وصفات كليوباترا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوه معنا
أو التسجيل لو لم تكونى عضوه و ترغبى الانضمام لأسرة منتدى وصفات كليوباترا


سنتشرف بتسجيلك
شكراً
أدارة المنتدى
منتدي وصفات كليوباترا


أهلا وسهلا بك إلى وصفات كليوباترا .
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةالرئيسية  المجلهالمجله  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 كل ما يخص الاوانى الصحيه ؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
26092010
مُساهمةكل ما يخص الاوانى الصحيه ؟؟؟؟


ما هي الأواني الصحية الواجب طهي الأطعمة بها؟


ـ آواني وأدوات الطهي التي نستخدمها في إعداد وطهي الطعام بمختلف أنواعه كالقلي والتحمير والخبز، قد تكون سبباً في وقوع تسمم كيميائي من خلال تسرب المواد الكيميائية والمعادن الموجودة في تلك الأواني كالرصاص والنحاس أو الكادميوم إلى الطعام الذي يتم طهيه.

ـ ولذا يجب التأكد قبل شراء أدوات وأواني الطبخ بأنها معدة للطهي الآمن وفي مدى سلامتها، والآن إليك الدليل:

• الأواني الخزفية (الفخارية):

ـ هذا النوع من الأواني سهل التنظيف ويتحمل درجات الحرارة والأواني الخزفية التي تستعمل في الطبخ تكون مصقولة وذلك ليصبح سطحها ناعماً ولكن قد تنتج بعض المخاطر خلال عملية التصنيع أو الصقل أو الزخرفة حيث قد تحتوي المواد المستعملة لذلك بعض الأصباغ أو الرصاص والتي قد تختلط بالطعام .

ـ وتكمن خطورة الرصاص بأنه ليس له لون أو رائحة عند اختلاطه بالطعام أو الشراب، وقد يحدث تسمم بالرصاص لأي شخص يتناول طعاماً معدنياً في هذه الأواني والتسمم بالرصاص خطر على الأطفال والحوامل وقد يحدث مشاكل في السمع ومشاكل في السلوك وأعراض أخرى خطيرة.

ـ وقد نبهت منظمة الأغذية بأنه نظراً للحرارة العالية للطهي فقد يتسرب الرصاص إلى الطعام من هذه الأواني، كما ينصح بعدم استخدام الأواني الفخارية المصنوعة في المكسيك أو أمريكا الجنوبية وذلك لاحتواء تلك الأواني على مستويات عالية من الرصاص، وكذلك الأباريق والأكواب.

ـ كما وجد أنه في بعض الأحيان يستعمل مع الأواني الخزفية مادة الكادميوم وهو عنصر فلزي سام لإعطاء الأواني اللون الأحمر والأصفر والبرتقالي، ومادة الكادميوم تستعمل بواسطة المصانع غير المرخصة أو المجهولة لإعطاء هذه الأواني الشكل الملون الجذاب، وقد تم منع استعمال هذا الفلز في الوقت الحاضر.


• أواني الألمنيوم:

ـ أكثر من 5% من أدوات الطبخ المباعة حالياً مصنوعة من الألمنيوم ولكن معظمها مغطى بطبقة من مادة غير لاصقة ومعالجة لإعطاء معدن الألمنيوم القوة والصلابة اللازمة.

ـ وقد وجدت بعض الأبحاث أن الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر لديهم مستويات عالية من الألمنيوم، وهذه الدراسات آثارت الجدل حول ما إذا كان معدن الألمونيوم السبب في هذا المرض، وفي نفس الوقت العديد من المستهلكين يتخلصون من أواني الطعام المصنوعة من الألمنيوم.

• طبقة أكسيد الألمونيوم:

ـ وتعد أواني الألمنيوم المكسوة بطبقة من أكسيد الألمنيوم أحد الأسباب التي تزيد من إقبال الناس على شراء أواني الألمنيوم حيث أنها موصل جيد للحرارة بحيث تصل الحرارة إلى جميع أجزاء الوعاء بسرعة كبيرة.
أواني الألمنيوم

يغيب عن أذهان الكثير من الناس أضرار استعمال الأدوات المنزلية المصنوعة من الألمنيوم التقليدي في عمليات طبخ الأغذية المحتوية على أحماض عضوية أو مركبات لها تأثيرات قلوية أو التي تضاف إليها لأغراض مختلفة مثل تحسين مذاقها أو قوامها، أو للإسراع في عملية طبخها أو غير ذلك، وهي تسبب ذوبان عنصر الألمنيوم من أواني الطبخ وتكوين رواسب بيضاء تلوث الطعام الموجود فيها، ويتوقف معدل ذوبان هذا المعدن على رقم الحموضة (PH) لمكونات الطعام ودرجة الحرارة المستخدمة في عمليات الطبخ وطول مدتها.

ويتفاعل الألمنيوم مع الأحماض مثل حمض الستريك (حمض الليمون) الموجود في عصائر الفواكه الحمضية والخضراوات كالليمون والرمان والبندورة والحصرم، المستخدمة في تحضير أطباق الطعام، كما يتفاعل هذا الفلز مع كربونات الصوديوم أو بيكربونات الصوديوم أو مسحوق الخبيز (بيكنج بودر) المحتوي عليها، وهي ذات تأثيرات قلوية تؤدي إلى ذوبان جزء من الألمنيوم في أواني الطبخ خصوصًا مع ارتفاع حرارة التسخين في أثناء عمليات الطبخ التي تساعد على زيادة سرعة حدوث ذلك، كما يؤدي نقص حجم الماء في أثناء عملية الطبخ نتيجة تحوله إلى بخار إلى زيادة تركيز الألمنيوم في الطعام قد تصل إلى عدة مرات.

ـ وحالياً فإن شركات الأواني أنتجت نوعاً معالجاً من الألمنيوم بحيث يتم أكسدة الألمنيوم بالتحليل الكهربائي ليصبح أكثر صلابة وغير قابل للخدش مع عدم إلتصاق الطعام به وسهولة تنظيفه، كما أن هذه النوعية لا تتفاعل مع الأطعمة الحامضية ولهذا تعتبر هذه الأواني آمنة عند طهي صلصة الطماطم أو المواد الحمضية.

أواني الألمنيوم المحسن

ظهرت حديثًا في أسواق المملكة والدول الأخرى بالعالم أواني طبخ جديدة يكون لونها رماديًا داكنًا وهي مصنوعة من سبيكة معدنية تحتوي أساسًا على عنصر الألمنيوم، وعوملت بطريقة تزيد صلابتها، وغطي سطحها بطبقة من أكسيد الألمنيوم بواسطة عملية التحليل الكهربائي، ويتصف معدنها بأنه أشد صلابة نحو مرتين من الصلب الذي لا يصدأ (ستانلس ستيل) وهو يوصل الحرارة أسرع بـ28مرة من الزجاج ويصعب خدشه ولا يتأثر بالأحماض والقلويات التي قد توجد في الأغذية أو تضاف إليها في أثناء عمليات تحضيرها، ويتصف فلز الألمنيوم بأنه موصل ممتاز للحرارة فأدى إلى انتشار استخدامه في صناعة هذا النوع من أواني الطبخ.


• الأواني التيفال:

ـ قبل ظهور الألمنيوم المكسو بطبقة من أكسيد الألمنيوم كان المنتشر بشكل كبير شراء أواني التيفال وذلك لقوتها ولأنه يمكن طهي الطعام فيها بدون استعمال زيوت وبدون أن يلتصق بها الطعام مع سهولة تنظيفها.

ـ وفي عام 1960م أجازت منظمة الأغذية والأدوية (FDA) استعمال هذا النوع من الأواني في الطهي وأصبحت واسعة الانتشار، ولأن هذه الأواني المغطاه بطبقة غير لاصقة تخدش عند استعمال أدوات حادة لذا تنصح شركات صنع هذه الأواني باستعمال أدوات بلاستيكية أو خشبية عند طهي الطعام حتى لا يخدش الإناء ويتسرب جزيئات من الطبقة المغلفة إلى داخل الطعام.

ـ ويجب عند تنظيفها عدم إستعمال إسفنج خشن أو أدوات تنظيف قوية للاحتفاظ بها بعد شرائها فترة طويلة.
أواني التيفلون

التيفلون أو التيفال -كما يسميه عامة الناس -هو اسم تجاري لمركب بوليمري يسمى عديد رباعي فلوروايثلين، وينتشر استخدامه في صناعة أواني القلي والطبخ التي لا تلتصق بها الأغذية وغيرها، وهو يتركب رئيسًا من سلسلة من ذرات الفحم مثل غيره من البوليمرات -الجزيئات المتجمعة مع بعضها -، والتيفلون هو عبارة عن سلسلة محاطة كليًا بذرات عنصر الفلور، وتكون الرابطة الكيماوية في هذا المركب بين ذرة الفحم وعنصر الفلور قوية جدًا، وتقوم ذرات الفلور بتكوين حجاب واقٍ لسلسلة ذرات الفحم في جزيئاته، ويوفر التركيب المميز لمركب التيفلون خواص كيماوية وطبيعية فريدة له بالإضافة إلى صفة الانزلاق الشديد لسطحه ونعومة ملمسه، وهو مركب كيماوي خامل ضد تأثير معظم الكيماويات المعروفة كالأحماض والقلويات عند ملامستها له، وغير سام للإنسان عند دخول كميات صغيرة منه بشكل عفوي إلى الجهاز الهضمي للإنسان نتيجة تكسره أو تقشره في أواني الطبخ بفعل سوء استخدامها. وتكون أواني التيفال رديئة الصنع مغطاة بطبقة رقيقة من التيفلون ولا يلتصق بقوة بمعدنها فيسهل تكسره وانفصال أجزاء منه تلوث الطعام الذي يحضر فيها.


وحذرت مجموعة العمل البيئية في الولايات المتحدة من استعمال أواني التيفال في عمليات القلي على اللهب المباشر لاحتراق الغاز، فقد تصل درجة الحرارة خلالها إلى حوالي 700 فرنهيت (حوالي 350 مئوية ) خلال 3إلى5 دقائق وهي أقل من الزمن الذي تدعيه شركة دو بونت المنتجة لنوع شهير من هذه الأواني ويسمى تيفال، ويتصاعد في أثناء عمليات التسخين لمركب التيفلون في أواني الطبخ المحتوية عليه على نار شديدة خصوصًا عند خلوها من الأغذية إلى انطلاق غازات سامة ومركبات كيماوية لها تأثيرات سامة تلوث الهواء نتيجة احتراق وتكسر جزيئاته يؤدي استنشاقها إلى حدوث أعراض صحية تشبه مرض إنفلونزا الطيور.

• أواني الاستانلس:

ـ ستيل معناه الفولاذ الصامد الذي لا يصدأ، إن المستهلكين الذين لا يستخدمون أواني الألمنيوم عادة يستعملون أواني الأستانلس ستيل وتشكل حوالي 43% من مبيعات الأواني المستعملة في الطهي والخبز، ولأنها قوية .

ـ كما أنه مقاوم للصدأ ويحتفظ بجودته، وهو عبارة عن خليط من معادن منها الحديد، كما يحتوي على 11% من معدن الكروم، كما قد تحتوي على معادن أخرى مثل : الموليبدينوم والتيتانيوم.

ـ وهذه المواد تعطي لخليط المعادن المكونة لمعدن الاستانلس ستيل القوة والصلابة اللازمة لتحمل الحرارة ومقاومة الخدوش والتآكل ولكن هذه الأواني غير موصلة للحرارة بشكل متساو في الإناء ولهذا تصنع قاعدتها من الألمنيوم أو النحاس لكن المصانع المنتجة لهذه الأواني تحذر من حفظ الأطعمة الحمضية والمالحة في أواني الاستانلس ستيل لفترة طويلة.

• الأواني النحاسية:

ـ يعتبرالنحاس موصلاً جيداً للحرارة والطهاه يفضلون هذا النوع من الأواني وخاصة عند الحاجة لطهي أصناف من الطعام تحتاج إلى وجود حرارة متساوية لكل أجزاء الطعام.

ـ وعادة تغطي هذه الأواني بطبقة من الاستانلس ستيل أو النيكل.

ـ كما حذرت منظمة الأغذية والأدوية من استعمال أواني النحاس غير المطلية لأن هذا المعدن من السهل أن يذوب مع بعض أنواع الأطعمة الحمضية أو المالحة وتعرض الشخص لجرعة زائدة من النحاس تحدث له أعراض غثيان وقيء وإسهال، ولهذا يجب عدم استعمال أواني النحاس غير المطلية في طهي أو حفظ الطعام.

ـ كما لا ينصح تنظيف هذه الأواني بمواد حرشة أو خشنة لتجنب خدشها.

أواني صلب لا يصدأ أو الزهر وهذه الأجود في العالم وهي باهضة الثمن


تتميز أواني الطبخ المصنوعة من الصلب (الفولاذ )الذي لا يصدأ بأنها موصلة جيدة للحرارة وذات صلابة وقوة شديدتين، وهي عالية الثمن اللزهر النقي وتقاوم الصدأ عند تعرضها للماء أو تخزينها دون تجفيفها، ويمكن استعمالها بشكل مستمر فترة طويلة، ويتركب هذا النوع من أواني الطبخ من خليط عدة عناصر

معدنية أساسية وهي الحديد والكروم بالإضافة إلى احتوائها على كميات أقل من النيكل، وكذلك عنصرا الموليبديم والتتانيوم اللذان يساعدان على زيادة تحمل معدن هذه الأواني لدرجات الحرارة الشديدة خلال عمليات الطبخ والقلي ومقاومتها للخدش بالأدوات الحادة، وقد تزود بعض هذه الأواني بقاعدة مصنوعة

من الألمنيوم أو النحاس تلصق أسفل قعرها لتحسين قدرتها على التوصيل الحراري في أثناء عمليات الطبخ، ويمكن طهي الأغذية المحتوية على أحماض عضوية أو قلويات في هذه الأواني فهي تقاوم تأثير هذه المركبات ولا تتفاعل معها.



أواني زجاج مقاوم للحرارة

انتشر استعمال ما يسميه عامة الناس أواني الزجاج المقاوم للحرارة (بيركس) المستخدمة في تسخين بعض أطباق الطعام وتحضير بعض السوائل كالشوربة وعمل مشروب الشاي، ناهيك من استعمال أنواع منها في تسخين وطبخ بعض الأغذية داخل أفران الميكروويف، ويتميز الزجاج بعدم تفاعله مع مكونات الطعام ومنها الأحماض والقلويات فلا يتلوث الطعام المحضر بأي من مكوناته، كما يقاوم الزجاج الإصابة بخدوش أو تآكل ما يجعله بين أفضل أواني الطبخ وتقديم الطعام، ويمكن خلاله رؤية ما يحتويه من الأغذية، لكن أهم عيوب استخدامه هي سهولة كسره عند سقوطه على الأرض أو تعرضه لصدمة شديدة.


أواني الطبخ المجلفنة

كما عرفت أواني الطبخ المجلفنة، وتسمى أواني الشينكو في سورية، وهي مصنوعة من معدن الزنك المغطى كهربيًا بطبقة من دهان خاص يقاوم تأثير مكونات الطعام ودرجات حرارة التسخين، لكنه لا يتحمل التعرض للصدمات الشديدة وعمليات الخدش بالأدوات الحادة، فتنفصل أجزاء منه على شكل قطع تلوث الطعام فيسهل ذلك تفاعل الأحماض العضوية الموجودة في الطعام مع الزنك، فيتلوث الطعام بنواتجها، وينصح عدم تسخين الأواني المجلفنة على درجات حرارة شديدة على اللهب المباشر أو داخل الفرن دون وجود طعام أو زيت فيها خوفًا من تحلل طبقة الدهان فيها وتصاعد أبخرته وتلويثه الطعام فيها.

كما يفضل الامتناع عن استعمال الأواني المجلفنة التي حدث تقشر أو تكسر في طبقة الدهان فيها لأنه يسهل تسرب عنصر الزنك منها إلى الطعام نتيجة وجود أحماض عضوية في الأغذية كبعض الفواكه مثل التفاح والحصرم (العنب قبل نضجه) والفراولة، والخضراوات كالسبانخ، والبندورة، ويؤدي التلوث الغذائي بهذا العنصر إلى شكوى المصاب من مغص حاد في البطن وأحيانًا حدوث القيء أو الإسهال أو الاثنين معًا، وتظهر هذه الأعراض الصحية بسرعة قد تكون بعد دقائق قليلة من امتصاص كمية كبيرة من الزنك في الأمعاء، ويكون الشفاء عادة من هذه الأعراض الصحية سريعًا، بعد زوال العامل المسبب لها، وبشكل عام لا تفضل ربات البيوت استعمال هذا النوع من أواني الطبخ لعدم قدرتها على تحمل الصدمات خلال عمليات غسيلها أو عند سقوطها على الأرض، وسهولة خدش طبقة دهانها بأي أداة معدنية حادة كسكين أو ملعقة أو شوكة.

نصائح

يمكن استعمال أكثر من نوع من أواني الطهي المختلفة بحسب الحاجة إليها، ويكون أفضلها المصنوع من الزجاج والخزف المقاوم للحرارة وقدور الصلب الذي لا يصدأ والألمنيوم المغطاة بأكسيده، ويفيد عند استخدام أواني الطبخ المختلفة اتباع النصائح التالية :

عدم استعمال أواني الألمنيوم التقليدي في عمليات الطبخ، أو حفظ الأغذية المحتوية على أحماض عضوية موجودة طبيعيًا فيها كالبندورة وصلصة البندورة والرمان الحامض والليمون والتوت الشامي والكرز الأسود، أو تضاف هذه الأحماض إلى الأغذية في أثناء تحضيرها مثل حمض الستريك وحمض الطرطريك. ويفضل استعمال أواني الألمنيوم ذات اللون الرمادي الداكن وهي المغطاة بطبقة من أكسيد الألمنيوم الذي لا يتأثر بالأحماض والقلويات.

عدم استعمال الأواني الخزفية المزينة بالرسومات الملونة في عمليات الطبخ التي يتخلف عن عمليات غسلها وتنظيفها مسحوق رمادي.

يشترط أن تكون الأواني المستخدمة في عمليات الطبخ مقاومة للصدأ وسرعة الإصابة بخدوش في سطوحها.

يشترط في أواني الطبخ أن تكون ذات قدرة على تحمل حرارة التسخين المرتفعة دون تحلل مكوناتها، ويمكنها توزيع الحرارة بسرعة في جميع أجزاء الطعام ومزودة بمقابض عازلة للحرارة لتسهيل مسكها.

عدم تسخين أواني التيفلون وبخاصة قدور القلي إلى درجة حرارة شديدة خلال عمليات القلي خصوصًا عند خلوها من الزيت أو أي مادة غذائية أخرى.

تجنب شراء الأنواع رديئة الصنع من أواني الطبخ المصنوعة من التيفلون التي يسهل تكسر طبقة التيفلون فيها نتيجة ضعف التصاقه بمعدن الألمنيوم فيتلوث الطعام الذي تتناوله بهذا المركب.

عدم استعمال أواني التيفلون بعد حدوث تكسر في أجزاء من طبقتها في تحضير أغذية تحتوي على أحماض عضوية أو قلويات لأنها سوف تتفاعل مع عنصر الألمنيوم فيتلوث الطعام بهذا الفلز الضار بالصحة.

عدم شراء الأنواع الرديئة من أواني الطبخ المغطاة بطبقة التيفلون التي يسهل فيها انفصالها وتلويثها الطعام المحضر فيها.

عدم استعمال ملاعق أو شوك معدنية في تقليب الأغذية داخل أواني التيفلون وقدور طبخ الطعام المجلفنة لأنها تسبب حدوث خدوش فيها، والاكتفاء بأخرى مصنوعة من الخشب أو البلاستيك.

أفضلية استعمال أواني الطبخ ذات السطوح الملساء لسهولة تنظيفها، وضرورة تنظيفها بعد كل استعمال بإسفنج ناعم في وجود الصابون أو المنظف الصناعي مع توفر حجم كافٍ من الماء لشطفها.

• أواني الطهي الملائمة:

ـ كما هو واضح فإنه يوجد أنواع عديدة من أواني الطهي ويجب علينا عند شراء أواني وأدوات الطهي ملاحظة الآتي:

1- الانتباه إلى المكتوب على الآنية (آمن لاستعماله في الطعام)، أما ما يكتب عليه (لا يستعمل للطعام) فقد يحتوي على مواد سامة.

2- الآنية التي تحتوي على زخارف لا يجب استخدامها في حفظ الأغذية.

3- لا ينصح باستخدام الأواني الفخارية المصقولة والتي بعد غسلها يلاحظ وجود بودرة رمادية اللون على سطحها فهذا يؤكد رداءة صنعها.

4- يفضل شراء الأنواع المعدنية الصلبة ذات الأسطح الناعمة حتى يسهل تنظيفها بسهولة.

5- يجب أن تقوم الأواني التى يتم شراؤها مقاومة للصدأ وللخدوش.

6- أن تكون الأواني ذات قدرة عالية على مقاومة الحرارة ولها مقابض عازلة للحرارة.

7- الأكواب والأباريق المصنوعة من الفخار قد تحتوي على نسبة كبيرة من الرصاص فيجب الانتباه إلى نوعية الفخار ومكان صنعه.
مجمع ومنقول
كاتب الموضوع : كليوباترا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

كل ما يخص الاوانى الصحيه ؟؟؟؟ :: تعاليق

المتألقه دائما كيلوباترا
مُساهمة في 27.09.10 1:28 من طرف نور محمد عبد السلام
ربنا يكرمك موضوع مهم فعلا
رد: كل ما يخص الاوانى الصحيه ؟؟؟؟
مُساهمة في 20.11.10 18:45 من طرف shimaa_elshreif
مشكورة يا جميلة على المعلومات القيمة
وفى انتظار كل جديد
رد: كل ما يخص الاوانى الصحيه ؟؟؟؟
مُساهمة في 29.11.10 2:10 من طرف shimoz w bss
كنت افكر بالموضوع ده من يومين و كنت محتاره بجد .. شكرااااااا كتير
كل ما يخص الاوانى الصحيه ؟
مُساهمة في 08.12.10 11:08 من طرف نجوى
موضوع تحفه ومفيدا جدا مشكوره كتير اميرتى
 

كل ما يخص الاوانى الصحيه ؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وصفات كليوباترا  :: الديكور والاثاث Decoration and Furnishing :: تدبير منزلى |تنظيم-تنظيف المنزل-تجارب -حلول-
انتقل الى: