منتدى وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 26 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 26 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

شاطر
استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
نفرتيتي
ملكه المنتدى
ملكه المنتدى
رقم عضويتك : 2
عدد المساهمات : 18504
الاوسمه :
10042013


هناك أسرار تؤثر بشكل مباشر فى الزواج الناجح، ‏حيث‏ ‏أوصت ‏بها‏ ‏الدراسات‏ ‏الحديثة‏ ‏بضرورة‏ ‏إتقان‏ ‏فن‏ ‏التفاوض‏ ‏والتماس ‏العذر ‏للآخرين‏ ‏ومعرفة‏ ‏لمن‏ ‏الصدارة‏ ‏في‏ ‏البيت‏، ‏فالحب ‏مفتاح‏ ‏التقارب‏، ‏أما ‏الزواج‏ ‏فيحترم‏ ‏الأنا‏ ‏لدى‏ ‏الزوجين‏.‏ويحدد‏ ‏الدكتور‏ ‏رشاد‏ ‏عبد‏ ‏اللطيف‏ ‏الأستاذ‏ ‏في‏ ‏كلية‏ ‏الخدمة‏ ‏الاجتماعية‏ ‏جامعة‏ ‏حلوان‏ ‏خطوات‏ ‏نجاح‏ ‏الزواج‏ ‏قائلا‏: ‏تعد‏ ‏السنوات‏ ‏الأولى‏ ‏من‏ ‏الزواج‏ ‏من‏ ‏أخطر‏ ‏السنوات‏ ‏لذا‏ ‏يجب‏ ‏على‏ ‏كلا‏ ‏الطرفين‏ ‏استيعاب‏ ‏الطرف‏ ‏الأخر‏ ‏قدر‏ ‏الإمكان‏ ‏خصوصا‏ ‏الزوجة‏ ‏التي‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تعلم‏ ‏أن‏ ‏الزوج‏ ‏طفل‏ ‏كبير‏ ‏يحتاج‏ ‏إلى‏ ‏عنايتها‏ ‏ورعايتها‏ ‏وحنانها‏ ‏المستمر‏ ‏لتمر‏ ‏الحياة‏ ‏بسهولة‏ ‏ومن‏ ‏أهم‏ ‏أسرار‏ ‏النجاح‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الزوجية‏:‏

أولا‏: ‏المودة‏ ‏والرحمة‏ ‏والتسامح‏.
ثانيا‏: ‏معرفة‏ ‏الحقوق‏ ‏والواجبات‏ ‏تجاه‏ ‏الطرف‏ ‏الآخر‏.‏
ثالثا‏: ‏البساطة‏ ‏وعدم‏ ‏التكلف‏ ‏في‏ ‏الحياة‏.
رابعا‏:‏ عدم‏ ‏البخل‏ ‏في‏ ‏المشاعر‏ ‏أو‏ ‏النواحي‏ ‏المادية‏.‏
خامسا‏: ‏التقارب‏ ‏الاقتصادي‏ ‏والاجتماعي.
سادسا‏: ‏عدم‏ ‏التركيز‏ ‏على ‏مسألة‏ ‏الحسب‏ ‏والنسب‏ ‏عند‏ ‏الاختيار‏ ‏للزواج‏. ‏
سابعا‏:‏ عدم‏ ‏إرهاق‏ ‏الزوج‏ ‏بالنواحي‏ ‏المادية‏ ‏بما‏ ‏يفوق‏ ‏قدراته‏.
ثامنا‏:‏ عدم‏ ‏نقد‏ ‏الزوجة‏ ‏أمام‏ ‏الآخرين.
تاسعا‏: ‏الصبر‏ ‏وقوة‏ ‏التحمل‏ ‏من‏ ‏الطرفين‏.

وفي‏ ‏دراسة‏ ‏للكاتبة‏ ‏سوزان‏ ‏كوليليام‏ ‏في‏ ‏رحلتها‏ ‏مع‏ ‏الأسرار‏ ‏السبعة‏ ‏للزواج‏ ‏الناجح، أكدت‏ ‏أن‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏نصف‏ ‏من‏ ‏تزوجوا‏ ‏في‏ ‏عام‏ 2002‏ ‏سينفصلون‏ ‏عن‏ ‏بعضهم‏ ‏خلال‏ ‏عشرة‏ ‏أعوام‏، ‏والكثير‏ ‏من‏ ‏تلك‏ ‏العلاقات‏ ‏سينهار‏ ‏قبل‏ ‏ذلك‏ ‏بسنوات‏.‏ وإذا‏ ‏كان‏ ‏نصف‏ ‏متزوجي‏ 2002‏‏ ‏سيطلقون‏ ‏بحلول‏ 2012‏، ‏فإن‏ ‏النصف‏ الآخر ‏منهم‏ ‏قد‏ ‏لا‏ ‏يكملون‏ ‏المشوار‏ ‏جميعا‏، ‏فالدراسات‏ ‏تتوقع‏ ‏أن‏ ‏ترتفع‏ ‏النسبة‏ ‏مع‏ ‏استمرار‏ ‏الوقت‏ ‏إليى ‏ما‏ ‏يربو‏ ‏على ‏سبعين‏ ‏في‏ ‏المئة‏.‏ وتقول‏ ‏كويليام‏: ‏إن‏ ‏أسهل‏ ‏طريقة‏ ‏لمعرفة‏ ‏تلك‏ ‏الأسرار‏ ‏هي‏ ‏في‏ ‏تأمل‏ ‏ملامح‏ ‏العلاقات‏ ‏الزوجية‏ ‏الناجحة‏ ‏والمتميزة‏.‏وهذا‏ ‏بالضبط‏ ‏ما‏ ‏فعلته‏ ‏هذه‏ ‏الباحثة‏، ‏إذ‏ ‏التقت‏ ‏عشرات‏ ‏الرجال‏ ‏والنساء‏ ‏ممن‏ ‏يعيشون‏ ‏علاقات‏ ‏زوجية‏ ‏مزدهرة‏ ‏ومتوهجة‏ ‏وتعرفت‏ ‏إلى ‏تجاربهم‏ ‏عبر‏ ‏الاستماع‏ ‏إليهم‏ ‏مباشرة‏ ‏فخرجت‏ ‏بالتوصيات‏ ‏السبع‏ ‏الآتية‏:‏

أولا‏: ‏ضبط‏ ‏التوقعات
الكثير‏ ‏من‏ ‏الشبان‏ ‏والشابات‏ ‏يجتازون‏ ‏عتبة‏ ‏بيت‏ ‏الزوجية‏ ‏وهم‏ ‏يحملون‏ ‏توقعات‏ ‏بعيدة‏ ‏عن‏ ‏الواقع‏، ‏فإذا ‏ارتبطت‏ ‏فتاة‏ ‏بشاب‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏الدراسة‏ ‏الجامعية‏ ‏فليس‏ ‏مستبعدا‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏أكثر‏ ‏ما‏ ‏أعجبها‏ ‏فيه‏ ‏هو‏ ‏معيشته‏ ‏المرتجلة‏ ‏والعفوية‏، ‏وربما‏ ‏قلة‏ ‏اهتمامه‏ ‏بمظهره‏ ‏وعدم‏ ‏اعتنائه‏ ‏بالجانب‏ ‏المادي‏ ‏بوصفه‏ ‏من‏ ‏شكليات‏ ‏الحياة‏، ‏مقابل‏ ‏قيم‏ ‏العاطفة‏ ‏والرفقة‏ ‏والنخوة‏ ‏إلخ‏. ‏لكنك‏ ‏على‏ ‏الأغلب‏ ‏عندما‏ ‏تتزوجين‏ ‏ذلك‏ ‏الشاب‏ ‏ستفكرين‏ ‏كثيرا‏ ‏بمدى‏ ‏قدرته‏ ‏على‏ ‏جلب‏ ‏المال‏ ‏وتأمين‏ ‏حياة‏ ‏مستقرة‏ ‏من‏ ‏الناحية‏ ‏المادية‏ ‏وغير‏ ‏المادية‏.‏ ربما‏ ‏تتعايشين‏ ‏معه‏ ‏كصعلوك‏ ‏لعام‏ ‏أو‏ ‏عامين‏ ‏بعد‏ ‏الزواج‏، ‏لكن‏ ‏تجربة‏ ‏الزواج‏ ‏نفسه‏ ‏ستنضج‏، ‏وستتحولين‏ ‏إلى‏ ‏زوجة‏ ‏أكثر‏ ‏ما‏ ‏يهمها‏ ‏هو‏ ‏تأمين‏ ‏حياة‏ ‏كريمة‏ ‏ومستقرة‏ ‏لك‏ ‏وله‏ ‏ولأطفالكما‏.‏

ثانيا‏: ‏أين‏ ‏أنا‏؟
الزواج‏ ‏عادة‏ ‏يخصم‏ ‏من‏ ‏فردية‏ ‏المرء‏ ‏لمصلحة‏ ‏الكيان‏ ‏المزدوج‏، ‏وكثيرا‏ ‏ما‏ ‏تحل‏ ‏الـ‏(‏نحن‏) ‏محل‏ ‏الـ‏(‏أنا‏)، ‏لكن‏ ‏الناجحين‏ ‏في‏ ‏حياتهم‏ ‏الزوجية‏ ‏يدركون‏ ‏أهمية‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏لـ‏(‏أنا‏) ‏مكانها‏ ‏المحترم‏، ‏فقبل‏ ‏الزواج‏ ‏عاش‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏لسنوات‏ ‏طويلة‏ ‏فردا‏ ‏مستقلا‏، ‏وأي‏ ‏كبح‏ ‏مفاجئ‏ ‏لتلك‏ ‏الفردية‏ ‏في‏ ‏بوتقة‏ ‏الزواج‏ ‏سيؤدي‏ ‏إلي‏ ‏أشواق‏ ‏مكبوتة‏ ‏للارتداد‏ ‏بقوة‏ ‏نحو‏ ‏الذات‏، ‏تتجسد‏ ‏بصورة‏ ‏غير‏ ‏رحيمة‏ ‏أحيانا‏.‏ ومن‏ ‏الضروري‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏لكل‏ ‏طرف‏ ‏في‏ ‏الزواج‏ ‏علاقاته‏ ‏الخاصة‏، ‏واهتماماته‏ ‏الخاصة‏، ‏وأوقاته‏ ‏الخاصة‏، ‏وتأملاته‏ ‏الذاتية‏. ‏وفي‏ ‏الوقت‏ ‏نفسه‏ ‏ضروري‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏لهما‏ ‏حياتهما‏ ‏المشتركة‏، ‏وعلاقاتهما‏ ‏المشتركة‏.. ‏إلخ‏.‏

ثالثا‏: ‏لمن‏ ‏صدر‏ ‏البيت؟
من‏ ‏الطبيعي‏ ‏في‏ ‏زخم‏ ‏الحياة‏ ‏أن‏ ‏يسهو‏ ‏المرء‏ ‏عن‏ ‏بعض‏ ‏صغائر‏ ‏الإيتيكيت‏، ‏فقد‏ ‏تبدئين‏ ‏في‏ ‏الأكل‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تضعي‏ ‏له‏ ‏طعاما‏ ‏في‏ ‏طبقه‏، ‏وقد‏ ‏تمد‏ ‏يدك‏ ‏إلى‏ ‏طبق‏ ‏الفاكهة‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تقدم‏ ‏لها‏ ‏واحدة‏ ‏أولا‏.‏ لكن‏ ‏تكرار‏ ‏نسيان‏ ‏تلك‏ ‏الأمور‏ ‏سيؤدي‏ ‏إلى‏ ‏جعل‏ ‏صورتكما‏ ‏أمام‏ ‏الآخرين‏ ‏تبدو‏ ‏غير‏ ‏جيدة‏، ‏ولن‏ ‏يفسر‏ ‏الآخرون‏ ‏تلك‏ ‏التصرفات‏ ‏على‏ ‏أنها‏ ‏نابعة‏ ‏من‏ ‏نسيان‏ ‏عابر‏، ‏بل‏ ‏على‏ ‏أنها‏ ‏دليل‏ ‏على‏ ‏التجاهل‏ ‏وقلة‏ ‏الاحترام‏ ‏والرغبة‏ ‏في‏ ‏التهميش‏. ‏في‏ ‏الزواج‏ ‏الناجح‏ ‏يكون‏ ‏صدر‏ ‏الاهتمام‏ ‏مكرسا‏ ‏للطرف‏ ‏الآخر‏ ‏دائما‏.‏

رابعا‏: ‏فن‏ ‏التفاوض‏ ‏وفن‏ ‏حل‏ ‏المشكلات‏
‏ويؤكد‏ ‏الخبير‏ ‏النفسي‏ ‏الأمريكي‏ ‏جون‏ ‏غوتمان‏ ‏في‏ ‏دراستة‏ ‏العلاقات‏ ‏الزوجية‏ ‏أنه‏ ‏توصل‏ ‏إلى‏ ‏نتيجة‏ ‏حاسمة‏ ‏للغاية‏ ‏مفادها‏: ‏أن‏ ‏الفرق‏ ‏بين‏ ‏النجاح‏ ‏والفشل‏ ‏هو‏ ‏نفسه‏ ‏الفرق‏ ‏بين‏ ‏القدرة‏ ‏وعدم‏ ‏القدرة‏ ‏على‏ ‏حل‏ ‏المشكلات‏ ‏الزوجية‏، ‏ومن‏ ‏البديهيات‏ ‏التي‏ ‏أشار‏ ‏إليها‏ ‏غوتمان‏ ‏في‏ ‏أحد‏ ‏أبحاثه‏، ‏أن‏ ‏الشبان‏ ‏والشابات‏ ‏المقبلين‏ على‏ ‏الزواج‏ ‏يتوهمون‏ ‏أنهم‏ ‏متجهون‏ ‏إلى‏ ‏حياة‏ ‏ليس‏ ‏فيها‏ ‏عراك‏ ‏ولا‏ ‏مشكلات‏.‏ وحتى ‏عندما‏ ‏يتحدث‏ ‏أحد‏ ‏عن‏ ‏ضرورة‏ ‏حدوث‏ ‏تلك‏ ‏المشكلات‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الزوجية‏، ‏فإن‏ ‏غير‏ ‏المتزوجين‏ ‏يأخذون‏ ‏تلك‏ ‏الأحاديث‏ ‏بقليل‏ ‏من‏ ‏الجدية‏، ‏ويستسهلون‏ ‏القول‏: ‏إن‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏سيكون‏ ‏محلولا‏! ‏غير‏ ‏أن‏ ‏الأمر‏ ‏البديهي‏ ‏هنا‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏المشكلات‏ ‏لا‏ ‏بد‏ ‏من‏ ‏وقوعها‏، ‏اللهم‏ ‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏الزوجان‏ ‏نسختين‏ ‏لروح‏ ‏واحدة‏، ‏أو‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏أحدهما‏ ‏شخصيا‏ ‏مسخا‏ ‏أو‏ ‏غير‏ ‏موجود‏، ‏كما‏ ‏أن‏ ‏من‏ ‏الصحي‏ ‏والضروري‏ ‏وجود‏ ‏المشكلات‏ ‏لأسباب‏ ‏عديدة‏ ‏منها‏ ‏تأكيد‏ ‏الاختلاف‏ ‏والتحاور‏ ‏وإثراء‏ ‏التجربة‏، ‏والأهم‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏هو‏ ‏العثور على‏ ‏حلول‏ ‏لما‏ ‏يواجهه‏ ‏الاثنان‏ ‏من‏ ‏معضلات‏ ‏موضوعية‏، ‏تفرضها‏ ‏الوقائع‏ ‏اليومية‏.‏

خامسا ‏ ‏التماس‏ ‏العذر
في‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الحالات‏ ‏تنبع‏ ‏مشكلات‏ ‏لا‏ ‏داعي‏ ‏لها‏ ‏من‏ ‏مجرد‏ ‏رغبة‏ ‏دفينة‏ ‏في‏ ‏اختلاق‏ ‏تلك‏ ‏المشكلات‏، ‏وسر‏ ‏تلك‏ ‏الرغبة‏ ‏يكمن‏ ‏في‏ ‏مشاعر‏ ‏وهمية‏، ‏كأن‏ ‏يعتقد‏ ‏أحد‏ ‏الطرفين‏ ‏أن‏ ‏الآخر‏ ‏يتجاهله‏ ‏أو‏ ‏لا‏ ‏يحترمه‏، ‏بينما‏ ‏يكون‏ ‏ذلك‏ ‏الحكم‏ ‏مرتكزا‏ ‏على‏ ‏أعراض‏ ‏غير‏ ‏حقيقية‏، ‏مثال‏ ‏ذلك‏ ‏عندما‏ ‏تغتاظ‏ ‏المرأة‏ ‏من‏ ‏صمت‏ ‏زوجها‏، ‏وهي‏ ‏تعلم‏ ‏أن‏ ‏الرجال‏ ‏عموما‏ ‏أقل‏ ‏كلاما‏ ‏من‏ ‏النساء‏.‏

سادسا‏: ‏لا‏ ‏تنازل‏ ‏عن‏ ‏الجودة
يقول‏ ‏ديفيد‏ ‏هوكنر‏ ‏مؤلف‏ ‏كتاب‏ (‏الرجال‏ ‏لا‏ ‏يفهمون‏ ‏لكنهم‏ ‏يستطيعون‏): ‏إن‏ ‏العلاقات‏ ‏الزوجية‏ ‏لم‏ ‏توجد‏ ‏لتكون‏ ‏متوسطة‏ ‏الجودة‏، ‏إنما‏ ‏وجدت‏ ‏لتكون‏ ‏مثالية‏. ‏ويوجه‏ ‏هوكنر‏ ‏كلامه‏ ‏للمتزوجين‏، ‏سواء‏ ‏كانوا‏ ‏من‏ ‏السعداء‏ ‏أو‏ ‏أنصاف‏ ‏السعداء‏، ‏فيقول‏: (‏لا‏ ‏تقبلوا‏ ‏بأقل‏ ‏من‏ ‏الجودة‏ ‏التامة‏)، ‏ولكن‏ ‏كيف‏ ‏يمكن‏ ‏تحقيق‏ ‏الجودة‏ ‏في‏ ‏الزواج؟هذا‏ ‏السؤال‏ ‏يقود‏ ‏إلى‏ ‏آخر‏: (‏هل‏ ‏الزواج‏ ‏الناجح‏ ‏مجرد‏ ‏قدر‏، ‏أم‏ ‏هو‏ ‏نتاج‏ ‏عمل‏ ‏متواصل؟‏)

سابعا‏:::::: ‏شجاعة‏ ‏الاعتراف
تذكروا‏ ‏دائما‏ ‏أن‏ ‏أقرب‏ ‏الطرق‏ ‏بين‏ ‏نقطتين‏ ‏هو‏ ‏الخط‏ ‏المستقيم‏.‏ وتؤكد‏ ‏الدكتورة‏ ‏نادية‏ ‏شريف‏ ‏الأستاذ‏ ‏بالمركز‏ ‏القومي‏ ‏للبحوث‏ ‏الجنائية‏ ‏والاجتماعية‏ ‏أن‏ ‏انعدام‏ ‏الحوار‏ ‏هو‏ ‏سبب‏ ‏فشل‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الزيجات‏ ‏ولهذا‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يتحدد‏ ‏دور‏ ‏كلا‏ ‏الزوجين‏ ‏منذ‏ ‏البداية‏ ‏حتى‏ ‏لا‏ ‏تختلط‏ ‏الأدوار‏ ‏وتنشأ‏ ‏المشكلات‏ ‏وينسحب‏ ‏الأب‏ ‏من‏ ‏دائرة‏ ‏الضوء‏ ‏كما‏ ‏هو‏ ‏الحال‏ ‏في‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الأسر‏ ‏حيث‏ ‏يعد‏ ‏الأب‏ ‏مجرد‏ ‏ممول‏ ‏مادي‏ ‏فقط‏ ‏مما‏ ‏يفقد‏ ‏الأسرة‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏دفئها‏ ‏وعلاقاتها‏ ‏الطيبة‏ ‏ولهذا‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يتعامل‏ ‏كلا‏ ‏الزوجين‏ ‏مع‏ ‏دوره‏ ‏بفاعلية‏ ‏شديدة‏ ‏ويبذل‏ ‏الجهد‏ ‏مقابل‏ ‏نجاح‏ ‏الحياة‏ ‏الزوجية‏.‏
مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking
تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابقاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى