاة (التلعثم - Stuttering) هي اعتلال في القدرة على الكلام المتواصل، دون انقطاع وتكرار او اطالة بعض النغمات، او المقاطع الصوتية والكلمات، او التوقف اللا - ارادي عند التحدث، الامر الذي يجعل المتحدث الذي يعاني من التاتاة لا يستطيع اخراج كل نغمة صوتية بشكل سلس من فمه. تنتشر هذه الظاهرة، بشكل خاص، في جيل الطفولة وغالبا لدى الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين عامين وسبعة اعوام.

يعاني الاطفال، بالعادة، من التاتاة الطفيفة المتمثلة بتكرار الكلمة الاولى من الجملة او الصعوبة في تهجاة الكلمات الطويلة بطلاقة. تزداد وتيرة التاتاة عند التسرع في الكلام، وعندها لا تقتصر على الكلمة الاولى من الجملة وانما تتعدى ذلك لتاتاة نطق الكلمات في وسط الجملة. والحديث هنا، طبعا عن وضع مزعج للطفل، اذ يؤدي الى فقدان ثقته بنفسه، وعلى اثر ذلك، يتجنب الطفل الكلام علنا. في بعض الحالات الصعبة قد تؤدي التاتاة الى مظاهر اخرى كظهور حركات لا - ارادية، مثل رمش العينين او ارتجاج الشفتين.

لقد ساد الاعتقاد في الماضي ان المرور بصدمات او ظروف الاجهاد والضغط، هي المسبب للتاتاة، اما اليوم، فالجميع يعلم ان هذا الاعتقاد ليس صحيحا، وان حالات الضغط او الصدمة، تزيد من تفاقم ظاهرة التاتاة وهي ليست المسبب الرئيس لظهورها.

ينقسم علاج التاتاة الى قسمين:

1. العلاج بالنطق: يركز العلاج بالنطق على تصحيح النطق عبر استخدام التمارين المختلفة، التي تهدف الى تقويم التهجاة، التحدث ببطء وغيرها.

2. التخلص من التوتر: يهدف الى تخليص الطفل من التوتر بشكل نهائي، الامر الذي يؤدي الى تحسين حالة التاتاة لديه. وعندها لن يشعر الطفل بالضغط والتخوف الدائم من حدوث التاتاة لديه. يتم تعليم الطفل اساليب مختلفة للتخلص من التوتر عبر اثرائه بمهارات تساعده على التهدئة الذاتية وتقليل التوتر عندما يبدا بالنطق.

لا يعتبر العلاج الدوائي للتاتاة ناجعا، بينما تبين ان بعض التقنيات كالتنويم المغناطيسي اكثر جدوى في علاج التاتاة، لكن على المدى القصير فقط.

توجه علاج التاتاة الحديث، يدمج بين العلاج بالنطق الذي يهدف الى تحسين الية النطق لدى الطفل، وبين تقنيات التهدئة وصرف التفكير (عن التاتاة)، الامر الذي يجلب الهدوء للطفل وبالتالي تحسين قدرته على النطق.

على الرغم من ان التاتاة تظهر بشكل خاص في سن الطفولة، الا انها لا تقتصر على الاطفال، فقد تظهر ايضا في سن متقدمة. ومن بين الاسباب لظهور التاتاة لدى البالغين، وجود اعتلال عصبي ناجم عن تضرر اجزاء مختلفة من الدماغ. يعرف هذا النوع من التاتاة "بالتاتاة العصبية المنشا" (Neurogenic Stuttering) وقد يرجع السبب الى تلقي ضربة في الراس، اورام دماغية، سكتة دماغية (Stroke) خرف (Dementia)، الزهايمر(Alzheimer) او استخدام مواد او ادوية نفسانية التاثير (Psychoactive) وغيرها من الاسباب.

في السنوات الاخيرة، تم اختبار العلاقة بين التاتاة والالم، وتبين ان الاشخاص الذين عانوا في السابق من اوجاع مزمنة، كالصداع النصفي (Migraine)، كانوا اكثر معاناة من التاتاة. الا ان نتائج هذا البحث ارتكزت الى عدد قليل من الحالات ولم يتم تدعيمها او اثباتها من ناحية علمية.

بالاضافة لصعوبات النطق، قد تؤدي التاتاة لدى البالغين، الى تراجع الثقة بالنفس والتقييم الذاتي، مما يؤدي بالتالي الى انزواء وانطواء الاشخاص الذين يعانون من التاتاة، بحيث يبداون بتجنب التحدث امام جمع من الناس، او الاشتراك في نشاطات اجتماعية، وهو ما يؤدي الى الحاق الضرر النفسي، المهني، الاجتماعي والشخصي. على الرغم من ان الكثير من البالغين الذين يعانون من هذه المشكلة، يجدون صعوبة في التوجه للعلاج، او انهم لا يثقون بنجاعة العلاج، فانه يمكن علاج التاتاة بشكل سريع ومركز مع ضمان الوصول لنتائج ناجحة.
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

علاج التاتاة (التلعثم - Stuttering) عند الاطفال :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

علاج التاتاة (التلعثم - Stuttering) عند الاطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: قسم الأم والطفل :: الحمل والتربيه السليمه Pregnancy and children care-
انتقل الى: